Posts Tagged ‘محامية’

عبادي تدافع عن المعتقلين البهائيين السبعة في ايران؟

23-02-2009
شيرين آبادي، القاضية الذي احالتها السلطات الإيرانية الى إدارية بدعوى أنه لا مكان لقاضيات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي تحولت إلى أحدى أكبر المدافعات عن حقوق المرأة وحقوق الأنسان بشكل عام في إيران، والتي حازث على جائزة نوبل للسلام لعام 2003 لما تقوم به من جهود في الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران، توكلت بالدفاع عن حقوق المعتقلين البهائيين السبعة ضد إتهامات الحكومة الإيرانية لهم
ولقد صرحت شيرين عبادي بانه لم يسمح لها بلقاء المعتقلين البهائيين السبعة، وفي هذا إنتهاك صريح لحقهم في محاكمة عادلة وتمثيل قانوني. وقالت بأنه يتم منعها قانونيا من مقابة المعتقلين الذي من المفروض أن تترافع في قضيتهم، فهذا إنتهاك صريح لحقوقهم مما يعطيها الحق برفع القضية أمام القضاء الدولي والرأي العام العالمي. وقالت شيرين أبادي بأن دفاعها عن البهائيين يأتي في إطار حرصها على العدل وحقوق الإنسان في إيران رغم الضغوط المباشرة لإجبارها على التوقف عن عملها بشكل عام ودفاعها عن المضطهدين من قبل السلطة ومنهم النساء والبهائيين بشكل خاص. مع العلم أنها ليست بهائية. وقد شددت الحكومة الإيرانية حديثا الضغوط على شيرين آبادي حيث تم إغلاق منظمتها الحقوقية وصرحت انه وقع تحت يدها مرسوم من المخابرات الإيرانية يحرض على قتلها. وتم أخيرا أغلاق مكتبها وإعتقال سكريترتها بتهمة الانتماء للبهائيين! ولقد تعرض بيتها ومكتبها للتشويه بكتابة تهديدات وشعارات تتهمها بالعمالة لأمريكا والدعارة وما إلى ذلك من بذيء الألفاظ. وتوضح آبادي بأن افراد الشرطة الذين دعتهم للتدخل وحمايتها وحماية ممتلكاتها . وقفوا يتفرجون بينما استمر المخربون في أعمالهم ولم تحاول الشرطة إيقافهم أو حتى تعزيرهم على أفعالهم الشائنة. وتؤكد آبادي أن الإتهامات والضغوط التي تواجهها لن توقفها عن الاستمرار في دفاعها عن حريات الايرانيين وحقوقهم الإنسانية
أضغط هنا لمشاهدة مقابلة مع شيرين آبادي تتطرق فيها للنقاط التي ذكرتها ولأمور أخرى تتعلق بحقوق الأنسان في أيران. المقابلة باللغة الإنجليزية
أن دفاع الناشطة الحقوقية الإيرانية الحاصلة على جائزة نوبل عن المعتقلين البهائيين، دليل على أيمانها بقضيتهم ونفاذ صبرها ضد ما تقوم به السلظة الإيرانية من تعسف وظلم ضدهم. . لقد استمعت لشيرين قبل حوالي سنة من حصولها على جائزة نوبل، حين ألقت محاضرة عامة تلخص فيها نشاطاتها. سألناها وقتها عن قضية البهائيين ودورها بالدفاع عنهم، وكان جوابها، “الأمر يبدو ميؤسا منه. ولكننا سنستمر بالمحاولة!” وما توكلها بالدفاع عن المعتقلين البهائيين سوى إثبات أنها “عند كلمتها” ما زالت تحاول… فلا بد أن دفاعها عنهم نابع من إيمانها بقضيتهم
وشيرين أبادي ليست الإيرانية غير البهائية الوحيدة التي تدعم حق البهائيين في المواطنة والحقوق الإنسانية في وطنهم الذي أثبثوا خلال السنين حبهم له وتفانيهم في خدمته ورفع أمره. فلقد أصدرت جماعة من الأكاديميين، والمؤلفين، والفنانين، والصحفيين، والناشطين الإيرانيين المقيمين في كل أرجاء العالم عريضة إعتذار للبهائيين الإيرانيين عن كل الأعمال اللا إنسانية التي إرتكبتها وترتكبها الجمهورية الإسلامية بحقهم . وفيما يلي مضمون الرسالة مترجم عن الفارسية (ترجمت العريضة لأكثر من إحدى عشر لغة) ويمكن الاطلاع على الترجمات بالضغط هنا
فيما يلي نص العريضة – وصل عدد الذين مضوا العريضة أكثر من 500 شخصا وتقبل توقيعات غير البهائيين فقط وما زالت التوقيعات تقبل على صفحات المدونة. للتعرف على اسماء جميع الموقعين، اضغط هنا
إننا نستحي!

