Posts Tagged ‘عيد الاضحى المبارك’

تهنئة بعيد الاضحى المبارك

15-11-2010

كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الاضحى المبارك اعاده الله على المسلمين فى مصر والعالم بكل الخير والسلام وعلى مصرنا الحبيبة وكل المصريين بالمحبة والسلام باقة ورد كلها محبة الى كل المسلميين وكل البشر فى مصر والعالم

رسالة الى جمال البنا

01-12-2008

وصلنى هذا التعليق من صديقة للمدونة وهى السيدة ناهيد ردا على خبر نشر بالمدونة وهى توجها الى الاستاذ جمال البنا وانى انتهز الفرصة واهنئه بقرب حلول عيد الاضحى المبارك اهدى اليه باقة ورد بلدى مروية بماء النيل . واردت ان تشاركونى قراءة ماكتبته الصديقة   والخبر كان بعنوان :sambols1_copy  08092105085152f2c086

البنا يرحب بالديانة البهائية ومن يرغب في إعتناقها

البنا بعظمة روحه العالية و شفافيتها المتناهية يرى الإنسان فيّ و فيك و فيه, إنه يتحدث من منطلق الإنسانية المشتركة بين كافة أبناء آدم على اختلاف أشكالهم و مشاربهم. تلك الإنسانية التي رشحتنا جميعا و بلا استثناء لأن نكون أفضل خلق الله و أشرفه بغض النظر عما نختلف فيه أو نتفق.
إن البنا بنظرته الثاقبة و بصيرته النافذة ينظر إلى ما وراء الشكل و المظهر و المشرب و المذهب ليرى الإنسانية التي قوّمها الله أحسن تقويم و اختصها من بين جميع مخلوقاته لتكون أجلّ دليل على عظمته و وحدانيته و أسمى آية تحكي عن صفاته و كمالاته من حب و رحمة و حلم و كرم و علم و سمع و بصر و ……   
إنه يتحدث من واقع اهتمامه البالغ بتلك الإنسانية التي كلفت بحمل الأمانة و انفردت بتقبل المسئولية……
إنه يتصرف من منطلق انسانيته المحضة الخالصة التي ماطمستها التابوهات المصطنعة و لا تقاليد الأسلاف المتحجرة و لا فتاوى أدعياء العلم الموهومة و لا المطامع و المصالح و الأهواء و ما أكثرها في هذه الأيام التي تكاد الإنسانية تفقد معالمها في زحمة هذه المغريات مجتمعة, باسم الدين تارة و باسم الوطن تارة و حتى باسم الإنسانية تارة!!!

إن كان للشيخ محمد عبده خلف صالح في العالم العربي أجمع فهو البنا بلا جدال و لا نزاع , فما يشهد به البنا اليوم لا يقل عظمة و لا شجاعة عما شهد به أستاذه العظيم من قبل مع فارق هو في صالح البنا بلا تردد. فإذا كان الشيخ رحمه الله قد شهد شهادة خير بحق حضرة عبدالبهاء في بعض رسائله و حلقات درسه, فإن البنا ينادي بإعطاء الحرية للبهائيين و عدم التضييق عليهم في إطار حرية الفكر, هكذا جهارا و بدون خوف أو وجل على مرآى و مسمع مسلمي العالم بشجاعة لا يجود بها الله إلا على الخاصة من أتقياء خلقه الورعين.

أيها الشيخ الجليل و الشهم البارع الأصيل, لا أجد من الكلمات ما أشكرك و أجلك بها, و لا من الألفاظ ما أعبر بها عن مبلغ امتناني لك لتمسكك بقول الحق و لو على حساب تعرضك للإهانة و القدح من قبل أناس يجدر بهم البحث عن إنسانيتهم قبل أن يفتقدوها إلى الأبد.  و صفحات التاريخ لا تشرق إلا بأقوال العظماء و أعمال الشرفاء ممن يليق بهم مسمّى الإنسان.

سيدي الفاضل الكريم
حقا أقول:
إنها للحظة تحبس فيها الأنفاس و يتعطل الكلام …..
و إنه لموقف ترفع فيه الأقلام و تجف الصحف.  

المقالة بهذا الرابط :

https://basmagm.wordpress.com/2008/11/24/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7-%d9%8a%d8%b1%d8%ad%d8%a8-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%87%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d9%85%d9%86-%d9%8a%d8%b1%d8%ba%d8%a8/#comments