Posts Tagged ‘مصريون ضد التمييز’

نعم الدستور أولاً

25-06-2011

مقال مهم فى المصرى اليوم 24 يونيو 2011 عن الدستور المصرى  بقلم  د محمود اباظة

احتدم النقاش فى الأسابيع الأخيرة حول قضية الدستور أولاً أم الانتخابات أولاً. وأدى هذا الاحتدام إلى تشعب الموضوع حتى التبس الأمر على الثوار أنفسهم، ناهيك عن أهل الخبرة وقد غاص بعضهم فى هذا الالتباس العام.

والسؤال الأول: هل المطالبة بالدستور أولاً فيها خروج على الإرادة الشعبية التى عبرت عن نفسها فى استفتاء ١٩ مارس الماضى؟

والسؤال الثانى: هل المادة ٦٠ من الإعلان الدستورى الصادر يوم ٣٠ مارس قد حسمت الأمر نهائيا؟

والسؤال الثالث: هل المطالبة بالدستور أولاً تتفق مع المنطق السليم؟

أولاً: ليس فى المطالبة بوضع الدستور أولاً خروجاً على إرادة الشعب!

استفتى الشعب يوم ١٩ مارس على تعديل بعض مواد دستور ١٩٧١ التى وردت بأرقامها فى بطاقة إبداء الرأى. ومقتضى ذلك أن دستور ١٩٧١ كان لايزال موجوداً يوم ١٩ مارس الماضى، وأن تعطيله لم يكن يعنى إلغاءه. والقول بغير ذلك يعنى أن التعديل ورد على معدوم وهو عبث لا يستقيم. وبمجرد إعلان النتيجة تصبح هذه التعديلات نافذة، باعتبارها تعبيراً عن إرادة صاحب السيادة أى الشعب

(more…)

عيد العمال

01-05-2011

عيد العمال -نيويورك 1882

عيد العمال 1882 نيويورك

باسمة موسى
الحوار المتمدن – العدد: 3352 – 2011 / 5 / 1 
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع
     

 كل عام والعمال فى مصر وذويهم بخير ومحبة بمناسبة عيدهم وفى هذا اليوم احمل اليهم رسالة فى حب الوطن واتمنى منهم تحمل مسئولية ايجابية وهى القضاء على الفتنة الطائقية ونبذ كل انواع العنف والتعصب سواء على اساس الدين او اى اساس اخر . ان اقتصاد الدول ينمو ويزدهر ويزدهر معه الاحوال المعيشية للعمال اذا كانت بلادهم آمنة مستقرة حيث يستجلب هذا المناخ اللآمن رجال الاعمال واصحاب الثروات الى انشاء المشاريع الضخمة التى تعود على العمال والاقتصاد المصرى بالخير . ايدى فى ايدك يابن بلدى الشجاع نقضى على الطائفية ونزرع الحب والامل فى كل ربوع مصر وان نزرع ورود السلام ونملا البيوت محبة ونقيم اعيادنا سويا ونفرح لفرح مصر ونساهم فى تضميد جراحها التى تنزف دما يسمى الفتنة الطائفية .علينا ان نكون بستان وورد مختلفة الاشكال والالوان ولكنه لناظرية صورة للوحدة الجمالية للتعدد والتنوع فى المجتمع المصرى وسياتى اليوم الذى سيكون فيه العمال مشاركون باسهمهم فى المصانع والشركات التى يعملون بها. 

ومن اجل هذا الهدف اصدرت مؤسسة مصريون فى وطن واحد والمعروفة باسم ” مصريون ضد التمييز الدينى ” تٌحّمل فيه عمال مصر امانة المساهمة الفاعلة لانهاء الفتنة الطائفية فى مصرنا الحبيبة بعنوان ” فليكن عيد العمال بداية للتضامن ضد الفتنة الطائفية” اليكم البيان:

” يأتي احتفالنا اليوم بعيد العمال وقد اختلفت أمورنا جذريا عما كانت عليه في الأعوام السابقة، فقد ثار الشعب المصرى في 25 يناير 2011، مطالبا بالتغيير، والحرية، والعدالة الاجتماعية، وقطع خطوات هامة على طريق تحقيق هذه المكاسب، فقد أطاح برأس النظام الفاسد والحكومة التى تلته، وفرض رئيس للوزراء يرضى عنه، كما نجح في حل مجلسي الشعب والشورى، وحل الحزب الوطني ومصادرة أمواله، وبدأ في محاكمة رموز الفساد والمستفيدين منه وحصر ثرواتهم التي نهبوها تمهيدا لمصادرتها وإعادتها للشعب.