يكفي قرن ونصف من الاضطهاد والسكوت!

باسم الخير والجمال وباسم الإنسانية والحرية

إننا كإيرانيين نشعر بالخجل والحياء مما ارتكب بحق البهائيين منذ قرن ونصف من تاريخ إيران.

إننا نؤمن بأن كل إيراني يستحقّ كافة الحقوق والحريات المنصوص عليها في وثيقة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”، بغضّ النظر عن العرق، واللون، والجنسية، واللغة، والدين، والعقائد السياسية، أو أية عقيدة أخرى، وبصرف النظر عن الجماعة الإثنية، والطبقة الاجتماعية، والثروة، والأصل أو أي وضعية أخرى. بيد أن منذ ظهور الدين البهائي حتى يومنا هذا، لقد يُحرم أتباع هذا الدين من حقوقهم الإنسانية لمجرّد عقائدهم الدينية.

منذ ظهور الدين البابي ومن ثَمَّ الدين البهائي في إيران، لقد قتل آلاف من مواطنينا بسيوف التعصب والخرافة لمجرّد عقائدهم الدينية وذلك طبقاً للوثائق التاريخية والشواهد المعتمدة. وفي مطلع العقود الأولى بعد تأسيس هذا الدين، قتل حوالي عشرين ألفاً من الذين اعتنقوه في مختلف مدن إيران.

إننا نستحي من أنه في هذه الفترة لم يسجّل أيُّ صوت يعترض على هذه الجرائم الوحشية.

إننا نستحي من أن الأصوات المعترضة على هذه الجرائم الشنيعة كانت ومازالت نادرة وصامتة.

إننا نستحي من أنه بالإضافة إلى القمع الشديد للبهائيين في العقود الأولى بعد تأسيس دينهم، فقد شهد مواطنونا هؤلاء في القرن الماضي حملات الاضطهاد الدورية عليهم، التي طَالَهُم من خلالها تحريق بيوتهم وأماكن عملهم وتهديمها، وواجهت حياتهم وأموالهم وعائلاتهم الظلم القاسي. وبالرغم من كل ذلك فقد ظل المثقفون والمفكرون الإيرانيون ساكتين أمام هذه الفاجعة.

إننا نستحي من أنه على طول السنوات الثلاثين الماضية، قُتل أكثر من مئتين بهائيٍ بناءً على قانون سُنَّ لقتل البهائيين بسبب عقائدهم الدينية.

إننا نستحي من أن جماعة من المثقفين برّرت الإكراه والضغط على المجتمع البهائي في إيران.

إننا نستحي من سكوتنا أمام حرمان البهائيين المتقاعدين من حقوقهم لمعاش التقاعد بعد عقود من الخدمة لأجل وطنهم.

إننا نستحي من سكوتنا أمام آلاف من الشباب الإيرانيين الذين حُرموا من إمكانية الدراسات العليا في الجامعات بسبب إيمانهم بدينهم وصدقهم في الاعتراف به.

إننا نستحي من سكوتنا أمام الأطفال البهائيين الذين واجهوا التحقير في المدارس بسبب عقائد آبائهم الدينية.

إننا نستحي من سكوتنا أمام هذا الواقع الأليم في بلدنا الذي فيه يُقمع البهائيون ويحقَّرون بشكل منظم. ويعتقل العديدُ منهم لمجرّد عقائدهم الدينية، ويُهجم على منازلهم وأماكن عملهم وتهدَّم، ويصل الأمر أحياناً إلى انتهاك حرمة مقابرهم أيضاً.

إننا نستحي من سكوتنا أمام هذا السجلّ الطويل الفظيع المحزن في تهميش البهائيين على يد نظامنا الشرعي ومن قبل قوانين حكومتنا. كما نستحي أمام الاضطهاد وانعدام العدالة للمنظمات الرسمية وغير الرسمية نحو هذا المجتمع من مواطنينا.

إننا نستحي من جرائمنا وجورنا وإنا نستحي من سكوتنا أمام أعمالنا.

نحن موقّعو هذه العريضة نستغفركم أيها البهائيون ولاسيّما ضحايا الجنايات من بهائيي إيران.

لن نسكت أبداً بعد اليوم أمام الظلم المرتكب بحقكم.

إننا واقفون جنباً إلى جنب معكم في التوصّل إلى حقوق الإنسان المنصوص عليها في وثيقة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

لنستبدلْ الجهد والضغينة.بالمحبة والوعي

٣ شباط / فبراير ٢٠٠٩

– اول الموقّعين: اضغط هنا للتعرف على أسماء جميع الموقعين

١. ابراهیمی، ‌هادی – رئيس التحرير لجريدة شهرگان – کندا، ونکوور
٢. احمدی، رامین – أستاذ في الجامعة وناشط في حقوق الإنسان– أمریکا، یل
٣. الماسی، نسرین – مدیرة التحریر لجريدة شهروند – کندا – تورنتو
٤. باقرپور، خسرو – شاعر وصحفي – ألمانيا
٥. برادران، منیره – كاتبة وناشطة في حقوق الإنسان – ألمانيا
٦. برومند، رویا – مدیرة إجرائية، موسسة برومند – أمریکا، واشنطن
٧. برومند، لادن – باحثة، مؤسسة برومند- أمریکا، واشنطن
٨. بیضایی، نیلوفر –كاتبة ومخرجة مسرحية – ألمانيا، فرانکفورت
٩. پارسا، سهیل – مخرج مسرحي – کندا، تورنتو
١٠. تقی پور، معصومه – ممثلة ومحرجة مسرحية – السويد، كوته بورك
١١. تهوری، محمد – صحفي – أمریکا، ماساجوست
١٢. جاوید، جهانشاه – ناشر – إیرانیان دات کام – المكسيك
١٣. جلالی چیمه، محمد (م سحر) – شاعر – فرنسا، باریس
١٤. جنتی عطایی، بهی – ممثل وكاتب ومخرج مسرحي – فرنسا، باریس
١٥. چوبینه، بهرام – كاتب وباحث – ألمانيا، کلن
١٦. خرسندی، ‌هادی – هاجٍ– إنجلترا، لندن
١٧. دانشور، حمید – ممثل ومخرج مسرحي – فرنسا، باریس
١٨. درویش پور، مهرداد – أستاذ في الجامعة – السويد، استکهلم
١٩. زاهدی، میترا – مخرجة مسرحية– ألمانيا، برلین
٢٠. زرهی، حسن – رئيس التحرير لجريدة شهروند – کندا، تورنتو
٢١. سهیمی، محمد – أستاذ في الجامعة – أمریکا، كاليفورنيا
٢٢. شفیق، شهلا – كاتبة وباحثة– فرنسا، باریس
٢٣. شمیرانی، خسرو – صحفي – کندا، مونتريال
٢٤. شیدا، بهروز – ناقد وباحث أدبي – السويد، استکهلم
٢٥. عبدالعلیان، مرتضی – عضو هيئة إدارة سی.جی.اف.ای – کندا، اکویل
٢٦. عبقری، سیاوش – أستاذ في الجامعة – الولایات المتحدة، أتلانتا
٢٧. عبقری، شهلا – أستاذة في الجامعة – الولایات المتحدة، أتلانتا
٢٨. فانی یزدی، رضا – محلّل سياسي – أمریکا
٢٩. فرهودی، ویدا – شاعرة ومترجمة – فرنسا، باریس
٣٠. فروهر، پرستو – فنانة وناشطة في حقوق الإنسان – ألمانيا، فرانکفورت
٣١. قائمى، هادی – منسّق حملة دولية لحقوق الإنسان في إیران – أمریکا
٣٢. قهرمان، ساسان – كاتب وصحفي – کندا، تورنتو
٣٣. قهرمان، ساقی – شاعر وصحفي – کندا، تورنتو
٣٤. کاخساز، ناصر – باحث ومحلّل سياسي – ألمانيا، بوخوم
٣٥. کسرایی، فرهنگ – كاتب وممثل مسرحي – ألمانيا، ویسبادن
٣٦. کلباسی، شیما – شاعرة – أمریکا، واشنطن
٣٧. ماهباز، عفت – ناشطة في حقوق المرأة وصحفية – إنجلترا ، لندن
٣٨. مساعد، ژیلا – شاعرة وكاتبة – السويد، كوتبورك
٣٩. مشکین قلم، شاهرخ – ممثل ورقاص – فرنسا، باریس
٤٠. مصلی نژاد، عزت – كاتب وناشط في حقوق الإنسان- الجمعية الكندية لضحايا التعذيب– کندا، تورنتو
٤١. ملکوتی، سیروس – عازف وملحّن ومدرّس الغيتار الکلاسیکي – إنجلترا ، لندن
٤٢. وحدتی، سهیلا – ناشطة في حقوق الإنسان – أمریکا، كاليفورنيا

