تهنئة بعيد الفطر المبارك الى المسلمين فى مصر والعالم

24-06-2017

2images

Unveiling galvanizes island

21-06-2017
21 June 2017

The sounding of the conch shell by members of the Isla Baha’i community on Tanna marked the unveiling of the Temple design. This is a traditional act that signals significant milestones.

TANNA, Vanuatu — Over a thousand people gathered Sunday, 18 June 2017, for the unveiling of the design for the local Baha’i House of Worship in Tanna in the island nation of Vanuatu, an archipelago in the Pacific Ocean.

Hailing from Tanna, neighboring islands, and further afield, participants included government dignitaries, tribal chiefs, and representatives from various religious groups including Yapinap, an indigenous belief system.

During his remarks at the gathering, President of Nikoletan Tanna Island Council of Chiefs, Chief Freeman Nariu Sawaram, emphasized the importance of unity, sharing the analogy of the diverse organs of the human body working together for a common purpose. “We are here today to launch a starting point in a journey by the Baha’i community,” he said. “We have to join hands, work together, and forgive one another. Then we can achieve whatever the whole body requires and build a better Tanna.”

SLIDESHOW
12 images
Many of the island’s inhabitants were dressed in Tannese traditional costumes to welcome the unveiling of the Temple design.

“Unity is a strong powerful force for our nation that will change our society,” said Chief Sawaram in an interview later. “The answer to progress and true development is unity—without this we cannot advance forward. Our people must know this truth.”

The event was a collective celebration for the island. Its inhabitants have come to see the House of Worship as a sacred space that will belong to all of their people. Plans for the raising of the Temple have been a rallying point for unity with a palpable impact on the sense of comradery and oneness among the island’s population.

“Our forefathers predicted that one day the people of the island would unite, work and live together, and consult with each other,” said a prominent tribal leader, Chief Mikim Teinakou. “I see the fulfillment of their vision in this Temple.”

The Chairman of the Yapinap Nasuman Asul Peoples Association spoke about the impact of planning for a Temple in Tanna: “I praise the Baha’i community for this Temple, which will educate us to have respect for the sacred, to stop our disputes over land, and to bring respect and unity to our villages.”

Sunday’s ceremony began with a devotional program that included writings from a number of major faiths and traditions, followed by singing and dancing, and then the unveiling of the Temple design.

Celebrations began in the morning and continued with much joy and excitement through the afternoon, punctuated by prayer, song, and dance.

“The unveiling of the design was amazing,” said a youth from the nearby island of Efate. “It captures the culture of the Tannese people—how humble they are, how beautiful, how respectful, and how happy.”

Another participant remarked, “The unveiling ceremony brought so much joy to my heart that I am certain the transformation that the Temple will bring to our society will be great, so great.”

كشف النقاب على تصميم مشرق اذكار فناواتو

18-06-2017

نشر على موقع الجامعة البهائية العالمية اليوم 18 -6-2017 تم كشف النقاب على تصميم مشرق اذكار قرية فناواتو وهو بسيط وجميل يشبه الطبيعة حولهم  واحتفل السكان جميعا من كل الطوائف يرقصون ويحتفلون به  باالوانهم الجميلة

 

18 June 2017

TANNA, Vanuatu — In a momentous development for the island of Tanna in Vanuatu, the design for the local Baha’i House of Worship was unveiled today.

The design is captivating in its simple yet striking form, inspired by the coconut and banyan trees of the island and the natural forms of the landscape.

“This structure will be the embodiment of serenity and represent the archipelago’s history and culture,” said Ashkan Mostaghim, the Temple’s architect.

Double-sided roofs made of reeds and sugar-cane leaves rise to a central point, making the Temple appear as a nine-pointed star. The walls of the House of Worship are designed to be created using stakes and plaited reeds, drawing on local architecture of the region.

“The interior space is defined by light,” said Mr. Mostaghim. Throughout the day, light will stream through the open screens and delicate glass oculus. The Temple has space for 300 visitors and a choir to be present—both for community devotions and private meditation and prayer in a space of serenity.

SLIDESHOW
9 images
An interior view of the Temple, which will seat 300 people.

A jubilant celebration in Tanna on 18 June 2017 marked the unveiling of the Temple’s design. The program included readings from different sacred texts, signifying that the Temple is open to all.

The House of Worship will enhance the vibrant community life on Tanna. A sense of collective ownership of the Temple, even before its design had been unveiled, was already present in the consciousness of the island’s inhabitants. In the early stages of the design process, numerous people from the island, including chiefs and other tribal leaders, submitted ideas for the structure of the central edifice and gathered for meetings to discuss its purpose and implications for their society.

“The design of the House of Worship in Tanna has been inspired by the Baha’i writings, and we have endeavored to portray its principles in the structure,” said the architect. The Temple will uniquely symbolize the unity of all people and the integral connection of worship of God and service to humanity.

Video seeks to bring sacred words to masses اغنية بها الكلمات المقدسة الالهية البهائية

15-06-2017

نشر 13 يونيو 2017 على موقع الجامعة البهائية

الاغنية للمطرب الشهير بااستراليا وهو من جنوب افريقيا نتالينا  والحان الموسيقار الشهير انيس والكلمات من لوح لحضرة بهاء الله الملكة فيكتوريا التى الغت العبودية للبشر وهى جدة أول ملكة فى العالم تؤمن بالدين البهائى وهى ملكة رومانيا مارى والتى بها مناجاة لله . و تم تصويرها فى الاماكن الطبيعية الجميلة التى كان يحبها حضرة بهاء الله والاغنية هى تحضير للاحتفالية ميلادين حضرة بهاء الله فى اكتوبر 2017م ان شاء الله
Nathaniel in the video “Power Over All Things.” Reflecting on the words of Baha’u’llah, he said, “I feel that this is a very powerful prayer for aid and assistance and in this much sensitive time around the world we really need more of these powerful words available.”

أقرأ باقي الموضوع »

1. “حضرة بهاء الله” سرد بالصور

07-06-2017

http://bahaullah.arabic-bahai.org/tablets/Map with overlay depicting the approximate boundaries of Iran and the Ottoman Empire in 1850 and the route of Bahá’u’lláh’s forced exile from His home in Tehran to the prison city of ‘Akká.

الخلفية التاريخية

في القرن التاسع عشر شهدت إيران والإمبراطورية العثمانية ضمن العالم الإسلامي ظهور حضرة بهاءالله والوقائع التي صاحبت ولادة دين جديد من عند الله.

أمْلت القيادة الصارمة لهتين السلطتين المركزيتين تحركات حضرة بهاءالله طوال حياته، بدءًا مما كان يُسمى فارس آنذاك، حيث كانت ولادته.

مئويتين ميلاد حضرة بهاء الله وحضرة الباب Bicentennial Birthday Celebrations of the Báb and Bahá’u’lláh

06-06-2017

مع العد التنازلى لمئويينن ميلاد حضرة بهاء الله وحضرة الباب  بدأ البهائيون فى العالم وضع بعض الفاعليات او الاغانى او البرامج وهى متعددة وبكل لغات العالم  اخترت لكم واحدة  منها وهى :

 

Published on Mar 6, 2017
This year and continuing to 2019, Bahá’s around the world will celebrate the Festivals of Birthdays the bicentennial births of the Twin Manfestations, or Prophet-Founders, of the Bahá’í Faith—the birth of the Báb on October 20, 1819, and the birth of Bahá’u’lláh on November 12,

Murals as symbols of solidarity, resilience الاخلاقيات كرموز للتضامن والمرونة

04-06-2017

نشر 4 يونيو 2017 على موقع الجامعة البهائية العالمية

4 June 2017

NEW YORK, United States — Marthalicia Matarrita is a L1173_00atina artist from New York City. Although her life is a world away from Iran, Ms. Matarrita’s artwork connected her with Education is Not a Crime, a street art campaign to raise awareness of the denial of education to Baha’i students in Iran.

It is a formally instituted state policy of the Iranian government to ban the Baha’is, Iran’s largest religious minority, from teaching and studying in universities.

IN DEPTH: Listen to learn more about the background of Education is Not a Crime and the upcoming film

Diane Ala’i from the BIC provides background on the Baha’i Institute for Higher Education in Iran. Education is Not a Crime Coordinator Saleem Vaillancourt talks about the background of the campaign and its new film, Changing the World, One Wall at a Time.

Subscribe to the BWNS podcast to hear future audio content

RSS, iTunes

Ms. Matarrita was born and raised in Harlem, a historic New York City neighborhood known as a center of African-American and Hispanic life and culture. Because of her own experience struggling with institutionalized injustice as she was pursuing an education in the city, Ms. Matarrita forged a personal connection with the stories of the Baha’i students for whom she painted a mural on a public school in Harlem.

Her mural—a child and a flower symbolizing the seed that education plants—is just one of many across Harlem and around the world calling for equality through art as part of the Education is Not a Crime campaign.

The story of the unusual street art campaign and the history of the human rights issue behind it are captured in the new documentary Changing the World, One Wall at a Time.

Education is Not a Crime

Education is Not a Crime was started by the Iranian-Canadian filmmaker Maziar Bahari in 2014. Mr. Bahari is not a Baha’i himself, but he has worked to expose the persecution of the Baha’is in Iran for several years, notably beginning with the release of his documentary To Light a Candle in 2014.

Mr. Bahari’s background and work over the years connected him to the plight of the Iranian Baha’i community. In 2009, he was arrested under the charge of being a spy and imprisoned for four months. His prison experience was profoundly transformational, and upon his release he began to dedicate his life’s work to the improvement of human rights conditions in Iran.

Many human rights activists, including Mr. Bahari, see the Baha’is in Iran as a barometer issue, meaning that if Baha’is are being mistreated, their civil liberties disrespected, and their human rights denied, it’s an indication that the government of Iran is not sincere in its claim to respect the human rights of any groups.

Mr. Bahari’s work, both with the Education is Not a Crime campaign and To Light a Candle, draws attention to the distinctive response of the Iranian Baha’i community to oppression through the Baha’i Institute for Higher Education (BIHE), an informal university program that is implemented in living rooms and through online courses. Over the last thirty years, BIHE has assisted thousands of Baha’i youth to complete their education in a number of fields. Many students have continued onto their masters and doctorate programs at well-known universities around the world which have accepted its graduates for further studies.

SLIDESHOW
11 images
The mural “To Blossom” by artist Tatyana Fazalizadeh is located at PS92 in Harlem. It is a part of the Education is Not a Crime campaign, which raises awareness about the denial of education to Iranian Baha’i.
أقرأ باقي الموضوع »

احتفالية ميلادان حضرة بهاء الله وحضرة الباب تُسلط الضوء على الاتحاد Bicentenaries highlight unity

02-06-2017

نشر على الموقع الرسمى للجامعة البهائية العالمية 1 يونيو 2017

CAMBRIDGE, Massachusetts — As the Baha’i community prepares to celebrate the 200th anniversary of the birth of Baha’u’llah, the Harvard Divinity School is also commemorating its bicentenary.

This confluence of noteworthy anniversaries has more in common than the mere overlap of dates. In the late 19th and first half of the 20th centuries, a number of eminent American philosophers, artists, and writers connected to both the Baha’i Faith and Harvard University were engaged in a dynamic, emerging discourse on unity.

أقرأ باقي الموضوع »

اراء المستشرقين عن حضرة بهاء الله

26-05-2017

حضرة بهاءالله

صاحب الرسالة الإلهية (١٨١٧-١٨٩٢)

“وإنما الوجه الذي رأيته، لا أنساه ولا يمكنني وصفه، مع تلك العيون البرّاقة النافذة التي تقرأ روح الشخص. وتعلو جبينه الوَضّاح العريض القدرة والجلال… فلم أك إذ ذاك في حاجة للسؤال عن الشخص الذي امتثلت في حضوره، ووجدت نفسي منحنياً أمام من هو محطّ الولاء والمحبة التي يحسده عليهما الملوك، وتتحسر لنوالهما عبثاً الأباطرة!”(١)

بهذه الكلمات وصف المستشرق إِدوارد غِرانفيل براون، الأستاذ بجامعة كمبريدج، حضرة بهاءالله حين تشرف بزيارة حضرته عام ١٨٩٠ في سجن عكا في فلسطين. وكان حضرة بهاءالله حينها رهين السجن طال نفيه عن وطنه لمدة قاربت الأربعين عاماً، وكانت رسالته آنذاك يحيط بها الغموض بسبب القيود المفروضة عليها، والدعوات المغرضة التي يطلقها أعداؤها. أما اليوم فيعترف الملايين من أتباعه المؤمنين في أرجاء العالم كافة بأنه صاحب الرسالة الإلهيّة لهذا العصر والمربّي الرّوحي لأهل هذا الزمان. ويعتقد البهائيون أنَّ الله سبحانه وتعالى يبعث برسله في فترات مختلفة من التاريخ فيؤسّس هؤلاء، كما فعل موسى وإبراهيم وعيسى ومحمد وكرشنا وبوذا عليهم السلام، أَديانَ العالم ونظمه الروحية. إنّه الخالق الودود يبعث برسله الينا كي نتمكن من التعرف عليه والتعبد لديه بحيث نتمكن من بناء حضارة إِنسانية دائمة التقدم فيما تحقّقه من انجازات عظيمة.

إِنَّ مقام رسل الله ومظاهر أمره مقامٌ فريد متميّز في عالم الخلق. فرسل الله ومظاهر قدرته يتمتعون بطبيعة ثنائية إِنسانيّة وإلهيّة في آن معاً دون أنْ يكونوا في مقام الله سبحانه وتعالى، وهو الخالق المنزّه عن الادراك. وفي هذا المجال كتب حضرة بهاءالله في وصف الله سبحانه وتعالى ما يلي:

“إنَّه لم يزل ولا يزال كان متوحّداً في ذاته ومتفرّداً في صفاته وواحداً في أفعاله وإنَّ الشبيهَ وَصْفُ خلقه والشريكَ نعتُ عباده، سبحان نفسه من أَنْ يوصف بوصف خلقه، وإنَّه كان وحده في علوّ الارتفاع وسموّ الامتناع ولن يَطِرْ إلى هواء قدس عرفانه أطيار أفئدة العالمين مجموعاً، وإنَّه قد خلق الممكنات وذَرَأ الموجودات بكلمة أمره.”(٢)

إِضافةً إلى ذلك يوجّه حضرة بهاءالله هذا الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى فيقول:

“سبحانك سبحانك من أنْ يقاس أمرك بأمر أو يرجع اليه الأمثال أو يُعرف بالمقال، لم تزل كنت وما كان معك من شيء ولا تزال تكون بمثل ما كنت في علوّ ذاتك وسموّ جلالك، فلما أردتَ عرفان نفسك أَظهرتَ مظهراً من مظاهر أمرك وجعلته آية ظهورك بين بريّتك ومظهر غيبك بين خلقك…”(٣)

وفي شرحه للعلاقة القائمة بين المظهر الإلهي والخالق السماوي استخدم حضرة بهاءالله مَثَل المِرآة، فالمِرآة تعكس نور الشمس، تماماً كما تعكس المظاهر الإلهيّة نور الله، وكما أنّه لا يمكن مقارنة الشمس بالمِرآة، كذلك لا يمكن مقارنة المظهر الإلهي بالحقيقة الإلهيّة:

“إنَّ هذه المرايا القُدُسية… كلّها تحكي عن شمس الوجود تلك، وذلك الجوهر المقصود، فَعِلْمُ هؤلاء مثلاً من علمه هو، وقدرتهم من قدرته، وسلْطنتهم من سلْطنته، وجمالهم من جماله…”(٤)

إنَّ رسالة حضرة بهاءالله لهذا العصر هي في الأَساس رسالة العدل والوحدة والاتّحاد، فقد كتب يقول: “أحبُّ الأشياء عندي الإنصاف،”(٥) وكرّر القول في موضعين آخرين بأن “العالم وطن واحد والبشر سكّانه”(٦) وبأنَّه “لا يمكن تحقيق إصلاح العالم واستتباب أمنه واطمئنانه إلاّ بعد ترسيخ دعائم الاتِّحاد والاتِّفَاقِ.”(٧) هذا ما وصفه الرّحمن من دواء ناجع لشفاء علل العالم.

