Posts Tagged ‘شيخ الازهر’

إطلاق مجلس حكماء المسلمين بأبوظبى برئاسة شيخ الأزهر .. والإمام الأكبر: الإسلام الذى أنشأ هذه الأمة وصنع تاريخها هو دين سلام للعالم

20-07-2014

ادعوا الله تعالى يوفق هذا المجلس لما فيه خير للسلام العالمى

الأحد، 20 يوليو 2014 – 02:21

مجلس حكماء المسلمين بأبوظبىمجلس حكماء المسلمين بأبوظبى

كتب لؤى على  على اليوم السابع اليوم الاحد 20-7-2014

 أُعلن مساء أمس فى أبوظبى عن إطلاق أول هيئة دولية مستقلة تهدف إلى تعزيز السلم فى العالم الإسلامى تحت مسمى “مجلس حكماء المسلمين” يترأسها الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والعلامة الشيخ عبد الله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم فى المجتمعات المسلمة.

جاء هذا الإعلان عشية اجتماع مهم عقده عدد من كبار علماء الدين فى العالم الإسلامى بالعاصمة الإماراتية أبوظبى وجاء فى نص بيان التأسيس الصادر فى اتفاق المشاركين التأكيد على أن جسد الأمة الإسلامية لم يعد يتحمل حالة الاقتتال وحدة الاحتراب بين مكونات المجتمعات المسلمة، وحاجة الأمة إلى تدخل عاجل وضرورى لحقن دم الإنسان، مؤكدين بأن غاياتهم هى نفسها غايات ومقاصد الشارع التى تتمثل فى أن يحفظ على الناس دينهم وأنفسهم ودماءهم وبأن ما يعطيه السلم لا يساويه ما تنتجه الحروب.

(more…)

شيخ الأزهر: الإبقاء على المادة الثانية من الدستور كما هى

12-07-2012

نشر الخبر باليوم السابع  الثلاثاء 10 يوليو 2012.  لؤى على- تصوير سامى وهيب

 

أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، فى كلمته للأمة لإعلان موقف الأزهر من المادة الثانية للدستور، أن الأزهر الشريف موقفه كان ومازال هو الإبقاء على المادة الثانية على صياغتها فى الدستور كما هى، وهى أن مبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع.

وأضاف شيخ الأزهر أن الجدل حول المادة الثانية يعد خروجا عن وثيقة الأزهر، و أن الأزهر يهيب بالجميع الإبقاء على هذه المادة، كما وردت فى دستور 71 فهى عقيدة الأمة والمصدر الأهم لمبادئها لا تقبل جدلا و لا تسمح لأحد أن يجر الأمة إلى خلافات لفظية وتفتح أبواب الفرقة و الفتنة وتعطل من اكتمال صياغة الدستور.

وأشار إلى أن موقف الأزهر حافظ على الشريعة الإسلامية منذ أكثر من ألف عام، وأن هذا الرأى هو النهائى والحاسم و يحذر من المساس بالزيادة أو الحذف فهذه مسئولية الأزهر أمام الأمة.

ترحيب بهائى بمطالبة الأزهر عدم تغيير المادة الثانية بالدستور 

آخر تحديث: الخميس 12 يوليو 2012 – 14:52:50 جريدة الوادى
 
 
 
 
كتب – وائل الغول

رحبت الدكتورة بسمة موسى أحد معتنقى الديانة البهائية بدعوة الازهر الشريف، إلى الإبقاء على نص المادة الثانية من الدستور المصرى كما هى، وصرحت موسى لـ”الوادى” بأنها تؤيد قرار الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر بالإبقاء على نص المادة الثانية من دستور 1971، كما هي في الدستور الجديد، وطالبت موسى بأن تظل حرية الاعتقاد مطلقة وغير مقيدة.

الجدير بالذكر ان الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر طالب بالابقاء على نص المادة الثانية بصياغتها “الإسلام دين الدولة الرسمية واللغة العربية لغتها الرسمية ومبادئ الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع”.

شيخ الازهر: اضافة جملة احتكام غير المسلمين الى شرائعهم فى الدستور

16-05-2012

نشر بموقع صدى البلد  بموقع الاهرام والاخبار 15-5-2012 وعلى موقع مصراوى

كتب – هانى ضوُة

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب- شيخ الأزهر- أن الأزهر الشريف يتفق مع كافة القوي السياسية والحزبية والائتلافات الثورية علي ضرورة الحفاظ علي المادة الثانية للدستور التي تنص علي أن دين الدولة هو الإسلام, وأن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع .

وشدد فضيلته علي أن الأزهر لا ينظر إلي الشريعة من منظور سياسي أو حزبي كما ينظر البعض ولكنه يجسدها من خلال روح الشرع وعظمته.

وأضاف خلال استقبال فضيلته لسفيرة هولندا بالقاهرة سوزان بلانكهارت أن الدستور القادم سيضيف إلي هذه المادة عبارة” أن لغير المسلمين الاحتكام إلي شرائعهم في مجال الأحوال الشخصية ” مصداقا لقوله تعالي  ”وليحكم أهل الإنجيل بما انزل الله فيه ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الفاسقون” المائدة الآية”47”

وحول سؤال عن أهمية تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع الظروف والأحوال كما يرى البعض ؟

أجاب فضيلة الإمام : أن روح الشريعة الإسلامية تقتضي أن يهيئ للناس الظروف المعيشية و الحياتية الكريمة قبل البدء في تطبيق أحكامها.

وأوضح فضيلته أن قضيتنا الان هي تحقيق العدالة والديمقراطية والحرية والمساواة واحترام حقوق الإنسان وعلي رأسها حقوق المواطنة …. مؤكدا أن ”معركتنا الحقيقية الآن هي إصلاح الاقتصاد والتعليم وتوفير الرعاية الصحية للمواطنين ”.

وحول سؤال السفيرة عن تخوف البعض من تدهور مكانة المرأة بعد الحقوق التي اكتسبتها ؟

أجاب فضيلته : إن الأزهر هو الحارس الأمين علي روح الإسلام ووسطيته واعتداله والمعبر عن نبض الشعب المصري,حيث تمثل المرأة أهم شريحة في المجتمع ولأهميتها سيصدر عن الأزهر قريبا وثيقة تحدد الحقوق والواجبات التي كفلها لها الشرع وصانها بصورة لم تتحقق في أي قانون آخر علي مستوي العالم حتى نحمي المرأة  من أفكار غلاة المتشددين ومن إفراط المتساهلين.

وذكرت السفيرة أن التشدد لا دين له ولا وطن له فعندنا في هولندا حزب سياسي يحرم المرأة من أبسط حقوقها وهو حق الترشح للبرلمان قائلة”إن هولندا تعاني أيضا من غلاة المتشددين وخير شاهد علي ذلك الذين أساءوا إلي الإسلام بهدف الظهور الإعلامي وان الرد الأمثل عليهم هو تجاهلهم.

http://www.masrawy.com/news/egypt/politics/2012/may/14/5014402.aspx?ref=moreclip

تعليق: هذا الحديث  نتمنى ان يفعل  على ارض الواقع

البهائيون يتلقون دعوة

03-06-2009

كتبت أمنية حسين على موقع اليوم السابع هذا الخبر قبل ساعات قليلة من خطاب اوباما

تلقى الدكتور رءوف هندى حليم، ممثل الجماعة البهائية، دعوة لحضور مؤتمر الرئيس باراك أوباما بجامعة القاهرة من فضيلة الإمام الأكبر محمد سيد طنطاوى، والدكتور حسام كامل رئيس جامعة القاهرة.أبدى رءوف سعادته بتلقى تلك الدعوة، واعتبرها خطوة فى ضوء التأكيد على حرية العقيدة فى مصر، وأكد أن لها دورا كبيرا فى تحسن وضع البهائيين وحل العديد من مشاكلهم .

شيخ الازهر: الاعتراف بالبهائية خروج عن الاسلام

02-08-2008

للمرة الثالثة خلال اسابيع قليلة ينشر حديث عن شيخ الازهر ضد البهائية وسؤالى له :

ماهى حجتكم فى خروج البهائية عن الاسلام ؟؟

الم تكن البهائية هى الديانة الوحيدة التى تعترف بالاسلام دينا؟

اليست هى الديانة الوحيدة التى تعترف وتجل سيد الخلق اجمعين سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام؟

اليست هى الديانة الوحيدة التى تدافع عن الاسلام فى كل ارجاء المعمورة ؟

اليست هى الديانة التى تدعو الى وحدة العالم الانسانى وتعمل على تحقيق ذلك عملا وقولا؟

رجاء تحرى الحقيقة و تبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين.

نشرت جريدة الاخبار 1-8-2008 ص 16 هذا الحديث عن شيخ الازهر تحت العنوان اعلاه:

ازدواجية التصريحات

22-07-2008

  

لم اكن ادرى ان شيخ الازهر الشريف يتحدث بازدواجية فى التصريحات التى يدلى بها فى المناسبات المختلفة . سبب هذا الكلام ما نشر فى جريدة الدستور اليومية 21 يوليو 2008  من تصريحات ناقضت ماسبق وان اعلنه شيخ الازهر فى جريدة وطنى اليوم بتاريخ 19 -9-2006  فى موضوع ذكر الديانة البهائية فى بطاقة الرقم القومى فبعد ان اعلن موافقته على وضع البهائية فى خانة الديانة عاد وناقض نفسه فقد ذكر فى جريدة  الدستور عدم موافقته على ذلك واليكم الجريدتين لتعرفوا بنفسكم وتحكموا.

(more…)