Posts Tagged ‘مصر لكل المصريين’

فى احتفال يوم التسامح العالمى..نشطاء يدعون للانتصار على التعصب وأن تكون مصر لكل المصريين وعدم السماحية 20-11-2012

22-11-2012

موقع حوارات اون لاين  وموقع اخبار مصر  وموقع مصرس21 نوفمبر 2012

خاص-حوارات اونلاين

قال الدكتور محمد منير مجاهد، رئيس مجلس أمناء مؤسسة “مصريون فى وطن واحد”، انه يحب استخدام كلمة “سماحية” وليست “تسامح”، فأن تتسامح أو تعفو يعني أن تغفر خطأ قد ارتُكب في حقك من قبل طرف آخر، و”التسامح” هنا،يكون مصحوباً بحالة توتر دائم، يسببه شعور الطرف “المتسامح” بالتفضل على الآخر بتسامحه، و في هذه الحالة، يلزمنا مفهوماً آخر هو “السماحية” والذي يعني أنه رغم اعتقاد الفرد الجازم بأن ما يتبناه هو عين الحق والحقيقة، فإن الآخرين أيضاً لديهم ذات اليقين بأحقية وحقيقة ما يعتقدون فيه.

وأضاف “مجاهد”، خلال الإحتفال الذى نظمه مركز الطفل بأسقفية الخدمات بالكاتدرائية المرقسية امس بمناسبة يوم التسامح العالمى ،وادارته ” مارسيل رياض”،  استشارى التنمية الشاملة بالمركز، أن السماحية فضيلة معنوية لأنها  تجسد  القدرة على:  تقدير التنوع وعلى العيش والسماح للآخرين بالعيش والتمسك بالقناعات الشخصية مع قبول تمسك الآخرين بقناعاتهم و التمتع بالحقوق والحريات الشخصية دون التعدي على حقوق الآخرين وحرياتهم وهى تشكل  الدعامة الأساسية للديمقراطية وحقوق الإنسان .

وقال مجاهد، الثورة لم تؤدي إلى تحسن أوضاع الحقوق والحريات الأساسية. فاذا كانت الحرية الدينية  قبل الثورة كانت مقيدة بقيود دستورية وقانونية. فبعد الثورة ووصول تيارات الإسلام السياسي إلى الحكم فالشواهد تشير إلى أن الحرية الدينية في مصر ستتقلص، خاصة لو أجيزت مسودة الدستور المعلن عنها. مشيرا إلى أن لا يمكن الخلاص بشكل نهائي من التمييز الديني والتعصب وما يفرزاه من عنف طائفي إلا بتغيير جذري في النظام السياسي.

 وأشار مجاهد، بعدد من العوامل المواتية لدعم السماحية الدينية منها أن اختلاف الدين بين المصريين لم يعكس أبدا التمايز العنصري فهناك مصريون من كل الأديان بيض أو سود أو سمر . وهناك تمايز طبقي  وجغرافي بالاضافة الى  ظهور قوة شبابية جديدة – لا زالت فاعلة – مناهضة للاستبداد وللدولة الدينية عبرت عن نفسها في  حماية الكنائس والتضامن القوي مع الأقباط في أعقاب حادثة كنيسة القديسين. و إطلاق ثورة 25 يناير 2011 والتي كانت أحد شعاراتها المدنية ”لا رجعية ولا طائفية … دولتنا دولة مدنية“، والتي تجلت فيها الوحدة الوطنية في أجمل صورها.  و استمرار ”المليونيات“ التي تدافع دولة المواطنة والمساواة.

واختتم مجاهد كلمته، باتأكيد على ان الشعب المصري لازال مستمر في التململ والتحرك وشهد المجتمع المصري في عامي 2011 و2012 تحركات جماهيرية من فئات وقطاعات عديدة، شارك فيها الناس على أساس مصالحهم لا على أساس انتمائهم الديني. و هناك اتجاه متنامي للقضاء على تشرذم التيار المدني الديمقراطي، ورأينا ائتلافات واتحادات بين أحزاب وجماعات صغيرة وظهور تكتلات أكبر مثل جبهة الوطنية المصرية. بالاضافة الى  تراجع التأييد الشعبي لقوى الإسلام السياسي.معبرا عن تفاؤله بالانتصار  على التعصب وعدم السماحية وستكون مصر لكل المصريين

من جانبها، رصدت الدكتور باسمة موسى، والحاصلة على جائزة  شخصية العام فى التسامح وحرية العقيدة عام 2010، عدد من النماذج الايجابية فى التسامح فى العديد من الدول ، ففى مطار هيثرو ببريطانيا، هناك غرفة موحدة للصلاة لكل اتباع الأديان، وفى اسكتلنده هناك متحف لمقدسات كل الاديان، وفى الهند التى تتميز بالتنوع الدينى والطائفى توضع برامج مشتركة للأطفال وزيارات متبادلة بين الاسر المنضم اطفالهم الى المدارس فى احدى القرى تعزيزا للتسامح ونبذ التعصب.

ودعت الدكتورة باسمة، الى مباردة” نحو عالم خالى من كل التعصبات” والتى تدعو الى تماسك ووحدة الوطن اولا ثم وحدة عالم الانسانية والذى حتما سيكون اثرها كبيرا على كل مناحى الحياة الانسانية على الارض . من خلال رفض التعصب الدينى او الجنسى او اللونى او العرقى او النوع الاجتماعى او اى اساس كان . وان تكون  الكرة الارضية خالية من الحروب والصراعات , وان ينشغل سكان الارض باعمارها عالم واحد اسرة انسانية واحدة .

(more…)

مقال اسامة سلامة عن حرية المعتقد بدستور مصر

20-09-2012

أسامة سلامة فى التحرير 13 سبتمبر 2012

لماذا يصر «الإخوان المسلمون» والسلفيون وباقى التيارات الإسلامية على ذبح المسلمين فى بورما؟!
لماذا يشاركون فى تقنين اضطهادهم وإعطاء مبرر قوى للسلطات البورمية لإبعادهم عن دينهم.. وعدم السماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية؟!
هذه الأسئلة ليست افتراء على التيارات الإسلامية فى مصر ولا خيالا ليس له أصل فى الواقع.. فما يحدث داخل «الهيئة التأسيسية للدستور» مقدمات «صارخة» تنذر بعواقب وخيمة.
ولأن «المقدمات» تؤدى دائما إلى «النتائج» المتوقعة فإن المناقشات الدائرة حول السماح بحرية الاعتقاد فى الدستور القادم دون السماح بحرية ممارسة الشعائر الدينية إلا لأتباع الديانات السماوية الثلاث، تنقلنا مباشرة إلى «بورما».
مادة (حرية الاعتقاد) كانت محورا لنقاش «ساخن» داخل «التأسيسية» خلال الأيام الماضية، وأصر ممثلو التيارات الإسلامية على الفصل بين حربة الاعتقاد وممارسة الشعائر.. الأمر الذى دعا وزير الثقافة إلى التساؤل عن كيفية السماح بحرية الاعتقاد دون السماح بحرية ممارسة الشعائر الدينية؟!
ومعنى ما يدور من مناقشات داخل لجنة الحريات فى الهيئة التأسيسية هو أن الدستور يسمح باعتناق أديان غير سماوية مثل البوذية والبهائية، لكنه يشترط أن لا تُمارس طقوس هذه الديانات! وهو أمر غريب حقا، ويؤدى إلى نتائج خطيرة.
فهو يعطى الدول التى تدين بغير الديانات السماوية الثلاث حق معاملة أتباع هذه الديانات بالمثل.. فهل نستطيع بعد منع البوذيين مثلا من ممارسة شعائرهم وعدم الاعتراف بهم أن نطالب بإعطاء المسلمين حقوقهم فى بورما ذات الأغلبية البوذية؟!

