Posts Tagged ‘ضد التمييز الدينى’

الى قرية الجزام

21-08-2008

ا

اسم اول عرض مسرحى يتحدث عن مشكللات حقوق الانسان وبعض انواع التمييز ضد بعض الاقليات مثل المعوقين والمراة وقضية الثأر وقتل الفتيات بدون تحرى للحقيقة وقضية حرية العقيدة وقضية اللون  ووسط تصاعد الاحداث وعرض الاسباب التى تؤدى الى التمييز واتفاق الجميع على مواجهته و الى انتهاء العرض بلوحة درامية لمأساة انسانية  جعلت الدموع تنهمر منى عفويا . وكل هذا فى تناغم جميل ومجموعة من الشباب الموهوبين والذين ادو ادوارهم بكل احساس صادق وقد كان للحوار الواعى والمتمكن من قضايا حقوق الانسان ابلغ الاثر الذى ادى فى النهاية الى مسرحية شديدة الخصوصية وفريق من الهواة المقتنعين بقضايا حقوق الانسان والتى تشغل بال العالم طموحا للوصول الى عالم مستقر يتقبل فيه افراد الاسرة البشرية بعضهم البعض بكل تناغمهم اللونى والجنسى والعقائدى . كان مجموعة العمل متناغمين رغم انتمائتهم الدينية المختلفة من مسلمين ومسيحيين وبهائيين وكانهم يرسلون للعالم رسالة سلام ومحبة بمحو جميع انواع التعصبات ووقف العنف ضد الاقليات المهمشة  وازالة كل انواع التمييز بين افراد الاسرة البشرية ليشعر الجميع بالمواطنة الكاملة . العرض مستمر اليوم على مسرح روابط بشارع حسين باشا المعمار بوسط البلد قبل ميدان طلعت حرب من التحرير والموعد العاشرة مساء

كل التوفيق للفريق وباقة ورد كبير اهديها لهم جميعا وعلى راسهم باسم سمير مؤلف العرض ومحمد طلبة المخرج

الاوقاف تبدأ حملة لتحذير رواد المساجد من خطرالبهائية

11-07-2008

صدمت عندما وجدت هذا الخبر منشور فى جريدة روز اليوسف 10-7-2008 ص 2  . فقد نشرت خبرا بعنوان ” الاوقاف تبدأ حملة لتحذير رواد المساجد من خطر البهائية” وتستطرد الجريدة  “ان البهائية فئة ضالة وباطلة وتدعو الى الكفر والالحاد واتهام  معتقيها بالردة ” .ولا يخفى عليكم تبعات هذه الاتهامات الصارخة غير الصحيحة عندما يتحدث بها الدعاة فى كل مساجد مصر على سلامة المصريين البهائيين .

 لقد صدمت من هذا الخبر ولكن يبدو انه لاتوجد لغة حوار امام  وزارة الاوقاف سوى الأتهام  المقيت دون سند او دليل على الديانة البهائية ومن  يؤمن بها …لايوجد سوى روح العداء والكره التى هى  ابعد ماتكون عن الأسلام السمح الذى عرفناه من مبادئه الراقية….ليس امام وزارة الأوقاف وهى وزارة حكومية يجب ان تتحلى بالأنصاف وروح المحبة للمصريين جميعا” على اختلاف عقائدهم ومذاهبهم سوى نبرة البغض للآخر وعدم احترامه بل ورفض التعايش معه بحجة واهية وهى الدفاع عن الدين مع ان اساس الدين هو المحبة والسماحة  و عدم إكراه الآخر على شئ غير الذى يؤمن به …الى متى تستمر هذه الروح وهذه  النبرة العدائية تجاه مواطنين مصريين اخوانا” لهم فى وطن واحد … فتكون مع الأسف هذه الوزارة اول من يكسر ويخترق المادة الأولى من الدستور المصرى  وهى المواطنة. وانى احمل وزارة الاوقاف المصرية المسئولية لتحمل تبعات هذا الاجراء من حملات الكراهية والتمييز ضد البهائيين .  مع العلم ان الجامعة البهائية العالمية قد ارسلت مبعوثا منها مرتين وقابل شيخ الازهر ورئيس مجمع البحوث الاسلامية  وسلمهم رسالة “الى قادة الاديان فى العالم” ويطلب منهم كجهات دينية عليا بالتعاون المشترك وفتح سبل الحوار لتقارب الاديان لتحقيق السلام فى العالم وللان لم يرد اى رد للجامعة البهائية من الازهر الشريف  اومجمع البحوث الاسلامية.

 

وعلى الجانب الاخر ارى تناقضا فى تصريحات وزير الاوقاف ففى موقع الهيئة العامة للاستعلامات* بتاريخ 18 يناير 2008 وخلال لقائه فى المركز الثقافي الألماني‏(‏ جوتة‏)‏.  بالدكتورة يوتاليمباخ الرئيس التنفيذي لمعاهد جوتة والمراكز الثقافية الألمانية علي مستوي العالم‏,‏ والرئيس السابق للمحكمة الدستورية الألمانية‏.‏ أكد الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف أن مصر تؤمن وتحرص علي حوار الحضارات ., أكد الدكتور زقزوق أن مصر بلد الأزهر تؤمن بالتسامح وتتعاون مع كل الثقافات والحضارات‏,‏ لتحقيق المصالح المشتركة بين البشرية انطلاقا من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف‏,‏ وقال زقزوق‏:‏ إننا نعلم التسامح لطلابنا ولدينا الأزهر مؤسسة تعليمية دينية عمرها أكثر من ألف عام‏,‏ ومنذ ذلك التاريخ يدرس المذاهب دون حساسيات كما أن القرآن يعترف بالآخر ويقره علي عقيدته‏.

 

فالى اى مدى ستظل تصريحات الوزير للمسئولين  فى خارج مصر شيىء وتعليماته الى الدعاة داخل مصرشيىء اخر.ياريت ان يزيل السيد الوزير هذا اللبس ويشرح لى مالذى سوف تجنيه مصر من القرار الاخير والدعوة للكراهية للبهائيين  واخيرا اقول لكى ولنا  الله يامصر  .

 

 http://reference.bahai.org/ar/t/b/

مدارس ترفض قبول أبناء البهائيين بسبب الـ«ــــــ» في خانة الديانة

01-07-2008

د يحيى الجمل وزير التعليم

كتبت دارين فرغلى فى المصرى اليوم 1 يوليو 2008

رفضت مدارس في القاهرة، قبول أوراق التحاق أبناء مواطنين ينتمون إلي الطائفة البهائية، واحتج مسؤولوها بأنهم لا يستطيعون قبول أوراق مدون فيها «شرطة» في خانة الديانة، وأن تعليمات وصلتهم بعدم قبول أوراق غير المسلمين والمسيحيين.

وقدم أولياء الأمور شكاوي إلي وزارة التربية والتعليم والإدارات التعليمية، لكنهم لم يتلقوا رداً حتي الآن، وقالوا إن مصير أبنائهم مجهول بعد أن انتهت أمس مهلة التقدم للمدارس.

 قال باسم يوسف لبيب: «ذهبت لتقديم أوراق ابنتي في مدرسة (ليسيه الحرية) بالمعادي، لكن مديرة شؤون الطلبة رفضت قبولها بحجة أن التعليمات الموجودة لديها تنص علي كتابة الإسلام أو المسيحية فقط في خانة الديانة بشهادة ميلاد الطالب، وأن «الشَرطة» مرفوضة، فطالبتها بالاطلاع علي تلك التعليمات، لكنها رفضت».

وأضاف: «قدمت شكوي إلي الإدارة التعليمية، فنصحني الموظف المختص بالحصول علي موافقة من الوزارة، فذهبت إلي مكتب شكاوي (التربية والتعليم)، وعلمت هناك أن بهائيين غيري سبق أن قدموا شكاوي للسبب نفسه، وأن الوزارة لم تفصل فيها بعد،

وقال لي أحد الموظفين إن (التعليم) لم تصدر تعليمات بمنع قبول أبناء البهائيين، وأن وزارة الداخلية ربما تكون هي التي أصدرت هذه التعليمات». وذكرت لمياء سمير صبحي، أنها واجهت المشكلة نفسها عندما حاولت تقديم أوراق ابنتها في المدرسة البريطانية بالرحاب.

(more…)