Archive for 25 فبراير, 2019

أيام الهاء أيام العطاء

25-02-2019

أيام الهاء هي الأيام الزائدة على الشهور التسعة عشرفي السنة البهائية والتي قبل شهر الصيام آخر شهور السنة البهائية، قد امتازتْ بانتسابها الى الهاء وهو حرف يساوي في الحساب الأبجدي العدد خمسة ، وهو أكبر عدد يمكن أن تصل إليه أيام الهاء .

أوصى حضرة بهاء الله الأحباء خلال الأيام المباركة هذه بإقامة الولائم، الضيافة ، والانفاق على الفقراء والمساكين . وقد تفضّل حضرة شوقي أفندي أنّ الأيام الزائدة هذه مخصّصة للضيافة وتقديم الهدايا ،
قائلاً :
(… إنّ الحكمة المقصودة من هذه الأيام هي حثّ الناس على التّحابب والتآلف بإقامة الضيافات والاجتماعات وإنفاق الغني على الفقير ومواساته له وتفقّده لشؤونه وأحواله المادّية ومساعدته بما أمكنه الله لرفع احتياجاته الضرورية ليدخل المسكين والمحتاج في الصوم وهو مرتاح البال قرير العين بما لقيه في أيام الهاء من عطف إخوانه في دينه ومساعدتهم إيّاه .
كذلك يدخل الغني مرتاح الضّمير آمن البال لأنّهُ أسدى للضعفاء أقصى ما يمكنه من المساعدة والمعونة فحاز بذلك على رِضَا الله وكسب عطف إخوانه الفقراء ومحبّتهم فتكون طاعته مستحسنة وصيامه مقبول لدى الله ).

يتفضّل حضرة بهاء الله بخصوص أيام الهاء :
( وَأَمَّا ما سألتَ في الأيّام إنَّا جعلناها مظاهر الهاء في ملكوت الإنشاء لذا تحدَّدتْ بحدود السَّنة والشُّهور . ينبغي لمن في البيان أن يُطعِموا فيها أنفسهم ثم الفقراء والمساكين ويهللوا ويُكبّروا ويسبّحوا ويمجّدوا رَبّهم بالفرح والإنبساط ) .

(more…)

تهنئةبأعياد أيام الهاء الى كل البهائيين وشعوب الارض فى العالم

23-02-2019

 

حضور بانى دوجال ممثل عن الجامعة البهائية العالميةمؤتمر أبو ظبى

11-02-2019

حضرت السيدة بانى دوجل ممثل عن الجامعة البهائية العالمية مؤتمر الاخوة الانسانية فى ابوظبى , الامارات العربية المتحدة وهذه صورة  مع شيخ الازهر احمد الطيب  – مصر-9 فبراير 2019م

bany dogan 9-2-2019

وثيقة الأخوة الإنسانية كاملة بالعربى

باسمِ الله الَّذي خَلَقَ البَشَرَ جميعًا مُتَساوِين في الحُقُوقِ والواجباتِ والكَرامةِ، ودَعاهُم للعَيْشِ كإخوةٍ فيما بَيْنَهم ليُعَمِّروا الأرضَ، ويَنشُروا فيها قِيَمَ الخَيْرِ والمَحَبَّةِ والسَّلامِ.

باسمِ النفسِ البَشَريَّةِ الطَّاهِرةِ التي حَرَّمَ اللهُ إزهاقَها، وأخبَرَ أنَّه مَن جَنَى على نَفْسٍ واحدةٍ فكأنَّه جَنَى على البَشَريَّةِ جَمْعاءَ، ومَنْ أَحْيَا نَفْسًا واحدةً فكَأنَّما أَحْيَا الناسَ جميعًا.

باسمِ الفُقَراءِ والبُؤَساءِ والمَحرُومِينَ والمُهمَّشِينَ الَّذين أَمَرَ اللهُ بالإحسانِ إليهم ومَدِّ يَدِ العَوْنِ للتَّخفِيفِ عنهم، فرضًا على كُلِّ إنسانٍ لا سيَّما كُلِّ مُقتَدرٍ ومَيسُورٍ.

(more…)

50 يوما ويأتى يوم ساعة الارض 30 مارس

10-02-2019

في غضون 50 يومًا فقط ، سيجتمع الناس في جميع أنحاء العالم مرة أخرى لإظهار دعمهم للطبيعة ومنزلنا المذهل ، كوكب الأرض. في العام الماضي ، انضمت 188 دولة ومنطقة إلى ساعة الأرض – لنجعلها أكبر وأفضل هذا العام. احضر التاريخ: 30 مارس 2019 الساعة 8.30 بالتوقيت المحلي واحصل على العائلة والأصدقاء للانضمام. هذه هي لحظتنا لساعة الارض.

 

وثيقةالاخوة الانسانية 4 فبراير 2019م

05-02-2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏

صورة فضيلة الإمام الأكبرشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وبابا الفاتيكان فرانسيس

يتصافحان بعد توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية في أبو ظبي.

لان كلمة فضيلة شيخ الازهر د احمد طيب فى مؤتمر الامارات ” ,وثيقة الاخوة الانسانية وقداسة بابا الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية فرانسيس.
هذه هى الايام التى كنت اطلب من بلدى العزيزة مصر ام الدنيا وتاريخها الانسانى العريق ان يحصل كل فرد على حرية المعتقد مطلقة صراحة فى دستور مصر كما كان اول دستورلها فى عشرينات القرن الماضى . تعلمت جملة وانا صغيرة ” لكى اكون بهائية ينبغى ان احب الناس فى العالم. ومازلت احب كل الناس فى العالم بكل تنوعهم. ومازلتجميلة جدا هذه الكلمة من شيخ الازهر احمد الطيب والوثيقة الاخوة الانسانية داعيا الشباب ان تكون دستورا لحياتكم وشكر اثنين هم الذين اعدوا الوثيقة .أكد شيخ الازهر أحمد الطيب فى كلمته اليوم بلقاء الأخوة الإنسانية فى أبو ظبى ضرورة بوقف استخدام الدين ستارا لأعمال العنف والتخريب.وان تكون الوثيقة دستورا للشباب
وتطرق الإمام الأكبر فى كلمته إلى افتتاح أكبرمسجد وكنيسة بالعاصمة الإدارية، قائلاً، إنها مبادرة رائدة من الرئيس السيسى للتقريب بين الأديان دون تمييز
وكانت كلمة بابا الفاتيكان ايضا رائعة ان التدين الحقيقيى يقوم على محبة الله .وانه لابد من حرية العقيدة وحرية الاختلاف وكل الحريات . وان نصلى مع اخوتنا كل الاديان لتبنى الجسور مع الاديان والاسرة البشرية .

حوارا للاديان برعاية المركز البهائى العالمى

02-02-2019

المركز البهاء العالمي ، في 24 كانون الثاني / يناير 2019 ، (BWNS) –

(From left) Carmel Irandoust, deputy secretary-general of the Baha’i International Community, reads a prayer as Sheikh Jaber Mansour, Rabbi David Metzger, Emir Muhammad Sharif Odeh, and Father Yousef Yakoub listen.

نشر فى مدونة :bahlmbyom

في تجمع وتناغم بروح  الوحدة بين الأديان ، انضم  عشرة أساقفة مسيحيون ودروز ويهود ومسلمون وبهائيون ،  17 من الأساقفة الكاثوليك الرومان ومستشاريهم. من الخارج لإجراء مناقشة خاصة بين الأديان حول التعايش الديني على اساس الوحدة فى ظل التنوع. بعد ذلك ، زار المجموعة المتنوعة ضريح حضرة الباب على جبل الكرمل.

Father Yousef Yakoub (left) recited the Prayer of St. Francis of Assisi in Arabic, English, and Hebrew as audience members and fellow panelists (from left) Emir Muhammad Sharif Odeh, Baha’i International Community Deputy Secretary-General Shervin Setareh, Rabbi Naama Dafni-Kelen, Bishop Michel Dubost, Sheikh Jaber Mansour, Rabbi David Metzger, and Sheikh Rashad Abo Alhigaa stood in reverence.a529f5db-cd70-43f8-a3b6-b3d189652bf2

ركز المشاركون ، الذين مثلوا كل مجتمع من المجتمعات الدينية المشاركة ، على الكيفية التي لا يستطيع بها أتباعهم فقط أن ينموا روح التسامح والتعايش المشترك ، بل يتعاونون أيضاً في جهود بناء الوحدة. أشار عدد من المتحدثين إلى أن مبادئ الحوار والتسامح والاحترام والتعايش والحب لبعضهم البعض يتم إبرازها في كتبهم المقدسة. ومن أجل خلق روابط للوحدة بين الناس من مختلف الأديان وتبديد اللامبالاة والتحامل . من المهم أن يتواصل الناس مع بعضهم ويعرفوا بعضهم البعض ، كما أوضح العديد من أعضاء اللجنة.

الواقع ان محبّة الله هي حقيقة فضائل العالم الانساني بها تـتطهر طينة البشر وبمحبّة الله ينجو الانسان من نقائص العالم الانساني وبمحبّة الله ايضا يرتقي في عالم الفضائل، فتصبح هي سببا لنورانية العالم، ولوحدة جميع البشر، ان محبّة الله دواء لكل داء ومرهم لكل جرح، ومحبّة الله سبب سعادة عالم البشر، وبها يفوز الانسان بالحياة الابدية والسعادة السرمدية. فيجب علينا اذن ان نحصر سعينا وجهدنا في ان نكون تجسيدا لمحبّة الله وذلك لان محبّة الله هي حقيقة جميع الاديان وهي اساس تعاليم عالم الانسان . . . فيجب عليكم اذن ان تحصروا فكركم وذكركم وتقضوا كل وقتكم في امر واحد الا وهو ان تصبحوا مظاهر محبّة الله. – عبدالبهاء

بعد المناقشة في المركز البهائيي العالمي ، تمت قراءة الصلوات بالعربية والإنجليزية والعبرية. ثم قام المشاركون الـ 50  بزيارة إلى ضريح حضرة الباب المدفون رفاته فى القبة الذهبية على جبل الكرمل .

كان رجال الدين الكاثوليك يزورون الأراضي المقدسة نيابة عن البابا والكنيسة من أجل لقاء سنوي لإظهار دعم المجتمع المسيحي و هم من من عشرة بلدان مختلفة ، معظمهم في أوروبا وأمريكا الشمالية. كان الأب يوسف يعقوب ، رئيس الطائفة المسيحية المارونية في حيفا ، الذي شارك في تنظيم هذا الحدث ، يتلو صلاة القديس فرنسيس  المثيرة:

“رب اجعلني أداة لسلامك.  اسمحوا لي أن تزرع الحب مكان الجرح، والإيمان بدلاً من الشك،  حيث يوجد  والأمل بدلاً من اليأس؛ والنور بدلاً من الظلمة. و الفرح بدلاً من الحزن.”