Posts Tagged ‘حضرة بهاء الله’

توصيف الهى للدنيا

15-05-2014
توصيف الدنيا

توصيف الدنيا

الظهوران التوأمان : حضرة الباب وحضرة بهاء الله

01-07-2013

المشورة فى الدين البهائى

21-06-2013

مقال د باسمة موسى نشر اليوم على المشهد المصرى 21 يونيو 2013

يتفضل الله سبحانه وتعالى فى الدين البهائى: “ان سماء الحكمة الإلهية مستضيئة ومستنيرة بنيرين: المشورة والشفقة. تمسكوا بالمشورة في جميع الامور فهي سراج الهداية انها تهدي السبيل وتهب المعرفة”.1 فالمشورة تزيد من الاطلاع والمعرفة، وتبدل الشك والترديد باليقين انها السراج النوراني في العالم الظلماني، توجه الطريق وتهدي السبيل. لكل أمر مقام للكمال والبلوغ. اما بالنسبة للعقل فان بلوغه وظهوره يكون بالمشورة. فالآراء المتعددة خير من رأي واحد، كما هو الحال فإن قوة عدة أشخاص أعظم من قوة شخص واحد.

(more…)

مرحبا عيد النيروز 2013

19-03-2013

عيد نيروز سعيد على كل البهائيين فى مصر والعالم – كلمة النيروز تعنى اليوم الجديد وهو اول السنة البديعية الجديدة ال 170 فى التقويم البهائى وهو ايضا عيد الام فى مصر وعيد الارض تحياتى لكل ام مصرية مكافحة فى المنزل وخارجه فى محيط اعمالها فى كل المجالات والى ارضنا الام الكبيرة التى تسعنا حميعا بكل تعددنا وتنوعنا اللونى والجنسى والثقافى والقبلى ادعو لكى بالسلام ومحبة البشر لكى, فان السلام يعنى التنمية والبناء كى يحقق الامن فى العالم ولاتتناثر على الثرى احلام الاطفال الصغيرة فى عالم خالى من كل التعصبات . كل زهور الربيع الجميلة وخاصة وردنا البلدى برائحته الخلابة اقدمها باقة ورد الى كل من يقرا هذه الصفحة والى كل من يسعى لخير العالم وكل من يخطو خطوة للسلام العالمى. عام جديد وسعيد للجميع

وفى هذا العيد تتلى بعض الالواح الخاصة بالعيد مثل هذا اللوح لحضرة بهاء الله:

Naw Ruz Tablet لوح النيروز

مزيد من المعلومات عن الاعياد البهائية :

معلومات عن السنة البديعة والتقويم البهائى

الجزء الاول:

الجزء الثانى :

يشرح :من موضوع التقويم البهائي التعريف بأيام الأسبوع في التقويم البديعي و عيد النيروز و أيام الهاء و موضعها من الشهور التسعة عشر و النصوص المفدسة في الكتاب الأقدس المتعلقة بالتقويم

محبة بهاءالله نور أيامنا

14-12-2012

قبل مائة عام عندما كان حضرة عبدالبهاء في باريس ، وفي إحدى الليالي إنعقد إجتماع في منزل أمة الله مس ساندرسن .. وكانوا الحضور في غاية الإبتهاج ، و حضرة المولى كان يتحدث معهم في مواضيع متنوعة ، ويجيب على أسئلة  البعض ، فعرض المستر برنارد و زوجته المحترمة في محضر حضرة عبدالبهاء قلة إستعدادهم و شكو للمولى عدم لياقتهم و ضعف قابلياتهم .. فابتسم المولى وأجابهم بهذا البيان المسكيّ : ” إعلموا إذا وُجِدَ  محبة بهاءالله في أيّ قلب كان ؛ فإن ذلك القلب سيُخلق فيه الإستعداد و القابلية . لأن محبة بهاءالله بمثابة الروح ، و مادام  الروح ظل مرتبطاً بالجسد ، فإنه سيكون قادراً و مستعداً لعمل كل شيء و الحصول على كل شيء .. على سبيل المثال : عبرت اليوم بجانب كنيسة عظيمة ، مبنية على الطراز اليوناني ، قيل لي أنها كنيسة امة الله مريم المجدلية .. لو تدبرتم في مريم المجدلية  في صورتها الظاهرية ، ما هي الأستعداد و القابلية التي كانت عند مريم المجدلية ؟ فقد كانت سيدة قروية بسيطة .. قد حمل التاريخ أسماء سيدات اغنى و أشهر منها بكثير ، أتوا إلى هذا العالم و كانوا من سلالة الملوك و السلاطين ، أو من مشاهير البلاد و العباد ، ولكن لماذا فازت مريم المجدلية عليهن ؟ لأن قلبها أمتلأ بمحبة المسيح ، و بمحبة المسيح وُهِبَت لها الإستعداد و خُلِقَ فيها القابليات .. و نرى اليوم كنائس عظيمة قد بُنِيَت بإسمها  في فرنسا و بلدان أخرى .. إذن نتعلم من هذا بأن من يُنتسب إلى الله ، سيُخلَق فيه الإستعداد و القابلية .. فلماذا تقولون : لا إستعداد لدينا و إننا عديميّ القابلية .. فمادام محبة بهاءالله موجودة في قلوبكم ، فإنكم قد حُزتم على الإستعداد و القابلية  في جميع الشئون ، كما إنكم لائقين لهذا المقام الأسنى ”

(بدائع الآثار ، ج2، ص 118) .

تأسيس السلام العالمى

17-11-2012

وسط اخبار الحروب التى تحيط بنا وتملا الارض جورا وظلما وقهرا للشعوب وتحيق بالجنس البشرى اليأ س والدمار  . ولان السلام العالمى وعد حق فسوف تصبح الحروب ذكرى اليمة فى حياة الشعوب  فقد قررت ان اكتب لكم اليوم عن كيفية تأسيس السلام العالمى على الارض كما اكده  لنا حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى وشرحها بالتفصيل حضرة عبد البهاء – مركز عهد وميثاق الدين البهائى فى وثيقة عرفت بـ “الرسالة المدنية”.

* يتفضل حضرة بهاء الله:

       ” سيأتى الوقتُ الذى يُدْرِكُ فيه العمومُ الحاجةَ المُلَحة التى تَدْعو إلى عَقْدِ إجتماعٍ وَاسعٍ يَشْملُ البشرَ جَمِيعاً. وعلى مُلوكِ الأرضِ وحُكامِها أَنْ يحضرُوه, وأن يشتركوا فى مُداولاتَهِ , ويدرسوا الوسائلَ والطرقَ التى يمكن بها إرساءُ قواعدِ السلامِ العظيمِ بَيْن البشرِ”.1

 * من داخل سجن عكاء وفى عام 1875م أهدى حضرة عبد البهاء للعالم وثيقة فريدة من نوعها مُستلهمة من رسائل حضرة بهاء الله فى سورة الملوك وفى الألواح الخاصة الى الرؤساء والملوك وزعماء الدين فى العالم. هذه الوثيقة تضع الخطوط العريضة لارساء مبدأ الأمن الجماعى وتأسيس السلام العام فى الكرة الارضية. تُبين الوثيقة عظمة ظهور بهاء الله فى صورة النظام العالمى الجديد والتمدن الحقيقى للحضارة الانسانية الذى سوف تستقر به جميع دول العالم على سرير الملك وتخلد القبائل والأمم الى الراحة فى مهاد الطمأنينة وتتجلى وحدة العالم الانسانى وهو الأساس لدين حضرة بهاء الله ونورد لكم بعض من نصوص الوثيقة:

(more…)

فى ذكرى استشهاد حضرة الباب- مقال عن البهائية عام 1950 بجريدة مصرية وبقلم بهائى مصرى

15-07-2012

نعرض [Mesr1.jpg]هذة المقالة التى نشرت فى جريدة مصر منذ أكثر من خمسين عاما – 15 يوليو 1950-!حينما كان المجتمع المصري يعيش في مناخ يحترم كلٍ الآخر

الاستاذ عبد الفتاح صبري احتفل البهائيون يوم الاحد الماضي بالعيد المئوي لاستشهاد الباب المبشر بالبهائية، وقد القى الاستاذ عبد الفتاح صبري خطاباً في احتفال البهائيين بمصر بهذه الذكرى ننشره فيما يلي ليست البهائية طقسا من الطقوس ولايمكن ان تكون كذلك بل هي روح هذا العصر وهي اعلى ماوصل اليه عقل البشر من الكمالات في هذا الزمن وهي خلاصة للتعاليم الدينية كلها. فالمسلمون والمسيحيون واليهود والبوذيون والزردشتيون يجدون ارقى تعاليمهم وابهى مبادئهم في هذا الامر الخطير.

وكذلك الاشتراكيون والفلاسفة يجدون حل نظرياتهم ومشاكلهم في هذا الامر البديع هذا بيان نطق به عبد البهاء تعريفاً للبهائية وكنهها وفيه يلتقي اهل الرأي والتفكير من دينيين وروحانيين واجتماعيين اولئك الذين يقضون ايامهم جاهدين يلتمسون سبل الاصلاح ويتحسسون طرق النجاح لتحقيق الهناء للانسانية وتوطيد السلام على الارض .

(more…)

ميلاد حضرة بهاء الله مؤسس الدين البهائى

04-12-2010

ولد حضرة حسين على الملقب ببهاء الله رسول الدين البهائى فى الثانى من محرم 1233 الموافق 12 نوفمبر 1817م.فى طهران ايران في محلّة بوّابة شميران. وقد تعلّقت بِهِ والدته تعلّقًا شديدًا بحيث لم يكن يهدأ روعها من الحيرة فِي أطواره المباركة، فكَانَتْ تقول مثلاً إنّ هذَا الطفل لا يبكي أبدًا ولا يصدر منه ما يصدر عادة من الأطفال الرّضّع كالعويل والصّراخ والبكاء . وكان والده وزيرا بايران. وكان يدري مدى عظمة ابنه وعلوّ مناقبه ، والبرهان عَلَى ذلك أنّه قد شيّد قصرًا ملوكيًّا فِي قرية تاكور الَّتِي كَانَتْ ملكًا له، وكان وهو طفلا ثم شابا يقضي معظم فصل الصّيف فِي ذلك القصر، و قد كتب والده فِي موقع من مواقع ذلك القصر بخطّ يده وبقلم جليّ هذين البيتين (ما معناهما): عند وصولك إلى عتبة المحبوب قل لبيك حيث لا مجال هناك “للسَّلام” أو “لِعَلَيْك” هَذَا هو وادي العشق فأَوقِفْ خُطاك احترامًا هَذِهِ الأرضُ أرضٌ مقدّسة فاخلع نعليك.

(more…)

29 مايو 1892 ذكرى صعود حضرة بهاء الله

28-05-2010

يقيم العالم البهائى اليوم بعد غروب اليوم الذكرى 118 عاما على صعود حضرة بهاء الله فى حيفا حيث اصدر السلطان العثمانى فرمان بدفنه فى عكاء حيث كانت جزء من السلطنة العثمانية . يحيى البهائيين هذه الذكرى بتلاوة لوح الزيارة والصلوات والدعاء .
ولبيان الوقائع الَّتي جرت فِي تلك الأيّام كما شرحها الملاّ محمّد زرندي الملقب بـ “نبيل” والذى كتب تاريخ الدين البهائى .


روي النّبيل الوقائع كما سمعها من غصن الله الأعظم وسرّه الأكرم فيقول:
“قبل وقوع هذه الرّزيّة العظمى بتسعة أشهر تفضّل حضرة بهاء الله قائلاً: “ما عدت أريد البقاء فِي هذا العالم” وكان يتكلّم مع الأحباء الّذين تشرّفوا بلقائه طيلة هذه الشّهور التّسعة عَنْ الوصايا والبيانات الَّتي يُستَشَمُّ منها عرف الوداع الذي كان يتأهّب له بسرعة ويستعدّ. ولكنّه لم يظهر ذلك بصراحة، حتّى كَانَتْ ليلة الأحد فِي الحادي عشر من شهر شوّال الموافق ليوم الخمسين بعد النيروز، ففي تلك اللّيلة ظهرت أثار الحمّى فِي جسد المبارك ولكنّ حضرته لم يظهر شيئًا، وفي صبيحة اليوم التّالي تشرّف بمحضره جميع الأحبّاء وعند العصر اشتدّت حرارة الحمىّ وبعد العصر لم يتشرّف سوى واحد من الأحبّاء حيث كان مثوله ضروريًّا. وفي يوم الإثنين – وهو اليوم الثّاني – لم يتشرّف بلقائه أيضًا سوى واحد من الأحباء. وأمّا فِي اليوم الثّالث أي يوم الثّلاثاء استدعاني حضرته عند الظهيرة فتشرّفت قريبًا من نصف ساعة كان خلالها يتمشّى طورًا ويجلس قليلاً ويظهر لي عناياته الكافية ويمطرني ببياناته الوافية، فيا ليت كُنْتَ أدرك أنّه اللّقاء الأخير حتّى أمسك بذيل ردائه وأرجوه أن يقبلني فداء له وأن يخرجني من دار الغرور هذه إلى بحر السّرور، آه آه قضى وأمضى.

(more…)

الثانى عشر من الرضوان – ابتداء الرّحلة الطّويلة

01-05-2010

فى يوم 2 مايو من عام 1863 رحل حضرة بهاء الله عن بغداد وسط دموع وحزن الاصدقاء والمحبين لحضرته فى رحلته الثانية من سلسلة النفى والابعاد من الدولة العثمانية  الى الاستانة بتركيا

        “ابتدأت رحلة النّفي إلى المكان المجهول حين انتهت التّرتيبات وركب حضرة بهاء الله وحضرة المولى وسيّدات الأسرة والمرافقون الأحصنة والبغال والهوادج وقام بمصاحبتهم إلى خارج بغداد مفرزة من الجنود الأتراك الّذين كانوا يعاملون الجميع بمزيد من الاحترام ولو أنهم فِي الواقع كانوا سجنائهم. وقد كان لهيمنة جمال القدم وجلاله تأثير بالغ عَلَى كل من رافقه من الجنود حيث لم يُرَ فِي موكبه أيّ نوع من سوء المعاملة وعلم أخيرًا أنّ المكان المجهول المتّجه إليه هو القسطنطينية”.

(more…)