Archive for the ‘Verdict 29 Jan’ Category

Schools reject enrollment papers of Bahai children

02-07-2008

نشرت امس جريدة ايجيبشيان ديلى نيوز  1 يوليو 2008 ما يلى
By Sarah Carr
First Published: July 1, 2008

CAIRO: Local schools are denying Bahais the right to enroll their children, five months after an Egyptian court recognized the right of members of the minority religion to leave the religious affiliation field on birth certificates and ID cards blank.
Adel Ramadan, a lawyer with the Egyptian Initiative for Personal Rights (EIPR) — which brought the case that was ruled on in January — says that schools are refusing to accept personal identity documents printed on paper.
(more…)

Advertisements

مش حولد الا لما تطلع البطاقة

20-06-2008

نشرت الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين  وشبكة mideast youth  هذه المقالة الجديدة عن اوضاع البهائيين معربة عن تعاضدها مع حق البهائيين فى استخراخ الاوراق الثبوتية باعتبار ان مصر من اوائل دول المنطقة التى قررت عام 1925 ان الديانة البهائية ديانة مستقلة ونوهت الشبكة عن حكم محكمة القضاء الادارى فى 29 يناير الماضى والذى الزم الداخلية بكتابة شرطة للبهائيين فى الاوراق الرسمية  والذى لم ينفذ للان على الرغم من عدم استشكال الداخلية عليه ولكن اجلت تنفيذ الحكم لاستشكال احد المحامين وتحت هذا كان عنوان الشبكة ” الاقليات الدينية فى مصر , ياعينى على الصبر”  ومن المعلوم انه الان يوجد اطفال تعدوا سن المدرسة واصبح عمرهم 7 سنوات ولم يدخلوا المدرسة  فهل يقبل المجلس القومى للامومة والطفولة ان يكون فى مصر طفل محروم من التعليم.

Patience Stretched

 In 1925, Egypt became the first Muslim-majority country to recognize the Baha’i faith as an independent religion. However, almost 80 years later, Baha’is in Egypt continue to face heinous discrimination, due to their failure to obtain identity cards. Identity cards are the key towards gaining access to education, health care, and economic opportunities. Without them, Baha’is cannot exercise their full citizenship rights. (See our video for more details.)

Although a landmark ruling in January decreed that Baha’is can obtain identification papers, the government has yet to implement the ruling, and recently, a lawyer for Egypt’s Islamic Research Council filed a challenge intended to stall the process.

…and in the meantime, thousands of Baha’is are left waiting.

الجامعة البهائية العالمية والأمم المتحدة

18-06-2008

الجامعة البهائية العالمية منظمة غير حكومية تضمّ في عضويتها البهائيين في جميع أنحاء العالم وتمثلهم في آن معاً، ويزيد عددهم عن خمسة ملايين رجل وامرأة يمثلون أكثر من ٢١٠٠ مجموعة عرقية من جميع الأجناس، والأعراق، والجنسيّات، والثقافات، والطبقات الاجتماعية، والمهن والوظائف والحرف تقريباً. هنالك جامعات بهائية في أكثر من ٢٣٥ دولة مستقلة وإقليم رئيسي منها ١٨٢ منظّمة وطنية (أو إقليميّة)، ولها أكثر من ١٢,٥٠٠ جامعة محلية منظّمة. وكونها منظمة غير حكومية في الأمم المتحدة، فإن الجامعة البهائية العالمية هي عبارة عن مجموعة من الهيئات المنتخبة انتخاباً حرّاً تُعرف باسم المحافل الروحانية المركزية.

للجامعة البهائية تاريخ حافل بالعمل مع المنظمات الدولية. فقد تأسس “المكتب البهائي العالمي” في مقر عصبة الأمم في جنيف عام ١٩٢٦، وخدم هذا المكتب كمركز للبهائيين الذين يشاركون في نشاطات عصبة الأمم. وحضر البهائيون توقيع ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو عام ١٩٤٥. وفي عام ١٩٤٨ جرى تسجيل الجامعة البهائية العالمية منظمةً عالميةً غير حكومية مع الأمم المتحدة،ومن المعروف ان المحفل الروحانى المركزى للبهائيين بمصر كان نواة لتأسيس هذه الجامعة.  وفي عام ١٩٧٠ مُنحت مركزاً استشاريّاً (يُسمّى الآن مركزاً استشاريّاً “خاصّاً”) مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (ECOSOC)، ثم مركزاً استشاريّاً مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) عام ١٩٧٦، ومع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (اليونيفيم) عام ١٩٨٩. كما أسست علاقات عمل مع منظمة الصحة العالمية (WHO) عام ١٩٨٩ أيضاً. وعلى مدى سنوات، عملت الجامعة البهائية العالمية عن قرب مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، ومفوضية حقوق الإنسان، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP). اضغط هنا لمعرفة الاهداف والنشاطات : واضغط هنا لقراءة  البيانات الصادرة عنها فى المحافل والمؤتمرات العالمية ومنها السلام العالمى وعد حق و رسالة الى قادة الاديان فى العالم  و الدين البهائى  و  منعطف التحول لكل الامم و ازدهار الجنس البشرى  و من يخط طريق المستقبل

(more…)

Rights or wrongs

16-06-2008

نشرت جريدة الاهرام الاسبوعية 12-6-2008  ص 3 فى مقالة للاستاذ جمال نكروما عن ندوة الحريات الدينية التى اقيمت بمنتدى الشرق الاوسط للحريات يوم 4 يونيو الجارى  وذكر مشكلة البهائيين المستمرة بالرغم من حصولهم على حكم من محمكة القضاء الادارى بوضع شرطة فى الاوراق الثبوتية فى 29 يناير الماضى .

