Archive for 30 نوفمبر, 2012

EGYPT’S MINISTER OF EDUCATION DENIES BAHA’IS RIGHT TO EDUCATION

30-11-2012

نشرت الشبكة الاسلامية للدفاع عن  البهائيين هذا الخبر الجمعة 30 نوفمبر 2012

Much has changed in Egypt, but much has stayed the same. On November 30th Egyptian education minister Ibramim Ghanem gave an interview to the Egyptian newspaper al-Sabah. Amidst talks of Egypt’s changing education policy, one question affirmed the long standing legacy of marginalized minority religions such as the Baha’i faith across Egyptian society.

The newspaper asked:

“ما موقف الوزارة من ابناء من يعتنقون الديانة البهائية وهل لهم الحق في الالتحاق بمدارسها؟”
What is the position of the ministry regarding the right of Baha’is to enroll their children [as Baha’is] in school?

His response was:

“قانون الدولة وفق الأحوال المدنية لا يعترف سوى بثلاث ديانات ,البهائية  ليست منها  ولذا فأبناؤها ليس لهم الحق في الالتحاق بمدارس الوزارة.”
State law in accordance with government procedures only recognizes three religions, and the Baha’i faith is not among them. Thus their children do not have the right to register in government schools.

 With these short lines the Minister of Education confirmed not his dedication to the well being of all children but his dedication to the discriminatory policies of the Egyptian government that has lasted well beyond the Mubarak regime. Baha’is in Egypt are not allowed to obtain identification cards that accurately reflect their faith, and thus their ability to register in basic social institutions such as schools without breaking a core tenet of their faith is severely compromised. The problem of identification cards was the inspiration behind a satirical video that revealed the hypocrisy of Egypt’s reputation versus its reality.

It is highly telling that the Egyptian policy of deep-rooted discrimination is reflected even these short lines from a casual interview. In order to truly reform in a more democratic direction, the Egyptian government must reform these laws that keep Egypt’s religious minorities on the margins.

Advertisements

اين حقوق المواطنة وحرية الاعتقاد

30-11-2012

IMG_1063
فى حواره اليوم 30 نوفمبر بجريدة الصباح ص 9 وزير التربية والتعليم يقول: لا يحق لابناء البهائيين الالتحاق بمدارس الوزارة لاننا نعترف بالديانات الثلاث فقط. ,نشر ايضا بموقع اخبار التعليم 

IMG_1066

المسودة الأخيرة للدستور المصرى قبل التصويت عليها

29-11-2012

2 6:42:28 AM

حصلت “بوابة الأهرام” على النص الكامل للمسودة الأخيرة للدستور قبل التصويت عليها بقليل،
وتنشر “بوابة الأهرام” نص المسودة كاملاً كما جاء بالمسودة دون أي تدخل منها في الصياغة، حيث تضمنت ديباجة و5 أبواب مقسمة لعدة فصول.. وإلى النص الكامل. 

(more…)

اغنية عن السلام ب 16 لغة منها العربية “love sees no color ” Peace song

29-11-2012

اغنية رائعة عن السلام ب 16 لغة منها العربية  ومصورة ب 18 بلد بالعالم منها مصر  للمطرب الايرانى

Nasseri  بعنوان” الحب لا يفرق بين الالوان ”  love sees no color – ساهم 21 مخرج فى اخراجها والاف المشاركيين من الاطفال والمؤديين للرقصات من 18 دولة بالعالم من سكانها الاصليين واصبح هذا المطرب من النشطاء المدافعين عن السلام والتسامح فى العالم .نال عدة جوائز عالمية لدعمه السلام بالعالم وقابل زعماء بعض الدول وفى زيارته لكوريا وجه رسالة لزعماء الكورييتن  من فوق كوبرى يفصل بين البلدين وطالب بفتحه ليسهل حرية الانتقال بين شعبى البلدين واستجاب الزعماء لدعوته لفتح الحدود وفتح الكوبرى بعد شهر من زيارته بعد اغلاق اكثر من خمسون عاما.

صعود حضرة عبد البهاء فجر 28 نوفمبر 1921م

26-11-2012

يقيم البهائيون فى العالم جلسات تذكر فى الواحدة فجر يوم 28 نوفمبر  فى ذكرى صعود حضرة عبد البهاء بعد اعوام حافلة بالعمل من اجل الانسانية , حيث صعدت روحه الانسانية البديعة الى بارئها  فى هذا اليوم من عام 1921 م  .انه مركز العهد والميثاق عباس حسين النورى الملقب بعبد البهاء .( التفاصيل بكتاب الايام التسعة ص 209)

اغنية فى حب حضرة عبد البهاء :

 مناجاة اللقاء :

تولى قيادة الدين البهائي إثْرَ صعود حضرة بهاء الله في شهر أيار (مايو) عام ١٨٩٢.

وبعد مرور أربعة عقود من الزمان، تحمّل فيها حضرة عبد البهاء السجن والمعاناة، بدأ عام ١٩١١ رحلاته الى الغرب، وهناك عرض ببساطة مدهشة على الشريف والوضيع دونما تفرقة نظام حضرة بهاء الله لتجديد المجتمع الإنساني روحياً وخلقياً. فصرح حضرة عبد البهاء بأن “دعوة الحقّ هذه قد بَعَثَتْ في هيكل الإنسانيّة حياة جديدة، ونفخت في عالم الخَلْق روحاً جديدة، فأنعشت قلوب البشر وضمائرهم، ولن يَطولَ الزمان كي تظهر أثار هذا البَعْث الجديد فيستيقظ أولئك الذين ذهبوا في سبات عميق.”(١٩)

وكان من أَبرز العناصر الجوهرية للنظام الإلهيّ الذي أَعلنه لقادة الرأي العام والى الجماهير على السواء في أثناء سفراته التبليغيّة، “التحرّي عن الحقيقة تحرّياً مستقلاً دون تقيّد بالخرافات ولا بالتقاليد، ووحدة الجنس البشري قطب مبادئ الدين وأساس معتقداته والوحدة الكامنة وراء جميع الأَديان، والتبرّؤ من كل أَلْوان التعصب الجنسي والديني والطبقي والقومي، والوئام الذي يجب أنْ يسود بين الدين والعلم، والمساواة بين الرجل والمرأة فهما الجناحان اللذان يعلو بهما طائر الجنس البشري، ووجوب التعليم الإجباري، والاتفاق على لغة عالمية إضافية، والقضاء على الغنى الفاحش والفقر المدقع، وتأسيس محكمة عالمية لفضّ النزاع بين الأمم، والسموّ بالعمل الذي يقوم به صاحبه بروح الخدمة الى منزلة العبادة، وتمجيد العدل على أنه المبدأ المسيطر على المجتمع الإنساني، والثناء على الدين كحصن لحماية كل الشعوب والأمم، واقرار السلام الدائم العام كأسمى هدف للبشرية.”

ورغم ما لَقِيَتْه دعوته من القبول والاستحسان رأى من الضرورى أَنْ يوضّح بكل صدق وأمانة مصدر إِلهامه وحقيقة مقامه، فكتب الى أتباعه في أمريكا قائلاً:

“إِنَّ اسمي عبد البهاء، وصفتي عبد البهاء، وذاتي عبد البهاء، وحقيقتي عبد البهاء، وحمدي عبد البهاء، وعبوديتي للجمال المبارك هي إكليلي الجليل … فليس لي أبداً ولن يكون لي اسم أو لقب أو ذِكْر أو ثناء سوى إنَّني عبد البهاء، إنَّ هذا هو أملي وغاية رجائي، وفي هذا حياتي الأبدية ومجدي الخالد.”(٢١)

عيد الميثاق 26 نوفمبر 1912

24-11-2012

“عيد الميثاق 26 نوفمبر”. اعلن  حضرة عبد البهاء عند زيارته الى  نيويورك بانها ” مدينة للميثاق” عام  1912 .   ويمثل حضرة عبد البهاء مركز العهد والميثاق للدين البهائى  بنص الواح وصايا حضرة بهاء الله  مؤسس الدين البهائى لمن له حق شرح وتبيين اثار حضرة بهاء الله والتى فضت محتواها لدى البهائيين بعد 9 ايام من صعود حضرة بهاء الله 1892م.