من مدونة وجهة نظر اخرى

في الواقع هذا الدعم الصريح من قبل العناصر التقدمية الإيرانية من غير البهائيين لقضية البهائيين الإيرانيين، بادرة كريمةتستحق الشكر والتقدير ودليل على وعيهم ونفاذ صبرهم من الممارسات التعسفية التي يخضع لها الشعب الأيراني تحت وطأة سياسات الجمهورية الأيرانية الإسلامية. يبدو أن “الكيل طفح لدى الإيرانيين” الذين يرون الوطن ينزف وافراد الشعب يبتذلون، ويظلمون، ويعانون. فرفع البعض أصواتهم منادين بالإصلاح وحقوق المواطنة للبهائيين وللآخرين. والسؤال هنا: كيف نستمر بدعم قضية البهائيين وحقوق كل المضطهدين وننتقل من حيز الدعم المعنوي الصامت الى تحريك وتفعيل الوعي الجماعي بمثل هذه القضايا؟ وكيف نحفز بعض اصحاب النفود الديني الذين يؤمنون بنفس مباديء حقوق الأنسان والمواطنة في إيران أمثال حجة الأسلام الملا حسين علي منتظري وأخرين من الذين لهم الشرعية في الكلام والفتوى تحت ظروف إيران الحالية، بأن ينقلوا قضية حقوق البهائيين إلى حيز التنفيذ والضغط لوقف الإجراءات التعسفية والإبادة الجماعية ضدهم وإنتهاكات حقوق الانسان الأخرى التي تمارسها الحكومة الإيرانية تحت راية الإسلام والدين والوطن. خاصة وأن “منتظري” نفسه يعرف معنى الإعتقال في سجن أيفين الذي نزل فيه معتقلا خلال فترة حكم الإمبراطور محمد علي رضا في إيران، والذي تحتجز فيه السلطة الإيرانية البهائيين السبعة وغيرهم من سجناء الرأي
وإني أناشد الجميع، كل حسب قدراته، بعمل ما يستطيع لدعم هذه القضية وكل القضايا العادلة التي تسمح لنا جميعا ان نبني لنا وللأجيال القادمة عالما أكثر سلاما ومحبة وعدلا