لقد لعب العمال دورا أساسيا في التمهيد للثورة وإرهاصاتها الأولى وشهد عام 2010 مئات الاحتجاجات منها 209 اعتصاما، و135 إضرابا، و80 تظاهرة، و83 وقفة احتجاجية، و23 تجمهرا، رغم أن النظام القمعي السابق لم يتوانى عن استخدام القوة في مواجهة العمال واعتقال بعض قادتهم بموجب قانون الطوارئ، وتقديم البعض الآخر لمحاكمات عسكرية كما تم مع عمال الإنتاج الحربي في 2010 .

كما كان للمشاركة العمالية في الثورة دور حاسم في نجاح الثورة وإجبار المستبد على تسليم السلطة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، فقد تصاعدت وتيرة الاحتجاجات العمالية والاجتماعية – التي تنوعت بين الإضراب والتظاهر والاعتصام – بشكل هائل في سياق انتفاضة الشعب المصري وشارك فيها مئات الآلاف من العمال والأهالي والموظفين والمهنيين، للمطالبة برحيل وإقالة المسئولين الفاسدين وليس فقط زيادة الأجور أو المطالبة بالمستحقات المتأخرة أو تثبيت المؤقتين في الشركات والمؤسسات الكبرى كهيئة السكة الحديد، وهيئة قناة السويس، وشركة كفر الدوار للحرير، وشركة غزل كفر الدوار، شركة الكوك للصناعات الكيماوية الأساسية في حلوان، الشركة المصرية للاتصالات، وشركة خدمات البترول البحرية بالإسكندرية، وهيئة النقل العام، وشركة مصر حلوان بمنطقة حلوان، وشركة مصر إيران للغزل والنسيج بالسويس، وشركة اسمنت طرة.

إن عمال مصر مطالبون اليوم بالدفاع عن الثورة التي لعبوا دورا رئيسيا في إنجاحها، فأعداء الثورة الذين يعملون على إنجاح الثورة المضادة يعلمون أن الفتنة الطائفية هي المدخل لتخريب الثورة وإفشالها، لهذا فإننا نشهد اليوم تحالف القوى الرجعية من السلفيين وغيرهم، وبقايا نظام مبارك من فلول الحزب الوطني ومباحث أمن الدولة، والدول الرجعية في المنطقة التي تريد عرقلة وصول مد الثورة المصرية إلى بلادها عن طريق إثارة الضغائن بين نسيج الأمة الواحدة بإشعال لهيب الفتنة الطائفية بين المسلمين والأقباط.

لقد كانت الحركة العمالية دائما رائدة في تجاوز الانقسامات وفي كل الاعتصامات والإضرابات والتظاهرات تجاور الرجال والنساء، والمسلمين والأقباط، الصعايدة والبحاروة لتحقيق أهدافهم، واليوم تتطلع إليكم الأمة لقيادتها في القضاء على الفتنة الطائفية لا في مصانعكم وشركاتكم ومؤسساتكم فقط ولكن في كل ربوع الوطن.

عاش كفاح الشعب المصري من أجل التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية.
عاش كفاح الطبقة العاملة من أجل حقوق كل العمال.

القاهرة: 1 مايو 2011
مصريون ضد التمييز الديني
قوم يامصرى مصر دايما بتناديك لتنتصر الى حق كل انسان فى حرية الاعتقاد . لك يامصر السلامة وسلام يابلادى .
تغطية الاهرام للبيان :
http://gate.ahram.org.eg/News/66158.aspx
لأقباط الأحرار – 2 مايو 2011