ويعتبرهذا النظام فريد فى تاريخ الاديان حيث يضمن ميثاق حضرة بهاء الله للمؤمنين الوحدة والوفاق في فهم الأصول التي يقوم عليها دينه، كما يضمن أيضاً ترجمة هذه الوحدة ترجمة فعليّة في النموِّ الروحي والاجتماعي للجامعة البهائية. ويتميّز هذا الميثاق بأنّه رَتَّبَ مسبقاً أمر تَبيين النصوص الإلهيّة تَبييناً موثوقاً به، وعيّن نظاماً إدارياً مسؤولاً، على رأسه هيئة منتخبة خُوِّلت حقّ إِصدار تشريعات ” من الكتب المنزلة البهائية ” تُكمِّل ما لم يشرِّعه حضرة بهاء الله فى كتاب الاقدس ” اقدس الكتب البهائية وعددها اكثر من مائة مجلد”. وقد اشار حضرة عبد البهاء الى ان العالم لن يهدأ ولن يأتى السلام العالمى الا بعد نبذ جميع التعصبات والقبول بمبدأ ” الوحدة فى التنوع والتعدد”.   حيث تمثل المحبة اساس دين حضرة بهاء الله لكل البشر.

كليب  عن نيويورك مدينة الميثاق منذ 100 عام

بالكليب الاتى مشهد نادر لزيارة حضرة عبد البهاء لامريكا مطلع القرن الماضى

(more…)

فى احتفال يوم التسامح العالمى..نشطاء يدعون للانتصار على التعصب وأن تكون مصر لكل المصريين وعدم السماحية 20-11-2012

22-11-2012

موقع حوارات اون لاين  وموقع اخبار مصر  وموقع مصرس21 نوفمبر 2012

خاص-حوارات اونلاين

قال الدكتور محمد منير مجاهد، رئيس مجلس أمناء مؤسسة “مصريون فى وطن واحد”، انه يحب استخدام كلمة “سماحية” وليست “تسامح”، فأن تتسامح أو تعفو يعني أن تغفر خطأ قد ارتُكب في حقك من قبل طرف آخر، و”التسامح” هنا،يكون مصحوباً بحالة توتر دائم، يسببه شعور الطرف “المتسامح” بالتفضل على الآخر بتسامحه، و في هذه الحالة، يلزمنا مفهوماً آخر هو “السماحية” والذي يعني أنه رغم اعتقاد الفرد الجازم بأن ما يتبناه هو عين الحق والحقيقة، فإن الآخرين أيضاً لديهم ذات اليقين بأحقية وحقيقة ما يعتقدون فيه.

وأضاف “مجاهد”، خلال الإحتفال الذى نظمه مركز الطفل بأسقفية الخدمات بالكاتدرائية المرقسية امس بمناسبة يوم التسامح العالمى ،وادارته ” مارسيل رياض”،  استشارى التنمية الشاملة بالمركز، أن السماحية فضيلة معنوية لأنها  تجسد  القدرة على:  تقدير التنوع وعلى العيش والسماح للآخرين بالعيش والتمسك بالقناعات الشخصية مع قبول تمسك الآخرين بقناعاتهم و التمتع بالحقوق والحريات الشخصية دون التعدي على حقوق الآخرين وحرياتهم وهى تشكل  الدعامة الأساسية للديمقراطية وحقوق الإنسان .

وقال مجاهد، الثورة لم تؤدي إلى تحسن أوضاع الحقوق والحريات الأساسية. فاذا كانت الحرية الدينية  قبل الثورة كانت مقيدة بقيود دستورية وقانونية. فبعد الثورة ووصول تيارات الإسلام السياسي إلى الحكم فالشواهد تشير إلى أن الحرية الدينية في مصر ستتقلص، خاصة لو أجيزت مسودة الدستور المعلن عنها. مشيرا إلى أن لا يمكن الخلاص بشكل نهائي من التمييز الديني والتعصب وما يفرزاه من عنف طائفي إلا بتغيير جذري في النظام السياسي.

 وأشار مجاهد، بعدد من العوامل المواتية لدعم السماحية الدينية منها أن اختلاف الدين بين المصريين لم يعكس أبدا التمايز العنصري فهناك مصريون من كل الأديان بيض أو سود أو سمر . وهناك تمايز طبقي  وجغرافي بالاضافة الى  ظهور قوة شبابية جديدة – لا زالت فاعلة – مناهضة للاستبداد وللدولة الدينية عبرت عن نفسها في  حماية الكنائس والتضامن القوي مع الأقباط في أعقاب حادثة كنيسة القديسين. و إطلاق ثورة 25 يناير 2011 والتي كانت أحد شعاراتها المدنية ”لا رجعية ولا طائفية … دولتنا دولة مدنية“، والتي تجلت فيها الوحدة الوطنية في أجمل صورها.  و استمرار ”المليونيات“ التي تدافع دولة المواطنة والمساواة.

واختتم مجاهد كلمته، باتأكيد على ان الشعب المصري لازال مستمر في التململ والتحرك وشهد المجتمع المصري في عامي 2011 و2012 تحركات جماهيرية من فئات وقطاعات عديدة، شارك فيها الناس على أساس مصالحهم لا على أساس انتمائهم الديني. و هناك اتجاه متنامي للقضاء على تشرذم التيار المدني الديمقراطي، ورأينا ائتلافات واتحادات بين أحزاب وجماعات صغيرة وظهور تكتلات أكبر مثل جبهة الوطنية المصرية. بالاضافة الى  تراجع التأييد الشعبي لقوى الإسلام السياسي.معبرا عن تفاؤله بالانتصار  على التعصب وعدم السماحية وستكون مصر لكل المصريين

من جانبها، رصدت الدكتور باسمة موسى، والحاصلة على جائزة  شخصية العام فى التسامح وحرية العقيدة عام 2010، عدد من النماذج الايجابية فى التسامح فى العديد من الدول ، ففى مطار هيثرو ببريطانيا، هناك غرفة موحدة للصلاة لكل اتباع الأديان، وفى اسكتلنده هناك متحف لمقدسات كل الاديان، وفى الهند التى تتميز بالتنوع الدينى والطائفى توضع برامج مشتركة للأطفال وزيارات متبادلة بين الاسر المنضم اطفالهم الى المدارس فى احدى القرى تعزيزا للتسامح ونبذ التعصب.

ودعت الدكتورة باسمة، الى مباردة” نحو عالم خالى من كل التعصبات” والتى تدعو الى تماسك ووحدة الوطن اولا ثم وحدة عالم الانسانية والذى حتما سيكون اثرها كبيرا على كل مناحى الحياة الانسانية على الارض . من خلال رفض التعصب الدينى او الجنسى او اللونى او العرقى او النوع الاجتماعى او اى اساس كان . وان تكون  الكرة الارضية خالية من الحروب والصراعات , وان ينشغل سكان الارض باعمارها عالم واحد اسرة انسانية واحدة .

(more…)

تأسيس السلام العالمى

17-11-2012

وسط اخبار الحروب التى تحيط بنا وتملا الارض جورا وظلما وقهرا للشعوب وتحيق بالجنس البشرى اليأ س والدمار  . ولان السلام العالمى وعد حق فسوف تصبح الحروب ذكرى اليمة فى حياة الشعوب  فقد قررت ان اكتب لكم اليوم عن كيفية تأسيس السلام العالمى على الارض كما اكده  لنا حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى وشرحها بالتفصيل حضرة عبد البهاء – مركز عهد وميثاق الدين البهائى فى وثيقة عرفت بـ “الرسالة المدنية”.

