Archive for 26 فبراير, 2008

التقويم البديع

26-02-2008

     faith-team.jpg     n6845633141_2452.jpg  dscn0404_800.jpg 

سالنى بعض الاصدقاءعن تقويم السنة البهائية  بعد ان كتبت عن ايام الهاء وذكرت ان للبهائيين تقويم يسمى التقويم البديعقد تبنّت الأمم المختلفة في أزمنة متنوّعة طرقًا عدّة لقياس الزّمن ولتثبيت تواريخ الحوادث.  ولا تزال حتّى الآن عدّة تقاويم مختلفة موجودة، كالتّقويم الغريغوريّ في غربيّ أوروبا والتّقويم اليوليانيّ في كثير من أقطار شرقيّ أوروبا والتّقويم العبري بين اليهود والتّقويم الهجري في الأقطار الإسلاميّة.

ان التقويم البهائى فريد من نوعه لانه منذ بدا الخليقة والاشهر عدتها اثنى عشر وعرف العالم العديد من التقاويم التى تزيد عن عشرون تقويما  اما العدد 19 فهو جديد لانه بداية دورة الهية جديدة لله مع البشر ولها حكمتها التى  سوف يتجه  اليها  أهل العالم في المستقبل القريب الى الأتفاق على تقويم عمومي ، ولهذا السبب يبدو من المناسب أن يكون لعصر الوحدة الجديد تقويم خال من الأعتراضات والأرتباطات . ومن الصعب أن يجد أهل العالم تقويما يفوق في بساطته وسهولته التقويم الذي وضعه حضرة الباب حيث يتبع هذا التقويم الأشهر الشمسية .

(more…)

ايام الهاء

24-02-2008

<a href=””     

يحتفل البهائيين فى كل انحاء العالم ” بايام الهاء ” وهى 5 ايام عيد من يوم 26 فبراير الى 1 مارس ويبدأ بعده  صيام شهر العلاء ومدته 19 يوم .وهذه الايام تسمى  بالهاء لان حرف الهاء = 5   وهى ايام فرح واعياد. , للبهائيين تقويم شمسي جديد وللسنة البهائية تسعة عشر شهرا ولكل شهر تسعة عشر يوما. أما الأيام الأربعة (في السنة البسيطة) أو الخمسة (في السنة الكبيسة) اللازمة لإكمال السنة إلى 365 يوم، فتسمى بأيام الهاء * ولاتحسب ضمن الاشهر بل تقع قبل الشهر الأخير (شهر الصيام).

(more…)

من فات قديمه تاه!

23-02-2008

كتب الاستاذ محمد سلماوى فى جريدة المصرى يوم 22-2-2008  مقال جميل ينم عن رفضه للتمييز بين المواطنين على اساس الدين  وانى اتفق مع الكاتب  وقد سبق وان ناقشت هذه النقطة فى برنامج الفاهرة اليوم على قناة اوربت  يوم 19-12-2006  وفلت انه اذا ارجعنا كل انسان الى ديانتة الاصلية سنكون جميعا على ملة سيدنا ابراهيم واليكم المقال:

top_head2.jpg

اتساقا مع ذلك الحكم العبقري … فإني أطالب بأن يكتب في بطاقاتنا جميعا، بما في ذلك بطاقة شيخ الأزهر وفضيلة المفتي، عبارة «مسيحي سابقا»، فمن فات قديمه تاه!
م�مد سلماويمحمد سلماوي
فكرة صائبة جدا تلك التي خرجوا بها علينا أخيرا بأن يكتب في خانة الديانة ببطاقة كل مسلم انتقل إلي الدين المسيحي أنه «مسلم سابقا»، ألا يكتب علي لافتات الشوارع اسمها الحالي واسمها السابق أيضا، فيقال شارع كامل الشناوي «النباتات سابقا» أو شارع سيزوستريس «النهوند سابقا»؟ فما الفرق بين المواطنين في دولة عظيمة مثل دولتنا ولافتات الشوارع؟
(more…)

معنى النظام العام ( 2)

21-02-2008

ahaly-logo1.gifamana.jpg

كتبت جريدة الاهالى الجزء الثانى من مقالة د باسمة موسى عن النظام العام 08 20-2-2008 ص 9 فى باب الراى ,وقد نشر الجزء الاول يوم 13-2-2008 ص 9

قلنا في المقال السابق لا يتصور أن يعمد القانون أو النظام العام في أي دولة إلي حرمان فئة من شعبها من وجودهم القانوني، بإسقاط حقهم في الحصول علي أوراق الهوية التي يشترط القانون حيازتها لإنجاز المعاملات في مجالات الحياة. وطرح المقال ثلاثة اسئلة :

أولاً: هل يوجد في مصر تشريع لحقوق الإنسان يحمي حرية اعتقاد الأفراد، ويكون ملزماً لأجهزة الدولة، ومبطل لكل قرار مخالف لمقتضاه؟

  ثانياً: هل يمكن أن يتعارض مفهوم النظام العام في مجتمع ديمقراطي مع حقوق الإنسان وحريته في الاعتقاد؟

ثالثا: ما مدي أجهزة الدولة والقضاء في تحديد القواعد القانونية التي يتكون منها النظام العام؟

لقد دأبت الحكومة المصرية علي التأكيد للمجتمع الدولي أن نظامنا القانوني لا يقل عن دول العالم الأخري في حماية حقوق الإنسان وحرياته الأساسية باعتبارها جزءاً من نظامنا العام. وذلك ما تصرح به التقارير الدورية المتلاحقة إلي لجان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وحقوق الطفل. وهذا أيضاً ما تفصح عنه أحكام محكمتنا الدستورية العليا صراحة في الجزم بوجود رباط وثيق بين مواد الدستور الخاصة بالحقوق والحريات العامة، وبين النظام القانوني الدولي لحقوق الإنسان الذي شيدته الإرادة المشتركة لدول العالم.وعلي هذا :

(more…)

Sans religion au lieu de sans-papiers

20-02-2008

كتبت علياء القرشى  فى جريدة الاهرام ابدو التى تكتب بالفرنسية اليوم 20-2-2008 ص 5 عن البهائيين فى مصر وقضية الاوراق الثبوتية ووضعت صورة لمقام حضرة الباب ويمكن فراءة المقال من هذا الموقع ثم يلية ترجمته بالانجليزية

head.gif

http://hebdo.ahram.org.eg/arab/ahram/2008/2/20/leve4.htm

 Religion. A judgement of Justice has authorized a member of a minority Baha’i leaving blank the mention of religion on his identity card. A step has been taken to give this community the right to a full citizenship.

Without religion instead of sans-papiers

A little dash between two brackets (-) or without (religion) “is now what will be shown on the ID card before the Baha’i religion case. The Administrative Court has come out in favour of the small community of Baha’is since until the day of the verdict, they could only arise in official documents as a Muslim, Christian or Jewish, ie the three religions monotheistic, the only recognized in Egypt. Justice puts end to four years of legislative debates on the law or not members of this community to put their faith in the official papers. This decision was welcomed by the Baha’is remains an index of non-official recognition of this community in Egypt. Indeed, if there is a step forward in a Baha’i n’assimilant not a Muslim or a Coptic, which is a total obliteration of their identity, the reference to a Baha’i official paper remains prohibited. Nobody can mark “as” Baha’i religion? Or is it really? The Baha’i faith is a mixture of philosophy, ideas and beliefs. A confession, which was unveiled in the middle of the nineteenth century and the first apostle was probably Mirza Al-Ali Al-Shirazi, who was born in 1844. His faithful surnommaient the bab or a mediator who pushes to discover divine truth. Since then, the call to the Baha’i faith has always been in hiding first in Iran. Have-2000? 10000? Or even 15 million? As different sources indicate. It is very difficult to know the exact number or even approached this community in Egypt. And because of the lack of a place for their collection or to practise their religion. Such combination is strictly prohibited. 
  (more…)

البهائيون ابرياء من تهمتى ازدراء الاديان والتجسس لصالح اسرائيل

19-02-2008

كتبت جريدة الراى القطرية حوار مع د باسمة دافعت فية عن التهم الموجهه للبهائيين يوم 16 فبراير 2008 العدد الاسبوعى  اضغط لتكبير المقالة لسهولة القراءة او ادخل على هذا الرابط ص31

   http://raya.com/mritems/streams/2008/2/16/2_324407_1_212.pdf

clip_image0021.gif

المنظور البهائى للرقم 19

19-02-2008

19

كثيرون يسألونى هذه الايام ايه سر رقم 19 عندكم  ولذا اردت ان اعرض لكم نبذة بسيطة عن ذلك من منظور الديانة البهائية وفيها ببساطة معنى 19 والذى جاء به حضرة بهاء الله رسول الديانة البهائية منذ عام 1863م ::

 نعم البهائيون يوقرون الرقم 19.

(more…)

حفلة جمعت معظم المدونات المصرية

19-02-2008

حفلة بلوجرية بمناسبة فوز مصر بكأس أفريقيا

نشرت جريدة نهضت مصر فى عددها يوم 17-2-2008 ص 5 موضوع فوز مصر بكاس افريقيا من خلال سياحة على الانترنيت لزيارة ما كتبه المدونون على المدونات بتاعتهم التى فاقت كل حماس وخايتهم ينسوا اى شىء اخر فى مدوناتهم والذى لفت نظرى ان كاتب المقال محمد اسماعيل كان له تعليق على مدونة ” مشوار حياة جد وجدة ” التى تملكها اسرة بهائية والتى كتبت بعنوان “باى ذنب يكون مكاننا هو السجن”. كتب محمد اسماعيل : ألقى فوز المنتخب المصرى بكأس الأمم الأفريقية للمرة السادسة فى تاريخه والثانية على التوالى بظلاله على المدونات المصرية الأسبوع الماضى وعبر كل مدون بطريقته الخاصة عن مشاعره تجاه الفوز ومظاهر فرحة الشعب المصرى التى صاحبته. واستعرض اراء بعض المدونين ثم استطرد قائلا:أغرب التعليقات حول فوز المنتخب فكان ماورد بمدونة مشوار حياة جد وجدة والخاصة بأحد الأسر البهائية حيث ذكرت المودنة موقفا تعرضت له الأسرة ليلة فوز المنتخب وقالت:

(more…)

بخصوص إلغاء خانة الديانة من الأوراق الرسمية

17-02-2008

كتب الاستاذ اسماعيل النجار فى مدونته ليبرالية يعنى حرية  هذا المقال المنصف ردا على خطاب وصل اليه وحفزه على الرد اعيد نشر الخطاب ورد الاستاذ اسماعيل :


بخصوص إلغاء خانة الديانة من الأوراق الرسمية

ملحوظة: الجزء الأول من البوست هو رد على الرسالة المنشورة بالأسفل

السلام على الجميع بمن تعتبرهم “حفنة مجانين” ومن تعتبرهم “مؤمنين” وأيضاً غير “المجانين” وغير “المؤمنين”لست من ضمن من تصفهم بـ “المجانين”، ولكن لا يمكن تفويت الملاحظات التالية:أنت تستخدم أسلوب السب والقذف والإهانة تجاه مجموعة من البشر لمجرد أن لهم دين مختلف عن دينك، وهذا يعتبر عنصرية وتعصب وتطرف، وأنت في ذلك تمثل جزء كبير من المجتمع بحكومته ودولته وشعبه حيث وقف الجميع ضد البهائيين كأنهم أكبر تهديد يواجه مستقبل مصر وأكبر تهديد للإسلام. وأصبحت الحكومة تزايد على المتطرفين لتظهر بمظهر حامية حمى الإسلام وأصبح الأفراد يزايدون على الجميع. والجميع ينفس عن غضبه تجاه كل مشاكله ومعاناته في مختلف أوجه الحياة في من يعتبرهم أضعف فيتعصب ضدهم ويحرمهم من حقوقهممن أنت (أو غيرك) لتحاسب أي شخص على اعتقاده الديني أو غير الديني، وما سيكون شعورك إذا وصف أي شخص المسلمين بأنهم “ينسبوا هوس واختراعات من عندهم ويقولون هو من عند الله”. عندها ستعتبر ذلك ازدراء للأديان وسب للإسلام. هذا بالضبط ما فعلته أنت بكلماتك المعادية للبهائيين.

(more…)

A bit more religious freedom

16-02-2008

 Apostasy need not necessarily be punished by death

 كتبت صحسفة Economist البريطانية مقالة عن حرية العقيدة فى مصر وتحدثت عن حكم المحكمة فى يناير الماضى وذكرت ان البهائيين هم جامعة قوية اثرت ان تلتزم الصدق فى تدوين البيانات صحيحة فى الاوراق الرسمية.

economist.png

TWENTY-SEVEN years ago, Egypt revised its secular constitution to enshrine Muslim sharia as “the principal source of legislation”. To most citizens, most of the time, that seeming contradiction—between secularism and religion—has not made much difference. Nine in ten Egyptians are Sunni Muslims and expect Islam to govern such things as marriage, divorce and inheritance. Nearly all the rest profess Christianity or Judaism, faiths recognised and protected in Islam. But to the small minority who embrace other faiths, or who have tried to leave Islam, it has, until lately, made an increasingly troubling difference.

Members of Egypt’s 2,000strong Bahai community, for instance, have found they cannot state their religion on the national identity cards that all Egyptians are obliged to produce to secure such things as driver’s licences, bank accounts, social insurance and state schooling. Hundreds of Coptic Christians who have converted to Islam, often to escape the Orthodox sect’s ban on divorce, find they cannot revert to their original faith. In some cases, children raised as Christians have discovered that, because a divorced parent converted to Islam, they too have become officially Muslim, and cannot claim otherwise.

(more…)