Posts Tagged ‘بطاقة الرقم القومى’

حاجة تخصنىMy faith is my own business

23-04-2013

نشرت حملة “حاجة تخصنى ” وتهدف لالغاء خانة الديانة من بطاقة الرقم القومى لالغاء التمييز على اساس الدين  فى النيويورك تايمز وعلى حملتهم على  الفيس بوك  ومدونة  Bahai faith in Egypt  ,CNN  ,

alakhbar english  ,Egypt  Daily news, jeune Afreique

(more…)

Advertisements

Baha’is in Egypt

15-10-2012

مقال للصحفية لوسى بروفن نشر بديلى نيوز ايجيبت الاحد 14 اكتوبر 2012  عن البهائيين فى مصر واوضاعهم بعد الثورة


Lucy Provan
  /   October 14, 2012  /

The 25 January revolution gave everyone hope for change, and the Baha’i hope for acceptance.

Share     Print       Email
Baha’s cheerful smiling face belies his family history. When Baha’s father, a Quranic sheikh in a village in Upper Egypt, converted to the Baha’i faith, their neighbours accepted his choice and the small community lived in peace. This changed early one morning in 2001, when armed men in army fatigues took away his father, mother, two uncles’ and one uncle’s wife. His father was sent to Tora prison for nine months, his mother for seven.

After this event and his father’s public admittal to being a Baha’i, “the village started to get a reputation for its Baha’is,” Baha remembers. “People from the other districts would gossip and it hurt the pride of the people in the village.”

All this came to a head in 2009, when Baha’s father and Baha’i activist, Basma Moussa, went on the TV show “Al-Haqiqa.” Gamal Abdel Rahim, a journalist on the show, accused them of being apostates. “You are an infidel and should be killed,” he told the two. “Go build a country in Israel.”

Soon afterwards, the Baha’i homes in Baha’s village were looted and torched. The Baha’is had to flee and have not returned since. Rahim, this year appointed editor-in-chief of Al-Gomhuria newspaper, congratulated the attackers.

Whether living accepted in communities around Egypt or being attacked for being Zionists spies, the fortunes of Egypt’s estimated 2,000 Baha’is have fluctuated since their arrival in the 1860s. Today, the draft Egyptian constitution only recognises three state religions; Islam, Christianity and Judaism, meaning the Baha’is could be written out of Egypt’s future. So who are the Baha’is and what are they going to do about it?

One Thursday night in Cairo, Baha is sitting on a large grey sofa, it is one of many gathered in a circle in the white apartment. Young men and women trickle in to the room, greeting each other warmly. In what seems an unwritten rule, no one questions each other’s religion; attendees have come from all faiths. “We have come to discuss our similarities, not our differences,” announces the host as the session starts. Slips of paper are handed out, printed with sayings from the Torah, Quran, Bible and other holy books. Sitting here you might not even guess it is a Baha’i devotional meeting, save for the framed photograph standing in the corner; a portrait of a turbaned man with violet coloured eyes.

 Origins

The violet coloured eyes belonged to a Persian named Abdul Baha. He was the son of Mirza Hussein Ali, or Baha’u’llah, prophet of the Baha’i religion. Hussein Ali claimed to be the latest in a line of prophets including Abraham, Moses, Buddha, Krishna, Zoroaster, Christ and Muhammad. He believed humans were progressing towards a global society without conflict or prejudice. He promoted gender equality, universal education and the elimination of poverty. Baha’is believed in the independent seeking of truth, abrogation of the clergy, and election of Baha’i representatives. For these beliefs, Baha’u’llah was persecuted in his birthplace of Iran and imprisoned in Acre, modern-day Israel, where he died.

Abdul Baha toured the Middle East after his father’s death, spreading word of the new religion. While in Lebanon he met a kindred spirit; the Egyptian Mohamed Abduh. Abdul Baha would go on to spread a faith which now has seven million followers and is the second most geographically widespread religion after Christianity. Abduh would become the father of the modern idea of an Islamic state and a great influence on Hasan Al-Bana, founder of the Muslim Brotherhood. Their friendship indicates Egypt’s openness to Baha’is at the time.

