تأسيس السلام العالمى


وسط اخبار الحروب التى تحيط بنا وتملا الارض جورا وظلما وقهرا للشعوب وتحيق بالجنس البشرى اليأ س والدمار  . ولان السلام العالمى وعد حق فسوف تصبح الحروب ذكرى اليمة فى حياة الشعوب  فقد قررت ان اكتب لكم اليوم عن كيفية تأسيس السلام العالمى على الارض كما اكده  لنا حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى وشرحها بالتفصيل حضرة عبد البهاء – مركز عهد وميثاق الدين البهائى فى وثيقة عرفت بـ “الرسالة المدنية”.

* يتفضل حضرة بهاء الله:

       ” سيأتى الوقتُ الذى يُدْرِكُ فيه العمومُ الحاجةَ المُلَحة التى تَدْعو إلى عَقْدِ إجتماعٍ وَاسعٍ يَشْملُ البشرَ جَمِيعاً. وعلى مُلوكِ الأرضِ وحُكامِها أَنْ يحضرُوه, وأن يشتركوا فى مُداولاتَهِ , ويدرسوا الوسائلَ والطرقَ التى يمكن بها إرساءُ قواعدِ السلامِ العظيمِ بَيْن البشرِ”.1

 * من داخل سجن عكاء وفى عام 1875م أهدى حضرة عبد البهاء للعالم وثيقة فريدة من نوعها مُستلهمة من رسائل حضرة بهاء الله فى سورة الملوك وفى الألواح الخاصة الى الرؤساء والملوك وزعماء الدين فى العالم. هذه الوثيقة تضع الخطوط العريضة لارساء مبدأ الأمن الجماعى وتأسيس السلام العام فى الكرة الارضية. تُبين الوثيقة عظمة ظهور بهاء الله فى صورة النظام العالمى الجديد والتمدن الحقيقى للحضارة الانسانية الذى سوف تستقر به جميع دول العالم على سرير الملك وتخلد القبائل والأمم الى الراحة فى مهاد الطمأنينة وتتجلى وحدة العالم الانسانى وهو الأساس لدين حضرة بهاء الله ونورد لكم بعض من نصوص الوثيقة:

 * يتفضل حضرة عبد البهاء:

“… إن التمـدُّنَ الحقيقيَ لينشرَ أعلامَـه فى قطبِ العالمِ عندما يَتقدمُ ذَوُو الهِمَّةِ العاليةِ من أعاظِـم الملوكِ الذين هم مُشْرِقون كالشمسِ في عَالَمِ الغَيرة والحَمِيَّةِ ، و يعملون بالعزم الأكيد والرأي السديد على خَيرِ البشرِ وسعادتِه ، فَيَطْرَحون مَسْأَلةَ السـلام العام في مجال المشورة ، ويتـشبثون بجميعِ الوسائلِ و الوسائطِ و يعقدُون مؤتمـراً عالمياً ، ويبرمون معاهدة قوية ، ويؤسُسون ميثاقاً بشروط محُكمةِ ثابتةِ فيعلنونها، ثم يؤكدُونها بالأتفاقِ مع الهيئة البشريةِ بأَسْرها، فيعتبرُ كلَّ سكانِ الأرضِ هذا الأَمر الأتَم الأقوَم الذى هُو في  الحقيقة سببُ اطمئنانِ الخليقةِ أمراً مُقدساً ، وتهتمُ جميعُ قوى العالمِ لثَباتِ هَذا العَهْد الأعظمِ وبقائه ، ثم تعُين حُدودُ كل دولـة وتُحددُ ثغورُها في هذه المعاهدة العامة ، ويُعلَن بوضوح عن مَسْلَكِ كل دولة و نَهْجِهَا، وتتقررُ جميعُ المعاهداتِ والأتفاقات الدوليـة وتتحدد الروابط و الضوابط بين هيئة الحكومةالبشرية. و كذلك يجب أن تكون الطاقـة الحربيـة لكل حكومـة معلومة ومحدٌدة ، ذلك لأنه إذا إزدادت الإستعدادات الحربية  و القـوى العسكـرية لدى إحدى الدول ، كان ذلك سبباً لتخوف الدول الأخرى. وقُصارى القول “يجب أن يُبنى هذا العـهد القويـم على أساس أنـه إذا أخلَّت دولة ما  بشرط من الشروط من بعد إبرامـه  قامت كل دول العـالم على اضمحـلالها ، بل هبت الهيئة البشرية جميعاً لتدميرها بكل قوتها….”.2

                 ” …فإن فَاز جسمُ العالمِ المريض بهذا الدواءِ الأعظـمِ لاكتسب بلا رَيْبِ الأعتدالَ الكاملَ ونَال شفاءً دائماً .  فلاحظوا أنه لو تَيَسَّرت هذه النعمـة للعالـم لما أحتاجت أية حكـومةِ إلى تهيئةِ المُهمَات الحَربية الجديدة لقَهْر الجنس البشرى ، و لما أضْطُرت الى أصْطِناع  الآلاتِ الحربيةِ الجديدةِ لقَهْرِ الجنسِ البشريِ ، بل لاحتاجتْ فَقَط إلى عسكرٍ قليلٍ يكون سبَب أَمْنِ المملكةِ وتأديبِ أَهْلِ الفَسادِ والشَغَبِ و قمع الفِتَن الداخليةِ. وبهذا يستريحُ  الأهلُون من عباد الله   من تحمـل أعباء نفقات الدول الحربية الباهظة ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى إن الكثير من الناس لا يَقْضُون أوقاتهم دائماً في أصطناعِ الآلاتِ المُضِرَّة التي تدل على الوحشية و التعطش للدماء ، و تنافي موهبة العالم الأنساني الكلية ، بل يسعون في تحصيل ما فيه راحة العالمين و حياتهم ، ويكونون بذلك سبب فلاح البشرية ونجاحها….”2

المراجع :

1. بيت العدل الأعظم- مصف “السلام العالمى وعد حق” , أكتوبرعام 1985م, ص 21.

2. حضرة عبد البهاء : الرسالة المدنية- دار النشر البهائية-  البرازيل, ص42.

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , ,

4 تعليقات to “تأسيس السلام العالمى”

  1. nooshafarin Says:

    شكرا جزيلا لعنايتكم بابداء الطمئنينة في قلوبنا
    سؤالي اليكم هو ما هي ذكرى اليمة
    و لكم مني جزيل الشكر و الامتنان

  2. Smile Rose Says:

    الحروب ستصبح ذكرى اليمة فى حياة الشعوب بما تخلفه من دمار فى كل شيىء حتى الانسان

  3. فوزى مرعى Says:

    السلام العالمى هو مبتغى كل نفس انسانيه طيبه سليمه ترجو الخير للعالم وسيتحقق السلام العالمى والامن للعباد ان شاء الله بمشيئته الرحيمه وشكرا

  4. هدى محيي الدين السيد فهمى Says:

    شكرا لكي دكتورة بسمة على عظيم مجهوداتك الروحية والتى تدب فى قلوبنا بصيص الامل دوما بالرغم كل ما يحدث من حولنا.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: