Posts Tagged ‘سهير القلماوى’

يوم المرأة المصرية

14-03-2010

مقال د باسمة موسى باليوم السابع 14 مارس 2010مجاء شهر مارس هذا العام حاملا معه العديد من الاحتفالات والفاعليات خاصة بالمرأة بداية من اليوم العالمى للمراة فى 8 مارس ثم الاحتفال بالذكرى العاشرة لانشاء المجلس القومى للمرأة فى 11 مارس ثم ياتى يوم 16 مارس يوم المرأة المصرية حيث الذكرى واحد وتسعين لانتفاضة المرأة المصرية مطالبة بالحرية والعدالة , ثم يأتى عيد الام فى واحد وعشرين مارس من كل عام والذى أبدعه الكاتب الكبير الراحل على امين كيوم يسعى فيه الابناء للاحتفاء بامهاتهم فى يوم اصبح عيدا لها وحدها امتنانا وعرفانا بدورها الكبير فى التربية والتنشئة. ثم مئوية الاحتفال باليوم العالمى للمرأة والذى يستمر طوال هذا العام 2010 .
كانت هناك ملكات حكمن مصر فى العصر الفرعونى وحفرن اسمائهن فى ذاكرة التاريخ اما فى العصر الحديث فقد قادت المرأة المصرية نضالا كبيرا بداية من صفية زغلول وهدى شعراوى والمطالبة بالحرية والعدالة فى عام 1919 وفى نفس هذا اليوم وبعد مرور أربعة أعوام نادت السيدة هدى شعراوي بمظاهرة كانت الأولى من نوعها لتأسيس أول اتحاد مصري للمرأة وكان هدفها هو تحسين مستوى تعليم المرأة وضمان المساواة الاجتماعية والسياسية. اما عالمة الذرة المصرية الراحلة الدكتورة سميرة موسى التى حصلت على شهادة الماجستير من القاهرة بامتياز، ثم سافرت إلى إنجلترا و استطاعت أن تحصل على الدكتوراة في أقل من عامين، فكانت أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراة ، وأطلقوا عليها اسم “مس كوري المصرية.واستغلت الفترة المتبقية من بعثتها في دراسة الذرة وإمكانية استخدامها في الأغراض السلمية والعلاج وكانت تقول: “سأعالج بالذرة كالعلاج بالأسبرين”. و قد تطوعت لمساعدة مستشفى قصر العيني في محاولة علاج مرضى السرطان بواسطة الطاقة الذرية. وكان يحدوها الأمل في تسخير الذرة لخدمة البشرية ولكن لم يمهلها القدر لتنفيذ ذلك .
وخاضت سيدتين نضالا فى تعليم المرأة هما السيدة ملك حفني ناصف وهي أول فتاة تحصل على الشهادة الابتدائية وحصلت على شهادتها العالية ثم اشتغلت بالتعليم في مدارس البنات الأميرية . وكانت أول امرأة مصرية جاهرت بالدعوة العامة إلى تحرير المرأة، اما نبوية موسى فهى إحدى رائدات التعليم والعمل الاجتماعى واول سيدة تحصل على شهادة الثانوية العامة . وفي هذه الفترة بدأت نبوية تكتب المقالات الصحفية التي تتناول قضايا تعليمية واجتماعية أدبية، وألفت كتابا مدرسيا بعنوان “ثمرة الحياة في تعليم الفتاة”، قررته نظارة المعارف للمطالعة العربية في مدارسها. وهم الاثنتين يعتبرون من ابرز رائدات الحركة النسائية المصرية.
السيدة لطيفة الزيات الكاتبة الروائية ، والاديبة المعروفة كانت قد أولت اهتماماً خاصاً لشئون المرأة وقضاياها ثم اصبحت عضو مجلس السلام العالمي, وقد حولت السينما المصرية روايتها الباب المفتوح الى فيلم سينمائى جسدته على الشاشة السيدة فاتن حمامة كأروع تجسيد للمرأة التى استطاعت اتخاذ القرار فى مصير حياتها بعيدا عن أسر التقاليد والهيمنة، واظهار طاقاتها الكامنة فى القدرة على المشاركة المجتمعية، وبقوة إرادتها فى الدفاع عن الحقوق التى منحها الله لها. و كانت لبطلة القصة ليلى اطلالة جديدة فى حملة الكترونية باسم “كلنا ليلى” والتى نشات منذ خمسة اعوام لمجموعة من المدونين والمدونات يكتبون فيها عن كل ما يخص المرأة وكيفية دفع تقدمها.

السيدة سهير القلماوى كانت من البنات الرائدات الذين دخلوا الجامعة وأول بنت مصرية تحصل على شهادة الدكتوراه في الأدب. حيث كانت البنت الوحيدة بين 14 زميل من الشباب في قسم اللغة العربية بكلية الآداب وكانت تتفوق عليهم. كانت عقليتها المتفتحة سبباً وراء رعاية عميد الأدب العربي، وهذا ساعدها إلى أن تكون محرر مساعد في مجلة الجامعة المصرية، ثم أصبحت رئيس تحريرها. وقد أسهمت في إقامة أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969 والذي شمل على جناحا خاص بالأطفال وهو ما استمر بعد ذلك ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل. وفي عام 1979 أصبحت عضواً بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وشاركت في عضوية مجلس إتحاد الكتاب، واختيرت عضواً بالمجالس المصرية المتخصصة. وكان لها السبق الأول في إنشاء مكتبة في صالة مسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها
وقد أسست سيدة مصر الاولى حركة سوزان مبارك الدولية للسلام والتى تركز على المفهوم الشامل للسلام من منطلق ان السلام هو الطريق لحياة افضل للعالم حيث التنمية والمشاركة الفاعلة فى جميع مناحى الحياة , وتفتح مجال الاتصال مع كل العاملين من أجل اقرار العدل والسلام فى العالم وبناء مجتمع آمن للانسانية. وتفعيل دور المرأة التى تتخذ من القيم النبيلة وسيلة لصنع السلام. تهدف الحركة الى العمل مع الاطفال والشباب ايضا لتحفيز طاقاتهم الابداعية التى تؤهلهم لان يصبحوا صانعى السلام فى المستقبل من خلال الثقافة التى تعتبر افضل وسيلة لنشر قيم السلام‏,‏ وأبلغ لغة للتعبير عنه.
تحية اعزاز واكبار لكل مصرية ساهمت وتساهم فى كل المجالات في تحقيق العدالة والحرية لمصر أم الدنيا ورفعة شأنها.
حملة بلد البنات:

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201711&SecID=48
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201813