Posts Tagged ‘abdul baha’

The Titanic’s Forgotten “Survivor”

08-10-2012

مقال للممثل الكوميدى الامريكى الشهير رين ويلسون عن حضرة عبد البهاء والسفينة تايتانك نشر فى ابريل 2012Rainn Wilson

As we’ve been reminded innumerable times over the past few weeks, one hundred years ago the “unsinkable” Titanic sank into the North Atlantic, taking with her more than 1,500 lives. The tragedy has made for some epic storytelling.

Of all the stories, one of the most extraordinary is that of a 68-year-old Persian who wasn’t, it turns out, actually on the ill-fated vessel, but was supposed to be.

Abbas Effendi — known as Abdu’l-Baha or “the Servant of God” — was feted by the press in both Europe and the U.S. as a philosopher, a peace apostle, even the return of Christ. His American admirers had sent him thousands of dollars for a ticket on the Titanic, and begged him to ride in the greatest of opulence. He declined and gave the money to charity.

2012-04-12-titanic.jpg (more…)

مشهد مهيب فى جنازة حضرة عبد البهاء

26-11-2009

فى مثل هذا اليوم 28 نوفمبراليوم فى الواحدة صباحا  ذكرى صعود حضرة عبد البهاء ال 88 عاما  وهو مركز العهد والميثاق للديانة البهائية واسمه الحقيقى عباس حسين. كان المشهد حزينا فى مدينة حيفا  كالاتى:

فى عام ١٩٢١ احتشد جمع غفير من الناس قُدّر عدده بعشرة آلاف شخص يمثّـلون المذاهب والاتجاهات الدينية المختلفة، من يهود ومسيحيين ومسلمين، لتشييع جثمان حضرة عبد البهاء عباس الى مقرّه الأخير فوق جبل الكرمل بالأراضي المقدسة في مدينة حيفا. كان حضرة عبد البهاء الإبن الأرشد لحضرة بهاء الله. عيّنه والده ليخلُفه ممثّلاً لتعاليمه ومبيّناً لآياته وآثاره، وكسب حضرة عبد البهاء في حياته حبّ الجماهير وعطفهم فقامت الحشود التي جاءت لتأبينه بالتعبير عما تَكنّه له من احترام واعتزاز وتقدير معتبرين إياه جوهر الفضل والحكمة والجود والعرفان.(١) وقد وصفه أحد زعماء المسلمين بأنّه “ركن من أركان السلام” جسّد في شخصه “الجلال والعظمة،”(٢) بينما أشار اليه خطيب من الخطباء المسيحيين بقوله إنَّه مُرشد الإنسانيّة نحو “طريق الحقّ،”(٣) وأضاف الى ذلك أحد الأئمة الروحانيين من اليهود فاعتبر حياة حضرة عبد البهاء “مثلاً أعلى للتضحية والفناء”(٤) في سبيل خدمة العالم البشري. وعلّق أحد الزوّار الغربيين فقال في وصف موكب الجنازة “اجتمعت جموع غفيرة آسفة على موته ومستبشرة بذكرى حياته.”(٥)

عُرِفَ حضرة عبد البهاء في كلٍّ من ديار الشرق والغرب بأنَّه سفير السّلام ونصير العدل وأبرز مَنْ حَمَل لواء الدين الجديد. ففي سلسلة من الرحلات التاريخية عَبْر أوروبا وأقطار أمريكا الشمالية، قام حضرة عبد البهاء، بالقول والعمل، ينشر المبادئ الرئيسة لدين والده الجليل بالحجّة والبرهان دون أنْ يفتر له عزم. فأَكَّد بأنَّ “المحبة هي النّاموس الأعظم” والسبب الأَكبر “لتمدّن الأمم”(٦) وأنَّ “الإنسانيّة في أشدّ الحاجة الى التعاون وتبادل المنافع بين الناس جميعاً.”(٧)

وكتب مُعلِّقٌ على رحلات حضرة عبد البهاء لأمريكا فقال: “حينما زار حضرة عبد البهاء هذه البلاد للمرّة الأولى سنة ١٩١٢ وَجَد جمهوراً كبيراً مُحِبّاً ينتظرونه ليُحيّوه بأشخاصهم وليتَسلَّموا من شفتيه رسالته في المحبة والروحانية … ومن وراء الكلمات المنطوقة كان هناك شيء في شخصيته لا يمكن وصفه، وكان هذا الشيء يؤثّر تأثيراً عميقاً في كلّ مَنْ فاز بمحضره، فرأسه الذي يشبه القبة، ولحيته الأبوية، وعيناه اللّتان كانتا تبدوان وكأنهما تنظران الى ما وراء الزمن والحسّ، وصوته الواضح النفّاذ رغم انخفاضه وتواضعه الخالص، ومحبته الغلاّبة، وفوق كلّ شيء ذلك الإحساس بالقوة يخالطها اللطف الذي زوّد كيانه كلّه بجلال نادر نابع من الغبطة الروحية الذي نأى به عن الناس من ناحية وقرّبه من ناحية أخرى الى أوضع النفوس، كلّ ذلك وكثير مما لا يمكن تعريفه خَلَقَ عند العديدين من أصدقائه ذكريات لا يمكن أن تُمحى، ذكريات نفيسة لا يمكن أن تُوصف بوصف.”(٨)

(more…)