فى ذكرى معركة تاريخية بحيفا عام 1918م تم الاحتفال بها في نيودلهي

العمال الهنود في حيفا، 1918 (الصورة من متحف الحرب البريطانية، التي تم الوصول إليها من خلال ويكيميديا كومنز).

نشرت فى  2 اكتوبر 2017 م على موقع الجامعة البهائية العالمية

نيودلهي – في 23 سبتمبر 1918، خلال السنة الأخيرة من الحرب العالمية الأولى، لعب الجنود الهنود دورا حاسما في معركة حيفا. في ما يعتقد أنه واحد من آخر اتهامات الفرسان في التاريخ العسكري الحديث، نفذ الجنود هجوما سمح للقوات البريطانية بالقبض على حيفا من الجيش العثماني. كما فعلوا ذلك، وانتهى الامر ايضا الى ضمان سلامة حضرة عبد البهاء.

فى 20 سبتمبر 2017 احتفلت الهند في ذكرى  هذه المعركة التاريخية   في نيودلهي و استضافه مركز أبحاث، مؤسسة الهند. وشمل هذا الحدث، الذي يحمل عنوان” الذكرى المئوية لمعركة حيفا”، شمل السياسيين والموظفين المدنيين وأفراد الجيش والقوات المسلحة، وبعضهم من نسل الجنود الذين قاتلوا في هذه المعركة، وممثلين عن الجامعة البهائية فى  الهند.

مفبرة جنود الهند

وقال العميد  تشاندرا كانت سينغ، سكرتير جمعية المحاربين القدماء في الهند، في حديثه إلى الجمهور: “في بحث معركة حيفا، جئت إلى تاريخ البهائيين الساحر وشخصية حضرة عبد البهاء . لقد توصلت إلى استنتاج مفاده أن قصة معركة حيفا وقصة البهائيين مترابطة بشكل وثيق جدا ومُلهمة جدا أن الجميع في الهند يجب أن يعرفوها “.

باقة ورد نهديها الى دولة الهند والهنود جميعا التى اعطت الحرية الى حضرة عبد البهاء .منذقرن من الزمان وايضا ازدهار شعبها بمحو التعصبت واحترام كل الشعوب وحققوا امنية حضرة عبد البهاء

عرض الشرائح
6 صور
بعض من المقدمين في ذكرى معركة حيفا، الذي عقد في 20 سبتمبر 2017 في نيودلهي. نازنين روحاني، ممثلة الطائفة البهائية، تقف في المرتبة الثالثة من اليسار.
في الواقع، كان الحفاظ على حضرة عبد البهاء أحد النتائج الأقل شهرة للمعركة، كما أوضح العميد م. جودا، حفيد القبطان الذي تولى مسؤولية القوات الهندية بعد مقتل الضابط. ووصف السيد جودا التعقيدات العسكرية للمعركة في عرضه.

كان عبد البهاء سجينا للإمبراطورية العثمانية منذ طفولته. وأطلق سراحه من السجن في مدينة عكا في عام 1908 عندما أدت ثورة الشباب الترك إلى تصريف جميع السجناء الدينيين والسياسيين. وبعد إطلاق سراحه، نقل عبد البهاء مقر إقامته إلى حيفا، حيث كان يشرف على بناء ضريح حضرة الباب على جبل الكرمل. خلال السنوات الأولى من الحرب العالمية الأولى، على الرغم من أنه لم يعد سجين، واجه عبد البهاء تهديدات متكررة ضد حياته من قبل السلطات التي كانت مُعادية له والبهائيين. كما هدد قائد الجيش العثماني الرابع بصلب عبد البهاء إذا كان الجيش التركي قد نزح من حيفا.

وفي ظل هذه الظروف تكشفت معركة حيفا المأساوية، التي قام خلالها فَوجان من جنود الفرسان الهنود بدور حاسم في الاستيلاء على المدينة من الجنود الأتراك والألمان الراسخين.

وتحدثت السيدة نازنين روحاني، ممثلة الجامعة البهائية في الهند ان:  “حضرة عبد البهاء تحدث عن الهند  كأرض قد وهُبت بمقدرة رائعة، وأعرب عن أمله فى أن يعمل اهلها  على وحدة شعبها ” .
– ثم تحدث متحدثون مختلفون عن الأحداث الدرامية في المعركة حيث أدت فوج الفرسان الهندية إلى توجيه شجاعة جريئة نحو مواقع المدفعية العثمانية على جبل الكرمل. على الرغم من أن الجنود الهنود – جودبور لانجرز و مايسور لانجرز – كانوا مسلحين فقط مع الرماح والرماح ووجهوا نيران الرشاشات كما اتهموا إلى الأمام، وانتصارهم بشكل غير متوقع على وجه السرعة، وتم تحرير  حيفا مع عدد قليل نسبيا من الضحايا.

وفقا لسرد تاريخي من قبل السيد حسن باليوزي، بعد المعركة، تم إرسال جنود الجيش الهندي إلى بوابات منزل حضرة عبد البهاء وقال “كان يجلس هادئا ولا ينزعج في فناء منزله”.

وفي عرضها، سردت  ممثلة الجامعة البهائية في الهند،” نازنين روحاني”، قصصا عن بعض الجنود الهنود الذين التقوا مع حضرة عبد البهاء بعد يومين من المعركة ودُعوا إليه لتناول الشاي. وقالت “كانت مشهدا خلابا ومذهلا”. “حضرة عبد البهاء  يجلس مع ممثلين من الهند وبلاد فارس وإقليم كردستان ومصر وإنجلترا، وبعضهم يرتدون بدلات عسكرية، والبعض الآخر يرتدون القبعات والقبعات الهندية، وكلهم يتلقون الحلويات بيديه”.

علقت السيدة روحاني  أيضا على التعليقات التي أدلى بها حضرة عبد البهاء  إلى اثنين من الضباط الهنود – “مير ممتاز علي وراسيدار رحيم شير خان ” وقال لهم أنه عندما يعودون إلى الهند عليهم الانخراط في نوع آخر من الحرب،هى الحرب ضد الذات والعاطفة. وقال إن “الذي كسب النصر على نفسه هو الفاتح الحقيقي، وسوف يتلقى البركات الالهية “. وتحدث عبد البهاء عن الهند كأرض وُهبت  قدرات رائعة، وأعرب على أمله أن يعًملوا على توًحيد شعوبها “.

NEW DELHI — On 23 September 1918, during the final year of World War I, Indian soldiers played a decisive role in the Battle of Haifa. In what is believed to be one of the last cavalry charges in modern military history, the soldiers carried out an attack that allowed the British forces to capture Haifa from the Ottoman army. As they did so, they also ended up ensuring the safety of ‘Abdu’l-Baha.

India’s part in this historic battle was commemorated on 20 September 2017 at an event in New Delhi hosted by a think tank, the India Foundation. The event, titled The Centennial Commemoration of the Battle of Haifa, included politicians, civil servants, members of the military and armed forces, some of whom were descendants of the soldiers who fought in the battle, and representatives from the Baha’i community of India.

Addressing the audience, Major Chandrakant Singh, Secretary of the Indian War Veterans Association, said, “In researching the Battle of Haifa, I came upon the fascinating history of the Baha’is and their central figure ‘Abdu’l-Baha. I came to the conclusion that the story of the Battle of Haifa and the story of the Baha’is are so closely interlinked and so inspiring that everyone in India should know them.”

SLIDESHOW
6 images
Some of the presenters at the Commemoration of the Battle of Haifa, held on 20 September 2017 in New Delhi. Naznene Rowhani, representative of the Baha’i community, is standing third from the left.

Indeed, safeguarding ‘Abdu’l-Baha was one of the lesser-known outcomes of the battle, explained Brigadier M.S. Jodha, the grandson of the captain who took charge of the Indian forces after the commanding officer was killed. Mr. Jodha described the military intricacies of the battle in his presentation.

‘Abdu’l-Baha had been a prisoner of the Ottoman Empire since His childhood. He was freed from incarceration in the prison city of ‘Akka in 1908 when the Young Turk Revolution led to the discharge of all religious and political prisoners. Following his release, ‘Abdu’l-Baha moved his residence to Haifa, where he was overseeing the construction of the Shrine of the Bab on Mount Carmel.

During the early years of World War I, though no longer imprisoned, ‘Abdu’l-Baha faced repeated threats against His life by authorities that were antagonistic toward Him and the Baha’is. The Commander of the Ottoman fourth army corps had even threatened to crucify ‘Abdu’l-Baha if the Turkish army were ever to be displaced out of Haifa.

It was under these circumstances that the dramatic Battle of Haifa unfolded, during which two regiments of Indian cavalry soldiers played a critical role in capturing the city from the well-entrenched Turkish and German soldiers.

“‘Abdu’l-Baha spoke of India as a land endowed with brilliant capacity, and expressed the hope that they would work to unite its peoples.”

— Naznene Rowhani, representative of India’s Baha’i community

Various speakers talked about the dramatic events of the battle as Indian cavalry regiments led a bold uphill charge toward Ottoman artillery positions on Mount Carmel. Though the Indian soldiers—the Jodhpur Lancers and the Mysore Lancers—were armed only with lances and spears and faced machine gun fire as they charged forward, their victory was unexpectedly swift, and Haifa was captured with relatively few casualties.

According to a historical account by Hasan Balyuzi, after the battle, Indian army soldiers were sent to the gates of the house of ‘Abdu’l-Baha. He “was sitting calm and unperturbed in the forecourt of his house.”

In her presentation, a representative of India’s Baha’i community, Naznene Rowhani, recounted stories of some of the Indian soldiers who met ‘Abdu’l-Baha two days after the battle and were invited by Him to have tea. “It was a picturesque and striking scene,” she said. “‘Abdu’l-Baha, sitting with representatives from India, Persia, the Kurdistan region, Egypt, and England, some dressed in military suits, others wearing turbans and Indian caps, and all receiving sweets from His own hands.”

Ms. Rowhani also related the comments made by ‘Abdu’l-Baha to two Indian officers—Mir Mumtaz Ali and Rasidar Rahim Sher Khan—who met with Him: “He told them that when they returned to India he wished for them to engage in another kind of warfare, a war against self and passion. He said that ‘he who gains victory over his self is the real conqueror, has proved his power, and will become the recipients of God’s blessings.’ ‘Abdu’l-Baha spoke of India as a land endowed with brilliant capacity, and expressed the hope that they would work to unite its peoples.”


%d مدونون معجبون بهذه: