Poverty eradication only possible with structural transformation, says BIC

نشر على موقع الجامعة البهائية العالمية 2 فبراير

دكتور دانيال بريللى ممثل الجامعة البهائية العالمية فى المؤتمر في اللجنة السادسة والخمسين للتنمية الاجتماعية. ويرأس السيد بيريل لجنة المنظمات غير الحكومية للتنمية الاجتماعية.

يتطلب القضاء على الفقر أكثر من إدخال تعديلات على السياسات الاجتماعية والاقتصادية، بغض النظر عن مدى تصورها وتنفيذها بمهارة. وهو يتطلب إعادة التفكير بعمق في كيفية فهم قضية الفقر والاقتراب منها. وكانت هذه الفكرة في صميم تصريحات ممثل الطائفة البهائية الدولية التي افتتحت اللجنة ال 56 للأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية في 29 يناير 2018.

وقال دانييل بيريل، ممثل اللجنة ورئيس لجنة المنظمات غير الحكومية للتنمية الاجتماعية، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر في نيو إنفورماتيون: “إن حياة الإنسان الجماعية تعاني عندما تفكر أي مجموعة في رفاهها بمعزل عن رفاه جيرانها” مدينة نيويورك.

“إن رفض هذه الحقيقة التأسيسية يؤدي إلى العلل التي هي مألوفة جدا”، واستمر السيد بيريل. “المصلحة الذاتية تسود على حساب الصالح العام. وتجمع كميات غير متكافئة من الثروة، تعكسها أعماق فظيعة مشينة “.

وتركز الدورة السادسة والخمسون للجنة التنمية الاجتماعية، التي تنتهي في 7 شباط / فبراير، على استراتيجيات القضاء على الفقر. وهو يستكشف العديد من أبعاد هذه القضية المعقدة والمضطربة، بما في ذلك ضرورة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل، والوعد والمخاطر المحتملة للتكنولوجيا، وقضايا الإعاقة والإدماج، فضلا عن الدور الخاص للأسر والمجتمعات المحلية والشباب .

وأعدت اللجنة بيانا للجنة يدعو إلى تحول عميق في التفكير. واشار البيان الى هدف اللجنة المتمثل فى “القضاء على الفقر لتحقيق التنمية المستدامة للجميع”، قائلا “انها ليست مجرد مسألة توسيع الوصول الى الموارد المادية، الامر الذى يشكل تحديا. بل هو محاولة للتحول الهيكلي والاجتماعي على جداول لم تحاول من قبل. وان حجم هذا العمل يستدعي طرقا جديدة لفهم كل من البشر والمجتمع ككل “.

ويواصل البيان الطعن في الافتراض الذي لا جدال فيه إلى حد كبير بأن العقبة الرئيسية أمام التصدي للفقر هي ندرة الموارد المادية في العالم.

“على المستوى النظامي، الافتراض بأن” ليس هناك ما يكفي من المال “يسيء بشكل جوهري الحقائق ذات الصلة في العالم. وتزداد الموارد المالية تركيزا في قطاعات معينة من المجتمع “. واضاف “ان التحدي ليس بعد ذلك ندرة، بل هو الخيارات والقيم التي يجب ان تسترشد بها في تخصيص الموارد”.

وبعيدا عن مسألة الموارد المالية، فإن بيان بنك البحرين والكويت يسلط الضوء على القدرة الهائلة الكامنة في البشرية على تحويل العالم، وفي نهاية المطاف حل التحديات الأكثر إثارة للقلق. بيد أن التحرك في هذا الاتجاه ينطوي على نموذج جديد من الفكر، حيث ينظر إلى جميع الناس على أنهما خزانات للقدرات يمكنهما، عند تمكينهما، أن يسهما في تحسين العالم.

كما أن العديد من المنظمات والأفراد الآخرين في اللجنة يشككون في أنماط التفكير السائدة والعمل في الجهود الرامية إلى القضاء على الفقر. فعلى سبيل المثال، تحدث المدير العام السابق لمنظمة العمل الدولية والمتحدث الرئيسي خوان سومافيا في اللجنة عن الحاجة إلى إعادة النظر في كيفية النظر إلى الناس الذين يعيشون في فقر. وقال “ان تمكين الناس من المشاركة فى العملية ليس شيئا ميكانيكيا لانكم تحترمون الناس فتدركون ان كرامة وقيمة الانسان ضرورية للغاية”. واضاف “انهم لم يفقدوا كرامتهم بسبب الوضع الذي يجدون فيه انفسهم، وانهم لا يرون انهم احصاء”.

وفي معرض حديثه عن هذا الحدث، علق السيد بيريل قائلا: “لا تزال اللجنة تتمتع بإمكانات كبيرة. إنه لمن دواعي سرورنا أن نكون من بين العديد من ممثلي الحكومة والمجتمع المدني الذين يبحثون بشكل استباقي عن حلول جديدة ويتساءلون بشكل متزايد عن عواقب الهياكل الحالية. والاختبار هو الدرجة التي يمكن بها مواصلة هذه المحادثات على المستوى الدولي، وربما الأهم من ذلك، أن تبدأ إعادة تشكيل التفكير والممارسة على الصعيدين الوطني والمحلي “.

قصص ذات الصلة
رؤية القدرة على المساهمة الفعالة في جميع السكان
تعلم العيش معا: هل الدين يفعل بما فيه الكفاية؟
الذكرى 200th الشرر انعكاسات مدروس في احتفالات بيك
بونز الأرشيف الرئيسي

BIC Representative Daniel Perell at the 56th Commission for Social Development. Mr Perell is chairperson of the NGO Committee for Social Development.

BIC NEW YORK — Ending poverty demands more than modifications in social and economic policies, no matter how skillfully conceived and executed these may be. It requires a profound rethinking of how the issue of poverty is understood and approached. This idea was at the heart of the remarksof a representative of the Baha’i International Community that opened the 56th UN Commission for Social Development on 29 January 2018.

“Humanity’s collective life suffers when any one group thinks of its own well-being in isolation from that of its neighbors,” said Daniel Perell, BIC representative and chairperson of the NGO Committee for Social Development, during the opening session of the conference in New York City.

“Rejection of this foundational truth leads to ills that are all too familiar,” continued Mr. Perell. “Self-interest prevails at the expense of the common good. Unconscionable quantities of wealth are amassed, mirrored by reprehensible depths of destitution.”

SLIDESHOW
3 images
The United Nations’ 56th Commission for Social Development runs from 29 January to 7 February 2018.

The 56th session of the Commission for Social Development, which concludes on 7 February, focuses on strategies for eradicating poverty. It explores many dimensions of this complex and vexing issue, including the necessity of realizing the equality of women and men, the promise and potential pitfalls of technology, issues of disability and inclusion, as well as the special role of families, communities, and youth.

The BIC prepared a statement for the Commission calling for a profound shift in thinking. Referring to the Commission’s aim of “eradicating poverty to achieve sustainable development for all,” the statement explains that it “is not simply a matter of expanding access to material resources, challenging as that can be. Rather, it is an endeavor of structural and social transformation on scales never attempted before. And the magnitude of that work calls for new ways of understanding individual human beings and society as a whole.”

The statement goes on to challenge the largely unquestioned assumption that a major obstacle to addressing poverty is a scarcity of material resources in the world.

“[A]t the systemic level, the assumption that ‘there isn’t enough money’ fundamentally misreads the relevant realities of the world. Financial resources are becoming increasingly concentrated in certain segments of society,” writes the BIC in its statement. “The challenge, then, is not one of scarcity, but rather the choices and values that must inform the allocation of resources.”

Beyond the question of financial resources, the BIC statement highlights the vast capacity latent in humanity to transform the world and ultimately solve its most perplexing challenges. To move in this direction, however, implies a new paradigm of thought, in which all people are seen as reservoirs of capacity that, when enabled, can contribute to the betterment of the world.

Many other organizations and individuals at the Commission are similarly questioning the prevailing patterns of thinking and action in efforts to end poverty. Former Director-General of the International Labour Organization and keynote speaker Juan Somavía, for example, spoke during the Commission about the need to revisit how people living in poverty are perceived. “Empowering people to be part of the process is not a mechanical thing, because you respect people, you understand that the dignity and the value of the human being is absolutely essential,” he said. “They have not lost their dignity because of the situation in which they find themselves, and they do not see themselves as a statistic.”

Speaking on the event, Mr. Perell commented, “the Commission continues to have great potential. It is a pleasure to be among so many government and civil society representatives who are proactively searching for new solutions and increasingly questioning the consequences of current structures. The test will be the degree to which these conversations can be further advanced at the international level and, perhaps more importantly, can begin reshaping thinking and practice at the national and local community levels.”


%d مدونون معجبون بهذه: