Posts Tagged ‘فلسطين’

نسائم الوحدة والاتحاد ترفرف على فلسطين

04-05-2011

اقدم تهانى الى الشعب الفلسطينى بالمصالحة فالوحدة فى التنوع والتعدد هى سمة الشعوب التى تحترم شعوبها ان الاوان ان يحل السلام فى ارض السلام فلسطين .

فالحلم غير مستحيل: اليوم يتحد الفلسطينيون كل التهنئة اليهم لبناء شعبهم وتنميته وازدهاره فلا مناص من السلام الذى يرنو الى مطالب الشعوب التى كلت من الانقسامات والفرقة دعواتى الى الفلسطينين بدوام التماسك والوحدة فالطريق طويل ويجب السير فيه بكل صبر من اجل فلسطين حرة فى دولة مستقلة

بهاء الله سجين عكاء

17-02-2009


سجين عكاء هو ميرزا حسين على الملقب ببهاء الله رسول الدين البهائى. وهذ الفيلم الوثائقى سجين عكاء انتاج 1992م  يعرض لرحلة النفى والابعاد لحضرة بهاء الله من مدينة الى اخرى داخل السلطنة العثمانية منذ عام 1853 م الى ان ذهب الى سجن عكاء فى عام 1868 م واستمر بسجن عكاء 24 عاما الى ان صعد الى الرفيق الاعلى عام 1892 م بعد رحلة طويلة من المعاناة لتوصيل الكلمة الالهية الى البشر وكيف كان هناك تاثير كبير لهذه الرسالة فى نفوس المؤمنين بها وكيف غيرت نظرتهم للعالم فلا ينظر احد لاحد كنظرة غريب لغريب فقد ارتفعت خيمة الاتحاد من لدن الله الخالق العظيم فى هذا العصر الذى سيتوج بالسلام الاعظم  ووحدة العالم الانسانى.

لمشاهدة اجزاء الفيلم الثلاثة اذهب الى:

الجزء الاول

 

http://fr.youtube.com/watch?v=FBpAFaVV72c&feature=related

 

الجزء الثانى

http://fr.youtube.com/watch?v=cqG6sqgRQeo&feature=related

 

الجزء الثالث

http://fr.youtube.com/watch?v=VNQUrV8sGYM&feature=related

 

الدين البهائى فى تلفزيون الصين Baha’i faith on Chineses TV

23-01-2009

 http://tv.sohu. com/20081001/ n259828188. shtml

عرض تلفزيون  بكين – الصينى تغطية اخبارية عن الديانة البهائية تضمنها تسجيل فيديو للمقامات البهائية فى حيفا وعرضت تقريرا عن نشاة الديانة منذ منتصف القرن ال19 ومؤسسى الديانة البهائية حضرة بهاء الله الذى نادى بوحدة العالم الانسانى ووضع المبادى الالهية بين يدى البشر لتحقيق هذه الوحدة ومنها اساس جميع الاديان واحد , تحرى الحقيقة , اقامة السلام العام ., مساواة الرجل والمراة, اقامة محكمة عدل دولية لها الصفة القانونية والتنفيذية , مساواة النساء بالرجال فى الحقو ق والواجبات , اتفاق الدين والعلم ,انشاء اقتصاد عالمى موحد تزول فيه الهوة الساحقة بين الفقر المدقع والغنى الفاحش , اختيار لغة عالمية من بين لغات العالم لكى يتعلمها الاطفال فى المدارس بجلانب اللغة الام حتى تصبح طريقة للتواصل بين الشعوب عند الانتقال من مكان الى اخر , اختيار عملة عالمية موحدة .
http://tv.sohu. com/20081001/ n259828188. shtml

Egypt’s Baha’is anxiously await final verdicts

16-01-2009

بهائيو مصر ينتظرون الأحكام النهائية بتلهف

headerimg

نشرت الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين اليوم 14-1-2009 م موضوعا جديدا عن حقوق البهائيين المدنية بالعربى والانجليزى:

في العام 1924، كانت مصر أول دولة ذات أغلبية مسلمة تعترف باستقلالية الديانة  البهائية. أما اليوم، فان الديانة البهائية غير معترف بها، و حُظرت جميع المحافل و النشاطات البهائية بموجب قرار 263 في العام 1960.

قطعت مصر شوطا كبيرا في تصحيح سجلها لحقوق الانسان، و لكن الوضع لم يتحسن بعد فيما يخص حقوق الأقلية البهائية.

أتبع قرار حوسبة نظام البطاقات القومية بقرار يحصر عدد الأديان المسموح ادراجها الى ثلاث هي الاسلام و اليهودية و المسيحية. و منذ ذلك الحين تطالب الأقلية البهائية ليس بالاعتراف الرسمي أو بالحق في ادراج الديانة البهائية في الأوراق الثبوتية (و هو حق منع منهم في العام 2006)، و لكن بامكانية ترك خانة الديانة خالية.

في 29 يناير/كانون الثاني، أصدرت محكمة القاهرة الادارية حكما في قضيتين منفصلتين لصالح البهائيين، و أعقب ذلك حكم آخر في 11 نوفمبر/تشرين الثاني في قضية الطالب هادي حسني الذي منع من استكمال دراسته.

و لكن الى اليوم، لم ينفذ أي من هذه الأحكام، بسبب الطعون و الاستشكالات التي أوقفت مجرى العدالة.

في غضون بضعة أيام، من المتوقع أن تصدر محاكم مصر حكما نهائيا في قضية البهائيين، و قد قمنا بالتحدث الى د. باسمة موسى، الناشطة و المدونة البهائية عن الحكم القادم:


ما مدى أهمية هذا الحكم القضائي لبهائيى مصر؟

اهميته انه سيمكن البهائيين من ممارسة حقوقهم المدنية الطبيعية مثل باقى المصريين بعد معاناة دامت اكثر من 5 سنوات بسبب عدم وجود اوراق ثبوتية فقد ولد اطفال خلال هذه الفترة ولم يستطع الوالدين استخراج شهادات ميلاد لأبنائِهم و الحصول على التطعيم اللازم وتوفى افراد بدون الحصول على شهادات وفاة فلم يتمكن الأرامل من الحصول على المعاش ولعدم وجود بطاقة الهوية لكل البهائيين كبارا وصغارا يواجه البهائيون هذه المشكلات :

فلا يمكنهم التحرك بأمان في وطنهم العزيز مصر
ولا يمكنهم توثيق عقود زواجِهم.
ولا يمكنهم الحصول علي جوازات السفر
ولا يمكنهم التعامل مع البنوك.
ولا يمكنهم التعامل في ﺇدارات المرور.
ولا يمكنهم ﺇلحاق أبنائهم بالمدارس والجامعات.
ولا يمكن لأبنائِهم ﺇثبات موقفهم من التجنيد ( وما يترتب علي ذلك من مشاكل).
ولا يمكنهم التقدم للحصول على وظائف أو الحصول على تصاريح العمل.
ولا يمكنهم العلاج بالمستشفيات..
ولا يمكنهم البيع أوالشراء أوالتملك …. وغير ذلك مما يتعذر حصره

نأمل جميعا أن يكون الحكم في صالح البهائيين، و لكن ان لم يحدث هذا، ما الخطوات التي ينوي بهائيو مصر و النشطاء الحقوقيين اتخاذها؟

اتمنى ان يكون الحكم فى صالح البهائيين فقد تنازلنا عن وضع ديننا فى بطاقات الهوية واعطينا المحكمة ثلاث حلول لخانة الديانة اما توضع شرطة او اخرى او تترك خالية واختارك هيئة محكمة القضاء الادارى فى 29 يناير 2008 وضع” شرطة: فى قضية التوأم عماد ونانسى رؤف هندى حليم لاستخراج شهدات ميلاد والطالب حسين حسنى بخيت لاستخراج بطاقة رقم قومى والحقيقة نحن قبلنا هذا الحكم حتى تحل كل مشكلاتنا المدنية التى وصلت الى الموت المدنى ولكن تم وقف تنفيذ الحكم والطعن عليه من قبل بعض المحاميين ثانى يوم من صدور الحكم وللان ننتظر صدور الحكم فى الاستشكال الذى اوقف تنفيذ الحكم فى 17 يناير الجارى والحكم فى الطعن على نفس القضايا فى يوم19يناير الجارى
وقد حصلنا على حكم فى قضية ثالثة للحصول على الرقم القومى للطالب هادى حسنى فى 11 نوفمبر 2008 ليصبح لدينا 3 قضايا بها حكم الشرطة فى خانة الديانة .
لااستطيع التحدث الان عن ما ننوى عمله فى حالة رفض المحكمة للحكم لاننى لا ارى سببا للرفض ففى قضية عام 2006 كنا نطالب بوضع كلمة بهائى ولكنا الان اعطينا المحكمة ثلاث اختيارات اخرى كما ذكرت.

نظرا الى حدة التمييز التي اضطرت الأقلية البهائية على تحمله ، هل تشعرين بأي شكل من أشكال الاستياء تجاه مصر أو حكومتها؟

لا …..واقولها بكل صدق اذا جاز لى التعبيرفانى احب مصر كثيرا و كل قطرة فى دمى هى مصر بل وكل كرة دم تجرى فى عروقى هى مصر وكل نفس اتنفسه هو مصر وحياتى كلها هى ملك بلدى فقد تربيت وترعرعت على خيرها وتعلمت فى مدارسها واكلت خير اراضيها وشربت من نيلها الذى يجرى منذ الاف السنين يهب الخير والنماء لكل المصريين بدون تمييز . وكبهائية اعلم جيدا ان كل الاديان التى ارسلها الله للبشرية وجدت مقاومة من اصحاب الاديان الاخرى وذلك لتمسكهم وايمانهم العميق بالدفاع عن دينهم وان هذا مع الوقت سوف يذوب فى تعاليم ومبادىء الديانة الجديدة والبهائية الان هى الديانة التى يحتاجها العالم لما فيها من حلول لمشكلاته الحالية .وان المشكلات التى يواجهها البهائيين حاليا سوف تزول ان شاء الله وسوف تتفهم الحكومة موقفنا كمصريين نحب وطننا ولكنا نطالب بحقنا المشروع فى المواطنة الكاملة .

هل لاقيتم دعما من أي شيخ أو عالم دين مسلم، و هل قام أي منهم بادانة التمييز ضد الأقلية البهائية؟

فى الحقيقة وجدنا دعما من منظمات حقوق الانسان العاملة بمصر وهى كثيرة على سبيل المثال المجلس القومى لحقوق الانسان والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية و مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان والشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان و منظمة الايرو ومركز الكلمة ومجموعة مصريين ضد التمييز الدينى ومركز الشرق الاوسط للحريات وغيرهم من المجتمع المدنى .
اما علماء الدين فوجدنا منهم الذى يقر بحق البهائيين فى العيش مثل جميع المصريين له كل الحقوق المدنية والذى هو من صلب العقيدة الاسلامية كما قال المفكر الاسلامى الاستاذ جمال البنا ونشرته فى جريدة اليوم السابع 23 نوفمبر 2008 وكتبت عنه فى
مدونتى :

رحب البنا بالديانة البهائية ومن يرغب في إعتناقها في إطار حرية الفكر، وطالب بإعطاء الحرية للبهائيين، مضيفاًَ أن الله لو أراد لكان خلق البشر أمة واحدة لكن الله خلق الأمم بهم طبيعة الإختلاف فيجب أن نتقبل التعددية، ونتقبل الإرتداد من الدين لآخر فالكل في النهاية يؤمن بإله واحد, وأضاف الكاتب الإسلامي من يقول إننا نؤمن بـ “ثلاثة أديان” فقط، فهذا منتهى الحماقة فدولة الصين بها أكثر من ثلاثة أديان وهي دولة متقدمة, وشدد على أنه بنص القرآن يوجد أنبياء لا نعلمهم

كذلك وجدنا دعما من العديد من كبار الصحفيين وكتاب الرأى الذين ساهمت مقالاتهم فى ايجاد بعض الحلول المؤقتة التى واجهها بعض الطلبة البهائيون وليس جميعهم وهؤلاء جميعا يرون انه يجب اطلاق حرية العقيدة بلا قيود .

في رأيك هل تعتقدين بامكانية الغاء الحكومة المصرية قرار 263 الذي نص على اغلاق كافة المحافل البهائية؟

اتمنى ذلك فمصر بلد عريق استوعبت على مر العصور اناس من جنسيات العالم المختلفة عاشوا بها وانصهروا مع الشعب المصرى وشكلوا تراثا ثقافيا متناغما يتفرد به شعب مصرالمتسامح . فقد عرفت مصر من قديم الزمن التعدد في المدارس الفكرية، والتعدد في الأديان، والتعدد في المعتقدات. وعاشت فيها – ولازالت توجد بها – طوائف مختلفة مثل الأرمن والدروز والاسماعيليين والشيعة والسنة والمتصوفين والوهابيين والمسيحيين واليهود وغيرهم كثير، فليس قصدي هنا حصر الطوائف المختلفة بقدر محاولتي تقديم مثال على التعدد الطائفي الذي عرفته ومازالت تعرفه مصر. وقد أضيف إلى هذه المجموعة الغنية بالتنوع – منذ منتصف القرن التاسع عشر – البهائيون الذين ينادون بإزالة العوائق التي تُوّلد الخلافات والانقسامات بين البشر.

المقالة بالانجليزى

(more…)

ومازالت معاناة البهائيين

05-01-2009

france24_egypteكتبت 24 ساعة الفرنسية عن مشكلة البهائيين واستمرار معاناتهم انتظارا لان تحل مصلحة الاحوال المدنية مشكلتهم .
قناة “فرانس 24″ هي أول قناة تلفزيونية فرنسية للأخبار الدولية، تبث طيلة أيام الأسبوع على مدار أربع وعشرين ساعة. منذ ديسمبر 2006، وهي تهدف إلى تقديم الأحداث العالمية برؤية فرنسية تحترم التنوّع . وعنوان المقال الذى نشر على الموقع الالكترونى للقناة ” البدون” وهو تعبير يستخدم للمهاجريين غير الشرعيين لفرنسا والذين يعانون الكثير لعدم وجود حماية قانونية.

(more…)

تقويم عام 2009 بالبرتغال يضم عيد البهائيين

03-01-2009

interfaith_calendar_2009_coverارسل لى احد الاصدقاء هذا الخبر المفرح من البرتغال فى العام الجديد 2009 . فقد صدر فى  البرتغال التقويم الجديد  لعام 2009م والذى ضم ايام عطلات رسمية   لستة أيام بمعدل يوم واحد لكل ديانة من ست ديانات يعتنقها البرتغاليون وهى المسيحية والإسلام واليهودية والهندوسية والبوذية والبهائية. ويشمل أيضا التقويم  كل من الأعياد الوطنية للبرتغال وكل الدول الاعضاء  بالاتحاد الأوروبي واليوم العالمى لهيئة الأمم المتحدة .النجمة البهائية ذات التسعة اضلاع والتى تمثل من وجهة النظر البهائية التسع ديانات الكبرى فى العالم. كما سنرى صفحة شهر مارس حيث الاشارة الى عيد النيروز

(more…)

