Posts Tagged ‘حضرة عبد البهاء’

ماهى : الشموع السبعة

02-11-2014

7 candles

يتفضل حضرة عبد البهاء :

ومع أنّه قد تأسس ائتلاف في الأدوار السابقة إلا أن ائتلاف كلّ من على الأرض لم يكن متيسراً نظراً إلى فقدان وسائل الاتحاد، فبات ارتباط أقطار العالم الخمس والاتصال بينهم منعدماً، بل كانت المعاشرة وتبادل الأفكار بين أمم نفس القارة معسّرا. واجتماع جميع طوائف العالم في تفاهم واتحاد فيما بينها مستحيلاً. أما اليوم، فقد تضاعفت وسائل الاتصال حتى أصبحت القارات الخمس وكأنها قارة واحدة… وعلى هذا المنوال أصبحت العائلة الإنسانيّة، من حكومات ومدن وقرى أكثر احتياجاً لبعضهم البعض. لأن الاكتفاء الذاتي لأي كان يصبح غير ممكن، بقدر ما تزداد الروابط السياسيّة بين جميع الأمم والأوطان، والارتباطات  في التجارة والصناعة والزراعة والمعارف وثوقاً يوماً بعد يوم. لهذا فإنّ اتفاق الكلّ واتحاد العموم أصبح اليوم ممكنناً. وما هذه الأسباب إلاّ معجزات هذا العصر المجيد والقرن العظيم، حرمت منها القرون الماضية، لأن هذا القرن – قرن الأنوار، قد اختص  بعظمة وقوّة ونورانيّة فريدة لم يسبق لها مثيل. لذلك يتجلّى في كل يوم إعجاز جديد، سوف يتضح نيّر اشتعال شمعاتها بين أهل العالم مع مرور الزمان. 

“أنظروا كيف أنّ فجر هذه النورانيّة يشرق في أفق العالم المظلم. الشمعة الأولى هي الوحدة السياسيّة التي يمكن مشاهدة بوادر تلألئها الآن. الشمعة الثانية هي اتحاد الآراء في الأمور العالميّة، سيشاهد تمامها عن قريب. والشمعة الثالثة هي الوحدة في الحريّة، وهذه قطعاً آتية بلا شكّ. والشمعة الرابعة هي الوحدة الدينية، وهي حجر الزاوية للأساس نفسه وسوف تتجلى بقوة الله في أشدّ سطوع وضياء. الشمعة الخامسة هي وحدة  الأوطان، وسوف يظهر هذا الاتحاد بنهاية الاطمئنان في هذا القرن، فيرى جميع ملل العالم أنفسهم أهل وطن واحد. الشمعة السّادسة هي وحدة الأجناس و بها يصير جميع من على الأرض أهلاً وأبناءً لجنس واحد. الشمعة السابعة هي وحدة اللغة، وهذه تعني إيجاد لسان يتعلمه عموم الخلق للتكلم به مع بعضهم البعض. هذه الأمور التي ذكرت آتية  قطعاً إذ أن القوة الملكوتيّة سوف تؤيّد تحقيقها.”(عبد البهاء)

عيد الحب Happy valentine day

14-02-2013

الى اهل بلدى الطيبين لكم منى خالص المحبة اليوم عيد الحب والمحبة لكل بنى الانسان اتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يشمل مصر واهلها الطيبين برعايته ومحبته والا يراق اى دم لاى انسان فيها سلام على ارض المحبة والسلام

Photo

(more…)

من احيا نفس

14-03-2011

بيان لحضرة عبدالبهاء مترجم الى اللغتين العربية يشير بوضوح للاحداث التي يشهدها العالم الان
” لا بدّ وأن تظهر في العالم حتمًا حرب وانقلاب عظيم، بدرجة أنّ جميع البشر سيثورون على رؤساء الأرض، وسيقولون : أنتم جالسون في قصوركم بكمال السرور، و تأكلون بغاية الاستمتاع، و تنامون وأنتم في منتهى السرور والانبساط، في حوزتكم أطعمة في غاية اللذة، وتتمشّون و تتفرّجون في حدائقكم ذات المناظر الجميلة. أمّا من أجل صيتكم وسمعتكم فتقذفون برعاياكم في ميدان الحرب، فتسفكون دماءنا و تقطعون أجسادنا أشلاء دون أن تخزّ أيديكم شوكة أو تنقطع أسباب راحتكم دقيقة “.