A heady mix of religious and sexual equality, secularism and citizenship rights has become a major preoccupation for many human rights organisations in Egypt. The separation of religion and the state, the right to choose and freely practise one’s own religion and the right not to practise a particular religion in which he or she was born into were also publicly debated.

(more…)

بدون بين حق المواطنة وحكم القضاء

06-02-2008

 تحت هذا العنوان كتب الاستاذ القاضل مصطفى النبراوى  فى جريدة نهضة مصر 6 فبرلير 2008 ص 9 عدد 1178 للسنة الخامسة موضوع جميل عن حكم البهائيين وانى اهدى اليه باقة ورد باسم البهائيين

(اضغط على صورةالجريدة   للتكبير)

nahdat-misr-6_2_2008-_-page9_-no-1178_-year-5.jpg

ممكن مشاهدة لقطات المحكمة على هذا الرابط  لموقع اقباط الولايات المتحدة:

قراءة فى يوم حكم محكمة القضاء الادارى فى قضية البهائيين

03-02-2008

بداية… ان حكم محكمة القضاء الادارى فى قضية البهائيين 29 يناير 2008 هو حكم غير  نهائي  فهذا حكم اول درجة  اى فى خلال 60 يوم ممكن الداخلية تطعن على القرار ومن ثم تصعد القضية الى المحكمة الاعلى  وهى المحكمة الادارية العليا كما حدث  قبل ذلك فى قضية مهندس حسام عزت موسى والذى حصل فيه على حكم  ايجابى فيها باثبات البهائية فى بطاقة الرقم القومى  قى 4 ابريل 2006 ثم طعنت الداخلية على الحكم   وتم ايقاف تنفيذ الحكم فى  15 مايو 2006  وتم قبول الطعن فى 2 ديسمبر 2006 ثم صعدت للادارية العليا وبعد اسبوعين تم الحكم من اول جلسة برفض حكم محكمة القضاء الادارى فى 16 ديسمبر 2006  . وانا اتمنى ان لا تطعن الداخلية على الحكم هذه المرة  فقد قاسى البهائيين على مدى اربعة اعوام المحن الكثيرة وصلت الى حد الموت المدنى الكامل  وو لد جيل من الاطفال والذى وصل بعضهم الى سن التعليم الاساسى ولكن للاسف بدون شهادة الميلاد  وبدون اى تطعيمات و كم بكت امهات هؤلاء الاطفال وهم يطرقون كل الابواب من اجل حق اطفالهم فى الحياة وهو الحق الذى وهبه الله لهم   والحق فى صحة البدن وحمايتهم من الامراض والاوبئة الفتاكة  بالحصول على التطعيمات اللازمة  .فقد كان وضعا مؤسفا لم اكن اتحمل دموع الامهات  وحسرة الاباء فى عدم تمكنهم من الحاق ابنائهم فى المدارس وكنت اطمئنهم وقلبى ممزق ان الله سوف يقف بجانب المظلوم  وماضاع حق وراءه  مطالب. وكانت الامور الاكثر ايلاما هو  ايقاف قيد العديد من شباب البهائيين فى الجامعات المصرية عن الدراسة لعدم تمكنهم من الحصول على بطاقات الرقم القومى التى تحمل الرقم الثلاثى للتجنيد  وقد تم رفد طالب من الجامعة لهذا السبب.غير ان عدم استخراج شهادات وفاة  والاهم هو بطاقة الهوية المصرية التى اصبح من الصعوبة السير بدونها فى مناحى الحياة >

ان مصرنا الحبيبة  ام الدنيا تستحق ان تكون رائدة فى الشرق الاوسط فى اقرار حرية العقيدة والتى هى حق لله الواحد الذى خلقنا جميعا وهو الذى سيحاسبنا ان نسينا  او أخطأنا  فالله لم يوكل احدا عنه للدفاع عن دينه لانه جل علاه له القدرة العليا ان يحاسب كل فرد.منا 

 فمنذ العهود السحيقة للتاريخ فقد عاشت فى مصر جنسيات متعددة واطياف وديانات كثيرة فى ظل روح التسامح التى جبل عليها المصريين بدون تعد على حرية الاخرين. وبهذا الحكم  تستفتح  ارض الكنانة  عهدا جديدا من ازالة جميع انواع التعصبات  وتفسح الطريق لنمو ثقافة حقوق الانسان  والذى سوف يحقق  السلام الاجتماعى فى مصر. 

اخيرا  اشكر ملايين البهائيين فى العالم والذين اقاموا جلسات دعاء يوميا على مدى العامين الماضيين لكى يستجيب الله لرجائنا ونحصل على حقنا المدنى  وقد استجاب الخالق العظيم وكان اول شيىء افعله بعد عودتى للمنزل هو صلاة الشكر لله الخالق الواحد لعظيم عطاياه لنا فى هذا اليوم المشهود.  دعواتى ان تشرق على العالم شمس الحقيقة ويسطع انوار السلام .

http://reference.bahai.org/ar/