Archive for 30 ديسمبر, 2012

وداعا فارس القلم النبيل

30-12-2012

مقال د باسمة موسى بجريدة الصباح  30 ديسمبر 2012

رحل عن عالمنا الدكتور سامر سليمان، الشخصية النبيلة الرائعة المحبة للجميع، كان أستاذا جامعيا فى الاقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأيضا كاتب رأى وعضو مجموعة «مصريين ضد التمييز الدينى» والتى أصبحت مؤسسة «مصريون فى وطن واحد»، وكان مناضلا نادرا ومبدعا ومدافعا جسورا عن حقوق الإنسان، خاصة حقوق الأقليات الدينية. كان عاشقا لمصر وترابها الغالى ومهموم بهمومها. الله يرحمه ويدخله جنته العليا. وأنتى يا مارى الزوجة والصديقة الجميلة الله يصبرك على فراقه، قلوبنا معكى وعزاؤنا أنه الآن فى مكان أفضل بكثير من هذا العالم.
عرفته منذ أعوام قليلة كانت مليئة بالنضال من أجل حياة بلا تمييز دينى بين المصريين، ورغم أنه طريق صعب غير مستقيم وكله عقبات، ولكنا فى هذا الطريق تقابلنا مع مجموعة رائعة من المصريات والمصريين المدافعين عن نفس الهدف وقد عملنا سويا وتحدثنا فى مؤتمرات وندوات مع أعضاء وعضوات جماعة «مصريون ضد التمييز الدينى» من أجل دولة مدنية تسع كل من يعيش على أرض مصر، يتساوى فيها كل المصريين ولا تمييز بين مواطنيها على أى أساس كان، كان دمث الخلق مبتسما دائما ومفعما بالأمل فى مستقبل باهر لمصرنا الحبيبة، وكانت فرحة المجموعة كبيرة عندما تزوج الزميلة الجميلة مارى والتى شاركتنا فى تنظيم بعض فاعليات المجموعة من مؤتمرات وندوات.

(more…)

وداعا 2012 واهلا بعام جديد 2013

28-12-2012
بعد ايام قليلة سنودع عام 2012 بكل مافيه من افراح  واحزان ونستقبل عام جديد 2013 ونتمنى من الله تعالى ان يكون عام فرح وسعادة لكل العائلة ولكل الصديقات والاصدقاء والى كل المصريات والمصريين والى كل انسانة وانسان على وجه الارض لكل هؤلاء اتمنى ان تتحقق احلامكم التى لم تتحقق العام الماضى وان تتحقق الاحلام الجديدة فى عام 2012م. دعواتى ان تشرق على العالم شمس الحقيقة ويسطع انوار السلام على الارض

ندوة فى البرلمان الأنجليزى تؤكد على تواصل التعليمUN Iran expert raises “access to education” at seminar in UK parliament

28-12-2012

3 اخبار من موثع الاخبار البهائية عن التمييز ضد البهائيين بايران من الامم المتحدة  واستراليا و لندن فى 26 ديسمبر 2012

انتهجت الحكومة الأيرانية سياسة استبعاد لكل من لا يتوافق مع الأيدولوجية الأيرانية اى الحرمان من التعليم الجامعى و الثانوى ووضع عراقيل امام الأقليات هذا وقد تم مناقشة هذا الموضوع فى البرلمان الأنجليزى تحت رعاية”احمد شاهيدى” ممثلا عن الأمم المتحدة فى مركز حقوق الأنسان فى ايران – كما أكد “شاهيدى” عن التدقيق والفحص على مستوى عالمى لسجلات حقوق الأنسان فى ايران كما اشار الى ان  المجتمع الدولى يلعب دورا لا مفر منة فى استمرار التأييد لصوت المواطنين الأيرانيين بالمطالبة بحقوق التعليم للجميع

ومن بين الحاضرين فى هذة الندوة “سكوت شيران” مدير مركز حقوق الأنسان فى ايران الذى عبر عن حقوق الروابط المركبة و المعقدة للحق فى التعليم مع الحقوق الأخرى  مثل حقوق الأقليات- عدم التمييز- تساوى المواطنين اما القانون- حرية التعبير و الأعتقاد

كما شارك “دانييل ويتلى” فى موضوع الممارسات الأيرانية بحرمان الطلبة البهائيين من التعليم الجامعى بينما قدم “طاهرى دانش” بحثا عن حقوق المرأة

  (more…)

ورشة عمل عن العنف ضد الاطفال بالهند In New Delhi, seminar explores ending violence against children

28-12-2012

على موقع بهائى ورلد نيوز 21 ديسمبر 2012 نشر هذا الخبر

21 December 2012

NEW DELHI — Ending the maltreatment and abuse of young people is a global challenge that must be urgently addressed. This was among the central themes of a recent seminar on “Ending Violence against Children,” held in the environs of the Baha’i House of Worship here.

“The protection of children from violence is a priority for action,” Dora Giusti – a child protection specialist with UNICEF in India – told the seminar. “The need is for a multi-faceted approach to build a protective environment for children.”

The seminar on 22 November was organized to observe National Communal Harmony Week, the 2012 commemoration of the World Day of Prayer and Action for Children, and to mark 20 years since India acceded to the United Nations Convention on the Rights of the Child. The event was sponsored by the Baha’i community of India in association with the National Foundation for Communal Harmony, the North India Chapter of the Global Network of Religions for Children, and the India Alliance for Child Rights.

(more…)

عمرو وجدى يكتب: الدستور الجديد.. وحقوق الإنسان

27-12-2012

اليوم السابع الثلاثاء، 25 ديسمبر 2012 – 18:55

رغم الموافقة على الدستور إلا أن هذا لن يمنعنى وبعد قراء متأنية لمسودة الدستور، نجد أن الدستور الجديد أعطى بعض الحماية لحقوق الإنسان، ولكنه على الجانب الآخر تناسى وقوض حقوقا جوهرية وغض الطرف عنها، بالإضافة إلى أن كثيرا من المواد المرتبطة بشكل أو بآخر بحقوق الإنسان جاءت مطاطية وفضفاضة وتحتمل التأويل، وتعتبر انتهاكا حقيقيا لحقوق الإنسان.

وهذه هى الملاحظات التى أوردتها – على سبيل المثال – على الدستور الجديد فيما يخص الجانب الحقوقى :

– فى البداية، لم يشر الدستور الجديد إلى التزام مصر بالمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والتى صادقت عليها مصر كالعهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولم يشير بوضوح الى أسبقية تطبيق القانون الدولى على القانون الوطنى الداخلى وذلك لمنع القوانين الوطنية اللاحقة أو الحالية من تقويض القانون الدولى أو التعارض معه، بالرغم من أن جمهور الفقهاء والعلماء أجمعوا على أن قواعد القانون الدولى تعلو على قواعد القانون الداخلى، حتى لو كانت تلك الأخيرة من قواعد النظام العام الداخلى.

– المادة 10 والتى تنص على أن “الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية، وتحرص الدولة والمجتمع على الالتزام بالطابع الأصيل للأسرة المصرية، وعلى تماسكها واستقرارها، وترسيخ قيمها الأخلاقية وحمايتها على النحو الذى ينظمه القانون، وتكفل الدولة خدمات الأمومة والطفولة بالمجان، والتوفيق بين واجبات المرأة نحو الأسرة وعملها العام، وتولى الدولة عناية وحماية خاصة للمرأة المعيلة والمطلقة والأرملة.

هذه المادة تسمح بتدخل المجتمع لحماية القيم والأخلاق والآداب العامة والأموال والأعراض ويمكن أن تفتح الطريق على مصراعيه لإنشاء جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، أما النص على خدمات الأمومة والطفولة فى نطاق الأسرة فهو قاصر ولا يلبى الحد الأدنى المطلوب للتماسك الأسرى أو لحماية المرأة والطفل، كما أن النص يجب ألا يقتصر على حماية دور الأم وإنما أيضا دور الأب الذى لا يقل أهمية ويتكامل مع دور الأم فى الحفاظ على الأسرة المصرية، كما تسمح هذه المادة بتدخل الدولة فى شئون المرأة واختصاصاتها واختياراتها الأسرية والعملية.

– الفقرة الثانية من المادة 31 تنص على أن “ولا يجوز بحال إهانة أى إنسان أو ازدراؤه.

هذه الفقرة مطاطية جداً، لأن إهانة أى إنسان أو ازدراؤه من الممكن أن تستخدم كذريعة لانتهاك الحق فى حرية الرأى والتعبير ، فهذه الفقرة لم تضع أسس الإهانة أو الازدراء، كما أنها لم تفرق بين النقد البناء وبين الإهانة أو التشهير.

– المادة 33 تنص على أن “المواطنون لدى القانون سواء؛ وهم متساوون فى الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم فى ذلك”.

بالرغم من أن هذه المادة تمنع التمييز بين المواطنين ، ولكنها لم تشير الى الأسس التى يجب عليها منع التمييز وهى على سبيل المثال (الجنس، اللون، الدين، النوع الاجتماعى..الخ)، كما أنها قصرت التمييز على المواطنين المصريين فقط دون غيرهم وتجاهلت المهاجرين واللاجئين وطالبى اللجوء.

– المادة 43 تنص على أن “حرية الاعتقاد مصونة وتكفل الدولة حرية ممارسة الشعائر الدينية وإقامة دور العبادة للأديان السماوية؛ وذلك على النحو الذى ينظمه القانون”.

كان يجب التفريق بين حرية ممارسة الشعائر الدينية ، وحرية اقامة دور العبادة.. فلا غبار على إقامة دور العبادة للأديان السماوية الثلاث (الإسلام، والمسيحية، واليهودية)، ولكن حرية ممارسة الشعائر الدينية يجب ألا تكون مقتصرة فقط على هذه الأديان السماوية لأن هناك بعض الأديان الأخرى “غير السماوية” فى مصر لها الحق فى ممارسة شعائرها كالبهائية مثلا وذلك كما تنص المادة (18) من الإعلان العالمى لحقوق الإنسان.

(more…)

WHAT WOULD EGYPT’S NEW CONSTITUTION MEAN FOR BAHA’I RIGHTS

26-12-2012

 In today’s post, The Muslim Network for Baha’i Rights, indicated that Baha’i Rights in Egypt will be gravely violated by Egypt’s newly passed controversial constitution, which was passed by an Islamically dominated constituent assembly.

The post is titled: “What Would Egypt’s New Constitution Mean for Baha’i Rights?” For ease of access, the full article is re-posted below.

It should be noted though that, in reference to the fourth paragraph of the post which addresses prosecution under [contempt of religion] article-44 of the constitution, it must be made very clear that Baha’is never engage in “insult or abuse of [all] religious messengers and prophets.” Thus, any accusations or claims that might arise under such a “prohibition” or an “article” would be blatant fabrications. And according to recorded recent revelationsby some of those participating in drafting the constitution, its wording is specifically intended to alienate religious minorities and put a final stop to any minimal freedoms or rights the Baha’is of Egypt might have left.

Article 43: Freedom of belief is an inviolable right. The State shall guarantee the freedom to practice religious rites and to establish places of worship for the divine religions, as regulated by law.”
-Egyptian Draft Constitution 

On December 15th and 22nd, Egyptians turned out to decide whether they would adopt their new constitution. Although the results have not been formally announced, the draft charter seems to have passed, despite the protests and intense debates that surrounded it. Many aspects of the constitution were discussed, including the role of religion in the state, what powers are granted to the military, and how well the constitution upholds the ideals of the Jan 25 revolution.

However, one conversation has been given little room in the context of the larger debate; should this constitution be passed, what would its effects be on the status of Egypt’s Baha’i minority?

Despite the fact that the constitution proudly declares “The individual’s dignity is an extension of the nation’s dignity”, the general consensus is that the Egyptian constitution fails to protect many individuals, mainly its minorities. There are no explicit protections against legal discrimination against women, and although the authority of Christians and Jews is recognized “for their personal status laws, religious affairs, and the selection of their spiritual leaders” (Article 3), it is still established that “principles of Islamic Sharia are the principal source of legislation.

” (Article 2).

In the case of the Baha’is, they are not recalled in the constitution at all. Without even the minimal protections granted to Christians and Jews, the implementation of the constitution would likely continue the present marginalization of the Baha’i community. This lack of formal recognition has far reaching consequences. The Muslim Network for Baha’i Rights already revealed the Minister of Education’s remarks about denying Baha’i children educationin government schools. In addition, because the consitution does not grant protections to the Baha’i community, any Baha’i religious activity could potentially be prosecuted under Article 44, where “insult or abuse of all religious messengers and prophets shall be prohibited.”

The constitution in general gives much more room for established Islamic institutions such as al-Azhar to influence judicial decisions. Despite the presence of Article 43, which affirms “freedom of belief”, the constitution repeatedly establishes the role of the government in promoting Islamic and family values. At the very least, religious practices other than Islam will receive no support from the government, and likely will even be actively suppressed. For example, the phrasing of Article 215, which lays out the guidelines for the National Media Council, explicitly says that it will “observe the values and constructive traditions of society.” When mainstream Islamic scholars and long-standing institutions are the ones who influence the values and traditions of society, Article 215 leaves open the possibility that Baha’i media may be subject to censorship for failing to uphold the “constructive traditions of society.”