داوود عبدالسيد: أنا ضد الإساءة لأى دين

20-09-2012
إياد غبراهيم فى الشروق  الخميس 13 سبتمبر 2012

خرجت المظاهرات الحاشدة والغاضبة ضد اهانة الرسول فى احد مقاطع الفيديو عبر الانترنت، واعادة بثه ومشاهدته بعدد مرات تفوق مئات المرات لمن شاهدوه عند اطلاقه اول مرة..
 المخرج الكبير داوود عبد السيد او فيلسوف السينما كما يحب عشاقه أن يلقبوه، عبر عن تضامنه فى الغضب ضد الاساءة للدين الاسلامى، وتضامنه ايضا مع اى محتج يخرج للتظاهر ضد الاساءة لنبيه او لمعتقده، ولكنه لفت النظر الى كثير من النقاط التى اغفلها كثير من المحتجين.
بدأ عبد السيد حديثه قائلا: انا ضد الاساءة لاى دين ولكن للاسف فى نفس الوقت الذى تخرج فيه مظاهرات غاضبة ضد اهانة الدين الاسلامى نجد لدينا فى مصر اساءات لكل الاديان وبكثرة للاسف، سماوية كانت اوغير سماية ايضا، وانا ضد كل تلك الاشكال من الاساءات، لأنى لا افهم أن يسب احد دين شخص آخر ايا كانت ماهيته، فهو فى النهاية اعتقاد شخصى يخص كل فرد فقط ولا يخص الآخرين، ولكن هناك فضيلة غائبة لدينا فى مصر وخرجنا الآن فى الشوارع لنطالب بها الآخرين.

هل اسمى موجود فى قوائم الانتخابات

09-09-2011

هل أنت مقيد بكشوف الناخبين

تأكد من وجود الاسم فى الموقع إلكتروني للهيئة العليا لانتخابات مصر و به قوائم  الكشوف الانتخابية – كن ايجابيا وشارك

بالنسبة لى دخلت على الموقع ولم يعطينى اشاة ثم ارسلت رسالة الى 5151 كى يرسل لى اسم الدائرة التى سانتخب فيها  فكان الرد  انه لا يوجد لدى قم قومى وليس لى حق الانتخاب .

اللى يحب مصر يكبر علم مصر

25-02-2011

شعار رفعه بعض الشباب على شبكة الفيس بوك 24-2- 2011 ويقولون هنعمل اكبر علم بشري ندخل بيه موسوعه جينيس.

هنعمل اكبر علم بشري في العالم .. يدل علي حضاره مصر وشبابها .. واننا احسن من الاروبيين كمان .. وهندخل موسوعه جينيس .. ونتبرع بالجائزه لاسر شهداء ثورتنا … دلوقتي جه دور اي حد مكنش مشارك في الثوره .. وحابب يعمل حاجه .. وبرده كل الناس الي شاركت في الثوره .. علشان نساعد اسر الشهداء ..لاهداف العامه ,,,
1_دخول مصر موسوعه جينيس
2_الحصول علي مبلغ مادي . سواء جائزه من الموسوعه . او من التبرعات . لمساعده اسر الشهداء . باسم الشباب . ومحاوله تجميل المدن ببعض التطورات
3_ استغلال هذا اليوم في مصالحه الشرطه والشعب . تحت شعار . الشعب المصري ايد واحده
4_هذا الحدث سوف يترتب عليه تسويق مصر عالميا مره اخري . مما سيجعل العالم يشعر بعوده الاستقرار مره اخري .. مما سوف يؤدي الي روااج السياحه مره اخري سريعا
5_ استخدام جموع الشباب في حملات توعيه وتثقيف للمجتمع .. في محاوله علي انهاء الاسلوب الخاطي في التعامل .. والسلوك
6_اجتماع شباب مصر في حمله واحده ضد محاربه الفساد والفاسدين
http://ashrafnasr.blogspot.com/2011/02/25.html
ا

عيد الحب لكى يامصر Happy valentine

13-02-2011

كل سنة وانتم طيبين بمناسبة عيد الحب باقة ورد مروية بماء النيل  لكل مصرى ومصرى ولكل البشر بالعالم 

دور الأغلبية المسلمة الضروري في تدعيم الجماعة الوطنية

30-10-2010

دائما لا يفاجئنى الاستاذ الدكتور فؤاد رياض استاذ القانون الدولى وقاض  سابق بالمحكمة الجنائية الدولية  بمقالاته الرائعة ولذا اعرض عليكم هذا المقال الواقعى والشديد الحساسية  والذى نشر بجريدة الشروق 27 اكتوبر 2010

