Posts Tagged ‘بهائى’

مسلم, مسيحى, يهودى, بهائى, ملحد, شعب واحد Muslim, Christian, Jewish, Bahai and Atheist

01-07-2013

يتغير الزمان ويتبدل المكان لكن يامصر انتى ياحبيبتى زى مانتى لاتفرقى بين ابنائك المصريين :

مسلم , مسيحى , يهودى , بهائى , اى دين , ملحد

Muslim, Christian, Jewish, Bahai and Atheist are agents you
thats what written on the board
so proud of my lovely country EGYPT

942323_10151738981300259_1672941506_n

«بيكار».. رسام على نوتة موسيقية (بروفايل)

04-04-2013

نشر فى المصرى اليوم 4 ابريل 2013  هذا المقال للصحفى اسلام عبد الوهاب

bikar

كان يظن أنه حر، وأن العقيدة جزء من هذه الحرية، ولم يختبئ، وكان صادقا، لكن هذه ليست إحدى لوحاته يرسم فيها ما يشاء، ويصفق له المجتمع الذي يلفظ من لا يسير على هواه، حتى وإن كان هذا الشخص هو حسين أمين إبراهيم بيكار.القلم الرصاص في يد أمه، وهي من أصل تركي، ورسمة الوردة البسيطة التي سرعان ما تحولها إلى مفرش، كان حلم «بيكار» الذي ولد في 2 يناير عام 1913 بالإسكندرية، وأما العود القابع في البيت دون صاحب فكان ساقي هذا الحلم.

(more…)

مقال يستحق القراءة – اسماء سميتموها

28-01-2013

مقال محترم للصحفى الشاب محمد خير ونشرت فى موقع جريدة  التحرير  فى 9يناير الماضى

جدار مرتفع أزرق اللون، جاء أحدهم وعلّق عليه لافتة صغيرة تقول «هذا الجدار أحمر».

هل تغيّر اللافتة من حقيقة الجدار؟ من لوّن الجدار؟

الإجابة المباشرة هى «لا»، سيبقى الجدار على لونه بغض النظر عن اللافتة، لكن يبدو أن هذا ليس رأى الجميع.

مثلا، لنتأمل الحالة التالية:

مواطن مسلم، مواطن مسيحى، مواطن بهائى.

يستطيع الأول أن يبنى مسجدًا فى أى مكان، يستطيع الثانى بناء كنيسة، لكن بعد اشتراطات صعبة، أما الثالث فليس من حقه بناء أى دار عبادة، لأنه «ليس ديانة سماوية».

هذه «تفرقة» واضحة، أليس كذلك؟

التفرقة بين المواطنين إذا مارسها الأفراد تسمّى «تمييزا»، إذا مارستها الدولة تسمّى «اضطهادا».

(more…)

اين العدل ياوزير التعليم العالى

08-01-2009

ارهاب من جديد هذا عنوان صاحبة مدونة صفاء القلب والتى تشكو من حرمان شقيقها فى التعليم الجامعى لكونة بهائى الديانة وسوف اتركها لكم كما كتبتها ولكن سؤالى الى وزير التعليم العالىالذى اعلم بانصافه  اين حق المواطنة؟  واين الحق فى التعليم ؟ واين المساواة والعدل التى حثت عليها كل اديان السماء؟ …….

والى مصلحة الاحوال المدنية التى تستمر فى تعذيب البهائيين والحكم عليهم بالموت المدنى لعدم اصدارها بطاقات الرقم القومى لهم على  الرغم من صدور 3 احكام قضائية بوضع شرطة فى بطاقة الرقم القومى منذ عام مضى ولم ينفذ الحكم للان ولا ادرى لماذا ؟؟   اكتفى و اليكم الشكوى………..

أعني من كلمتي ((ارهاب من جديد)) تخويف وتعصب من جديدcomic_egyptعمرو سليم

اليوم أحكي قصه أخي الصغير ولا أعلم ماذا فعل ؟ ماذنبه؟

أسئله كتير أبكتني كثيرا عندما أري أخي الوحيد والصغير يحرم من أقل حقوقه  بداخل وطننا الحبيب مصر حقه في التعليم مثل باقي الطلاب .شاب في ربيع العمر ((17)) سنة كل ذنبه انه يدين بالديانه البهائيه فهي ديانه والدينا وديانتنا أنا وأخي الصغير لمجرد أننا بهائيين نعامل من بعض الأفراد بتعصب لم يسبق لنا مواجهته . لذا أحكي قصه أخي لعل يصل كلامي ويدرك ماذا وصلنا له من تعصب لم يكن يوما في الأديان السماويه .

عندما حصل اأخي علي شهادت الدبلوم الصناعي تقدمنا للاتحاقة بأحد جامعات مصر وبالفعل تم ترشيحه لأحد الجامعات المصريه ولكن هناك كانت الفاجعه التي ادركناها أنا وأهلي لكون أننا ندين بالديانه البهائيه وهو التعصب والكراهيه فلتكن أول واقعه وهي رفض المصاريف من أخي والحجه انه لم يقدم موقف التجنيد ولا أعلم أي تجنيد لسن 17سنه مواليد 1991 عشان ورقه مثل هذه  يحرم أخي من دخول جامعته ويطرد ويقوم العميد بالتعنت  ضد أخي والقيام بالحديث بطريقه غير لأئقه معي أمي هذا الرجل يمثل أحد جامعات مصر لا أعلم كيف هذا ؟؟؟ جاوبني كيف هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ومن بعد التأرجح من العميد للشئون الطلبه والتحدث معهم يتضح ان المسأله مسأله دين لانه يدين بالديانه البهائيه فعندما قالت والدتي لما كل هذا قالت السيده لأنه بهائي أعدت أمي السؤال ثلاث مرات وكانت الأجابه بهائي عندها قالت أمي لأخي سجل هذا هذا اضطهاد ديني عندها انتبهت السيده وقالت لامي الموضوع ليس بيدي اذهبي للقاهره فما كان من امي الا الذهاب الي القاهرهوعند السؤال عن موقف التجنيد لأخي قيل لها ليس له تجنيد لا لمواليد 1991 ولا حتي 1989 فلماذا هذا التعنت .

عند الأتصال بالعميد عبر الهاتف قال كلام لم يحدث أبدا قال انه ترك لأخي مده شهرين ونصف من الدراسه مع العلم ان جواب الترشيح وصل لاخي في25 ستمبر وبدات الدراسه في أول أكتوبر وكنا في نصف نوفمبر يعني لم يحدث ماقاله العميد المبجل المحترم!! وذهبت أمي لرئيس الجامعة فى القاهرة بعد ماقيل لها أن العميد متعنت جدا قابلت أمي رئيس الجامعة وكان متفهم الوضع ووعد أمي وأخي أنه هايدخل الجامعه وعلي مسئوليته  الشخصيه وقال يروح الجامعه ويدفع المصاريف ولو حصل حاجه يتصل بيه عندما ذهب أخي للجامعه لدفع المصاريف عملوا علي تأجيل الوقت ومطه بكل طريقه حتي جاء العيد الكبير وبعد أنتهائه ذهب لدفع المصاريف  فوجئ برفض قبول المصاريف فقام بالأتصال مع رئيس الجامعات وكان الرد منه:  ماقدرش أقولهم يخدوا حاجه منك بس اللي اقدر اعمله انك تحضر بس المحاضرات ولكن لايمكنك دخول الأمتحان الا بعد احضار باقي الاوراق ((بطاقه رقم قومي وشهادت ميلاد رقميه)).

وبالتالي حرم أخي من الجامعه لأننا نسكن ببلد وكل يوم نسافر للدراسه وبالتالي أهلنا تتكلف مصاريف باهظه لتعليمنا فكيف لنا أن نعيبهم دون جدوى فقام أخي بترك جامعته فماذا  يتنظر المجتمع من أخي الصغير الكراهيه؟أم التعصب؟أم ما؟؟ متروكه لكم مع العلم بحبنا لمصر ولكن مايحدث ليس من مصرنا الحبيب مهد الديانات ولكن مايحدث لكونه بهائي مصري.

http://heart99.wordpress.com/2009/01/04/%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d9%86-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af/

لا عاد فى شرطة ولا شرطتين !!

21-11-2008

تعليق على موضوع الطفل شهاب كتب الاستاذ معتز المصرى فى مدونته ارض محايدة مايلى:

صباح الخير

بصوا بقه من الآخر .. أنا تعبت .. أنا الى مليش دعوة بالموضوع و عايش حياتى و عندى بطاقة و هتجوز و أخلف عيال عادى و معنديش أى مشاكل .. تعبت .. آه و الله تعبت ..

قلتوا هيتكتب مكان الديانة عندهم ( شرطة ) .. قالوا ماشى على الرغم من ان دا ظلم .. و ربنا ميرضاش بالظلم زى ما الكل عارف .. و فرحنا و انبسطنا و قلنا اخيراً الناس هتعرف تشتغل و تروح و تيجى و تتجوز و تخلف عيال و يطعموهم ..

و الناس ظأططت فى المدونات و فى كل حته مهتمة بالموضوع دا غير صحاب الشأن طبعا .. عشان ييجى محامى و يستأنف القضية و ….

بلوم بلوم بلوم بلوم .. بحس إنى بغرق ..

بصوا انا هعمل زى ما ( عمرو أديب ) بيعمل … هقولكوا التالى ..

نقعد مع بعضينا كده قعدة عرب و تقولوا انتوا ناويين تعملوا ايه .. البهائيين مش هيتكلموا خالص .. هيسكتوا لأنهم إتكلموا كتيير لغاية ما صوتهم إتنبح و إنتوا الى هتتكلموا المرادى ..

قولولنا بصراحة .. ناويين على إيه .. مش هنعترض .. نبقى عارفين بس .. عشان حرام .. الناس دى هيحصلها حاجه من الى بيتعمل فيها دا .. خليكوا واضحين و قولولنا من الآخر ناويين على إيه ..

إن كنتوا ناويين فى الآخر تدوهم حقوقهم بس هو شوية هزار من باب إدخال السعادة على قلوب المصريين و إحياء أوجه النشاط فيهم .. مفيش مشاكل هما على إستعداد ينتظروا .. و لو إنتوا ناويين على إنهم مياخدوش حقوقهم .. قولولهم بس بدل حرقة الدم الى هما عايشين فيها دى ..

يعنى ريحونى و ريحوهم و عرفونا ايه الى ناويين عليه .. أصل طالما النية مبيته خلاص نبقى على الأقل عارفين ايه الى هيحصل ..

يعنى لو مش ناويين تدوهم حقوقهم .. عرفوهم عشان بس يجهزوا نفسهم يبدأو ميتجوزوش .. ميخلفوش .. ميعملوش أى حاجه .. إستعداداً يعنى لليوم الى ناويين تحرقوهم فيه فى ميدان عام ..

بلاش .. مش هتحرقوهم .. هتعملوا فيهم ايه … هتمشوهم .. مش هيمشوا ..

صدقونى مش هيمشوا .. متحاولوش .. !

كده .. لا عاد فى شرطة ولا شرطتين ولا أى حاجه .. !

(more…)

شهاب فى عيد الطفولة

20-11-2008

اليوم تحتفل مصر بعيد الطفولة وياتى هذا الاحتفال جديدا بعد ان اقر مجلس الشعب المصرى قانون حقوق الطفل كل عام واطفال مصر بخير وسلام ولكن لى تعليق بهذه المناسبة : ماذا يفعل طفل ولد فى الحياة يوم 9 نوفمبر 2008 وتمتنع مصلحة الاحوال المدنية عن اعطائة شهادة ميلاد وبذلك ينضم الى قائمة  الاطفاال البهائيين ليصبح :

طفل بدون : و التهمة بهائى

arabic-ps-final

الطفل شهاب شادى موسى  ولد يوم  9 نوفمبر الحالى لابوين بهائيين وللان تمتنع مصلحلة الاحوال المدنية عن اصدار شهادة ميلاد له . قد يبدو الموضوع جديدا ولكنه للاسف  يتكرر يوميا منذ 7 سنوات ضد كل اطفال البهائيين  وبدلا” من الأحتفال بمولده تبدأ الأسرة رحلة عذاب وصولا الى الهوية …. فهل يصدق هذا . وعلى الرغم من حصول البهائيين على 3 احكام بوضع شرطة فى خانة الديانة  اثنين منهم فى محكمة القضاء الادارى يوم 29 يناير 2008 والثالث 11-11-2008 ومع ذلك الاحكام لا تنفذ على الرغم من ان وزراة الداخلية لم تتدخل فى ايقاف التنفيذ فى الادارية العليا ولكن للان تمتنع مصلحة الاحوال المدنية عن تنفيذ ذلك ان مايحدث لنا نحن المواطنون البهائيون من ظلم ضد مواثيق حقوق الطفل المنصوص عليها فى المعاهدات الدولية وقانون حقوق الطفل المصرى واوله حق الحياة ؟؟ هل يتصور أحد انه حتى الأن يعد الطفل شهاب وغيره الكثيرين من الأطفال البهائيين غير مولودين اى غير موجودين على التعداد الكلى للسكان لان شهادة الميلاد الجديدة بها رقم قومى يظل مع المصرى من المهد الى اللحد …فهل هؤلاءالابرياء  لايستحقوا التطعيم ضد الامراض  … ولاتستحق امهاتهم إجازة لرعايهتم… فقط لأن عقيدة الأم والأب تختلف عن الأغلبية … فهل ونحن نحتفل بالذكرى الستين للاعلان العالمى لحقوق الانسان  هذا العام  واليوم العالمى للتسامح 16 نوفمبر ان تتكرم علينا مصلحة الاحوال المدنية وترحم الاسر البهائية من اللف فى طرقاتها بحثا عن الهوية .

هذ المنشور هو الذى ارسلته الداخلية – قطاع مصلحة الاحوال المدنية -الى المراكز الصحية ومراكز مصلحة الاحوال المدنية بتاريخ يوليو 2008 تؤكد فيه  ;كتابة احدى الديانات الثلاث ( يهودية , مسيحية , اسلام  ) ولا يوضع “اخرى ” و لا تترك ” خالية  ” ولا توضع اى  ” علامات اخرى ”  فى شهادة الميلاد !!!!!!!!!!!!!!!! يعنى لا شهادات ميلاد للبهائيين

وكمان القضية الاخيرة للطالب هادى حسنى التى حكم فيها لصالح البهائيين 11-11-2008  تم الطعن عليها من محامى الطعون عبد المجيد عنانى . الحقيقة لا اقدر ان اقول الا  : هو النهاردة عيد الطفولة ام اهدار حق الطفولة البريئة ؟؟؟؟؟

 معذرة ايها القارىء  نسيت ان اقول لكل الاطفال مصر

كل عام وانتم امل  بكرة لمصر

كل عام واحلم ان اراكم غير متعصبين

احلم ان اراكم متسامحين

احلم ان ارى مصر بكم ام الدنيا   تحوى الغريب قبل القريب

المقال بالانجليزية على الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين:

http://www.bahairights.org/2008/11/21/newborn-denied-birth-certificate/

shehab-problem

al20watany20al20youm201811108

ريشة وألوان – حسين بيكار

16-11-2007

يمر اليوم 16-11-2007 الذكرى الخامسة لرحيل صاحب الالوان والظلال الفنان القدير حسين بيكار واليكم اخر ماخط قلمه قبل الرحيل والذى لم يمهله القدر ان ينشره وهو موال ربيعي”

فتحت شباك الأمل على ارض سمرة معجونة بدم الشهيد
ولمحت شمس الأصيل مسجونة جوه قفص من سلك وحديد
وفجأة بصيت لفوق لقيت أسراب الحمام مليا القريب والبعيد
وفرحانة بالوشوش اللي بتبنيها وكأنه مهرجـــان أو عيد
قلت سبحــــانك يارب قادر تــبدل العتيـــــق بالجديد
وتصبح مصر عروسه زمانها شباب من غير تجاعيد

وقد كتب الاستاذ انيس منصور مقال فى 10 يناير الماضى بجريدة الشرق الاوسط عن الاستاذ بيكار كل  مايفيض به قلبه من ذكريات ومشاعر جميلة وان يديه كانت تفرز حريرا من لوحات واغنيات.وكتب الاستاذ محمد حلمى السلاب فى بريد القراء بجريدة البديل امس الخميس 15-11-2007  ص 10  ان حياة بيكار نموذج رائع لفنان عظيم متعدد المواهب فهو كالبحر المتلاطم الامواج الذى لا ساحل له. فهو برع فى رسم الشخصيات ببراعة منقطعة النظير وناقد تشكيلى رصد حركة الابداع فى مصر سنوات طويلة تحت عنوان” الوان وظلال.  باقة ورد الى روحه الطاهره اضعها اليوم على مثواه.
نشرت صحيفة الشرق الأوسط: جريدة العرب الدولية في 10 يناير 2007 مقالة للأديب والصحفي المصري المعروف أنيس منصور مقالة بعنوان رجل يفرز الحرير: لوحات وأغنيات! يعرض فيها رأيه وذكرياته مع الفنان البهائي المصري المعروف حسين بيكار وفيما يلي نص المقالة

كان ياما كان في سالف العصر والأوان واحد فنان. والفنان اسمه بيكار ـ حسين أمين بيكار. مصري من أصل قبرصي تركي، وكان صديق العمر. فنحن أصدقاء من أربعين عاما. سافرنا معا إلى أوروبا وتصعلكنا في شوارعها واستديوهاتها. ونجحنا كثيرا. فلا احد يستطيع أن يقاوم اللغة الإيطالية والبنات الإيطاليات. فاللغة أغنيات والبنات راقصات والجو اوركسترا لكل المشاعر الجميلة. والمايسترو هو الشباب وكنا شبابا

وإذا تخيلت أن أحدا مصنوع من الحرير الصيني فالفنان بيكار. وإذا تخيلت أحدا مثل دودة القز تفرز الحرير فخطوط لوحاته كذلك. لولا أن دودة القز حشرة كريهة. ولم يكن بيكار إلا رجلا وسيما جميل الشكل والرسم والجسم والنفس. لم يكرهه احد. ولم يكره أحدا. كيف؟ هذه هي المعادلة الصعبة التي افتقدناها من أربع سنوات

وفي يوم كنا في مدينة البندقية ورأينا ـ حسين بيكار وعبد السلام الشريف وصلاح طاهر وكمال الملاخ وحسن فؤاد وجمال كامل وهم كبار فناني مصر ـ فتاة صغيرة أمسكت ورقة وقلما. وبمنتهى الثقة ترسم حصانا يقفز. وقفنا وتولانا الذهول. كيف تستطيع هذه الصغيرة وبخطوط صغيرة أن ترسم حصانا. وقفنا وطلبنا إليها أن ترسم الحصان واقفا ونائما على جانب أو على ظهره أو طائرا. وكيف تفعل ذلك ببراعة فريدة. وطلبنا إليها أن تعطي كل واحد منا لوحة وان توقع عليها بإمضائها. وفعلت ولا نزال نحتفظ بهذه المعجزة الفنية

وقد أسعدني حسين بيكار بأن رسم أغلفة عدد من كتبي.. وكانت هذه الأغلفة تحفة فنية. وقد بدأ حسين بيكار حياته موسيقيا مطربا وملحنا. وأول ألحانه كان للملك فاروق. وأصابعه لم تتوقف عن العزف على العود وعلى الورق أيضا. وإذا كان الفنان صلاح طاهر هو موسيقار الألوان، فإن حسين بيكار هو مطرب الضوء والظلال والحرير

وقد استمعت من حسين بيكار إلى أغنية سيد درويش (أنا هويت وانتهيت) وهي أسعد أغنية في تاريخ الغناء العربي. فقد غناها محمد عبد الوهاب والسنباطي وإسماعيل شبانة وسعاد محمد وفرقة أم كلثوم وحسين بيكار وأنا أيضا غنيتها لحسين بيكار وإسماعيل شبانة وغنيتها لنفسي كثيرا

يرحم الله حسين بيكار بالطريقة التي كان يحلم بها

في رأيي إن أنيس منصور لم يكتب مقالته عن الفنان المصري حسين بيكار فقط لأنه تذكر صديق حميم يفتقده. فأنيس منصور، الصحفي والأديب المحنك الذي يعرف كل ما يدور في مصر وعلى وعي تام بسياسات ومفكرين وقياديات وقضايا مصر، يعرف ما وصلت إليه حال البهائيين المصريين في مصر اليوم، وعلى علم بما تعرض له حسين بيكار من حبس واضطهاد نتيجة اعترافه وإشهاره إيمانه بالبهائية، ورغم ذلك إخثار أنيس منصور أن يكتب عن صديق عمره الراحل وعلاقته بمصر ومصريته التي عاشها من خلال حبة وعطائه للوطن الذي سرى عشقه في دمائه وسال من خلال ريشته ليخلق فنا يخلد نبضات قلب مصر وبعض من أنفاس أبنائها. ومع أن أنيس منصور لم يتطرق لقضية البهائيين بشكل صريح لكنني أعتقد أن عرضه لحياة بيكار وأحلامه ومصريته مناقضا بذلك الادعاءات الباطلة التي نشرها وينشرها المغرضين ضد البهائيين بشكل عام وحسين بيكار بشكل خاص، في نظري لهو شهادة بعطاء وولاء ومصرية البهائيين المصريين أسوة بالفنان البهائي المصري الراحل، حسين بيكار الذي عمل جاهدا على الدفاع عن وحماية مجتمعه البهائي المصري

يبدو أن أعمال الفنان البهائي المصري الكبير وذكراه الطيبة ما زالت تقوم بالدفاع عن البهائيين المصريين! فكما قال أنيس منصور: يرحم الله حسين بيكار بالطريقة التي كان يحلم بها ، وأضيف فليرحم الله مصر ومستقبلها وخيارات قادتها وأحكام محاكمها وشجاعة أبنائها وبناته

بيكار وسط لوحاته

(more…)