ميل جيبسون يدافع عن البهائية في فيلمه الجديد Mel Gibson – Mona’s Dream

09-01-2009

monas-dream1

كتبت: مروة سلامة 8-1-2009 فىجريدة البديل مايلى يقترب النجم الأمريكي ميل جيبسون من الانتهاء من فيلمه الجديد «أحلام منى » من إنتاج شركته «إيكون برودكشن» بميزانية مبدئية عشرة ملايين دولار.«أحلام منى» من المنتظر أن يثير جدلاً كبيراً أثناء عرضه، لخصوصية القضية التي يتناولها، وهي قضية اضطهاد البهائيين في إيران، وخاصة أن ميل جيبسون أعلن أن بعض الممثلين الإيرانيين سيشتركون في الفيلم. ميل جيبسون اختار المخرجة «جاكلينز آن» لإخراج «أحلام منى» خاصة وأنها سبق لها تقديم فيلم قصير عن القضية نفسها.الفيلم بدأ تصويره في أكتوبر 2008 ومن المقرر أن ينتهي في مارس 2009 وتدور أحداثه ما بين إيران ومالطا بجنوب أوروبا.أحداث الفيلم تدور حول الفتاة «منى محمود نجاد» التي تعرضت للمحاكمة لاعتناقها البهائية في مدينة شيراز عام 1983 وتم الحكم عليها بالإعدام مع تسع نساء أخريات.

تعقيب : الفيلم يعرض لحرية العقيدة لكل انسان ,ويعيد الى الاذهان ما حدث فى ايران منذ اكثر من مائة وخمسون عاما حين اعدمت سيدة نساء عصرها بيد الغدر والتعصب اعلم نساء عصرها بالعلوم الدينية والفقهية اللتى درستها بكربلاء ومن بيت علماء دين فى ايران هى السيدة زرين تاج والتى لقبت بام سلمى والزكية وفاطمة الزهراء و قرة العين  ثم الطاهرة فقد كانت رغم جمالها الاخاذ كانت على خلق رفيع تدحض الحجة بالحجة فى علوم الدين والفقه  الاسلامى امام اعظم رجال الدين فى هذا العصروعندما وقف معلنة عن دفاعها عن بنات جنسها ومساواتها بالرجل فكريا وعقليا وانسانيا قام عليها العلماء بكل قسوة ليتم اعدامها خنقا حتى تظل المرأة اسيرة وراء جدران الاوهام لا تظهر ملكاتها الفكرية لخدمة البشرية  ولكن الشعب الايرانى تذكرها وتذكر انها دفعت حياتها لغرض نبيل تذكرها فى تنصيب السيدة شيرين العبادى المحامية وناشطة حقوق الانسان بايران للحصول على جائزة نوبل للسلام منذ 3 اعوام وقال مسئول الخارجية الايرانين ان ايران دعت لمساواة المراة والرجل منذ اكثر من 150 عاما عندما نادت السيدة زرين تاج بذلك …….ولكنه لم يذكر ماذا فعلوا بها !!! اتمنى ان يتمسك الشعب الايرانى بموروثاته الثقافية الجميلة التى اخرجت للعالم العلماء والمفكرين والادباء والتى ترجمت ادبياتهم الراقية  الى انحاء العالم  واسمع الان ما شدت به سيدة الغناء العربى ام كلثوم من كلمات الشاعر الايرانى والذى تحمل الاغنية اسمه  : رباعيات الخيام “. اتمنى ان ارى اندماجا للثقافات التى تثرى الشعوب  بعضها البعض مثلما فعلت ام كلثوم ونقلت لنا هذه الكلمات الرائعة شدوا عذبا يملأ وجدان الشعب العربى من المحيط الى الخليج سعادة وسرور

 

2 فيديو كليب  اخر ين عن قصة منى ” ملاك شيراز”:

http://fr.youtube.com/watch?v=ABGKqaFSt0w&feature=related

http://fr.youtube.com/watch?v=kQ-UxEbuPag