بقلم: فؤاد عبد المنعم رياض

أرى لزاما على بصفتي قد شغلت منصب قاض بالمحكمة الدولية لجرائم الحرب في يوغوسلافيا السابقة وشاهدت بنفسي كيف تمزق الشعب اليوغوسلافي بين مسيحيي الصرب والكروات ومسلمي البوسنة ــ أن أتقدم كشاهد عيان على ما يمكن أن يؤدى إليه التمييز الديني، ودور الأغلبية في إثارة الفتن الطائفية ضد الأقلية وخلق روح التغريب بينها وبين الأقلية، وهو تغريب ينتهي به المطاف إلى رفض المشاركة والاضطهاد مما يدفع الأقلية إلى إيقاظ رغبتها في تأكيد ذاتها والتكتل لمواجهة الأغلبية.

فمن المعلوم أن المسلمين كانوا يعيشون في أمان مع إخوانهم الصربيين والكروات بوصفهم مواطنين لا يتميزون عن بعضهم البعض بل لا يشعرون بما يميزهم من هوية دينية. فقلما كانت تطأ أقدامهم المساجد وكانت نساؤهم سافرات، غير أن إصرار الأغلبية الصربية والكرواتية المسيحية على التمييز ضدهم وإبراز الاختلاف معهم أدى إلى تقوقع إقليم البوسنة وإدراك شعبها وتشبثه بالفارق الديني ورفضهم التعايش المشترك. وقد ترتب على ذلك ما عرفناه من نزاع دموي أدى إلى استقلال البوسنة وتمزق دولة يوغوسلافيا.

وفى ضوء هذه التجربة المريرة يتعين علينا أن نستخرج العبرة اللازمة للحيلولة دون الانزلاق في هذه الهوة في وطننا العزيز. ولاشك أن العبء الأكبر يقع في هذا المقام على الأغلبية التي تملك القدرة على توجيه المسار نحو التعايش أو التنافر، وعدم إلقاء اللوم على الأقلية التي لا تمتلك إلا رد الفعل والتقوقع للاحتماء في مواجهة رفض الأغلبية.

وجدير بالذكر أنى كنت قد كلفت بصفتي عضوا في المجلس القومي لحقوق الإنسان بمهمة تقصى الحقائق في مأساة نجع حمادي وهالني ما لمسته من شعور المواطنين الأقباط من خوف ليس فقط من سوء المعاملة بل من السير في الطريق العام سواء لما يلقونه من سوء المعاملة والرفض الذي وصل إلى حد أن بعض النساء الأقباط يضطررن إلى اتخاذ الحجاب حرصا على حياتهن. ولا يخفى كذلك ما أصبح شائعا في مدارسنا من إعراض المسلمين عن تحية المسيحيين ورفض التعاون معهم، بل وصل إلى علم المجلس القومي لحقوق الإنسان أن هناك من فصلوا من وظيفتهم في القطاع الخاص بسبب الدين.

(more…)

وداعا للتمييز الدينى …مصر لكل المصريين

18-10-2010

د.منير مجاهد : المهرجان يهدف إلى استخدام الأدوات الفنية والثقافية لمناهضة التمييز على أساس الدين والفرز الطائفي
•    أ.سارة نجيب: الاحتفال موجه لكل من : المواطنين المصريين والإعلام ومتخذي القرار.

كتب: عماد توماس-خاص الأقباط متحدون
تنظم جماعة “مصريون ضد التمييز الديني” المعروفة باسم “مارد” بالاشتراك مع المورد الثقافي احتفالية كبرى بعنوان “مصر لكل المصريين” يوم الجمعة 29 أكتوبر القادم ، في مسرح الجنينة بحديقة الأزهر.

تهدف الاحتفالية التي تبدأ من الساعة الواحدة مساء حتى التاسعة لتوجيه رسالة المواطنة والتسامح ورفض العنف الطائفي للجميع.

