Posts Tagged ‘دين الله واحد’

حقيقة الاديان واحدة

24-11-2014

bahais_lgعلينا ان نعشق النور من اى سراج يسطع , علينا ان نحب الورد فى اى بستان ينبت, يجب ان نبحث عن شمس الحقيقة من ايما افق تشرق. اذا ثبتنا اعيننا على افق واحد فسوف نغفل عن النور, ولوتعلقت قلوبنا بشكل المصباح الظاهرى فانا نحرم من الانوار الساطعة من سائر المصابيح . كذلك فأن تعلّق قلوبنا بالصورة الظاهرية لاى دين وآدابه الشكلية فى العبادة واحكامه الصورية يجب ان لا يمنعنا عن ادراك حقيقة جميع الاديان.

ان حقيقة جميع الاديان واحدة وهى: النورانية السماوية, الشيم الالهية, اكتساب الفضائل الانسانية, وتربية عموم البشر, والاعمال المرضية , والاخلاق الرحمانية ,المحبة , خدمة ابناء البشر كافة , ووحدة العالم الانسانى .

ان الالفة والوحدة ضروريتان للوصول الى الحقيقة لان الحقيقة واحدة. واكبر مانع للوصول الى الالفة والمحبة هو ان نعتبر افكارنا صحيحة وافكار الاخرين خاطئة .

يتفضل حضرة بهاء الله:

“ايها الاحباء قد ارتفعت خيمة الاتحاد لا ينظر بعضكم الى بعض كنظرة غريب الى غريب. كلكم اثمار شجرةواحدة واوراق غصن واحد.”

من أجل حماية جميع الأديان

29-09-2012

مقال  لدكتورة ليلى تكلا  بجريدة المصري اليوم – 28 سبتمبر 2012

جاءت الأديان جميعاً تدعو إلى الخير والتكافل والخلق النبيل والسلوك القويم، وإخراج أفضل ما فى الإنسان.. لكن أسوأ ما به جعلها سبباً فى الصدام. تضافرت عوامل عدة لجعل الاختلاف سبباً للخلاف منها المادية والأنانية والغرور وحب السلطة والتسلط، ومنها البعد عن التدين والفهم الصحيح للأديان ومنها مقولات صراع الأديان التى اخترقت العقول، وأصبحنا نفسر كل حدث على أساس دينى، ونقحم البعد الدينى فى إصدار الأحكام وتعميم الاتهامات. عندما ارتكب بعض المتطرفين من المسلمين جرائم إرهابية بشعة انسحبت الإدانة لتشمل جميع المسلمين، وعندما اتخذ بعض القادة المسيحيين قرارات ظالمة، انسحب الاتهام ليشمل جميع المسيحيين، ومن بين هذه الأسباب بل أهمها الخلط بين الدين والسياسة، الذى يسىء إلى كليهما ويعرض الأديان لما يصاحب السياسة من نقاش واعتراض ومعارضة ومهاترات العمل السياسى وأطماعه، ويحرم السياسة من الأسس التى يجب أن تقوم عليها من مشاركة فى القرار والنقد والمحاسبة، وسحب السلطة من الحاكم إذا اقتضى الأمر ذلك.

(more…)

تهمة ازدراء الاديان – وجهة نظر بهائية (2)

06-09-2009

الجزء الثانى لمقال الاستاذ امتنان كمال من وجهة نظر بهائية لمعنى ومفهوم ازدراء الاديان