In essence, the draft constitution follows the lead of the Mubarak era in that it does nothing to protect the rights of Egypt’s Baha’i citizens. Unless all groups are explicitly allowed to fully function in society as equals, with the full right to Egyptian schools, media, and religious practice, then the demands of the January 25 revolution, for freedom and dignity for all, will go unfulfilled.

تهنئة بعيد الميلاد المجيد للاخوة الكاثوليك

25-12-2012

 


بكل لغات العالم اقدم تهنئة الى كل المسيحيين الكاثوليك والبروتسنت فى مصر والعالم والى كل المصريين ايضا بعيد الميلاد المجيد اعاده الله عليهم بكل المحبة والسلام تنزيل (1)

وداعا د سامر سليمان

23-12-2012

رحل عن عالمنا اد سامر سليمان الشخصية النبيلة الرائعة المحبة للجميع كان استاذ جامعيا وكاتب رأى وعضو مؤسس لمجموعة مصريين ضد التمييز الدينى وكان مدافعا جسورا عن حقوق الانسان ,وخاصة حقوق

الاقليات . كان عاشقا لمصر وترابها الغالى . الله يرحمك ويدخلك جنته العليا. وانتى يامارى الزوجة والصديقة الجميلة الله يصبرك على فراقه قلوبنا معكى وهو الان فى مكان افضل بكثير من هذا العالم

(more…)

القوى الموحدة للحياة

22-12-2012

مقال د باسمة موسى بالحوار المتمدن 22-12-2012world religion day 3

“ان العالم معرض ومتجه الى اللامذهبية وسيسوده الهرج والمرج وسيحدث فيه مالايمكن ذكره اليوم,ان عناده سيطول وعندما يحل الميقات سيظهر فجاة ماترتعد له فرائص البشر عند ذلك ترتفع الاعلام وتغرد العنادل فوق الافنان”  هذا التحذير ذكر فى الاثار البهائية . ومع هذا فان قوة نور الاتحاد سوف تنير كلّ الدروب والافاق فى انحاء البسيطة. هذا النور الذى  بدأ بزوغه فى اواخر القرن التاسع عشر مع ظهور حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى  الذى نادى بتوحيد الجنس البشري , فنور الاتحاد  هو الصّفة المميّزة للطّور الذي يقترب منه المجتمع البشري اليوم. لقد جرّب العالم ونجح في تحقيق الوحدة في العائلة، ثمّ القبيلةّ، ثمّ المدينة، ثم الأمّة. اذا فالهدف الذي تناضل من أجله الإنسانيّة المرهقة الآن  هو وحدة العالم الانسانى, لان بناء الأمّة قد بلغ نهايته.

اذا ماهو مدلول هذا النص الالهى ؟ وهل تحقيق العدل يلزمه قوة الهية مادية للبشر ؟  لقد جاء ذلك التغيير الباطني الشامل لكلّ الأشياء، الذي يصعب تعريفه أو تحديده، الذي نقرنه بطور النّضوج المحتوم في حياة الفرد أو في نموّ الثمار، لابد أن يكون له، إذا كان فهمنا لبيانات حضرة بهاء الله صحيحاً، ما يماثله في تطوّر تنظيم المجتمع الإنساني. إن الحياة الجماعيّة للجنس البشري لابد لها أيضا أن تصل إلى طور مماثل لهذا إن عاجلاً أو آجلاً… مدنية الهية يكون فيها القوة خادمة العدل والاديان قوى موحدة للحياة.

(more…)

بقاء ارواح الاطفال

20-12-2012

تعازى الى الشعب الامريكى وللاسر التى دفع اطفالها حياتهم امام رصاصات الغدر والتعصب بمدرسة  بالولايات المتحدة الامريكية

وفى سؤال وجه الى حضرة عبد البهاء مركز العهد والميثاق للدين البهائى : كيف تكون حالة الاطفال الذين يصعدون قبل البلوغ او يسقطون من الرحم قبل الميعاد؟

فكان جوابه : هؤلاء الاطفال هم فى ظل الله, وحيث انه لم تظهر منهم سيئات ولم يتلوثوا باوساخ عالم الطبيعة , لهذا فهم مظاهر الفضل وتشملهم لحظات الاعين الرحمانية ”  من كتاب المفاوضات ص 177- 2008 – دار البديع. اليهم هذه المناجاة بالعربية .