Posts Tagged ‘قمة الارض’

تدعيم مؤتمر قمة الأرض بالبرازيلSustainable development focus for Rio conference

22-06-2012

ريو دى جانيرو فى 10 يونيو 2012

    فى عام 1992 نظمت الأمم المتحدة  مؤتمرا لقمة الأرض بالبرازيل وفى هذا العام 2012 عاد قادة العالم  لأعداد مؤتمرهم مرة اخرى فى مدينة “ريو دى جانيرو” للتشاور حول مساندة التطور الكونى  ونشأت فكرة المساندة منذ عشرون عاما مضت .

   وقد حضر المؤتمر مندوبين عن الحكومات و القطاع  الخاص ومنظمات المجتمع المدنى بالأضافة الى  حضور أعضاء من الجامعة البهائية العالمية للتشاور فى كيفية تقليل الفقر وتقدم شكل العدالة الأجتماعية وحماية البيئة فى مؤتمر يعرف باسم (_ريو+20 _ )  او مؤتمر مساندة التطور الذى استغرق عشرة أيام  ويقول ممثل الجامعة البهائية ” بيتر أريانس” الذى حضر  مؤتمر قمة الأرض فى عام 1992 اننا حققنا تقدما  ملحوظا فى أشكال مساندة و تدعيم التطور منذ عام 1992  والآن لدينا مفهوم أعمق نمارسة  حيث هناك اقتراحات متجددة تم  تبنيها من عدة مجتمعات ومن أصحاب الأعمال  والمؤسسات لمواجهة تحديات مساندة  هذا التطور للأرض.

(more…)

صعود حضرة بهاء الله

27-05-2009

فى 29 مايو من عام 1892 م رفرفت روح حضرة بهاء الله الى خالقها تاركة  ورائها 40 عاما من التنزيل الالهى فى رسالة الله سبحانه وتعالى للبشر ترنو الى ترسيخ السلام العالمى بين شعوب الارض وتحقيق كل الوعود الالهية التى جائت بالاديان السابقة فى وضع حجر الاساس لمدنية وحضارة عالمية يتساوى فيها كل البشر.انتهت بصعوده فِي فجر اليوم الثّاني من ذي القعدة سنة 1309 للهجرة – الموافق التّاسع والعشرين من مايو 1892م – بعد ثماني ساعات من غروب الشّمس؛ بالغًا من العمر خمسة وسبعين عامًا، فرفرفت روحه بعد أن تخلّصت أخيرًا من أوصاب حياة ازدحمت بالشّدائد والمحن، وهاجرت إلى “ممالك أخرى” وهي “المقامات الَّتي ما وقعت عليها عيون أهل الأسماء”؛ والعوالم الَّتي أمرته “ورقة نوراء لابسة ثيابًا رفيعة بيضاء” أن يسرع إليها كما وصف فِي لوح الرّؤيا النّازل يوم عيد ميلاد مبشّره قبل تسعة عشر عامًا. سيحيى البهائيين هذه الذكرى فى منازلهم بقراءة المناجاة ولوح الغصن وكتاب عهدى وذكرى يوم الصعود بدأ من الثانية عشر مساء حتى التالتة وثلاثون دقيقة  فجر يوم 29 مايو حيث يتلى لوح الزيارة وممكن قراة التفاصيل فى كتاب الايام التسع ص 208 الى 235  

وفى الذكرى المئوية لصعودة  عام 1992م وعلى هامش قمة الارض التى عقدت فى البرازيل عقد مجلس النواب البرازيلى جلسة يوم 28 مايو جلسة تذكارية خاصة بمناسبة مرور مائة عام على صعود بهاء الله إلى الملكوت الأعلى.  ولقد تزايد الأثر الذي تركه بهاء الله ورسالته العالمية ليصبح هذا الأثر ظاهرة مألوفة في الأوساط الفكرية العالمية ويتجلّى في نسيج المجتمع العالمي الراهن.  فمن الواضح أن رسالة الوحدة والاتفاق التي نادى بها بهاء الله مسّت شغاف قلوب المشرّعين البرازيليين.  فقد أشاد المشرعون الذين تحدثوا في الجلسة التذكارية هذه نيابة عن كل الأحزاب الممثلة في مجلس النواب بمجموعة الآثار المقدّسة التي جاء بها بهاء الله، فوصفها أحد النوّاب بأنها “أضخم إنجاز كتابيّ مقدّس صدر عن قلم واحد بمفرده“.  وأشادوا أيضًا بالمفهوم البهائي الخاص بمستقبل كوكبنا الأرضي، فعلّق على ذلك متحدث آخر قائلاً: “إنه مفهوم يتخطّى الحدود الماديّة ليحتوي البشرية كلها بعيدًا عن الخلافات التافهة حول القومية أو العرق أو المعتقد أو حواجز التفرقة والانقسام”.(1) وممكن قراءة البيان الذى صدر عن الجامعة البهائية العالمية بهذا الصدد تحت عنوان ” من يخط طريق المستقبل: هنا

 l

المراجع:(1) ملاحظات وردت في كلمة كلّ من النائب لويز جوشيكن والنائبة ريتا كاماتا في الجلسة التذكارية الخاصة التي عقدها مجلس النواب (البرلمان) البرازيلي بمناسبة صعود بهاء الله، 28 أيار (مايو) 1992.