ونعود مرة أخري للرد المباشر علي هذا الاتهام الخاطي ألا وهو ازدراء الأديان. إن هذا الاتهام يحتاج أولاً الي التعريف بالبهائية وهو تعريف يكون من أهله كما يُسأل المسلمون للتعريف بالاسلام. فالبهائية تحترم كل الرسالات وتدعو للاتفاق والوئام بين الأديان وحل مشاكل الجنس البشري. يتفضل حضرة بهاء الله (يا أهل الأرض لا تجعلوا دين الله سببا لاختلافكم إنه نزل بالحق لاتحاد من في العالم) كما تدعو البهائية لنبذ كل أشكال التعصبات وخاصة التعصبات الدينية التي هي المانع الحقيقي أمام وحدة الجنس البشري. ويتفضل حضرة عبد البهاء (وخلاصة القول إن أعظم سبب للصلح هو أساس الأديان الإلهية ولو زال سوء التفاهم من بين الأديان فإنكم تلاحظون أن الجميع يصبحون حماة للصلح ومروجين لوحدة العالم الإنساني) [4] فلا يجب أن يكونوا كما صورهم القرآن الكريم (كل حزب بما لديهم فرحون). وتدعو البهائية للنظر دائما لأوجه الإتفاق (فضل هذا الظهور إننا أخذنا أسباب الإتفاق وتركنا أسباب الاختلاف) فالهدف الحقيقي هو الوحدة. يتفضل حضرة عبد البهاء  (وكل من يخدم قضية وحدة البشر اليوم مقبول عند الله) [5]  فكل بهائي يؤمن بالوحدة والاتحاد وأن أساس الأديان واحد واتفاق الدين والعلم.  كما تقوم كل مؤسسات الدين البهائي علي التشاور والاستماع المحترم للآخرين واستيضاح رؤية الآخر. فيتفضل حضرة عبد البهاء ما معناه (المشورة واحتكاك الآراء هي الشرارة التي تظهر الحقيقة) [6]

(more…)

مايؤمن به البهائييون

04-02-2009

<a href=”“>

ويواصل البهائييون فى العالم دعواتهم الى الله الفرد الاحد الذى لا شريك له من اجل بهائيين مصر
http://bahaidream.com/horaciones/

اوباما عهد جديدObama new era

20-01-2009

2000152-doves  2_193545_1_2091

تهنئة للشعب الامريكى بانتخاب اول رئيس من اصول افريقية وهو الرئيس رقم 44 للولايات المتحدة الامريكية

تعلمنا ونحن صغارا من مدرسة الاطفال التى كانت تعلمنا الاخلاقيات وكيف نحب من حولنا  علمتنا  هذه الاغنية والتى وجدت من المناسب ان اذكرها لاننى وانا استمع الى الخطاب الذى القاه بارك اوباما وكانه حفظها معنا صغيرا فقد ذكر فى خطابه الرائع بكل بساطة ما كنا نغنيه بالامس اطفالا صغارا ومن خلال كلمات الاغنية البسيطة تعلمنا حب الناس وحب العالم والمساهمة فى خدمته.

اله واحد ……عالم  واحد……  كلنا واحد

غنى فقير ……..  كلنا واحد

عالم  واحد…….  كلنا واحد

اسود ابيض……. كلنا واحد

عالم  واحد………  كلنا واحد

رجل مرأة………. كلنا واحد

عالم  واحد……..  كلنا واحد

دين واحد ……….كلنا واحد

عالم  واحد………  كلنا واحد

اله واحد ………..دين واحد

عالم  واحد ……. كلنا واحد

اتمنى ان يحقق اوباما ماقاله اليوم من عودة الهدوء والسكينة الى هذا العالم الجريح والذى يأن من وطاة الفقر والمرض والحروب والتعصبات الكثيرة . لقد كافح الافارقة الذين هاجروا الى الولايات المتحدة ونعرضوا لمخاطرعبور المحيط بمراكب صغيرة وتحملوا لسعات السياط رجالا ونساء وكافحوا حتى وقف  احد ابنائهم  اليوم ليقسم باعظم قسم فى اكبر دولة فى العالم كرئيس للولايات المتحدة الامريكية .

لقد اكد الدين البهائى على ازالة كل اسباب التعصبات على اساس الجنس او اللون او العرق او الدين وذلك منذ اكثر من مائة وستون عاما مضت ولانها اردة الله للبشر فقد شاءت ان تتحق المشيئة الالهية ونرى على شاشات التلفزيون رئيس ابيض يسلم مهام عمله الى رئيس اسود اللون وملايين الامريكيين من كل الاطياف يصيحون فرحا باعتبار ان امريكا اخيرا انتصرت الى حقوق الاقليات . هنيئا للعالم اجمع بهذا الرئيس الذى يمثل رمز انهيار جبال جليد التعصب على اساس اللون واقو ل للانسانية الف مبروك وعقبال مانهدم سويا كل اسباب التعصبات فى العالم ولنعلى من قيم التسامح والمحبة والعدالةلاسرة البشرية بكل تنوعها وتناغمها اللونى والشكلى والجنسى والعقائدى :يقول الله تعالى ” كلكم اثمار شجرة واحدة واوراق غصن واحد”