Posts Tagged ‘بحلم بيوم’

مبادرة ” نحو عالم خالى من كل التعصبات”

23-07-2012

prijudice

اقر انا دباسمة موسى باطلاق مبادرة ” نحو عالم خالى من كل التعصبات” واتمنى ان يشاركنى الجميع افرادا وجمعيات ومنظمات فى هذا الهدف النبيل الذى سيؤدى الى تماسك ووحدة الوطن اولا ثم وحدة عالم الانسانية والذى حتما سيكون اثرها كبيرا على كل مناحى الحياة الانسانية على الارض . ساهموا معى فى توسيع ابعاد هذه الفكرة فى كل ربوع مصر والعالم العربى ثم باقى دول العالم . قل لا للتعصب الدينى او الجنسى او اللونى او العرقى او النوع الاجتماعى او اى اساس كان . نريد ان نرى الكرة الارضية خالية من الحروب والصراعات , وان ينشغل سكان الارض باعمارها عالم واحد اسرة انسانية واحدة . شاركونى الحلم ولنبدأ العمل بتوسيع الفكرة لكل الاصدقاء والمحيطين بنا نبدا بانفسنا نجاهد كل انواع التعصبات على اى اساس

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151111661571974&set=a.391952011973.198043.508316973&type=1&theater

قبلة على ارض بورسعيد فى عيد الجلاء

16-06-2009

 عصفت بى الذكريات فى ذكرى عيد الجلاء  الذى تحتفل به في مصر في يوم 18 يونيو, وهو تاريخ جلاء آخر جندى إنجليزي عن الأراضى المصرية في 18 يونيو 1956 نتيجة إتفاقية الجلاء بين مصر وإنجلترا. عادت بى الذكريات بعد نصر  اكتوبر  1973  حيث كنا مهجرين من بورسعيد الى مدينة  داخل مصر  وكل يوم عبر خمس سنوات هجرة كنا نطوق للعودة الى منزلنا والشارع الذى شهد طفولتنا واطفال الجيران الذين كنا نلعب معهم يوميا وتانت اولجا صاحبة البيت الايطالية اللى كانت بتعمل احلى مكرونة  وعمو محمد النوبى الذى كان يزعجه ضجيجنا ونحن نلعب تحت شباكه ولكنه كان لا ينسانا ابدا  بكرمه ويعطينا  السودانى الاسوانى ولاانسى عم رخا وعم محمود والجمال وهم اصحاب دكاكين المكوجى والعجلاتى والبقال فى شارعنا  ولم انسى تانت  بيلا  وام ليزا وكمان عمو سيد العربى  اللى كان بيبيع ادوات صيد السمك .

وفى صيف عام 1974 سمح لنا بالعودة الى بورسعيد  وكانت فرحتى فوق الوصف اننى ساعود لاسلم على الجميع كنت صغيرة ولا اعلم ان خمس سنوات فى عمر الزمن ومع قسوة الحروب والضربات التى زلزلت البيوت ان المكان لم يتغير لكن تبدل بعض السكان فذهب منهم الى بلادهم بلا رجعة واستقر الاخر فى المدن التى هاجروا اليها واستقروا بلا رجعة وعاد القليل منهم الى ديارهم التى لم تتهدم والاخرين عادوا الى مناطق اخرى بالمدينة لان بيوتهم هدمتها الة الحرب الهمجية .

عندما وصل الاتوبيس الذى اقلنا الى بورسعيد وفتح السائق الباب اندفع الركاب للنزول ومنهم امى الحبيبة وعندما وطئت قدميها الارض جست على ركبتيها مثل الكثيرين من الركاب وقبلت الارض تراب بورسعيد وظلت تبكى من الفرح غير مصدقة انهاعادت الى المدينة الى المنزل فاخيرا سيتلم شمل الاسرة فابى رحمة الله علية كان ممن يخدمون فى بورسعيد مع الاف من اهل بورسعيد المدافعين عن المدينة ولم يهّجر معنا وعانت امى 5 سنوات كانت هى الام والاب فى تربيتنا كننا ننتظر ابى فى زيارة يومين كل شهرفقط لظروف الحرب .

وكان مشهد الركاب وهم يقبلون ارض الوطن من المشاهد التى لم تمحى من ذاكرتى . وظل التساؤل داخلى لماذا الحرب والدمار ؟ لماذا لا توجه الاموال الى بناء المدنية الانسانية ؟ لماذا تصرف مليارات الاموال على الة الحرب الجهنمية ؟

لماذا لا يعيش الاطفال فى سلام ؟

لماذا يفقد الاطفال ابائهم فى الحروب  ؟لماذا تترمل السيدات ؟

الم يحن الوقت لمد الايدى وبناء جسور السلام ؟

الم يحن الوقت لتعرف كل دول العالم ان السلام لابد ان يكون عالميا ؟وان الاستقرار فى اى منطقة فى العالم  اليوم سوف يتاثر بحروب فى مناطق اخرى وقد شاهدنا هذا بالانهيارات المالية فى العالم الغربى ؟

