Posts Tagged ‘محكمة القضاء الادارى’

تنسيق الثانوية العامة

05-07-2009

’’هلال’’ يحسم مشكلة البهائيين في التنسيق  : جريدة روزاليوسف  :الصفحة  2  : 2009-07-05

الحسيني يستأنف نظر دعوى بطلان حكم البهائيين وطعن البابا ضد الزواج  : جريدة الشروق الجديد  :الصفحة  5  : 2009-07-05


الجريدة الكويتية :محكمة مصرية تحكم لمصلحة بهائي

15-11-2008

كتب احمد حسنى ويسرى الامير  : عدد  460  فى ,l 13-11-2008  فى جريدة الجريدة الكويتية هذا الخبر عن حكم 11 نوفمبر 2008

القاهرة – أحمد حسني ويسري الأميرlogo

حصل البهائيون في مصر على نصر قانوني جديد، إذ قضت محكمة القضاء الإداري أمس، بأحقية طالب جامعي في ترك خانة الديانة في أوراقه الثبوتية خالية، على عكس الوضع الحالي الذي لا يسمح فيه إلا بإدراج إحدى الديانات السماوية الثلاث.

ورغم أن هذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها حكم مشابه، فإنه اكتسب أهمية استثنائية بسبب إشارة المحكمة في أسباب حكمها إلى أن «الدستور نص على مبدأ حرية العقيدة وفقاً للديانات السماوية الثلاث المعترف بها، وهي: الإسلام والمسيحية واليهودية، وان مبادئ حقوق الإنسان أقرت أحقية كل مواطن في إثبات هويته داخل وطنه طبقا للأوراق المعترف بها في هذا الوطن، بما لا يخل بالنظام والأمن الاجتماعي».

وذكرت المحكمة أن «الثابت من أوراق الدعوى التي قدمها الطاعن ويدعى هادي حسن القشيري، طالب جامعي، أن أبويه يحملان شهادتي ميلاد تؤكد أنهما يعتنقان البهائية، وأنه يرغب في استخراج بطاقة هوية للحصول على شهادة تخرجه في الجامعة»، فقضت المحكمة بإلزام الداخلية باستخراج بطاقة للطاعن يوضع أمام خانة الديانة «قوس وشرطة على شكل (-)».

إلى ذلك، أكدت القيادية البهائية الأستاذة في كلية الطب باسمة موسى أن «أي حكم يعطي للبهائيين حق إثبات ديانتهم في أوراقهم الثبوتية هو خطوة جيدة على طريق الاعتراف بحقوقهم»، مشيرة إلى أن البهائيين يتعرضون «لاضهاد وتمييز شديد» في مصر، وأبدت موسى تخوفها من أن تظل هذه الأحكام داخل أروقة المحاكم ولا تخرج إلى النور وتدخل حيز التنفيذ.

ويقدر عدد البهائيين في مصر بحوالي ألفي مواطن، بحسب وزارة الداخلية، رغم عدم توافر إحصاءات رسمية. وبدأت مشاكل البهائيين في مصر مع صدور القانون رقم 263 لسنة 1960، والذي أمر بحلّ المحافل والمؤسسات البهائية.

http://www.aljareeda.com/aljarida/Article.aspx?id=85638

الى متى مد اجل قضايا البهائيين

20-01-2008

يوم الثلاثاء القادم 22 يناير  للمرة الخامسة من مد اجل القضايا البهائيين فالمفروض انها محجوزة للحكم والقضايا متعلقة بقضيتين:

emad-nancy.jpg mared.jpg

وتتعلق القضية الأولى : بالتوأمين عماد ونانسي رؤوف هندي، البالغين من العمر 14 عاماً، والذين ترفض مصلحة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية منحهم شهادتي ميلاد جديدتين تحملان الرقم القومي، رغم أنهما يحملان شهادتي ميلاد صادرتين عام 1993 تثبتان اعتناقهما للبهائية ومولدهما لأبوين بهائيين. وكان والد الطفلين قد أقام الدعوى في 2004 ضد كل من وزير الداخلية ورئيس مصلحة الأحوال المدنية بعد أن عجز عن إلحاق الطفلين بأي من المدارس العامة بسبب عدم امتلاكهما لشهادة الميلاد الإلزامية الجديدة الصادرة بالحاسب الآلي.   وقد قام محامو المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في يناير الماضي بتقديم طلب لتعديل طلبات الطاعنين في الدعوى بعد صدور حكم المحكمة الإدارية العليا في دعوى مشابهة بعدم أحقية البهائيين في الاستمرار في إثبات اعتناقهم للبهائية في الأوراق الرسمية. وبموجب تعديل الطلبات تحول الموضوع المطروح على المحكمة الآن إلى حق البهائيين في الحصول على شهادات ميلاد وغيرها من الأوراق الرسمية مع ترك خانة الديانة فيها خالية، دون إجبارهم على اعتناق الإسلام أو المسيحية. أما القضية الثانية : والتي أقامتها المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في شهر فبراير الماضي فتتعلق بالطالب حسين حسني عبد المسيح، المولود في عام 1989، والذي تم وقف قيده  ثم رفده  بالفرقة الثانية بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بجامعة قناة السويس بسبب عجزه عن استخراج بطاقة شخصية لكونه بهائي الديانة ومولوداً لأب وأم مصريين بهائيين. ويتعرض جميع الطلاب الجامعيين المولودين لأسر بهائية لمشكلات مشابهة تؤدي إلى منعهم من استكمال دراستهم أو فصلهم من الجامعات والمعاهد بسبب عدم تمكنهم من الحصول على بطاقات شخصية أو شهادات تأجيل الخدمة العسكرية. يذكر أن الحكومة المصرية ملتزمة بحماية المواطنين من التمييز الديني ومن الإكراه على اعتناق ديانة بعينها بموجب الدستور المصري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب. كما أن الحكومة تخضع لالتزام قانوني بحماية الحق في التعليم دون تمييز على أي أساس، بما في ذلك المعتقد الديني، بموجب كل من الميثاق الأفريقي والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. 

ومن يومها يواجه البهائيون العديد من المشاكل بسبب امتناع مصلحة الاحوال المدنية  باصدار اوراق ثبوتية  لهم وصلت الى حد الموت المدنى الكامل فى 30 سبتمبر2007  حيث تم الانتهاء العمل بالبطاقات الورقية فى كل اجهزة الدولة .  وقد اشار الاستاذ احمد الدسوقى الى معاناة البهائيين فى مدونته تحت عنوان قضية للمناقشة

هذه المدونات كتبت تضامنا معنا:

   دع الشمس تشرق, منتدى ابناء مصر,  مدونة المجنون, مدونة احمد الدسوقى,صفاء القلب.Bafai view

 ومدونة شمس الحياة ,وموقع منظمة اقياط الولايات المتحدةمشوار حياة جد وجدة,شبكة الشرق الاوسط لتحاور الاديان,living in Egypt without ID