Picture of Abdul Baha as a young man.

Picture of Abdul Baha as a young man.

“They discussed matters which concerned the east; how to progress and develop while protecting eastern and religious values and principles,” says historian Suheil Bushrui. “It was not an issue that he [Abdul Baha] was not a Muslim; at that time in the culture of the Arab world, and especially Egypt, there was a great deal of discussion and especially dialogue opening up and investigating new ideas.”

Early acceptance

By 1924, a Baha’i National Spiritual Assembly, the elected governing body of the Baha’i faith in Egypt, was established. It was the fourth in the world. Egypt became a hub for Baha’i pilgrims travelling to Acre. In 1925 in Beba, Upper Egypt, a Shari’a appellate court annulled the marriages of three Baha’i men who had married Muslim women. However, in so doing the judge legitimated the Baha’i faith, declaring it “a new religion, entirely independent with principles and laws of its own.” The Baha’i faith was officially recognised in 1934. By the late 1950s, there were approximately 5,000 Egyptian Baha’is, local Baha’i assemblies in 13 cities and towns and the community had purchased 17,000 square meters of land on the banks of the Nile for a Baha’i house of worship.

Basma Moussa, the Cairo University professor who appeared on television with Baha’s father, sits in her garden looking through photos. In one, her mother peers excitedly from behind a large crowd inside the National Spiritual Assembly building in Cairo.  She remembers her mother’s stories of the assembly, “there were always people coming and going, visits from different countries and an equal number of men and women, which was quite unusual at the time. People in the area accepted the assembly as something normal.”

Persecution

This acceptance was not to last. Forty years after Saad Zaghloul led a revolution under the slogan, “religion belongs to God and the homeland to all,” Egyptian President Gamal Abdul Nasser became concerned about the rise of Baha’is and their links to a nascent expansionist Israel on his borders. In 1960, he issued Decree 263, paragraph six of which proclaimed “all Baha’i assemblies and centres [are] hereby dissolved, and their activities suspended.” Baha’is were allowed to practice in their homes, but all official Baha’i properties, funds and assets were confiscated. They have still not been returned.

Nasser’s actions were driven by a desire to reinforce secularism, but subsequent administrations would target Baha’is for their perceived heresy. The 1971 constitution promised, “the state shall guarantee the freedom of belief and the freedom of practice of religious rites.” Four years later, however, the Supreme Court upheld the legality of Decree 263 and ruled constitutional protections only extended to the three “heavenly” religions of Judaism, Christianity and Islam.

From 1965 to 2001 there were 236 arrests of Baha’is, charged under Article 98(f) of the Penal Code which proscribes “disparaging contempt of any divinely-revealed religion or its adherents, or prejudicing national unity or social harmony.” It was rare for these cases to be followed by prosecution; most were simply released after being detained. Albert-Ludwig University of Freiberg’s Professor of Islamic Studies, Johanna Pink, has suggested the government was not so much concerned with the Baha’i being a real threat, but was attempting to “legitimise” its authority in the eyes of the people, presenting themselves as “defenders” of Egypt as an Islamic state.

Public attitudes

The government’s opportunistic discrimination against Baha’is was based on the fact public perception was generally negative and based on rumours. After the 1960s, “the tone of the press became much more negative and even polemical,” wrote Pink in a 2005 paper on freedom of belief. She added that by 2005, a connection between the Baha’i faith and Zionism was taken for granted in the media. In 2008, the Andalus Institute for Tolerance and anti-Violence Studies noted many national newspapers’ reports “implie[d] direct incitement to hatred against Baha’i.” Baha’is were also often seen as a security threat, and the United States Commission on International Religious Freedom, cites claims made most frequently by conservative clerics such as Abdel Moneim Al-Shahat, a prominent Salafi leader, that “Baha’is deserve no rights in a new constitution and…should be tried for treason.” From 1910 to 2010, 15 fatwas(Islamic religious rulings) labelled Baha’is heretics, based on the fact that Baha’is believed in a prophet after Muhammad.