فيلم وثائقى جديد عن الدين البهائى the wayfarer

01-01-2009

<a href=”
The Wayfarer (promotional trailer) from Jess Firth on Vimeo.”>

عابر سبيل

wayfarer_dvd_cover_c

نشر موقع” 3 اخبار “هذا الخبر فى 19 ديسمبر 2008م عن الفيلم الوثائقى “ عابر سبيل” Wayfarer والذى يتحدث عن   الدين  البهائى للمنتج والمخرج النيوزيلندى جيس فيرس والذى تحدث عن انه ليس مجرد فيلم وثائقى لاحد اكثر الديانات انتشارا فى العالم بل هو  يغطي رحلة في الشعور لفهم هذا الدين .الفيلم يعرض لمبادىء الدين البهائى للانسانية وهى تدعو لوحدة الدين واتفاق الدين والعلم ومساواة الرجل والمراة وازالة كل انواع التعصابات على اساس الجنس او اللون او العقيدة او اللغة.

سافر جيس عبر الكرة الارضية لعمل فيلم وثائقى عن الدين البهائى  كواحد  من اسرع الديانات العالمية  انتشار . و الذى سمع عن انه  ينمو بهدوء وبسرعة منذ ان ظهر  منذ مائة وخمسون واتباعه اكثر من 5 ملايين نسمة .سافر  الى 5 بلدان مع اثنين من اصدقاءه لمدة تسعة اشهر  كانوا  حريصون لاعطاء العالم  فكرة على كيف يعمل الدين من منظور محايد , ,وعلى الرغم من ان جيس لا دينى فقد قال ان الدروس المستفادة من الأشخاص الذين قابلهم سوف تظل معه مدى الحياة. يمكن مشاهدة جزء برومو الفيلم فى هذا الرابط:

http://blog.changing-times.org/2008/10/the-wayfarer-film/

ومتابعة اخبار الفيلم فى التلفزبون النيوزيلندى فى هذا الرابط:
http://www.3news.co.nz/Video/Nightline/tabid/368/articleID/85026/Default.aspx#video

ويمكنك شراء نسخة من الفيلم فى هذا الرابط  ب 5و12 دولار:

http://questmediaproductions.co.uk/The%20Wayfarer.html

(more…)

صلوا من اجل السلام

30-12-2008

flight_655-mortada-kakozian-iraniرسم : مرتضى كانوزيان

اتمنى  الى من يقرا مدونتى ان يقيم جلسة دعاء فى بيته هو واسرتة ويدعون ان يشمل السلام كل اجزاء الكرة الارضية فقد احزننى ان ارى على شاشات التلفزيون الات الحرب الهمجية تهدم وتحصد الارواح بدون تمييز بين طفل وطفلة وامراة وصبية ومدنيين وعسكريين الى متى كل هذا العنف ورب العباد يهدينا الى السلام ويقول لنا “خيركم الذى يبدا بالسلام” ” وطوبى لصانعى السلام ” .فاذا كان الله قد دعا الى دار السلام فسؤالى الى من يتسبب فى هذه الحروب على لسان طفل صغير يقول:

(more…)

الأوقاف تتراجع عن اتهام البهائيين المصريين بمساندة الصهيونية

26-10-2008

كتب الاستاذ  جرجس بشرى اليوم 26-10-2008م فى موقع الاقباط متحدون

في خطوة غير مسبوقة وتمثل تطوراً إيجابياً في تعامل وزارة الأوقاف مع القضية المصرية البهائية, صرح فضيلة الشيخ سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة رداً على تساؤل وُجّه إليه من (الأقباط المتحدون) بخصوص اتهامات الأوقاف للبهائيين المصريين بساندة الحركة الصهيونية قائلاً: “لا يوجد تحت يدي أي دليل لإدانة البهائيين المصريين بمساندة الصهيونية, ولكنني أقول بصفة عامة أن وجود أي طائفة تدين بدين غير سماوي هي تخدم أعدائنا!!!, فأنا يا أخي في الأوقاف ولا أعرف شيء مثل هذا, ولكن القول بصفة خاصة أن البهائية تخدم الحركة الصهيونية أو هي بنتها أو ابنها –على حد قوله– أو أنهم يتحركون بها أو أن هناك خيوطاً تربطهما معاً فهذه اتهامات يعوزها الدليل, وهذا الكلام تقوله المخابرات وليس علماء المشايخ”.

