Posts Tagged ‘عبد الحميد الانصارى’

محاضرة فى العالم العربى عن تأصيل التعايش الدينى

24-06-2014

البحرين- المنامة فى 4 يونيو2014. نشر هذا الخبر على الموقع الرسمى للجامعة البهائية العالمية 

اقيمت عدة حوارات فى عدة دول عربية عن كيفية التعايش السلمى بين اتباع الأديان فى مدينة المنامة بدولة البحرين هذا وقد تناولت هذة المكاشفات عدة نداءآت ومناشدات مخلصة ومفاجئة لرجال الدين فى ايران للتعايش مع البهائيين واقرار الحرية الدينية فى الأراضى العربية. وقال خبير القانون الأسلامى فى قطر”عبد الحميد الأنصارى” فى مقالة بصحيفة الجريدة الكويتية ان المنظور الأسلامى يشير الى ان الأنسان خلق حرا وأن الحرية ليست مجرد حق فقط ولكنها مسئولية ايضا وأضاف ان الأسلام دين منح حرية الأعتقاد والعبادة لمختلف اتباع الأديان حسب نصوص القرآن الكريم. كما ذكر الدكتور”عبد الحميد الأنصارى” عميد كلية الدراسات الأسلامية والقانون والشريعة فى جامعة قطر ، ماذا يتبقى لنا من معانى اذا كنا نمنع اتباع الأديان الأخرى من ممارسة شعائرهم الدينية

وقال البرفيسور “سهيل بشروئى” ان التصريحات التى تصدر بشأن التسلط الدينى انما تعبر عن ان هناك قوى من التعصب الهائل تسود المنطقة من ناحية كذلك فان هناك عقول منفتحة ورغبة هائلة لخلق مسار جديد للتفكير من ناحية اخرى

كما أضاف البروفيسور”بشروئى” مدير معهد الأبحاث والدراسات والتراث فى جامعة “ميريلاند” ان بعض الأفكار الحديثة تقول ان الأديان لا تعلم البشرية العنف وان هناك حوارات تزداد وتؤكد على حرية الأعتقاد حسب ما يشير الية القرآن الكريم نفسة وهذة الحوارات تعكس تطور عدد كبير من ادوات التعريف والمقالات والتعليقات المنشورة  بخصوص مفهوم التعايش الدينى الذى انتشر مؤخرا فى العالم العربى

هذة المواقف تأثرت بتصريحات ومواقف آية الله “عبد الحميد معصومى طهرانى” وهو رجل دين ايرانى وخطاط ورسام وهو الذى اثنى على النصوص البهائية وأهدى الى البهائيين فى العالم فكرة الأحتياج الى التعايش الدينى مع البهائيين الذين يواجهون اضطهادا فى ايران وقال في رسالة كتبها على موقعه “معصومي”: “انطلاقا من رغبتي الملحة لإنجاز عمل رمزي آخر يكون بمثابة تذكار لتقدير الكرامة الإنسانية وقيم التعايش السلمي والتعاون والتعاطف واجتناب الحقد والتعصب المذهبي الأعمى، خططت آية من الكتاب الأقدس للبهائيين في لوحة تذكارية لتكون دلالة على احترام كرامة الإنسان الذاتية والإيثار والتعايش السلمي بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي أو العقائدي”.

(more…)