All this affected the personal lives of the descendants of those converted by Baha’i Iranian traders years ago. Sumaya Mohamed Ramadan, winner of the Naguib Mafouz prize for literature, remembers her introduction to the Baha’i faith in England. “I saw a picture of this oriental man with a turban and I thought what is he doing in this living room in Brighton? I started to ask and I missed the train home that night.” Coming back, Ramadan’s conversion was accepted by her family, although occasionally her religion would cause others embarrassment. “One time we were talking about equality, everyone was agreeing with what I was saying and then I mentioned some of my ideas were based on the fact I was a Baha’i, and the whole room went silent,” she recalls.

Moussa graduated in the top ten of her class in dental medicine and started working in Cairo University. When her colleagues questioned her different fasting patterns, she revealed her religion, “some started not to speak to me or eat with me.” Some started to accuse her of missing work, she says. Moussa was continually overlooked for promotion and spent a long time fighting the administration of her university. “I lost five years of my life and career complaining about it and I had to do it alone,” she says. “I couldn’t mention the discrimination was because I was Baha’i.”

A more positive wave of support followed a court case in 2009, when Baha’is won the right to declare their religion on their ID card. Not declaring their religion would have removed their entitlement to a range of rights including education, housing and franchise. Their only other option was to commit fraud or lie about their religion. Many media outlets highlighted the case, helping create more public understanding. “The media was biased before… in 2009 there was a legitimate and neutral report,” a reporter in Masry Al Youm told Daniel Perrell, author of a 2010 study on Baha’i rights. Many non-governmental organisations (NGOs) also got behind the case. Despite this, Pink says other “Egyptian human rights groups have been reluctant to take up the case of unpopular minority religious groups like the Baha’i Faith… fear[ing] that this might compromise their ability to speak out on other issues which they consider more important.”

The revolution

The 25 January revolution gave everyone hope for change, and the Baha’i hope for acceptance. The Baha’is of Egypt released an open letter to the nation enthusing about the possibilities for the future.

Baha'i National Spiritual Assembly before 1950. Basma Moussa / Daily News Egypt

Baha’i National Spiritual Assembly before 1950.
Basma Moussa / Daily News Egypt

(more…)

كيف ندافع عن النبى..؟ مقال ] علاء الاسوانى

19-09-2012

مقال عن حرية العقيدة د علاء الاسوانى على المصرى اليوم 18 سبتمبر  2012  لاحرية للعقيدة بدون حرية لاقامة الشعائر

سواء كنت مسلما أو مسيحيا أو من أتباع أى دين، فمن حقك أن تمارس شعائر دينك، ويجب أن يحترم الآخرون عقيدتك الدينية، فلا يسخر أحد من معتقداتك أو يحقرها. من حق المسلمين إذن أن يغضبوا عندما يشاهدون فيلما ركيكا ورديئا يقدم نبى المسلمين بصورة سيئة وكاذبة ومستفزة. كان المسلمون على حق أيضا عندما غضبوا من الرسوم المسيئة للنبى التى نشرت فى الدنمارك من سنوات وكانوا أيضا على حق عندما غضبوا من فيلم «فتنة» الذى أنتجه المتعصب الهولندى خيرت فيلدرز عام ٢٠٠٦ ليسىء إلى الدين الإسلامى ويعتبره أصل الإرهاب فى العالم. فى كل هذه الوقائع كان المسلمون على حق فى غضبهم، وكانت أمامهم معركة مشروعة من أجل إقناع الرأى العام فى العالم بأن من حقهم كبشر أن يتمتعوا باحترام كامل لمقدساتهم الدينية. لكن للأسف فإن المسلمين فى كل هذه المعارك خسروا حقهم وساهموا بأنفسهم فى تشويه صورة الإسلام والمسلمين. السبب أنهم تركوا العنان لمشاعر الغضب وفاتتهم الحقائق التالية:

(more…)

اختبار البهائية فى مصر

01-09-2012

 ترجمة المقال المنشور  يوم 22 اغسطس فى موقع  Cairo review

 كتب سعد الدين ابراهيم ناشط  حقوق الانسان المصري  والسجين السياسى السابق  للصحافة  فى عام 2006 عن حالة البهائيين الغير مستقرة فى مصر ،الذين اضطروا فى ذلك الوقت الى اللجوء للمحاكم للحصول على بطاقات الهوية التى انكرتها عليهم الدوله .