ورغم أنَّ مثل هذه التصريحات والبيانات أَصبحت اليوم جزءاً لا يتجزأ مما يفكّر به عموم الناس، فَلَنا أنْ نتصور كيف باغتت هذه الآراء والأفكار شخصاً مثل إِدوارد غِرانفيل براون حين وجّه اليه حضرة بهاءالله هذه الكلمات في تصريحه الرائع حيث قال:

“الحمد لله إذ وصلتَ… جئتَ لترى مسجوناً ومنفيّاً… نحن لا نريد إلاّ إصلاحَ العالم وسعادة الأمم، وهم مع ذلك يعتبروننا مثيرين للفتنة والعصيان، ومستحقين للحبس والنفي… فأي ضرر في أنْ يتّحد العالم على دين واحد وأنْ يكون الجميع إخواناً، وأن تُستَحكَم روابط المحبّة والاتحاد بين بني البشر، وأنْ تزول الاختلافات الدينية وتُمحى الفروق العِرقية؟ …ولا بدّ من حصول هذا كلّه، فستنقضي هذه الحروب المدمرة والمشاحنات العقيمة وسيأتي الصلح الأعظم…”(٨)

وُلد حضرة بهاءالله في بلاد فارس في القرن التاسع عشر في أسرة عريقة مرموقة الجانب، وكان من البديهي أنْ يجد نفسه في بُحبوحة من العيش وقسط وافر من الثراء. إلاّ أنّه ومنذ زمن مبكّر لم يُبدِ اهتماماً بالسير على خُطى والده والدخول إلى بلاط الشاه، مُؤثِراً أن يصرف جُلّ وقته وإمكاناته في رعاية الفقراء والحدب عليهم. وفيما بعد سُجن حضرة بهاءالله وتم نفيه نتيجة اعترافه بدين حضرة الباب الذي قام يبشّر بدعوته عام ١٨٤٤ في بلاد فارس، وهو الذي كان مُقدّراً له أنْ يحقّق ما جاء به الإسلام من الوعود والنبوءات.

أشار حضرة الباب في آثاره إلى قرب مجيء الموعود الذي بشّرتْ به الأديان العالمية كلّها، فكان أنْ أعلن حضرة بهاءالله بأنَّه ذلك الموعود المنتظر، فخصّ العصر الذي شهد مجيء رسالته بهذا التمجيد والثناء: “إن هذا اليوم هو سلطان الأيّام جميعها، إنّه يوم ظهر فيه محبوب العالم، ومقصود العالمين منذ أزل الآزال.”(٩) وفي مناسبة أخرى يضيف قائلاً: “قل إنيّ أنا المذكور بلسان الإشعيا وزُيّنَ باسمي التوراة والإنجيل.”(١٠) أمّا في حقّ نفسه فقد صرح مؤكدا: “إنَّ قلم القدس قد كتب على جبيني الأبيض بنور مبين أنْ يا ملأ الأرض وسكان السماء هذا لهو محبوبكم بالحقّ وهو الذي ما رأت عين الإبداع شبهه والذي بجماله قرّت عين الله الآمر المقتدر العزيز.”(١١)

وأَما بخصوص رسالته فقد قال:

“فلمّا انقلبت الأكوان وأهلها والأرض وما عليها كادت أَنْ تنقطع نسمات اسمك السبحان عن الأشطار وتَركُد أرياح رحمتك عن الأقطار. أقمتَني بقدرتك بين عبادك وأمرتني باظهار سلطنتك بين بريّتك. قمتُ بحولك وقوّتك بين خلقك وناديتُ الكلّ إلى نفسك، وبشّرتُ كلَّ العباد بألطافك ومواهبك ودعوتُهم إلى هذا البحر الذي كلُّ قطرة منه تنادي بأعلى النداء بين الأرض والسماء بأنه محيي العالمين ومُبعِثُ العالمين ومعبود العالمين ومحبوب العارفين ومقصود المقرَّبين.”(١٢)

وعَرَفَ حضرة بهاءالله أول ما عرف تباشير الظهور الإلهي أثناء الفترة الأولى في السجن، فوصف تجربته تلك بهذه الكلمات:

“وبالرّغم من أنّ النوم كان عزيز المنال من وَطْأة السلاسل والروائح المنتنة حين كنت رهين سجن أرض الطاء [طهران] إلاّ أَنَّني كنت في هَجَعاتي اليسيرة أُحسّ كأنّ شيئاً يتدفق من أعلى رأسي وينحدر على صدري كأنّه النهر العظيم ينحدر من قُلَّة جبل باذخ رفيع إلى الأرض فتلتهب جميع الأعضاء. في ذلك الحين كان اللّسان يرتّل ما لا يقوى على الإصغاء إليه أحد.”(١٣)

وخلال السنوات الطويلة التي قضاها في السجن أنزل حضرة بهاءالله من الآيات الإلهيّة ما يقع في أكثر من مائة سِفْرٍ مجلّد. فأفاض علينا قلمه المبارك مجموعة من الألواح والبيانات احتوت الكتابات الصوفية، والتعاليم الاجتماعية والأخلاقية، والأوامر والأحكام، بالإضافة إلى إعلانٍ واضح صريح لا لبس فيه عن رسالته وَجَّهَه إلى الملوك ورؤساء الدول وحكامها في العالم، بمن فيهم نابليون الثالث، والملكة فكتوريا، والبابا بيوس التاسع، والشاه الفارسي، والقيصر الألماني ويلهلم الأول، والامبراطور فرانسس جوزيف النمساوي، وآخرون.

إنَّ مفهوم الطبيعة الإنسانيّة في رسالة حضرة بهاءالله يقوم على التأكيد على كرامة الإنسان وما فُطر عليه من خُلُقٍ نبيل. وفي أحد آثاره المباركة يخاطب حضرة بهاءالله الإنسان بلسان الحقّ فيذكّره بمنشأه ومنتهاه: “يا ابن الروح! خلقتك عالياً، جعلتَ نفسك دانية، فاصعد إلى ما خُلقتَ له.”(١٤) ويصرّح في موضع آخر: “انظر إلى الإنسان بمثابة منجمٍ يحوي أحجاراً كريمة، تخرج بالتربية جواهره إلى عَرَصة الشهود وينتفع بها العالم الإنسانيّ.”(١٥) ويعود حضرة بهاءالله فيؤكد بأنَّ كلّ إنسان قادرٌ على الإيمان بالله، وكل ما هو مطلوب قَدرٌ من التجرد والانقطاع.

“وإذا ما تَطَهّر مشام الروح من زُكام الكون والإمكان، لوجد السالك حتماً رائحة المحبوب من منازلَ بعيدة، ولَوَرَدَ من أثر تلك الرائحة إلى مصر الإيقان لحضرة المنّان وليشاهد بدائع حكمة الحضرة السبحانية في تلك المدينة الروحانية… وأما تلك المدينة فهي الكتب الإلهيّة في كل عهد… وفي هذه المدائن مخزونُ ومكنونُ الهدايةِ والعنايةِ، والعلمِ والمعرفةِ، والإيمانِ والإيقانِ لكل من في السّموات والأَرضين…”(١٦)

وقد وصف حضرة عبدالبهاء، الإبن الأَرشد لحضرة بهاءالله ومركز عهده وميثاقه، رسالة والده بهذه الكلمات:

“تحمّل حضرة بهاءالله جميع البلايا حتى تتحوّلَ النفوس لتصبح نفوساً سماوية، وتتحلّى بالأخلاق الرحمانية، وتسعى لتحقيق الصلح الأَكبر، لتؤيَّدَ بنفثات الروح القُدُس، فتظهر الودائع الإلهيّة المخزونة في الحقيقة الإنسانيّة، وتصبح النفوس البشرية مظاهر الأَلطاف الإلهيّة، ويتحقق ما جاء في التوراة بأنَّ الإنسان قد خلق على مثال الله وصورته. خُلاصة القول بأنَّ تَحَمُّل حضرة بهاءالله لهذه البلايا ما كان إلاّ لكي تستنير القلوب بنور الله، ويُعوَّض عن النقص بالكمال، ويُستعاض عن الجهل بالحكمة والمعرفة، ويكتسب البشر الفضائل الرحمانية، ويرتقي كل ما كان أرضياً ليجد سبيله في الملكوت السماوي، ويغتني كل ما كان فقيراً ليجد عزّته أيضاً في كنوز الملكوت السماوي.”(١٧)

صَعِدَ حضرة بهاءالله إلى الملكوت الأَعلى عام ١٨٩٢، وهو لا يزال سجيناً في فلسطين. وبعد مضي مائة عام على صعوده احتفلت الجامعة البهائية العالمية في عام ١٩٩٢ بالسّنة المقدسة تخليداً لتلك الذكرى المئوية المباركة. ففي شهر أيار (مايو) من ذلك العام اجتمعت في الأراضي المقدسة وفي رحاب ضريحه الطاهر وفود حافلة من آلاف البهائيين يمثلون ما يزيد على مئتي بلد ومنطقة، تعبيراً عن ولائهم له وتعظيماً لقدْره، وتبع ذلك في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام نفسه مؤتمر حافل في مدينة نيويورك حضره ما يقرُبُ من سبعة وعشرين ألفاً من أَتباعه. فاحتفل هؤلاء في جو من الإجلال والبهجة بذكرى إعلان حضرة بهاءالله لميثاقه المتين الذي صانَ وحدة صف المؤمنين منذ بزوغ فجر الدعوة الكريمة. كما صدر خلال ذلك العام المتميز “بيان” خاص كان الهدف منه تعريف الناس في كل مكان بسيرة حضرة بهاءالله وفحوى رسالته السمحاء.

ويجدُر بكل من أراد أنْ يزداد معرفة برسالة حضرة بهاءالله وسيرته الطاهرة، أَنْ يتمعّن في آثاره المباركة من الدعاء والمناجاة، وأنْ يتحرّى حقيقة الدعوة التي نادى بها، وإِعلانه الكريم بأَنَّه “موعود كل الأزمنة.” وعليه أخيراً أنْ يفكر ملياً في وَعْده المستقبلي حين يقول “ستنقضي هذه الحروب المدمّرة والمشاحنات العقيمة وسيأتي الصّلح الأعظم.”


(۱) جون أسلمنت، منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد: مقدمة لدراسة الدين البهائي، بيروت، مؤسسة دار الريحاني، ١٩٧٢، ص٤٥.
(٢) بهاءالله، منتخباتي از آثار حضرت بهاءالله، لانگنهاين – ألمانيا، لجنة نشر آثار أمري، ١٩٨٤، ص١٢٧.
(٣) بهاءالله، مناجاة: مجموعة أذكار وأدعية من آثار حضرة بهاءالله، من منشورات دار النشر البهائية في البرازيل، ١٩٨١، ص٩٠.
(٤) بهاءالله، منتخباتي از آثار حضرت بهاءالله، ص٣٨.
(٥) بهاءالله، الكلمات المكنونة، من منشورات دار النشر البهائية في البرازيل، ١٩٩٥، ص٤.
(٦) بهاءالله، منتخباتي از آثار حضرت بهاءالله، ص١٦٠.
(٧) المصدر السابق، ص١٦٧.
(٨) جون أسلمنت، منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد، ص٤٥.
(٩) شوقي افندي، دور بهائي، ص١٧.
(١٠) شوقي افندي، دورة بهاءالله: ملحق الادارة البهائية، الاسكندرية، المحفل الروحاني المركزي للبهائيين بالقطر المصري والسودان، ١٩٤٧، ص١٥.
(١١) المصدر السابق، ص١٤.
(١٢) بهاءالله، مناجاة: مجموعة أذكار وأدعية من آثار حضرة بهاءالله، ص٧٤-٧٥.
(١٣) بهاءالله، لوح مبارك خطاب إلى شيخ محمد تقي مجتهد اصفهاني معروف بنجفي، لانگنهاين – ألمانيا، لجنة نشر آثار امري بلسان عربي وفارسي، ١٩٨٢، وهو الخطاب المعروف “بلوح ابن الذئب” الذي أنزله بهاءالله باللغتين الفارسية والعربية، ص١٦.
(١٤) بهاءالله، الكلمات المكنونة،  ص١٣.
(١٥) بهاءالله، منتخباتي از آثار حضرت بهاءالله، ص١٦٧.
(١٦) بهاءالله، كتاب الايقان، من منشورات دار النشر البهائية في البرازيل، ١٩٩٧، ص١٦٦ و١٦٧.
(١٧) تفضّل حضرة عبدالبهاء: …فجميع الملل والدول يجب أن يجدوا الراحة والطمأنينة في ظلال سرادق الصلح الأكبر. وهذا يستلزم أن تقوم جميع الدول والملل بتأسيس محكمة كبرى عن طريق الانتخاب العام، لتفصل في نزاع الدول وخلاف الملل وذلك حتى لا تنتهى هذه الخلافات بالحروب. عبدالبهاء، خطب عبدالبهاء في اوربا و امريكا– ص٨١.

