Archive for the ‘youth’ Category

حرمان طالبة من حق التعليم

14-03-2008

 images21.jpg  3.jpg

حدث هذا فى مدرسة صن رايز بمنطقة مصر الجديدة فبعد ان ملات الطالبة استمارات التقدم لامتحان الثانوية العامة – مرحلة اولى وكتبت ديانتها من واقع شهادة الميلاد وكتبت اقرار ان تمتحن فى الدين الاسلامى ولم يرضى رئيس المرحلة الاولى ثانوية عامة بالكنترول المركزى للثانوية العامة بالسيدة زينب  بذلك وقرر تسليمها استمارة دخول الامتحان عن طريق المدرسة وشطب على اسمها بالقلم فى سجلات الطلبة المتقدمين لامتحان الثانوية العامة وقال لهم بالحرف الواحد لو مش مسلم ملكش حاجة عندى وبنتك حتتحرم من دخول الامتحان!!!!!!! .

واليكم ما كتبته الطالبة المهدر حقها فى استمرار التعليم  فى مدونة شباب بهائى 

“هل عندما يتقدم الانسان لامتحان الثانوية العامة يجب ان يكون مسلماً او مسيحياً ؟؟ و اذا كان غير ذلك فليس له الحق في التعليم او دخول الامتحانات لمجرد انه لم يكذب و كتب ما يعتقد في خانة الديانة ؟؟ …..استمارة الثانوية العامة عبارة عن (الاسم, اسم الوالد , الجنسية , الديانة ……الخ) عندما انقل البيانات من واقع شهادة الميلاد اكتب الاسم مطابق و الجنسية مطابقة و غيرها و اذا كتبت غير ذلك يُعتبر تزوير, و لكن عند خانة الديانة ايحق لي ان اكتب غير ديانتي و لا يُعد ذلك تزويراً ؟ لقد منعوني من دخول امتحان الثانوية العامة لاني ادين بالدين البهائي, فهو ديني و معتقدي و لن اتنازل عنه …و انا اتصور ان اي شخص في مكاني لن يتنازل عن كتابة دينه و معتقده في الاوراق الرسمية , فهل من العدل و الانصاف حرماني من التعليم لاني ادين بالبهائية ؟؟؟

انتهت  كلام الطالبة ويبقى التساؤل الى متى ستظل وزارة التربية والتعليم تفرق وتمييز ضد الطلبة الاخرين وتجبرهم على الغش والتزوير . اين حق هذه الطالبة فى التعليم  وهل ترضى سيدة مصر الاولى ونحن نحتفل بيوم المرأة العالمى ان تقهر شابة فى اول طريق التعليم واول خطواتها فى الحياة  وتحرم من التعليم لانها بهائية  اليس هذا تمييز واضح ؟؟؟

Advertisements

الدين لله ام للدولة

27-12-2007
  تحت هذا العنوان كتب احمد زيدان فى موقعه على الانترنت  والذى حرره للدفاع عن حرية العقيدة ويصف فى صورة حية من داخل رواق المحكمة اثناء قضية البهائيين يوم 25 ديسمبر الماضى2007
في صباح يوم عادي ذهب فيه الأطفال لمدارسهم، الشباب لكلياتهم، و الآباء و الأمهات لأشغالهم و أشغالهن، بل و كانت كافة مشاهد اليوم الأخرى خارج حرم المحكمة توحي بالطبيعية، و لكن بداخل أروقة مجلس الدولة، تهدمت كل مشاهد الطبيعية في عيون أفراد لم يجرموا في حياتهم أو يذبحوا أو يقتلوا… بل كان كل جرمهم هو اختلاف عقيدتهم. و في زمن أصبح فيه الإختلاف في الدين جريمة محرمة تنفي عنك صفتك المدنية، و الإختلاف في الرأي هو أشد و أكبر حرمانية، قد تنفيك من صفتك البشرية أساساً، و تجعلك ذكرى و رماد – في هذا الزمن فقط، المختلف متخلف، و السائد غالب، و لا عزاء للآخر.  رأيت في عيون هؤلاء الخوف من مستقبل و الحسرة على ماضي، و رغم طبيعية حوارهم المهذب، قد لمحت بين جفونهم أرق ليالي و سنين، و كما قال لي أحد المناصرين المحايدين لقضيتهم –
  (more…)

م الآخر

04-12-2007

t605492650_468503_8704.jpg   n6411853213_2004.jpg    t605492650_470624_3348.jpg

 هذا اسم لمجلة شبابية  جائتنى بالبريد الالكترونى  يعلنون  انهم المجموعة رقم 14 التى تدربت على حقوق الانسان فى مركز القاهرة لحقوق الانسان هذا العام وارسلو لى اول انتاج صحفى لهم  يعبرون فيه عن امالهم واحلامهم فى مستقبل حقوق الانسان فى مصر. المجلة تقع فى 12 صفحة منهم صفحة بالانجليزية , باسم “ من الاخر”  وكان نفسى يردوا على سؤالى لماذا هذا الاسم؟؟؟؟ وجاء الرد فى صورة هى:

n605492650_464851_1296.jpg

الحقيقة هم مجموعة من الشباب كان عددهم 45 طالبا من مصر وفلسطين والسودان وسوريا ومن كل الديانات منهم  المسلم والمسيحى والبهائى ا. ومع ذلك تلاقوا فى دورة عن حقوق الانسان  والتى كانت تحت شعار ” فن المطالبة بالحق” . والتى وحدت هدفهم بنظرة مستقبلية وحياة افضل لكل المصريين. لذا قرروا لكى يتواصلوا بعد  هذه الدورة و ان يكتبوا رؤياهم فى مجلة غير دورية لخريجى هذه الدورات ونسقوها بانفسهم.

وفى صدر الصفحة الاولى للمجلة : قرات : “البهائيون مواطنون مع ايقاف التنفيذ”  ويعرضون كيف شاركوا البهائيين بحضور جلسات المحكمة التى تنظر فيها قضاياهم  وكان لها الشكل الحضارى الجميل لابناء الوطن الواحد. وتحت عنوان “مواطنة “و” حقوق المواطنة المصرية ” كتب  عفاف حنا  ومحمد ممدوح عن حقوق المواطنة للبهائيين.  كما قاموا بفتح مدونة للمجلة للتواصل عبر الانترنت بنفس الاسم ” م الآخر”. تحية لهذا الشباب الواعى بقضايا مجتمعه.