http://www.coptreal.com/quicklinks.aspx?id=1966

التعليم والتربية على نبذ التعصب

10-04-2011

باسمة موسى الحوار المتمدن – العدد: 3331 – 2011 / 4 / 9

استسمحكم قراء الموقع ان اقتبس جملة من اغنية للراحلة عليا التونسية مطلوب من كل مصرى ومن كل مصرية منقولش ايه اديتنا مصر نقول حندى ايه لمصر. بداية الطريق نبدا بان نتشاور ونتحاور فى شئون التعليم الاساسى وما المتاح لنا الان من تغييره سواء فى الابنية والبنية التحتية للمدارس بما يتناسب مع حق الطقل والطالب فى مقعد مناسب ومكتب جديد ومكتبة بها كتب متنوعة ومكتبة الكترونية للتواصل مع المكتبات العالمية تزيد من سعة افق الطالب وتجعله يتبادل المعلومات مع طلاب من دول العالم عن ارؤاهم فى التعليم وتنمية مستقبلهم معرفيا ثم فعليا فى المجتمع الذى يعيشون فيه. وابتداع طرق حديثة للتدريس تجعل من الطالب مشارك فى العملية التعليمية وليس فقط متلقى بل ومتشوق لحضور الدروس والمدرسة . وان يبذل المدرسين جهدهم فى اعادة روح المحبة داخل المدرسة وعودة الانشطة العلمية والمعامل المدرسية التى غابت عن بعض المدارس حتى يستطيع الطالب ان يشاهد التجارب على الطبيعة فترسخ فى ذهنه وتظهر طاقاته الخلاقة فى الابتكار والاختراع.


(more…)

“الأحوال الشخصية بين الديني والمدني”

26-06-2010

دعوة للمشاركة في ندوة هامة

تتشرف مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” بدعوتكم لحضور ندوة بعنوان:

“الأحوال الشخصية بين الديني والمدني”

وذلك بمقرهم في 39 ش الدقي – الدور الخامس، في تمام الساعة السابعة مساء يوم الاثنين 28 يونيو 2010.

المتحدثون:

1- الدكتورة/ فاطمة خفاجي مستشارة حقوق المرأة

2- الأستاذة/ كريمة كمال الصحفية ومؤلفة كتاب “طلاق الأقباط”

3- الأستاذة/ عزة سليمان مدير مركز قضايا المرأة

لا تهدف الندوة للتعليق على المشادة الجارية بين الكنيسة والقضاء، ولكن تهدف إلى مناقشة أوضاع قانون الأحوال الشخصية للمسلمين وغير المسلمين وإمكانية تطويره ليقترب من القوانين المدنية المعمول بها في البلدان المتقدمة، ونناقش إمكانية صدور قانون مدني واحد للأحوال الشخصية لكل المصريين، وذلك كما يلي:

1- قانون الأحوال الشخصية للمسلمين ومشاكله والتطويرات المقترحة وتتناولها الدكتورة فاطمة خفاجي (التطور التاريخي – لماذا نحتاج لقانون أسرة جديد؟ – الفجوة بين المرغوب والمتاح).

2- قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين ومشاكله والتطويرات المقترحة ومنها القانون الموحد المقترح وتتناولها الأستاذة كريمة كمال (الخلفية التاريخية والقانونية – الوضع الحالي ما بين الدولة والكنيسة – مشروع القانون الموحد هل يحل المشكلة أم يزيدها تعقيدا؟).

3- أهمية إصدار قانون مدني موحد للمصريين ومعوقات هذا الأمر، وتتناولها الأستاذة عزة سليمان (خلفية تاريخية – الحاجة لقانون مدني موحد – المعوقات).

Misryon Against Religious Discrimination
E-mail: ded_altamyez@ yahoo.com
Mailing Group: http://groups. yahoo.com/ group/MARED_ Group/
Web Site: http://www.maredgro up.org/

كلنا بهائييون

02-04-2009

عبر موقع الاقباط متحدون 2 ابريل 2009 دعا الدكتور سامر سليمان الى  تكوين حركة باسم ” كلنا بهائييون” ونقلا عن الموقع :

إنتقد بشدة الدكتور “سامر سليمان” الأستاذ بالجامعه الأمريكية وعضو مجموعة “مصريون ضد التمييز الديني” ما يتعرض له البهائيين من هجوم، وتحول وتيرة العنف ضدهم، مؤكداًَ أن هذا يدل على غياب المسئولية التي تحملها الدولة فى حماية هؤلاء المواطنيين، وأن ما يحدث هو تحول خطير في وضع المواطنة بمصر وحرية الإعتقاد.

مشيراًَ أنه يجب تحويل جمال عبد الرحيم إلى محاكمة عاجلة نظراًَ لتحريضه بإستخدام العنف ضد مواطنين مصريين يختلفون معنا في الديانة، وأشار أنه يجب على الجميع مساندة البهائيين في حقهم العيش حياة كريمة دون تعرضهم للخطر ودعا إلى حركة  “كلنا بهائيين”   من دافع المواطنة والدولة المدنية.

www.copts-united.com/section.php?S=4&I=35