صعود حضرة بهاء الله

26-05-2017

ياتى صعود حضرة بهاء الله 28 مايو 2017 طبقا لبدء السنة البهائية  هذا العام يوم 20 مارس والذى يطابق يوم  29 من مايو من عام 1892م رفرفت روح حضرة بهاء الله الى خالقها تاركة ورائها 40 عاما من التنزيل الالهى فى رسالة الله سبحانه وتعالى للبشر ترنو الى ترسيخ السلام العالمى بين شعوب الارض وتحقيق كل الوعود الالهية التى جاءت بالاديان السابقة فى وضع حجر الاساس لمدنية وحضارة عالمية دائمة التقدم يتساوى فيها كل البشر.  انتهت بصعوده فى فجر اليوم الثانى من ذى القعدة 1309 هجرية الموافق التاسع والعشرين من مايو 1892 ثمانى ساعات بعد الغروب , بالغا من العمر خمسة وسبعين عاما , فرفرفت روحه بعد ان تخلصت  اخيرا من اوصاب حياة ازدحمت بالشدائد والمحن, وهاجرت الى ممالك اخرى” وهى المقامات التى ماوقعت عليها عيون اهل الاسماء” والعوالم التى امرته    ” ورقة نوراء لابسة ثيابا رفيعة بيضاء ”   ان  يسرع اليها كما وصف فى لوح الرؤيا النازل يوم عيد ميلاد مبشره قبل 19 عاما .غدا بعد غروب الشمس يقيم ملايين البهائيين فى العالم هذه الذكرى فى منازلهم او فى اماكن تم ترتيبها حيث يتلى لوح الزيارة فى يوم صعود روح حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى الى بارئها عام 1892  فجر السبت 28 من مايو هذا العام بعد غدا . وهذه الذكرى الاليمة لجموع البهائيين ولغير البهائيين خاصة المعاصرين له من كتاب ورجال دين وافراد عاديين وساسة والذين انفطرت قلوبهم فى هذا اليوم وعبروا عنها بعد اجراءات الجنازة ودفن الرفاة المقدسة  فى قصر البهجة بعكا مدينة السلام والجمال.

هنا يوجد اثنين من الافلام الوثائقية  عن  ذكرى صعود حضرة بهاء الله سنة 1309هـ /1892م ويعرف هذه المناسبةو مقامها العظيم في تاريخ الدين البهائي و الوقائع و الأحداث التي ارتبطت بها و يتضمن موجزاً عن الأيام الأخيرة من حياة حضرة بهاء الله في قصر البهجة و مراسم جنازته و مدائح الرثاء التي قيلت فيها من ادباء عصره و قصة الوصية المباركة التي تركها كتاب عهدي.

ثم يتم تلاوة لوح الزيارة :

افلام وثائقية عن ذكرى صعود حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى فى فجر يوم 26 مايو 1892