Posts Tagged ‘جريدة اليوم السابع’

رسالة مفتوحة الى محافظ بورسعيد

07-09-2011

مقال د باسمة موسى فى اليوم السابع    2 سبتمبر 2011

أسعد دائماً عندما أزور بورسعيد، مسقط رأسى وبلد أجدادى، فأنا أشعر بلطف هوائها ونقائه، عندما تقترب السيارة إلى مدخلها وأتذكر أغنية نجاة الصغيرة وطنى وصباى وأحلامى كتب التاريخ فيه صفحات.
هذه المدينة الجميلة ذات الجمال الهادئ النائمة على البحر الأبيض المتوسط وعلى رأس قناة السويس، تلك القناة التى وحدت الشرق والغرب وقربت بين البشر، والتى قال عنها الرحالة والمفكرون إنها نقطة باهرة على خريطة العالم، وذلك لأنها كانت نموذجا للتعدد والتنوع البشرى الذى أثرى الحياة الثقافية فى بورسعيد، وخرج منها الفنانون والكتاب المشهورون.
ولذا أهمس لسيادتكم وأرجو أن يتسع صدركم لما أقول إننى أحب بلدى وأرى فيها مستقبلا كبيرا لتفرد موقعها الجغرافى ولأنها المحافظة الوحيدة التى تقع فى جزأين أحدهما فى قارة أفريقيا والآخر فى قارة آسيا، وهذا يميزها فى النقل البحرى لمواطنيها بمعديات هيئة قناة السويس العريقة، والتى مازالت تعمل بكفاءة عالية، هذه المعديات والتى كنا نركبها أطفالا وأثناء عبور القناة كانت أحيانا تتوقف عند عبور السفن شمالا أو جنوبا فكانت ترتفع أيدينا الصغيرة بالسلام لكل السفن العابرة مرحبين بعبورهم داخل بلادنا سالمين آمنين وأتذكر عندما أغلقت القناة أمام الملاحة الدولية فى سنوات الحرب، ظلت معديات قناة السويس هى وسيلة نشعر من خلالها أن القناة مازالت تعمل ولو بدون سفن.
وعلى الرغم من أننى رأيت وتذوقت أحلى رغيف خبز فى مصر فمثله فى القاهرة يباع بأضعاف أضعاف ثمنه فى بورسعيد، فتحية إلى المحافظة لحفاظها على جودته وتقديمه شهيا إلى شعب بورسعيد الباسل وكل ضيوفها. ولكن أيضا أحزننى أن أرى مدينتى الجميلة غابت عنها نظافة الشوارع التى كانت تميزها دون مدن الجمهورية، حيث كانت منذ أعوام أنظف محافظة فى الجمهورية وأنا أعلم جيدا الظروف الصعبة التى تمر بنا جميعا ولكننى أطمح من سيادتكم وأعلم أن لديكم حماسا كبيرا لتطوير بورسعيد أن تكّون مع اللجان الشعبية حملة لتنظيف الشوارع ومن قبلها توفير صناديق القمامة على رأس كل عمارة وشارع حتى يضع فيها المواطنون مخلفاتهم وفرض غرامة لإلقائها فى الشوارع حفاظا على صحة أطفالنا حيث العام الدراسى على الأبواب.

(more…)

الديمقراطية بين الإقصاء وتهميش المشاكل

14-08-2011

مقال د باسمة موسى باليوم السابع والحوار المتمدن

الأحد، 7 أغسطس 2011 – 22:34

 من بين مهام الحكومات الرئيسيّة حلّ المشاكل المعقدّة أوتلك التى لها أوجه متعدّدة، هذه المشاكل المعقدّة لا تجد المجال الوافى لحلها فى نظام التّنافس السّياسى، لأن التّنافس السّياسى يبسّط الحوار ليجعله ذا بعدين: إذا كان البعد الأوّل صحيحاً، فلابد للبعد الثانى أن يكون خاطئاً، من الوجهة النظريّة، لابدّ أن يفوز البعد الأكثر استنارة وملائمة، هذه الطريقة تفترض أنّ أى مشكل يمكن حلّه من منظور واحد، لكن المشاكل الكبرى والتى غالبا يكون لها أوجه عديدة، تحتاج إلى أخذ الآراء المختلفة فى الاعتبار، والتى تكون عموماً مكملة لبعضها البعض.

24-01-2011

نشر فى اليوم السابع 24-1-2011 عن فاعليات مؤتمر المواطنة الذى عقد اليوم وهو الملتقى السابع  لمنظمات المجتمع المدنى

من جانبها تناولت الناشطة البهائية الدكتورة باسمة موسى ما سمتها “مشاكل البهائيين فى مصر” قائلة: “مازلنا نعانى عدم وجود هوية، وأنا كأستاذة جامعية حتى الآن ليس لدى بطاقة رقم قومى، كما أن ظروف عملى تتطلب أن أخرج من بيتى فجراً من أجل إجراء عملية جراحية طارئة لمريض، لكن لا أستطيع أن أركب سيارة خاصة بى لأننى ليس لدى بطاقة لأرخص بها سيارة”، كما ذكرت حالة من الأسر البهائية مات عائلها، ولم تستطع زوجته أن تنهى إجراءات معاشه لعدم حصولها على بطاقة رقم قومى، حسب قولها.

التفاصيل هنا

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=343063&SecID=12

كن نهرا للعطاء

19-09-2010

مقال جديد د باسمة موسى الاحد 19-9-2010 باليوم السابع
أولا أهنئ الطلاب والمدرسين والأساتذة بالجامعات بعام دراسى جديد يملؤه الحيوية والنشاط والأمل فى غد مشرق وعالم أفضل للجميع، فالعلم هو نهر متدفق مستمر إلى أبد الدهر ينشر الخير والنماء إلى الأراضى القاحلة فيحيلها أراض خصبة خضراء مثمرة بنور التقدم والازدهار، ويحتاج منا تحصيل العلوم المختلفة الجهد والصبر والمثابرة حتى يكون لتطبيقاته فى حياتنا العملية التأثير المطلوب منه.

فى تصفحى لشبكة الإنترنت أعجبنى حوار دار بين حكيم وأحد الفلاسفة، قال الحكيم “أينما يوجد الشجر يهطل المطر” فرد الفليسوف: أينما يهطل المطر ينمو الشجر” فسكت الحكيم وتنبه لذلك الفيلسوف وسأله أى العبارتين أصح، فأجاب الحكيم كلاهما صحيح فنحن ننظر دائما إلى نقاط الاتفاق لا الاختلاف فى المعنى الظاهرى والباطنى للكلمة.

كان الحكيم محقا فيما قاله فعندما كنا صغار درسنا بالعلوم أن أحد أسباب سقوط الأمطار العذبة هو وجود الأشجار والتمثيل الضوئى الذى تحدثه، وهذا هو المعنى المادى لقول الحكيم، فإذا نظرنا عمليا حولنا فيما يحدث بالأرض من تغييرات مناخية وتصحر فى بعض المناطق سوف ندرك أن أحد أسبابه هو قطع اشجار الغابات والتعدى على الأراضى الزراعية وتقليص مساحتها. أما ما كان يقصده الحكيم فعليا هو أنه طالما كان الشجر الوارف الظلال أى الإنسان المثمر موجودا على الأرض فإن أمطار العناية الربانية تهطل عليه كل حين وآخر.

فكيف نترجم حكمة الحكيم فى حياتنا اليومية المملوءة بالتناقضات والمصاعب التى أحيانا تنعكس سلبا فى أقوالنا وتصرفاتنا، تصور نفسك نهرا، ليس بنهر عادى يتدفق عبر صحراء قاحلة حيث يتجمع الماء القليل مع التراب ويفقده نقاءه، كما وأنه ليس بنهر يتدفق خلال وادٍ منبسط له ضفاف جميلة وأرض يكسوها بساط من سندس ملىء بالأزهار البرية، إنما هذا النهر الذى هو أنت يتدفق خلال غابة سريعة النمو كثيفة حيث تنمو الأشجار السميكة فتتساقط الأوراق الصفراء الذابلة بكميات كبيرة فى النهر وتتجمع فيه الإنقاض والحطام المتساقطة على نهر حياتك وتسير مع تدفق الماء.

الأوراق الذابلة التى فقدت الحياة ترمز إلى المصاعب التى تواجهنا فى حياتنا والحاجة إلى الانضباط والنظام لكى نطور العلاقات الإنسانية الخلاقة، وتفاعلاتنا الاجتماعية فى علاقاتنا بالآخرين، و ترمز أيضا إلى مختلف العقبات والمعوقات الجسمانية والنفسية والاختبارات والتى إن تغلبنا عليها تقوينا وتطهرنا.

فأينما كانت الأشجار تعلن عن وجود الحياة، وطالما وجدت الأشجار والحياة لابد من وجود الأوراق الذابلة والميتة، هناك أشياء كثيرة مثل الأوراق الذابلة تتساقط فى نهر حياتنا بدون أن نفعل شيئا لجذبها أو نتحرك تجاهها، لذا يمكننا أن نقول إن الأوراق الذابلة بريئة تماما لا لوم عليها، فهذه طبيعة الحياة أن تتساقط الأوراق فى النهر وتسير مع تدفق الماء.

من هذه الاوراق الذابلة الأفكار السلبية والأفكار الهدامة والسيئة غير الصحيحه التى تأتينا ولكننا قادرون أن ندعها تسير وتذهب بعيدا مع جريان ماء الحياة، لأننا إذا سمحنا لها بالبقاء وغذيناها وترجمناها إلى أعمال ستنمو وتتراكم كالأغصان الجافة التى تسد ماء النهر العذب وستصبح ضررا للمجتمع، وعندها سيقع اللوم علينا.

كن إيجابيا ولا تدع الأفكار السلبية الهادمة لبنيان المجتمع حولك تسيطر على عقلك وقلبك وتفرقك عن شركائك فى الوطن وتقلل من طاقتك الإنسانية لخدمة الغير، دع نهر الخير بداخلك صافيا عذبا لا تلوثه أفكار الآخرين السلبية، بل تشارك مع من مثلك المحبين لله ويظهرون محبتهم للمجتمع وللعالم، وهم كثيرون، فى صورة عملية ببناء صرح الحضارة الإنسانية التى تغدق الخير على الجميع، علينا أن نزيل الحواجز والسدود من الأفكار السلبية الهدامة التى تضرنا وتضر الآخرين وبناء صرح من التعاون والعمل الجماعى المشترك وخدمة المجتمع والإنسانية، عندها ستنعم البيئة حولنا بالسلام الاجتماعى وسيزداد شجر الخير المثمر وسيستمر هطول أمطار العناية الإلهية وتتبدل الأرض الجدباء إلى أرض خضراء فيها الخير للجميع.

منع التمييز بين المصريين

18-07-2010

مقال جديد د باسمة موسى بجريدة اليوم السابع 18 -7-2010

منذ ثلاث اعوام  دعيت الى المشاركة فى ورشة عمل لاعداد مشروع  لتفعيل مبدا المواطنة ومنع التمييز بين المصرين  على اساس كان. مشروع القانون كان من المفترض ان يتقدم به المجلس القومى لحقوق الانسان الى مجلس الشعب لاجازته ولا ادرى لماذا لم يتم عرضه حتى الان .  وبعد ذلك ناقشنا فى مجموعة مصريين ضد التمييز الدينى هذا القانون مع د منى ذو الفقار وهى سيدة يشهد لها الجميع بالخلق الرفيع  والجدارة فى القانون وايضا لصياغتها هذا القانون بكل تسامح ليضع المصريين جميعا فى ميزان العدل ويحاسب اى مواطن  فى اى موقع مسئول  يمييز ضد اى مواطن اخر على اساس الجنس او اللون او العرق او الدين أو المكانة الاجتماعية أو الظروف الصحية.  وقالت د منى  ان تحويل مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بمفهومها العام إلي قواعد تشريعية تفرض التزامات محددة وتضع عقوبات علي مخالفيها، بما يضمن تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص وحظر التمييز بين المواطنين بمعناه السلبي، الذي حظره الدستور وإنه سيكون مصحوبًا بآليات رقابية، لضمان تنفيذه وعقاب المخالفين، حتي لا يتحول كبقية القوانين غير المفعلة، مشيرة إلي إنشاء لجنة لتكافؤ الفرص ومكافحة التمييز، مكونة من ١١ إلي ١٥ عضوًا متفرغًا ممن تتوافر فيهم شروط الاستقلالية والحياد والسمعة الحسنة والخبرة في مجال حقوق الإنسان.

(more…)

آثروا اخوانكم على انفسكم

20-06-2010

مقال د باسمة موسى باليوم السابع 20-6-2010م

         أثارنى خبر تناقلته وكالات الانباء ان اثنين من اكبر اغنياء الارض بيل جيتس ووارن بافيت ثانى وثالث اثرياء العالم . اعلنوا انهم سيتبرعون بنصف ثراواتهم للاعمال الخيرية والاهم انهم سيعملون على اقناع نظرائهم الاثرياء ان يحذو حذوهم. بل ان بافيت اتفق بعد المشورة مع المقربين منه على تقديم 99% من ثروته فى حياته او مماته للاعمال الخيرية.  وهم يرون ان تحققت هذه الخطوة فانها سوف تغيير وجه العمل الخيرى.

وكشفت مجلة  فوربز التى نشرت الخبر ان سعيهما اجتذب اثرياء اخرون لتطبيق الفكرة مثل ايلى برود الشريك المؤسس لشركة كوفمان برود وزوجته وجون مورغريدج المدير السابق لمجموعة سيسكو سيستمز وزوجته. بدأ جيتس وزوجته الفكرة العام الماضى من خلال مؤسسة خيرية تحمل اسميهما ويعتبرها جيتس مرحلة اولى لمزيد من التبرعات.

(more…)

بركان أيسلندا والاقتصاد الاخلاقى والبيئة

25-04-2010

مقالة د باسمة موسى فى جريدة اليوم السابع 25 ابريل 2010

 جدد ثورة بركان ايسلندا النقاش  عن ماتحدثه التغييرات المناخية فى بيئة الارض التى نعيش فيها وتجدد السؤال مرة اخرى هل الحكومات فقط هى المسئولة عن ثورة الطبيعة ام الافراد ام الاثنين معا. وهل للانسان علاقة مباشرة مع البيئة الطبيعية . لقد شاهدنا  فى وسائل الاعلام المختلفة   المارد الغاضب الذي استيقظ في الجزيرة المتجمدة النائية وعلى قمة جبل جليدى, بركان ينفث حممه ورماده الاسود مخلفا وراءه سحابة غطت السماء الزرقاء وامتزجت مع بياض الثلوج في أعالي الجبال الجليدية وتحركت كإعصار غطى عشرات الكيلومترات من القارةالاوروبية  ليتسبب فى خسائر بمئات الملايين من الدولارات وهلع المسافرين الذين علقوا بالمطارات اكثر من خمسة ايام مع قلق ذويهم فى انحاء العالم. كارثة طبيعية جديدة فى اقل من اشهر على زلازل هايتى وشيلى والصين ومن قبلهم  اعاصيرتوسنامى وكاترينا وغيرهم.

(more…)

يوم المرأة المصرية

14-03-2010

مقال د باسمة موسى باليوم السابع 14 مارس 2010مجاء شهر مارس هذا العام حاملا معه العديد من الاحتفالات والفاعليات خاصة بالمرأة بداية من اليوم العالمى للمراة فى 8 مارس ثم الاحتفال بالذكرى العاشرة لانشاء المجلس القومى للمرأة فى 11 مارس ثم ياتى يوم 16 مارس يوم المرأة المصرية حيث الذكرى واحد وتسعين لانتفاضة المرأة المصرية مطالبة بالحرية والعدالة , ثم يأتى عيد الام فى واحد وعشرين مارس من كل عام والذى أبدعه الكاتب الكبير الراحل على امين كيوم يسعى فيه الابناء للاحتفاء بامهاتهم فى يوم اصبح عيدا لها وحدها امتنانا وعرفانا بدورها الكبير فى التربية والتنشئة. ثم مئوية الاحتفال باليوم العالمى للمرأة والذى يستمر طوال هذا العام 2010 .
كانت هناك ملكات حكمن مصر فى العصر الفرعونى وحفرن اسمائهن فى ذاكرة التاريخ اما فى العصر الحديث فقد قادت المرأة المصرية نضالا كبيرا بداية من صفية زغلول وهدى شعراوى والمطالبة بالحرية والعدالة فى عام 1919 وفى نفس هذا اليوم وبعد مرور أربعة أعوام نادت السيدة هدى شعراوي بمظاهرة كانت الأولى من نوعها لتأسيس أول اتحاد مصري للمرأة وكان هدفها هو تحسين مستوى تعليم المرأة وضمان المساواة الاجتماعية والسياسية. اما عالمة الذرة المصرية الراحلة الدكتورة سميرة موسى التى حصلت على شهادة الماجستير من القاهرة بامتياز، ثم سافرت إلى إنجلترا و استطاعت أن تحصل على الدكتوراة في أقل من عامين، فكانت أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراة ، وأطلقوا عليها اسم “مس كوري المصرية.واستغلت الفترة المتبقية من بعثتها في دراسة الذرة وإمكانية استخدامها في الأغراض السلمية والعلاج وكانت تقول: “سأعالج بالذرة كالعلاج بالأسبرين”. و قد تطوعت لمساعدة مستشفى قصر العيني في محاولة علاج مرضى السرطان بواسطة الطاقة الذرية. وكان يحدوها الأمل في تسخير الذرة لخدمة البشرية ولكن لم يمهلها القدر لتنفيذ ذلك .
وخاضت سيدتين نضالا فى تعليم المرأة هما السيدة ملك حفني ناصف وهي أول فتاة تحصل على الشهادة الابتدائية وحصلت على شهادتها العالية ثم اشتغلت بالتعليم في مدارس البنات الأميرية . وكانت أول امرأة مصرية جاهرت بالدعوة العامة إلى تحرير المرأة، اما نبوية موسى فهى إحدى رائدات التعليم والعمل الاجتماعى واول سيدة تحصل على شهادة الثانوية العامة . وفي هذه الفترة بدأت نبوية تكتب المقالات الصحفية التي تتناول قضايا تعليمية واجتماعية أدبية، وألفت كتابا مدرسيا بعنوان “ثمرة الحياة في تعليم الفتاة”، قررته نظارة المعارف للمطالعة العربية في مدارسها. وهم الاثنتين يعتبرون من ابرز رائدات الحركة النسائية المصرية.
السيدة لطيفة الزيات الكاتبة الروائية ، والاديبة المعروفة كانت قد أولت اهتماماً خاصاً لشئون المرأة وقضاياها ثم اصبحت عضو مجلس السلام العالمي, وقد حولت السينما المصرية روايتها الباب المفتوح الى فيلم سينمائى جسدته على الشاشة السيدة فاتن حمامة كأروع تجسيد للمرأة التى استطاعت اتخاذ القرار فى مصير حياتها بعيدا عن أسر التقاليد والهيمنة، واظهار طاقاتها الكامنة فى القدرة على المشاركة المجتمعية، وبقوة إرادتها فى الدفاع عن الحقوق التى منحها الله لها. و كانت لبطلة القصة ليلى اطلالة جديدة فى حملة الكترونية باسم “كلنا ليلى” والتى نشات منذ خمسة اعوام لمجموعة من المدونين والمدونات يكتبون فيها عن كل ما يخص المرأة وكيفية دفع تقدمها.

السيدة سهير القلماوى كانت من البنات الرائدات الذين دخلوا الجامعة وأول بنت مصرية تحصل على شهادة الدكتوراه في الأدب. حيث كانت البنت الوحيدة بين 14 زميل من الشباب في قسم اللغة العربية بكلية الآداب وكانت تتفوق عليهم. كانت عقليتها المتفتحة سبباً وراء رعاية عميد الأدب العربي، وهذا ساعدها إلى أن تكون محرر مساعد في مجلة الجامعة المصرية، ثم أصبحت رئيس تحريرها. وقد أسهمت في إقامة أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969 والذي شمل على جناحا خاص بالأطفال وهو ما استمر بعد ذلك ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل. وفي عام 1979 أصبحت عضواً بمجلس الشعب عن دائرة حلوان، وشاركت في عضوية مجلس إتحاد الكتاب، واختيرت عضواً بالمجالس المصرية المتخصصة. وكان لها السبق الأول في إنشاء مكتبة في صالة مسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها
وقد أسست سيدة مصر الاولى حركة سوزان مبارك الدولية للسلام والتى تركز على المفهوم الشامل للسلام من منطلق ان السلام هو الطريق لحياة افضل للعالم حيث التنمية والمشاركة الفاعلة فى جميع مناحى الحياة , وتفتح مجال الاتصال مع كل العاملين من أجل اقرار العدل والسلام فى العالم وبناء مجتمع آمن للانسانية. وتفعيل دور المرأة التى تتخذ من القيم النبيلة وسيلة لصنع السلام. تهدف الحركة الى العمل مع الاطفال والشباب ايضا لتحفيز طاقاتهم الابداعية التى تؤهلهم لان يصبحوا صانعى السلام فى المستقبل من خلال الثقافة التى تعتبر افضل وسيلة لنشر قيم السلام‏,‏ وأبلغ لغة للتعبير عنه.
تحية اعزاز واكبار لكل مصرية ساهمت وتساهم فى كل المجالات في تحقيق العدالة والحرية لمصر أم الدنيا ورفعة شأنها.
حملة بلد البنات:

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201711&SecID=48
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=201813

دعوة لزرع شجرة فى عيد الشجرة

20-12-2009

مقال د باسمة موسى فى جريدة اليوم السابع 20-12-2009م

عيد الشجرة يوافق فى التاريخ المصرى القديم 15  كيهك الموافق 24 ديسمبر هذا العام.  حيث كان المصرى القديم يعرف قيمة الشجرة ويعتبرها مصدر الخير والنماء  ولهذا خصص لها يوما للاحتفال بقيمتها واعادة زرع شجيرات صغيرة اخرى , واصبح عيد شجرة أوزيريس عيدا لعمل الخير ومساعدة المحتاجين . تحكى الاسطورة القديمة أن إيزيس في رحلتها للبحث عن جثة وتابوت زوجها أوزوريس , تتبعت النهر الذي أوصلتها مياهه بمياه البحر المتوسط حتى شواطئ لبنان , فوجدت جثة زوجها قد إحتوتها شجرة “الطرفاء” الكبيرة بأوراقها الضخمة , وأن الملكة  عشتروت قد أعجبتها الشجرة فأمرت بقطعها وإحضارها لتزيين قصرها  , واستطاعت ايزيس  بمواهبها ان تعود  بجثة زوجها إلى مصر داخل الشجرة , فعاد معها الخير , ونبتت المزروعات التي جفت , وأزهرت الورود مرة اخرى.

(more…)

التربية على ثلاثة أنواع

15-09-2009

ثلاثاء، 15 سبتمبر 2009 – 14:25 نشرت باليوم السابع

كنت أتناقش مع شقيقتى ولديها ثلاثة أطفال عن التربية الحديثة ودور الآباء فى أن يخرج أبناؤهم إلى المجتمع كأعضاء فاعلين فى المجتمع، وذكرتنى بما ما كان يربينا عليه والدى رحمه الله عندما كنا صغارا فكان يقول: إن التربية على ثلاثة أنواع وهى التربية الجسمانية وتختص برعاية مستلزمات الجسد من ناحية التغذية والرياضة والنوم والاهتمام بالصحة، ثم التربية الإنسانية وتختص بالتعليم والثقافة والعمل وتبادل المعلومات وزيادة الخبرات، والأخيرة والأهم هى التربية الروحانية وهى العمل بالأحكام الإلهية كالصلاة والصوم والتمسك بمكارم الأخلاق كالأمانة والوفاء وغيرها.

(more…)