(more…)

المسلمين واليهود والمسيحيّين والدّروز فى وداع عبد البهاء

27-11-2010

نشر هذا المقال د باسمة موسى  بالحوار المتمدن 27-11-2010

رحل عبد البهاء ( مركز العهد والميثاق للدين البهائى والابن الارشد لرسول الدين البهائى) فى الساعة الواحدة والربع من صباح يوم 28 نوفمبر 1921 واليكم بعض وقائع هذا اليوم المهيب وكيف سار الاف المواطنين وراء من اطلقوا عليه ابو الفقراء و سفير الانسانية وابو المساكين ولكنه كان يفضل كلمة عبد البهاء .

أمّا موكب الجنازة الذي سار صباح الثّلاثاء – والّذي لم تشهد له فلسطين مثيلاً مِنْ قَبْلُ – فقد اشترك فيه ما لا يقلّ عَنْ عشرة آلاف نسمة تمثّل كلّ طبقة ودين وجنس فِي هذه البلاد. ولقد شهد المندوب السّامي فيما بعد فقال “اجتمعت جموع غفيرة آسفة عَلَى موته ومستبشرة بذكرى حياته”. وكذلك كتب السّير رونالد

ستورز حاكم القدس حينذاك فقال فِي وصف موكب الجنازة “لم أعرف قطّ تعبيرًا أشدّ اتّحادًا عن الأسف والاحترام كذلك الذي أوحت به بساطة ذلك الموكب المطلقة″.

وحمل التّابوت الّذي يحتوي رفات حضرة عبد البهاء إلى مقرّه الأخير عَلَى أكتاف أحبّائه، وتقدّمت موكب الجنازة كوكبة من بوليس المدينة كحرس شرف، تلاها بالتّرتيب فريق الكشّافة الإسلاميّة والمسيحيّة رافعين أعلامهما، ثم طائفة من المرتّلين المسلمين يرتّلون آيات القرآن، ثمّ أقطاب المسلمين وعلى رأسهم المفتي، ثمّ بعض القساوسة اللاتين واليونان والانجليكان.

وسار خلف التّابوت أفراد عائلته والسّير هربرت صمويل المندوب السّامي البريطاني والسّير رونالد ستورز حاكم القدس والسّير ستيوارت سيمس  حاكم فينقيا ورجال الدّولة وقناصل الدّول المختلفة المقيمين بحيفا، ووجوه فلسطين من المسلمين واليهود والمسيحيّين والدّروز، كما سار المصريّون واليونان والأتراك والعرب والأكراد والأوربّيّون والأمريكيّون رجالاً ونساء وأطفالاً، ورقى الموكب الثّاكل الطّويل فِي سيره البطيء بين نحيب القلوب المفجوعة وأنينها- سفوح الكرمل حتى وصل إلى مقام الباب.

وبجوار المدخل الشّرقي للمقام وضع التّابوت المقدّس عَلَى منضدة عاديّة، وبمحضر من هذا الجمع الحاشد ألقى تسعة خطباء من المسلمين واليهود والمسيحيّين خطبهم التّأبينيّة وكان من بينهم مفتي حيفا، فلمّا فرغ هؤلاء تقدّم المندوب السّامي من التّابوت وانحنى برأسه نحو المقام ورفع لعبد البهاء فروض الوداع الأخير، وحذا حذوه رجال الدّولة الآخرون. ثم نقل التّابوت إلى إحدى غرفات المقام، وهناك خفض بحزن وإجلال ووضع فِي مقرّه الأخير فِي مدفن مجاور لتلك الَّتي ترقد فيها رفات الباب.

(more…)

كتاب عن حضرة عبد البهاء ( جزء 8)

20-11-2010

اقدم اليكم اليوم تحفة ادبية للدكتور سهيل بشروئى  بعنوان ” عباس افندى ” وهى سـيرة روحيـة وثقافيـة

كتب محمود شريح على موقع سفير
د. سهيل بديع بشروئي الذي درسنا عليه في أميركية بيروت حيث كان رئيساً لدائرتها الانكليزية ومحاضراً فيها لثلاثة عقود امتدت من نهاية الستينيات الى منتصف الثمانينيات من القرن المنصرم ومحركاً فعالاً في تنظيم ندوات ومحاضرات ومهرجانات تخلد ذكرى جبران ورفاقه في المهجر وعلى رأسهم الريحاني الطيب العرف، يطل علينا اليوم من جامعة مريلاند الأميركية حيث يشغل كرسي جبران في جديده الصادر عن دار الجمل في 431 صفحة من القطع الوسط عباس أفندي: في الذكرى المئوية لزيارته الى مصر (1910)ـ1913) وغلاف أنيق: مشهد من مدينة الإسكندرية في مطلع القرن العشرين وإهداء رقيق: الى شعب مصر الكريم الذي استضاف عبد البهاء عباس وأكرم وفادته ما بين العامين 1910 و1913. وعباس أفندي في الشرق هو عبد البهاء في الغرب: انه عبد البهاء عباس (1844ـ 1921) الذي بهر بضوئه الشرق والغرب إذ أنار فكره العالمين. جال الغرب ليبلغ أهله رسالة والده وهي رسالة الشرق الخالدة المجتمعة في أريان الشرق ومذاهبه، ولم يجد حرجاً في ان يبلغ رسالة كل من السيد المسيح والنبي محمد في معابد اليهود ويبلع رسالة النبي محمد في كنائس المسيحيين ويبلغ رسالة الدين في محافل الملحدين، إذ أدرك عباس أفندي ان اتحاد الشرق والغرب في نظره هو المدخل الى عالم جديد يسوده العدل والاتحاد والسلام، ولما أطلقت السلطات العثمانية سراح عباس أفندي اثر الانقلاب العظيم، أعد العدة للسفر خارج فلسطين استغرق ثلاث سنوات (1910ـ1913) فاتخذ مصر مركزاً لتنقلاته ومنها زار أوروبة واميركة، ورغم اسفاره الأوروبية والأميركية فإن اقامته في مصر كانت مجتمعة سنة ونصف من ثلاث قضاها خارج عكا وحيفا، ومن هنا مبحث د. بشروئي هذا بمناسبة مئوية عباس أفندي في مصر.
تعريف
في البدء يعرّف د. بشروئي بعبد البهاء عباس أفندي: ولد في طهران (1844) لحسين علي النوري (1817ـ 1892) الملقب ببهاء الله، صاحب الرسالة البهائية التي تحث أتباعهما على الإيمان بالله الواحد الأحد الذي لا شريك له، لكن تعاظم نقمة الامبراطوريتين الفارسية والعثمانية على دعوة بهاء الله البابية (نسبة الى الباب لقب صاحب الدعوة) قضت بنفيه وعائلته الى قلعة السجن في عكا، ومنذ سن مبكرة أخذ عباس أفندي يتحمل نيابة عن والده السجين مسؤوليات الدعوة. في 1904 عيّن السلطان عبد الحميد لجنة في الآستانة تتوجه الى عكا للتحقيق مع عباس أفندي ثم تبعتها لجنة ثانية في 1907، فما ان كان الانقلاب العثماني (1908) حتى تحرر عباس أفندي ودعا في يوم النوروز من 1909 الى حفل مهيب فدفن بنفسه رفات الباب الشهيد عند سفح جبل الكرمل.
ثم يعرض د. بشروئي تفاصيل رحلة عباس أفندي من الإسكندرية الى فرنسة وسويسرة ولندن ونيويورك وشيكاغو ثم قفل الى لندن وليفربول وادنبره واكسفورد، ثم الى شتوتغارت وبودابست وفيينا، فالإسكندرية فحيفا، وهو في رحلاته تلك اعتى منابر الغرب ليوضح رسالته.
ولما أزفت الحرب الأولى طلب عباس أفندي من أتباعه وأهل بيته التوجه الى قرية أبو سنان، على سفح جبل شرقي عكا، فيما بقي عباس أفندي يتنقل بين حيفا وعكا يحرس ضريحي الباب وبهاء الله، وفي أبو سنان كان هناك مدرسة ابتدائية بهائية تحت إشراف بديع بشروئي (والد المؤلف) أحد خريجي الجامعة الأميركية في بيروت (ليسانس 1914، ماجستير 1917)، وفيما مستوصف طبي بإشراف حبيب الله مؤيد خريج الطب في سنة افتتاح المدرسة.
يرى د. بشروئي انه عند منتصف القرن التاسع عشر برزت حاجة ملحة الى المصالحة بين الإيمان والعقل والفكر الديني والكشف العلمي وبين القضايا الفقهية والمسائل الفلسفية، وتزامن ذلك مع قيام عباس أفندي، بأمر صادر من أبيه بهاء الله، بوضع رسالة يوضح فيها الوسائل التي يمكن لشعوب الشرق من خلالها ان تنهض من كبوتها وتخرج من ظلام التخلّف والانحطاط الحضاري لتتبوأ مكانها اللائق بين شعوب العالم. عرفت هذه الرسالة طبقا لمحتواها بالرسالة المدنية، فرسمت، بأسلوب شائق ونهج جذاب، معالم الحضارة التي ارسى قواعدها مؤسس الدين البهائي بهاء الله، وهي رسالة أتمها عباس أفندي في العام 1875 وهو لا زال نزيل سجن قلعة عكا في صحبة والده بهاء الله. في هذه الرسالة إلحاح على ان الأمم الشرقية والغربية جميعها دائنة ومدينة في تراث الحضارة الإنسانية وانه ما من أمة لها تاريخ مجيد إلا وقد أعطت كما اخذت من ذلك، وان العالم يتجه اليوم أكثر فأكثر الى ان يكون موحد الحضارة، متعدد الثقافات. فبالأمس كانت هناك حضارات، وفي جملتها او حتى في مقدمتها، الحضارة العربية الإسلامية، فيما اليوم لم يعد ثمة وجود إلا لحضارة واحدة هي الحضارة العالمية، على ان صفة التعدد ما عاد يمكن اطلاقها إلا على الثقافات التي هي بالضرورة قومية على هذا النحو فإن «الرسالة المدنية» بحث في علم الأخلاق، أي المبادئ والقيم والمثل التي على المجتمع ان يتخذها دستوراً في المعاملة.
أقوال
ثم يورد د. بشروئي آراء اعلام العصر في عباس أفندي، سيما جبران الذي التقى عباس أفندي في نيويورك في نيسان 1912 فرأى فيه، «لأول مرة اشاهد هيكل إنسان على قدر من النبل يجعله أهلا ليحل فيه الروح القدس»، واشار تولستوي الى بهاء الله في احد مؤلفاته وذلك في مجال حديثه عن ذلك اللغز الأبدي الذي هو «الحياة».
خيراً فعل د. بشروئي في إصداره هذا السفر عن عباس أفندي إذ ضمنه أيضاً مقتطفات ونصوص من آثاره، اضافة الى رسائل، فسد ثغرة في المكتبة العربية كان لا بد لها من سد.

عبد البهاء فى مدينة الميثاق(جزء 7)

09-11-2010

يمر هذا العام مائة عام  على  رحلات حضرة عبد البهاء الى مصر والغرب  ومن ثم  اختيار مدينة نيويورك مدينة للميثاق فى 26 نوفمبر 1912 واقدم لكم هذا الفيلم الوثائقي الرائع باللغة الانجليزية حول زيارة حضرة عبد البهاء لمدينة نيويورك  بعنوان مدينة الميثاق و قد انتج  سنة  ,1992

صور رائعة عن حضرة عبد البهاء

اغنية رائعة عن حضرة عبد البهاء

عبد البهاء فى النيوريوك تايمز Message from Abdu’l-Baha, Head of the Baha’is, A 1912

22-10-2010

نشرت جريدة النيويورك تايمز هذا الخبر عن زيارة حضرة عبد البهاء للولايات المتحدة فى رضوان  21-4 -1912

(more…)

الذكرى المئوية لورود حضرة عبد البهاء على مصر

03-09-2010

موقع شخصي جديد على الانترنت إحياء للذكرى المئوية لورود حضرة عبد البهاء على مصر في بداية سفره إلى بلاد الغرب. وهو موقع لأسرة صغيرة التّعاطف الإنساني روحه والحديث عن ” النّهر الممدود “ غاية مبتغاه، ذلك النّهر الجاري بكوثر الحيوان منذ الأزل الذي لا أوّل له، ويدوم إلى الأبد الذي لا آخر له، معاوداً فيضه الموقوت في كل حين ليحيي الأرض بعد موتها… باختصار، هذا موقع شخصي، وكل ما يعبر عنه هو رأي شخصي، ولكنه يحمل للجميع رسالة حُبّ، بُغيتها وجه الحقّ، لا نسأل عنها جزاءً ولا شكورا.

(more…)

زيارة حضرة عبد البهاء للولايات المتحدة الامريكية Clip of film of ‘Abdu’l-Bahá shown at 1992 World Congress1912

17-07-2010

هذا الكليب جزء من فيديو عن حضرة عبد البهاء اثناء زيارته التارخية لامريكا فى مطلع القرن العشرين 1912 وكيف تطبقت المبادىء الالهية التى اعلنها عن السلام العالمى ومساواة الجنسين ووحدة العالم وغيرها والتى شهدها العالم بعد ذلك.

History – ‘Abdu’l-Baha – Bahai Faith | Baha’i Faith | United States Media Library#723687340_CScCy-A-LB#723687340_CScCy-A-LB
This clip is excerpted from a video that was originally shown at The Second Baha’i World Congress, held in November 1992 in New York City. It highlights ‘Abdu’l-Baha’s visit to America and the relevance of the Baha’i teachings to societal ills like racism, sexism and economic problems.

العقاد فى زيارة لحضرة عبد البهاء فى الاسكندرية (جزء 6)

16-06-2010

زار الكاتب والمفكر عباس العقاد حضرة عبد البهاء فى منزله بالاسكندرية وقد كتب العقادة انطباعه عن هذه الزيارة بعدها بعد سنوات فى مجلة الهلال عدد يناير 1930م واليكم صورة المقال

(more…)