Archive for the ‘website’ Category

مبادرة شجاعة لرجل دين بارز من أجل العدالة In another brave gesture, senior cleric calls for justice

23-12-2015

نشر فى 21 ديسمبر 2015 على موقع الجامعة البهائية العالمية

Ayatollah Abdol-Hamid Masoumi-Tehrani, a senior Muslim cleric in Iran, has courageously called on his nation’s people to uphold a higher standard of justice and dignity for all of their countrymen and women.

(more…)

الذكرى المئوية لورود حضرة عبد البهاء على مصر

03-09-2010

موقع شخصي جديد على الانترنت إحياء للذكرى المئوية لورود حضرة عبد البهاء على مصر في بداية سفره إلى بلاد الغرب. وهو موقع لأسرة صغيرة التّعاطف الإنساني روحه والحديث عن ” النّهر الممدود “ غاية مبتغاه، ذلك النّهر الجاري بكوثر الحيوان منذ الأزل الذي لا أوّل له، ويدوم إلى الأبد الذي لا آخر له، معاوداً فيضه الموقوت في كل حين ليحيي الأرض بعد موتها… باختصار، هذا موقع شخصي، وكل ما يعبر عنه هو رأي شخصي، ولكنه يحمل للجميع رسالة حُبّ، بُغيتها وجه الحقّ، لا نسأل عنها جزاءً ولا شكورا.

(more…)

مين انا(8)من وحي مارتن لوثر كنغ: لدي حلم

12-01-2008
هشام الطوخيhesham.jpgالاثنين 24 ديسمبر2007

 فى موقع شفاف الشرق الاوسط  طالعنا زميل حركة مصريين ضد التمييز الدينى هشام الطوخى بمقالة عن مارتن لوثر كينج الذى اعتبره من دعاة السلام فى العصر الحديث وكتبت عنه سابقا فى مدونتى والمقالة اكثر من رائعة لانها تناشد الجميع بالبعد عن كل انواع التعصب الدينى  الذى يعصف بحياتنا ويؤرق كل انسان على ارض الكنانة والمقالة يليها ترجمة بالانجليزية

قبل مائة عام تقريباً، أعلن أحدُ المصريين العِظام، والذي نعيش اليوم فى أرضنا على ما تبقى من ثمار الحرية التى نثر بذورها جيله، أن “الدين لله والوطن للجميع”.كان ذلك الاعلان الخطير بمثابة شُعلةٍ تهتدي بها آمالُ الملايين من المُهمَّشين من أبناء الأقليات الدينية، الذين ذبلت سنواتهم في لهيبِ الاضطهاد العثمانى وظلم تخلف القرون القديمة والوسطى المهلك للانسان. فجاء الاعلان كفجر ضاحك ليُنهيَ ليل التهميش المذل الطويل.ولكن….وبعد مائة عام ….يجب علينا أن نواجه الحقيقة المأساويّة!

وهي أن القبطى والبهائى والشيعى والقرآنى وبقية أبناء الأقليات الدينية لا يزالون مُعاقين بقيود العزلِ الطائفى، وأغلالِ العنصريّة الدينية.بعد مائة عامٍ، لا يزالون يعيشون على جزيرةِ العزل في وسط محيط مصرى فسيح يمكنه اذا أمتلأت النفوس بالعدل والتجرد من الانحياز العاطفى أن يتسع للقبطى والشيعى والبهائى والمورمونى واليهودى واللادينى والبوذى والهندوسى جنباً الى جنب مع المسلم السنى.بعد مائة عام ، لا يزالُ ابن الأقلية الدينية – مالم تستثنيه هبة من الأرض أو من السماء – يذبُل في زوايا المجتمع المصرى ، فيجدُ نفسه منفيّا في أرضه أو فى خارج أرضه.ولهذا…

نخاطبكم اليوم كي نصوّر لكم وضعاً مروّعاً.

لم يستطع ستون ألف مصرى يهودى فى ستينات القرن الماضى صرف شيكهم!

واليوم……لا يستطيع الملايين من المصريين المسيحيين صرف شيكهم!

ولا يستطيع الآلاف من المصريين البهائيين صرف شيكهم!

ولايستطيع الآلاف من المصريين الشيعة صرف شيكهم!

ولا يستطيع الآلاف من القرأنيين واليهود واللادينيين صرف شيكهم!

ولا يُمكن لعاقل اليوم أن يتخيل امكانية التخلص من شيكات هؤلاء المصريين بنفس الكيفية التى تم بها التخلص من عبء شيك المصريين اليهود!

(more…)