وقال فضيلته: “نحن ندعو الجميع إلى التحاور وبالتالي نحن لا نقبل الحوار فقط بل ندعو إلى التحاور مع كل مَن يخالفنا في الرأي للوصول إلى قواسم مشتركة لأجل الحق”.

يُذكر أن بعض وسائل الإعلام المصرية المستقلة منها والقومية كانت قد نقلت عن وزارة الأوقاف المصرية بيانات تدعو إلى التحريض وتخوين البهائيين المصريين, حيث نشرت جريدة (المصري اليوم) المستقلة في 9 يونيو 2006 خبراً عنوانه ((البهائية هي موضوع خطبة اليوم)) وقد جاء بالخبر: “البهائية هي موضوع خطبة اليوم في كل مساجد بور سعيد بناءاً على المنشور الذي أصدرته وزارة الأوقاف رقم 56 لسنة 2006… وقد أكد المنشور الذي تم توزيعه على أئمة المساجد وتم تداوله بين مديري عموم الأوقاف ببور سعيد أن مبدأ البهائية ينافي مبادئ الإسلام و يشوه تعاليمه ويعد مؤامرة صهيونية”.

وفي ذات السياق نشرت جريدة (روز اليوسف) الصادرة في 10 يوليو 2008 خبراُ عنوانه ((الأوقاف تبدأ حملة لتحذير رواد المساجد من خطر البهائية)) وقد جاء بالخبر: “قامت وزارة الأوقاف بتوزيع رسائل الدين والحياة تحت عنوان (البهائيين وموقف الإسلام) على الأئمة والدعاة في المساجد بغرض تعريف المسلمين بهذه الفئة التي كثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة ووصف الكتاب البهائية بأنهم فئة ضالة وتحاول زعزعة عقيدة المسلمين ولهم علاقات وثيقة مع أعداء الإسلام, وخاصة الصهيونية ولذلك فهي تعمل جاهدة على قيام دولة إسرائيل “.

وفي تحقيق صحفي في جريدة (الطريق والحق) المصرية المستقلة وفي عدد أكتوبر 2008 قالت الناشطة المصرية البهائية د. بسمة موسى: “الذين يتهمون البهائيين المصريين بالخيانة ومساندة الكيان الصهيوني عليهم أن يقدموا الدليل، أعطوني قضية واحدة حُكِم فيها على بهائي، والبهائية لا تتفق أصلاً مع الحركة الصهيونية، لأن الحركة الصهيونية قائمة على العنصرية، ولكن البهائية قائمة على نبذ التعصبات بكل أشكالها، فهي لا تفرق بين الرجل والمرأة، والأبيض والأسود، وليس لديها أي مطامع سياسية أو أغراض سياسية فهي لا تصنع دولاً ولكنها تسكن القلب، فلا يوجد بهائي مصري حكم عليه بجريمة خيانة للوطن، والذي لا يعرفه الناس أن أول شهيد مصري في حرب فلسطين عام 1948 كان بهائياً مصرياً، هذا الشخص استشهد وهو يدافع عن القضية الفلسطينية، وأنا والدي كان شغال في الجيش المصري.. ومكتوب في بطاقته بهائي، وفى عام  1973 أصيب في الحرب وهو يدافع عن مصر، وإخوتي كذلك خدموا في الجيش المصري وهم بهائيين”.

وتجدر الإشارة إلى أن ما يتعرض له المصريون البهائيون يتنافى تماماً مع المواثيق الدولية حقوق الإنسان والمواطنة التي نص عليها الدستور المصري في مادته الأولى.

http://www.copts-united.com/08_copts-united_08/nrep.php/2008/10/26/12639.html

ورابط جريدة الطريق والحق:

http://www.eltareeq.com/Pages/Pg_Main_M.aspx