* يتفضل حضرة بهاء الله:

       ” سيأتى الوقتُ الذى يُدْرِكُ فيه العمومُ الحاجةَ المُلَحة التى تَدْعو إلى عَقْدِ إجتماعٍ وَاسعٍ يَشْملُ البشرَ جَمِيعاً. وعلى مُلوكِ الأرضِ وحُكامِها أَنْ يحضرُوه, وأن يشتركوا فى مُداولاتَهِ , ويدرسوا الوسائلَ والطرقَ التى يمكن بها إرساءُ قواعدِ السلامِ العظيمِ بَيْن البشرِ”.1

 * من داخل سجن عكاء وفى عام 1875م أهدى حضرة عبد البهاء للعالم وثيقة فريدة من نوعها مُستلهمة من رسائل حضرة بهاء الله فى سورة الملوك وفى الألواح الخاصة الى الرؤساء والملوك وزعماء الدين فى العالم. هذه الوثيقة تضع الخطوط العريضة لارساء مبدأ الأمن الجماعى وتأسيس السلام العام فى الكرة الارضية. تُبين الوثيقة عظمة ظهور بهاء الله فى صورة النظام العالمى الجديد والتمدن الحقيقى للحضارة الانسانية الذى سوف تستقر به جميع دول العالم على سرير الملك وتخلد القبائل والأمم الى الراحة فى مهاد الطمأنينة وتتجلى وحدة العالم الانسانى وهو الأساس لدين حضرة بهاء الله ونورد لكم بعض من نصوص الوثيقة:

(more…)

انذار السرطان

16-11-2012

مقال د باسمة موسى فى جريدة الصباح 

لاربعاء 14 نوفمبر 2012 , 03:17 م
سؤال دائمًا يتوارد إلى أفكارنا وأحيانًا يصيبنا الهلع عند سماع اسمه أو أن أى إنسان عزيز لدينا قد مرض به. والسؤال الآخر ما الأسباب التى تؤدى إلى الإصابة بهذا المرض؟ وهل له طرق وقاية؟. وفى الحقيقة ظهور السرطان فى جسد شخص ما، ما هو إلا إنذار.. إنذار بأنه لا يعيش حياة صحية سليمة، وترك جسده لتراكم السموم عامًا بعد عام. وتتراكم السموم لأسباب غير صحية مثل التعرض للبيئة الملوثة بالهواء المحمل بالغازات المضرة، وسوء التغذية التى تحرم الإنسان من فيتامينات وعناصر غذائية أخرى تزيد من مناعته وتقاوم الأمراض، ومنها السرطان، أو تناول مواد غذائية مشبعة بالعناصر الكيمائية من مواد حافظة وألوان صناعية والتدخين، وأيضا تلوث المياه وما يحتويه من نسب متفاوتة من الكلور، والضغوط النفسية، والحزن، وضغط العمل غير المجدى الذى لا يعود عليه بالفخر بتنفيذه، وعدم الثقة بالنفس، وعدم تقدير الشخص ولومه الدائم لنفسه. فعندما يصاب الجسم بمرض السرطان فهذا يعنى فقدان المناعة، وفقدان السيطرة على أى مرض أيضا وبالتالى لا يستطيع محاربة هذه التراكمات من السموم. فالجهاز المناعى للإنسان هو جيش الدفاع الأول وحائط الصد أمام كل الأمراض، فإذا وهن هذا الجهاز دخلت إليه الأمراض بكل رحب وسعة. إذن ماذا نفعل لكى نحافظ عليه ؟. (more…)

اليوم العالمى للتسامح 16 نوفمبر

13-11-2012

اعلنته الامم المتحدة عام 1993 يوما عالميا للتسامح   ويتشرف مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف وراديو حريتنا بالتعاون مع التحرير لاونج بمعهد جوتة الثقافى أن يدعوكم للمشاركة في الإحتفال باليوم العالمى للتسامح وذلك يوم الخميس الموافق 15 نوفمبر في مقر التحرير لاونج في 5 شارع عبد السلام عارف المتفرع من طلعت حرب – وسط البلد  وستشارك عدة فرق شبابية  باحياء الحفل