ولكنى مازلت احلم بيوم السلام  احلم بيوم معرفش امتى معرفش فين يبقى السلام جوة قلوبنا

بحلم  بيوم السلام العالمى  … فهل يتحقق الحلم

فاعليات اليوم العالمى للتسامح

18-11-2008

international-tolerance-date-16-nov-2008-024100_0454

شهدت القاهرة عاصمة الثقافة العربية يومى 15 و 16 نوفمبر 3 احتفاليات بيوم التسامح العالمى  كان الاحتفال الاول  بامبريال الزمالك .وسط حضور ومشاركة نخبة كبيرة من الشخصيات العامة، وعدد كبير من الناشطين حيث أقام المركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية بالتعاون مع الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي وتم تكريم العديد من المؤسسات والشخصيات التي ساهمت في نشر روح التسامح في المجتمع المصري، منهم مصريين ضد التمييز الدينى  .

  ثم جاءت المبادرة بتأسيس نادي أنصار الديمقراطية للعمل على نشر ثقافة الديمقراطية بين مختلف الأفراد في المجتمع في إطار بناء وتدعيم ثقافة تكفل ممارسة ديمقراطية تعلي من قيم حرية الرأي والتعبير وقبول الآخر والتسامح واحترام القانون وقيم العمل وإرساء قواعد المسئولية والشفافية في إطار إيمان كامل بالمواطنة باعتبارها مناط الحقوق والواجبات في المجتمع.

يوم 16 نوفمبر بفندق بيراميزا احتفل اليوم الأحد, مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف والمنظمة العربية للاصلاح الجنائى  باليوم العالمى للتسامح،وتضمن الاحتفال عروض فيديو وموسيقى تخت شرقى. كما جرى تكريم عدد من الشخصيات بالإضافة إلى حضور لفيف من الشخصيات العامة ورجال المجتمع المدنى .من جانبه قال أحمد سميح مدير المركز : أن احتفالنا اليوم يتضمن اعتذاراً لكل المصريين الذين مورس ضدهم نوع من التعصب أو التمييز، ونعتبره يوماً لتذكير الجميع بحاجة المجتمع المصرى إلى بث رسالة التسامح، وضرورة نبذ كل مظاهر التعصب بين المصريين والتمييز والاضطهاد. حضر بعض من رموز الاقباط والبهائيين. وتم اقتراح ان يكون عام 2009 عام التسامح  وهى فكرة  ممتازة ارجو ان تنال حظها فى التفعيل .

 وفى نفس اليوم ايضا  وتحت رعاية اتحاد الشباب الليبرالى المصرى، شهدت مكتبة “البلد” مساء أمس الأحد، أول احتفالية شبابية وحقوقية للاحتفال باليوم العالمى للتسامح فى مصر، حضر الاحتفالية مجموعة من الشباب وشباب جماعة “شباب ضد التمييز” والدكتورة بسمة جمال محمد موسى أستاذ طب الأسنان بجامعة القاهرة وعضو جماعة “مصريين ضد التمييز“. تناول الاحتفال مناقشة بين الشباب حول قيمة التسامح من وجهة نظرهم، ومدى الحاجة لمثل هذا اليوم، خاصة فى ظل وجود تمييز الدينى بين فئات المجتمع. واتفق الشباب الحاضرون على أن التسامح يعنى الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثرى لثقافات عالمنا، ولإشكال التعبير والصفات الإنسانية لدينا، ويتعزز هذا التسامح بالمعرفة والانفتاح والاتصال وحرية الفكر والضمير والمعتقد، وأنه لا يعنى المساواة أو التنازل أو التساهل، بل هو قبول كل شىء، واتخاذ موقف إيجابى فيه والإقرار بحق الآخرين فى التمتع بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية المعترف بها عالمياً . وكان اعلان خطبة باسم وجينا منسقى اليوم ايضا.

100_0467

كان من الملاحظ  وجود ثلاث فرق موسيقية شبابية فى الاحتفاليات الثلاث السابقة وهذا يدل على دور الفنون فى ترويج فكرة التسامح والسلام  . كانت كل اغنياتهم فيها الامل والتسامح  منها فرقة صدفة وفرقة اسكندريلا  وفرقة تخت شرقى. وايضا كانت الفاعليات فى كل احتفالية تضم اكثر من جهة مما يدل على ان فكرة التسامح يريدها المجتمع المصرى ان تظل دائما فى المقدمة.

باقة ورد اهديها الى كل من ساهم او شارك فى هذه الاحتفاليات  والى كل من ينشر فكرة التسامح ويفعلها .

للمزيد عن اليوم فى المواقع الالكترونية والمدونات اذهب الى هذه الروابط:

(more…)