الديانة البهائية هى ديانة عالمية مستقلة تسعى الى السلام العالمى والوحدة البشرية  من خلال تعزيز مبادئ اساسية منها  المساواه التامة بين المرأة والرجل والقضاء على جميع اشكال التعصب وتقليل الهوة بين الغنى الفاحش والفقر المدقع  وتعميم التعليم وانشاء نظام عالمى  للامن الجماعى .

تختلف على نطاق واسع تقديرات اعداد البهائيين فى مصر  من عدة مئات الى اكثر من خمسة الاف ، هناك ما يقرب من 170000 بهائى فى الولايات المتحدة الامريكية واكثر من 300000 فى ايران (وهذا الرقم يٌعد اكبر تعداد للاقليات الغير مسلمة بايران). ولا يقل عن مليونين فى الهند ( ويٌعد هذا الرقم حتى الان اكبر تجمع للبهائيين فى بلد واحد), ويوجد حوالى  ست ملايين فى جميع انحاء العالم.

(more…)

Unrecognized religious communities

08-03-2012

قدم السيد شهيدى هذا التقرير الخاص بوضعية حقوق الانسان بايران  وفى الفقرات من 60- 63

59. The Special Rapporteur continues to be alarmed by communications that
demonstrate the systemic and systematic persecution of members of unrecognized religious
communities, particularly the Baha‟i community, in violation of international conventions.
Moreover, the Government‟s tolerance of an intensive defamation campaign meant to incite
discrimination and hate against Baha‟is violates its obligations as set out in article 5 of the
International Convention on the Elimination of All Forms of Racial Discrimination.
According to one report, 440 instances of slanderous speech against Baha‟is were published A/HRC/19/66
18
or broadcasted in the past two years. One such article, posted by the Rasa news agency on 8
March 2011,

_____________________ (more…)

Egypt: A Baha’i Blogger’s Take on the Election

13-12-2011

monday, December 12, 2011Egypt: A Baha’i Blogger’s Take on the Elections

This post is part of our special coverage Egypt Elections 2011.

The Baha’is of Egypt number perhaps only 2,000 people, but over the years the community has faced discrimination and sometimes hostility.

The Baha’i faith was recognised as an independent religion in Egypt in 1925, but in 1960 it was banned by President Gamal Abdel Nasser, and all Baha’i properties and assets confiscated, although individuals remained free to practise their religion. Egyptian Baha’is have had to fight for their civil status, such as the right to have ID cards on which they are not forced to choose their religion as either Muslim, Christian or Jewish. They also campaigned unsuccessfully for the recognition of Baha’i marriages.

undefinedBaha’i symbol known as The Greatest Name. (Wikimedia Commons)

Baha’i homes have been set on fire on more than oneoccasion, and in 2001 some Baha’is were arrested for “insulting religion”. Recently a Salafist leader statedthat if Salafists took power they would not allow Egypt’s Baha’is to hold religious festivals or mark their religion on national ID cards.

Baha’i teachings emphasise unity and the healing of divisions, and prohibit Baha’is from engaging in partisan politics. Therefore, Baha’is may not join political parties or campaign for candidates in elections.

Global Voices Online has spoken to Wael, who blogs at Living in Egypt without ID, about the current situation of the Baha’is in Egypt and the changes that the current elections (stage two of which starts on December 14) might bring.

Global Voices (GV): What is the current situation for the Baha’is in Egypt? What are the main problems the community faces?

Wael speaks to Global Voices Online about the current situation of the Baha’is in Egypt and the changes that the current elections might bring.

Global Voices Online has spoken to Wael, who blogs at Living in Egypt without ID, about the current situation of the Baha’is in Egypt and the changes that the current elections (stage two of which starts onDecember 14) might bring.
Global Voices (GV): What is the current situation for the Baha’is in Egypt? What are the main problems the community faces?
Wael: As you know, identification documents, especially identity cards and birth certificates, are mandatory for all Egyptians and necessary to obtain access to education, employment, family life, registration and immunization of children, as well as most basic daily activities such as opening a bank account, obtaining a driver’s license, receiving pension or inheritance, or engaging in business transactions.
Most of the Egyptian Baha’is do not have official IDs to allow them to attain any of the above. In addition, they have been barred from holding government jobs, and that situation has not changed as yet. Baha’i marriages are still not recognized in Egypt, and that results in difficulties in obtaining birth certificates for Baha’i children.

(more…)

المتحدث الرسمي للبهائيين المصريين: الحكومة المصرية انتزعت حقنا من المشاركة في الانتخابات

28-11-2011

الاثنين ٢٨ نوفمبر ٢٠١١ – ١٢: الاقباط متحدون 

كتب: جرجس بشرى

أكد الدكتور “رؤوف هندي” -المتحدث الرسمي باسم البهائيين المصريين- أن المصريين البهائيين مواطنين يجب أن يتمتعوا بكافة حقوق المواطنة في بلدهم، ومن حقهم كمصريين أن يشاركوا في العملية الانتخابية، وأن يختاروا من يريدون من أطياف بكل حرية. وكشف “هندي” لـ”الأقباط متحدون” أن الحكومة المصرية والسلطات متمثلة في وزارة العدل ومصلحة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية، انتزعت من البهائيين المصريين حق دستوري أصيل، مكفول بالدستور والقانون والمواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان! حيث لا تزال وزارة الداخلية ممثلـة في مصلحة الأحوال المدنية تمتنع عن إصدار بطـاقات رقم قومي للبهائيين المصريين المتزوجين والمطلقين، وتعرض فقط إصدار بطاقات لهم بشرط كتابة “أعــزب” أمام خانة الحالة الاجتماعية، في مخالفة صريحة لإصدار وثيقة هامة رسميـة للمواطن ببيانات غير حقيقية. وأعرب “هندي عن رفضه لهذا التعنت متسائلًا: كيف للمصلحة كتابة أعــزب لي وفي الوقت نفسه تصدر شهادات ميلاد لأولادي ومدوّن فيها اسم الأب والأم!! وهو ما يعتبر قمة العبث الإنساني ! وأكد المتحدث الرسمي باسم البهائيين المصريين أنه بناء على هذا تم حـرمان عدد كبير من البهائيين المصريين من مزاولة حقهم الدستوري في الانتخابات البرلمانية القادمة، الأمر الذي يـعّـد بمثابة مُخالفة صريحة دستورية وقانونية سيترتب عليها الطعن في نتائج الانتخابات القادمة، والعمل على إيقاف نتائجها. وكشف هندي لـ”الأقباط متحدون” أنه يقوم حاليًا بدراسة ذلك الوضع مع فريق المحامين، وبعض المراكز الحقوقية المصرية، لاتخاذ الإجراءات القانونية لوقف هذه التجاوزات الدستوريـة في حق المصريين البهائيين. وقال: كما مضيت سابقًا وبإصرار في الحصول على حُكم قضائي بعدم كتابة ديانة غير التي يدين بها البهائي المصري في شهادة ميلاده، سأمضي وبنفس الإصرار والعزيمة للحصول على الحق المدني الدستوري للبهائيين المصريين، وأشار هندي إلى أنه سيتم الطعن على نتائج هذه الانتخابات لأنها حرمت فئة مصرية أصيلة من حقها في المشاركة في العملية الانتخابية، معتبرًا أن هذا الحرمان يعد بمثابة تحِد ِ صارخ وسافر للعدالة للمواطنة ومبادئ الحرية والعدالة الإجتماعية التي قامت عليها ثورة 25 يناير 2011، مناشدًا السلطات المصرية سرعة حل تلك المشكـلة التي من العيب والعار، أن نظل هكذا بدون حل مؤكدًا أن المصريين البهائيين مواطنين مصريين، وجزء لا يتجزأ من نسيج هذا المجتمع، ولا يليق أن نقهر أو نُقصي لهـذا الحد الغير إنساني. هذا وقد كشف هندي أن من حق البهائيين المصريين المشاركة في الانتخابات، واختيار من يريدون من أطياف، وفي نفس الوقت فإن البهائيين المصريين لا يتدخلون في السياسة، ولا يقبلون وظائف سياسية، ولا يتدخلون في تشكيل الأحزاب ولا ينضمون إلى أحزاب.

شاهد الموضوع الأصلي من الأقباط متحدون في الرابط التالي http://www.copts-united.com/Arabic2011/Article.php?I=1001&A=47687

دعوات للاعتراف بالبهائيين والدروز كديانات في الأردن..

01-09-2011

نشر موقع عمان نت هذا المقال  لمحمد شما 28 / 08 / 2011

 

دعا الناشط الحقوقي الدكتور محمد الموسى الحكومة إلى ضرورة إعطاء الحق لأصحاب المعتقدات الدينية المختلفة في التعبير عن معتقداتهم استنادا للدستور الأردني والاتفاقيات الدولية التي وقع وصادق عليها الأردن.

وفي الوقت الذي تنص المادة السادسة من الدستور على أن “الأردنيون أمام القانون سواء لا تمييز بينهم في الحقوق والواجبات وإن اختلفوا في العرق أو اللغة أو الدين”. تنص مواد ١٠٤ وتبعاتها بحصر المحاكم الدينية بالشرعية للمسلمين وغير المسلمين، والمقصود فيها للمسيحيين الذي يتمتعون بمحاكم خاصة بهم والمتمثلة بـ”مجالس الطوائف الدينية الأخرى”، باقي ما تبلقى من أصحاب المعتقدات بفقدون حقهم في الاعتراف بمعتقداتهم وتحديدا البهائيين والدروز.

في السياق الحقوقي، يرصد الدكتور الموسى عدم فاعلية المادة ١٨ من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، لم تعمل الحكومة على ضمانتها بعد “الحكومة تفضل أن لا تشكل محورا لانشطتها نصوص المادة ١٨ التي تعتبر محلا للنقاش”.

(more…)

كلنا أهل.. رسالة مفتوحة إلى شعب مصر “3”

28-06-2011

الأحد، 26 يونيو 2011 – 22:13 مقال د باسمة موسى اليوم السابع 

تبرز فى أى مجتمع ناضج ميزة واحدة فوق كل الميزات الأخرى ألا وهى الاعتراف بوحدة الجنس البشرى، فكم كان من حسن الطالع إذًا أنّ أكثر الذكريات رسوخًا فى الذهن عن الأشهر القليلة الماضية ليست عن انقسامات دينية أو صراعات عرقية، وإنما عن خلافات نحّيت جانبًا من أجل قضيتنا المشتركة، فقدرتنا الفطرية، كشعب واحد، على الإدراك والإقرار بأننا كلنا فى الحقيقة ننتمى إلى أسرة إنسانية واحدة خدمتنا جيدًا وأفادتنا.

ومع ذلك فإن إقامة وتطوير المؤسسات والدوائر والبُنى الهيكليّة الاجتماعية التى تعزز مبدأ وحدة الجنس البشرى تشكّل تحديًا كبيرًا بكل معنى الكلمة، إن هذا المبدأ القائل بوحدة العالم الإنسانى البعيد كلّ البعد عن كونه تعبيرًا مبهمًا عن أملٍ زائفٍ، هو الذى يحدد طبيعة تلك العلاقات التى يجب أن تربط بين كل الدول والأمم وتشدها كأعضاء أسرة إنسانية واحدة، ويكمن أصل هذا المبدأ فى الإقرار بأننا خلقنا جميعًا من عنصر واحد، وبيد خالق واحد هو الله عزّ وجلّ، ولذا فإن ادّعاء فرد واحد أو قبيلة أو أمّة بالتعالى والتفوق على الغير ادّعاء باطل ليس له ما يبرره، فقبول مثل هذا المبدأ يستدعى تغييرًا شاملاً فى بنية المجتمع المعاصر، وتغييرًا ذا نتائج واسعة الأثر بعيدة المدى لكل وجه من أوجه حياتنا الجماعية، ويدعو هذا المبدأ، علاوة على ما يخلقه من آثار ونتائج اجتماعية، إلى إعادة النظر بدقة متفحصة فى كل مواقفنا مع الآخرين وقيمنا وعلاقتنا معهم، فالهدف فى نهاية الأمر هو إحياء الضمير الإنسانى وتغييره، ولن يُستثنى أى واحدٍ منّا فيتفادى الانصياع لهذه المطالب الصارمة.

إن النتائج المترتبة عن هذه الحقيقة الجوهرية – أى مبدأ وحدة العالم الإنسانى- عميقة لدرجة أن مبادئ أخرى حيوية وضرورية لتطور مصر المستقبلى يمكن أن تستمدّ منها، ومن الأمثلة ذات الأهمية الأولى على ذلك هى مسألة المساواة بين الرجال والنساء، فهل هناك من أمر يعيق تقدم بلادنا العزيزة أكثر من الاستثناء المستمر للمرأة واستبعادها من المشاركة الكاملة فى شئون بلادنا؟ إن إصلاح الخلل فى هذا التوازن سيقود بحدّ ذاته إلى إدخال اصلاحات وتحسينات فى كل مجال من مجالات الحياة المصرية الدينية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، فالإنسانية، مثلها مثل الطائر الذى لا يستطيع التحليق إذا كان أحد جناحيه أضعف من الآخر، فستظل قدرتها على السمو إلى أعالى الأهداف المبتغاة معاقة جدًا، ما دامت المرأة محرومة من الفرص المتاحة للرجل، فعندما تكون الامتيازات ذاتها متاحة ً للجنسين فإنهما سيرتقيان ويعود النفع على الجميع.

ولكن مبدأ المساواة بين الجنسين يجلب معه، بالإضافة إلى الحقوق المدنية، سلوكًا يجب أن يطال البيت ومكان العمل وكل حيّزٍ اجتماعى ومجال سياسى وحتى العلاقات الدولية فى نهاية المطاف.

ولا يوجد مجال أجدر وأكثر عونًا فى تحقيق المساواة بين الجنسين من التعليم الذى وجد أصلاً ليمكّن الرجال والنساء من كل الخلفيات الاجتماعية، من تحقيق كامل طاقاتهم وإمكاناتهم الفطرية والمساهمة فى رقى المجتمع وتقدّمه، وإذا كان لهذا الأمر أن يلقى النجاح، فلا بد من تقديم إعدادٍ وافٍ للفرد حتى يشارك فى الحياة الاقتصادية للبلاد، ولكن لا بدّ للتعليم أيضًا أن يخلق بُعداً أخلاقياً متيناً، فينبغى على المدارس أن ترسّخ فى أذهان الطلاب المسئوليات المترتبة على كونهم مواطنين مصريين وتغرس فى نفوسهم تلك المبادئ والقيم الداعية إلى تحسين المجتمع، ورعاية مصالح إخوانهم من بنى البشر، ولا ينبغى السماح لأن يصبح التعليم وسيلة لبثّ الفرقة والكراهية تجاه الآخرين، وغرسها فى العقول البريئة.

ويمكن بالأسلوب التربوى الصحيح أيضًا، أن يصبح التعليم أداة فاعلة لحماية أجيال المستقبل من آفة الفساد الخبيثة، والتى ابتلينا بها، وأصبحت واضحة المعالم فى مصرنا اليوم، علاوة على ذلك فإن الحصول على التعليم الرسمى الأساسى يجب أن يكون فى متناول الجميع بصورة شاملة دون أى تمييز قائم على الجنس أو العرق أو الإمكانات المادية، وستثبت التدابير التى سوف نتخذها للاستفادة من موارد بلادنا الحبيبة – تراثنا وزراعتنا وصناعتنا – بأنها تدابير عقيمة إذا نحن أهملنا أهم الموارد شأنًا، ألا وهى قدراتنا الروحية والفكرية التى أنعم بها علينا الله عزّ وجل، ولذا فإن وضع سلّم للأولويات فى محاولة تحسين الوسائل التى نعلّم ونثقف بها أنفسنا لسوف يجنى محصولاً وفيرًا فى الأعوام القادمة.

ومن الأمور ذات العلاقة بموضوع التربية والتعليم مسألة التفاعل بين العلم والدين، المصدرين التوأمين للبصيرة التى يمكن للبشرية الاعتماد عليهما فى سعيها لتحقيق التقدم والرقي. ويتمتع المجتمع المصرى ككلّ بنعمةٍ تتمثّل بأنه لا يفترض التعارض والتناقض بين العلم والدين، وهو مفهوم غير مألوف فى أمكنة أخرى بكل أسف، فنحن بالفعل نملك تاريخاً يبعث على الاعتزاز من حيث الاعتماد على روح العقلانية والبحث العلمى – مما تمخّض عن نتائج تدعو إلى الإعجاب فى مجالات نخصّ بالذكر منها الزراعة والطب – كما حافظنا على تراث دينى متين واحترام للقيم التى جاءت بها وأعلنتها أديان العالم الكبرى، فلا يوجد فى هذه القيم ما يدفعنا إلى التفكير المنافى للعقل والمنطق أو ما يقودنا إلى التزمت والتعصب، فكل واحد منا، لا سيما جيلنا الصاعد، يمكنه أن يعى أن بالإمكان تشرّب الأفراد بالروحانية الصادقة بينما يجدّون بنشاط فى سبيل التقدم المادى لشعبهم.

“بسمة موسى”: مشاكل الرقم القومي مازالت قائمة أمام البهائيين

28-06-2011

السبت ١٨ يونيو ٢٠١١ – ٠٦: ٤٦ م الاقباط متحدون

كتبت: تريزة سمير
طالبت د. “بسمة موسى”، أحد أبرز النشطاء البهائيين، بحل مشكلة استخراج الرقم القومي التي تواجه البهائيين وتحرمهم من أدنى حقوقهم في المجتمع المصري، مشيرةً إلى أنهم ذهبوا كثيرًا إلى وزير العدل، وطالبوه بحل هذه المشكلة، فرغم عدم وجود آلية للتشريع في الوقت الحالي، إلا أن القوات المسلَّحة تستطيع حل هذه المشكلة عن طريق المادة الخامسة من قانون الأحوال الشخصية بجملة “متحدي المعتقد”، باعتبار أنهم لا يؤمنون بالبهائية كديانة. مؤكِّدة أن البهائيين يواجهون مشكلات وصعوبات متعدِّدة كل يوم. وأضافت: “تخيلوا رحلة عذاب ليوم واحد بدون وجود بطاقة إثبات شخصية”.

ورأت “موسى” أن “مصر” ستكون أفضل حالًا خلال عامين أو ثلاثة أعوام، لأن الله هو الحامي لـ”مصر” وذكرها في كل الأديان، كما أن شعبها خُلق متسامحًا، وما يحدث الآن هو بمثابة سحب تعكر الصفو ولكنها لا تستمر طويلًا.

وأكَّدت “موسى” أن الحراك الاجتماعي الدائر الآن هو حراك إيجابي، فلأول مرة تُتاح حرية الرأي والتعبير في “مصر”. ورغم وجود آراء متفقة وأخرى مختلفة، إلا إنهم في مرحلة انتقالية وحاسمة في تاريخ “مصر”. وقالت: “نتمنى أن تكون مصر دولة مدنية، تكفل المساواة بين المواطنين جميعًا، لا تفرِّق بينهم على أي أساس طائفي”.