يشارك في الاحتفالية بعض الفرق الغنائية منها ، فرقة اسكندرلا بحفل غنائي، وعرض حكي مصحوب بالموسيقى لفرقة “حالة”. وفرقة “و لِسَه ”  للفنون الأدائية. بالإضافة إلى معرض للكتب لبعض دور النشر والمكتبات

وسيحتوى المهرجان على عدد من الفعاليات البصرية التي ستوجه في المقام الأول للأطفال من خلال: رسم، تلوين، توزيع مواد مثل الأعلام أو البالونات، ومعرض الفوتوغرافيا، ورسومات الكاريكاتير.

وقالت سارة نجيب، المنسق العام للمهرجان، أن الاحتفال موجه لكل من المواطنين المصريين والإعلام ومتخذي القرار, يدعم ويعتمد الفن والإبداع كنقيض جوهري للطائفية والعصبية الدينية والعنف. وتسبقه حملة إعلامية على الإنترنت وصفحات الجرائد عن الفعالية.

وأضاف نجيب، أن المهرجان يسعى لحشد أكبر عدد ممكن من المواطنين بهدف تعبئة قاعدة شعبية تعي خطورة العنف الطائفي وتتصدى له. و فتح أفق جديد للدعاية للحريات والتنوع وتوفير مساحة زمنية ونوعية إنسانية تخاطب روح المتعة والانفتاح في وعي ووجدان الحضور. وخلق شبكة حلفاء من الشباب وتفعيلهم كناشطين داعمين لقيم المواطنة وحقوق الإنسان من خلال حثهم على المشاركة في تخطيط وتنظيم الفعالية وإنجاحها. بالإضافة إلى جذب انتباه الإعلام إلى خطاب وفلسفة وجهود مجموعات من المصريين يرفضون الطائفية وينددون بأضرارها وخطورة تداعياتها.

وقال الدكتور محمد منير مجاهد، منسق “مارد” :  أن المهرجان يهدف إلى استخدام الأدوات الفنية والثقافية لمناهضة التمييز على أساس الدين والفرز الطائفي من خلال عدة فعاليات فرق غنائية ومسرحية،  مسرح عرائس، عروض فن تشكيلي وورش عمل لتعليم الأطفال، عارض كتب وناشرين، – معارض تصوير فوتوغرافي. والدعوة عامة لجميع المصريين.

وقام منسقي الاحتفالية بإنشاء “حدث” على الفيس بوك لحشد اكبر عدد من المؤيدين انقر هنا

كتاب مصر لكل المصريين

01-02-2009

egypt-for-allكتاب مصر لكل المصريين

مع بدء فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب المنعقد بالقاهرة في الفترة ما بين 21 يناير حتى 5 فبراير 2009، أصدرت مجموعة مصريون ضد التمييز الديني “مارد” كتابًا جديدا بعنوان “مصر لكل المصريين” من إعداد: الدكتور / محمد منير مجاهد ، يحتوى على “وثائق المؤتمر الوطني الأول لمناهضة التمييز الديني” الذي عقد بالقاهرة 11-12 إبريل 2008 م متضمنا اسباب التمييز على اساس الدين فى شتى المجالات والشهادات الحية على ذلك من المسلمين والبهائيين والمسيحيين .

الكتاب صادر عن “المحروسة للنشر والخدمات الصحفية والمعلومات” ولها منفذين بالمعرض في:

(1) سراي 2

(2) سراي ألمانيا (ب)

كما يباع الكتاب في “مركز البلد الثقافي”

31 شارع محمد محمود – الدور الأول، أمام الباب الرئيسي للجامعة الأمريكية

سيكون الكتاب في منافذ البيع اعتبارا من الاثنين 26 يناير 2009

حسن ومرقص برافو

30-07-2008

حضرت عرض فيلم حسن ومرقص وبصراحة هو فيلم اكثر من رائع به الكوميديا الانسانية من خلال عرض درامى يلقى الضوء على اخطر ما يواجه المجتمع من تعصب ويتسلسل عرض الفيلم الى اساس الفتنة الطائفية والتى تبدا للاسف من خلال الخطاب الدينى.

(more…)