Posts Tagged ‘ايلاف’

هل تكون بادرة أمل للأقليات في العالم الإسلامي؟

24-04-2014

مقالة محترمة باسم احلام اكرام  اشكرها كثيرا  على كتابة  المقال بطريقة  محترمة  14 ابريل 2014 بموقع ايلاف

تعاني الأقليات في العالم الإسلامي الكثير من التمييز الديني.. ويتعرض العديد من أبنائها إلى حرمان من التعليم وتمييز ممنهج في فرص العمل المتاحه إضافة إلى رفض مجتمعي لوجودهم.. برغم التأكيد على أن حرية العقيدة مكفولة؟؟؟. وغيرها من الحقوق المفروض فيها الحرية والعدل والمساواة في دساتير تلك الدول..

فعلى سبيل المثال.. ومنذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.. قتل مئات البهائيين وتم إعتقال الآلاف منهم… ولا يزال وحتى هذه اللحظه 115 بهائيا مسجونا لمجرد إيمانهم بالدين البهائي.

إضافة إلى حرمانهم من التعليم الجامعي.. والتضييق عليهم في حياتهم اليومية وكسب قوتهم البومي.. ولكن الأشد ألمآ أنهم يمنعون من دفن موتاهم وفقا لشعائرهم الدينية.. وكثيرا ما تتعرض مقابرهم للهدم والتدنيس!!

المثير للدهشة.. وآمل أن تكون للتفاؤل أيضا.. أنه و إثر الإعلان من عدد من رجال الدين في العالم الإسلامي.. عن تبنيهم لقراءة جديدة لمبادىء وتعاليم الدين الإسلامي.. قراءة تتبنى موقفا إيجابيا تأخذ بروح الدين وترى بأن القرآن الكريم يوصي بتعايش الأديان.. بل ويرحب به..

(more…)

واشنطن تندد باضطهاد البهائيين في ايران US condemns Iran for imprisoning Bahai

15-05-2010

ذكر موقع ايلاف خبرا عن البهائيين بايران 14-5-2010

واشنطن: نددت الولايات المتحدة الجمعة بما اعتبرته “مواصلة اضطهاد” البهائيين في ايران والاقليات الدينية الاخرى.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي في بيان صدر بمناسبة الذكرى الثانية لسجن سبعة من قادة الطائفة البهائية “ان الولايات المتحدة تعبر عن عميق قلقها ازاء مواصلة اضطهاد البهائيين والاقليات الدينية الاخرى في ايران”.

وتابع كراولي ان المعتقلين السبعة لا يستطيعون توكيل محامين عنهم، كما ان اعتقالهم يخالف الاجراءات القانونية في ايران. وذكر المتحدث الاميركي بتعهد ايران باحترام تعدديتها العرقية والدينية والقوانين الدولية المعتمدة في هذا الاطار خلال اجتماع لمجلس حقوق الانسان عقد في شباط/فبراير الماضي.

الا انه اشار في الوقت نفسه الى رفض ايران توصية بوضع حد لسياسة التمييز التي يتعرض لها البهائيون. ويبلغ عدد البهائيين في ايران نحو 300 الف شخص.

(more…)

مناضلات من أجل حرية العقيدة فى مصر

15-05-2009

    بسمة موسى: البهائية ليست عارا

2wings كتب الاستاذ مجدى خليل على موقع ايلاف هذا المقال الرائع الذى كتبه بكل صراحة ووضوح اليوم 15-5-2009

لم يدر في خلد بسمة موسى أو كامليا لطفى أن تصبحا من رموز الدفاع عن حرية العقيدة فى مصر. كلا منهما انطلقت من الدفاع عن قضية خاصة أو شأن خاص، ولكن لأن هذا الشأن الخاص يتماس مع الشأن العام فقد عرى الزيف والكذب فى المجتمع المصرى عن وجود دولة مدنية ووجود حرية للعقيدة والوجدان.
لمن لا يعرف فأن بسمة موسى استاذة مرموقة فى كلية طب الاسنان جامعة القاهرة، ولكن مشكلتها الأساسية إنها ولدت لأسرة بهائية، وهى تهمة لمن لا يعلم كبيرة جدا فى دولة نحت المواطنة جانبا لصالح توغل ملامح الدولة الدينية، فالدولة الدينية لا تعترف إلا بما يعترف به الإسلام من أديان، ولهذا لا تعترف بالبهائيين.
والمشكلة ليست فى عدم اعتراف الإسلام بالبهائية، فكل الأديان عقائديا وعمليا تنفى بعضها البعض، المشكلة الحقيقية فى تأثير المعتقدات الدينية فى نفى المواطنة أو الانتقاص منها… نكون فى هذه الحالة إزاء دولة دينية أو دولة تتجه صوب الدولة الدينية. هذا هو الخطر الاكبر على مصر، فدعاة الدولة الدينية وصل تطاولهم على المواطنة لحد التقدم بمشروع قانون يجرم أعتناق أى دين أخر غير الإسلام والمسيحية واليهودية،أى بمعنى آخر أن يجرد تماما اتباع البهائية وغيرهم من مواطنتهم ويزج بهم فى السجون كمجرمين حتى يعتنقوا الإسلام، وهو وضع اسوأ بكثير من وضع محاكم التفتيش فى اوروبا المظلمة.
واجهت باسمة موسى كبهائية الكثير والكثير فى حياتها العملية من تمييز واضطهاد وتحرشات وتهديد وصل لحد اتهامها بالكفر على شاشة التليفزيون وتهديدها بأنها تستحق القتل لأنها مرتدة. أما ما واجهته فى جامعة القاهرة فهو مثال آخر على تغلغل الفكر الدينى المتطرف داخل المؤسسات التعليمية، لدرجة ترك اساتذة لابحاثهم ومعاملهم ومهمتهم التعليمية لصالح التفتيش فى الضمائر وتكفير زملاءهم من المختلفين فى العقيدة والتحرش بهم والكيد لهم والتآمر عليهم.

(more…)

مقالة فى ايلاف

08-04-2009

الإرهاب الفكري ضد البهائيين.

 كتب الاستاذ ايمن رمزى نخلة على موقع ايلاف هذا المقال

http://www.elaph.com/Web/AsdaElaph/2009/4/427570.htm

أذيعت حلقة من برنامج الحقيقة يوم السبت 28/3/2009 عن احتفالات البهائيين بعيد النيروز. كانت أغلب الحلقة عبارة عن مناظرة بين الصحفي جمال عبد الرحيم وبين أثنين مِن البهائيين. في نهاية الحلقة، اتهم جمال عبد الرحيم ـ عضو مجلس نقابة الصحفيين المصرية ـ البهائيين بأنهم مرتدين ويجب قتلهم. بعد الحلقة قام مجموعة مِن الغوغائيين بحرق وسرقة ونهب بيوت بعض البهائيين في سوهاج، جنوب مصر.

·      ماذا عن الحوار القرآني مع الاخرين ؟

والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة، ألم يقرأ هؤلاء الغوغائيين قول الله ـ عز وجل ـ في القرآن الكريم لرسوله الكريم في سورة الكافرون: “قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون. ولا أنتم عابدون ما أعبد. ولا أنا عابد ما عبدتم. ولا أنتم عابدون ما أعبد. لكم دينكم ولي دين”؟؟

أي قوة تلك تحدثها القرآن الكريم؟

وأي رسالة يقصدها مِن وراء هذا الحوار الراقي؟

ألم يستطع رب العزة أن يَخسفَ بالكافرين أسفل السافلين دونما حوار أو جدال فقهي؟

لكن الحكمة الإلهية أبت إلا أن تُقدم درساً في الرُقي الأخلاقي والرقي الإنساني مِن خلال التحاور مع الآخر، حتى لو كان هذا الآخر لا يؤمن بالله أساساً.

البهائيون يؤمنوا بالله وبرسله وبكتبه ولا يفرقون بين أحد منهم.

وإن اختلف البهائيين عن الإسلام في شيء، فقد أوصى الله ـ العزيز الحكيم ـ حضرة النبي محمد ـ وبالتالي فالدرس لأتباعه المؤمنين برسالته ـ أن يكون الحوار هو سيد الموقف بين المسلمين والمختلفين عنهم مِن البهائيين.

·      آلهة بعد الظهر؟

إله القرآن في رقيه وعظمته وجلال شأنه يأمر النبي محمد في ختام سورة الكافرون بأن يطلق العنان للكافرين بقوله لهم: “لكم دينكم ولي دين”.

تخيل عزيزي القارئ أنّ إله القرآن يأمر النبي بأن يترك الكافرين على دينهم!!!!

وها نحن بعد مئات السنين لا نزال نريد أن نلعب دور الآلهة بعد الظهر. لا أعرف لماذا نأخذ مكان ومكانة الله بأن نجبر الآخرين على الإيمان.

وإن كان الله القادر على كل شيء يتحدث مع رسوله في القرآن كدرس للمؤمنين بأنه سبحانه وتعالى يَهدى مَن يشاء وهو أعلم بالمهتدين، فلماذا نلعب دور الله؟ لماذا نجبر الآخرين على إتباع الحق؟ لماذا نكون “آلهة بعد الظهر” ونُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله؟

·      “إهانة” المقدسات الإسلامية في الخارج.

الفوضويون أو قل الإرهابيون في سوهاج مِن خلال حرق وسرقة ونهب بيوت البهائيين قدموا صورة سيئة للغرب ـ الذي لا يعرف مقدساتنا الإسلامية ـ عن كيف يعامل المسلمون المختلفين معهم في العقيدة.

يا سادة، لماذا نحزن عندما يهين الغرب المقدسات؟ ألم نقدم لهم صورة سيئة عن تعاليمنا؟

لقد أهان الجهلاء الإرهابيون القرآن الكريم بعدم إتباعهم تعاليمه الراقية التي تدعوا إلى الحوار.

 

·      الإرهاب الفكري أصعب مِن الإرهاب المادي.

إن كان الإرهاب المادي دمر بعض بيوت البهائيين، وحرق وسرق البعض الآخر؛ إلا أن الإرهاب الفكري يدمر العقول البشرية للمجتمع كله بفرض الفكر «الظلامى» أو منع الفكر التنويري.

الإرهاب الفكري الذي يمارسه بعض الصحفيين ضد البهائيين يطمس العقول، ويُغيّب المجتمع كله، ويُخَدِرَ المفترض أن يكونوا قادة للمجتمع، والبقية الباقية من أصحاب الفكر والنور يقتلهم أو يعتقلهم أو يطردهم أو يجبرهم على صمت القبور..

يعتمد البعض مِن هؤلاء الإرهابيين الفكريين على النقل أكثر مِن استخدام العقل، بدعوى أن العقل بدعة.

يحتل بعض إرهابيي الفكر مراكز وكراسي إدارية، ويخافون فقدها إذا ما سُمح بغير فكرهم «الظلامى»، وحتى لا تنكشف قيادتهم الشعب نحو الهلاك.

تمارس بعض المؤسسات الدينية الإرهاب الفكري من خلال مصادرة الأفكار، وكآن أفكارها مُنزلة مِن حكيم عليم، قالها مفكرون لا ينطقون عن الهوى، بل يعتبرون كلامهم وحيًا يوحى!!

وكذلك وسائل الإعلام عندما تفرض فكر طرف على حساب آخر، أو الازدراء بفكر الآخر أو تحقيره وتجاهله ودون إتاحة أي حرية أو مساحة للرد والحوار الراقي!!

وماذا عن إرهاب بعض رجال الدين فكريًا؟ يقاضى بعضهم مفكرين، أو يطلب اعتقالهم والأمر بمصادرة مؤلفاتهم أو منع توزيعها، وقد يصل الأمر إلى طلب سجن المفكر، أو حجب الجنسية عنه، أو تهديده أمنيًا.. ماذا عن قانون عملي وإنساني يحارب الإرهاب الفكري الذي زاد أخيرًا؟

أيمن رمزي نخلة

Aimanramzy1971@yahoo.com

احترام الكتب المقدسة للبهائيين

24-03-2009

كتب ايمن رمزى فى موقع ايلاف اليوم 24 -3-2009

 يحتفل البهائيون 21 مارس من كل عام بعيد النيروز. جاء الاحتفال هذا العام بالنسبة للمصريين مضاعفاً، لقد حصلوا على حُكم قضائي نهائي بأحقيتهم في أن لا يُجبروا على الكتابة في أوراق إثبات الهوية باختلاف أشكالها ديانة أخرى غير الديانة البهائية التي يدينوا بها.
ورغم أن العالم المتقدم يحترم حرية العقيدة وحرية التفكير، إلا أنه بين فترة وأخرى يطلع علينا أحد الكُتّاب هنا أو هناك بمقالة يتناول عقائد اخوتنا البهائيين بألفاظ لا تليق. كتب أحدهم متناولاً “الكتاب الأقدس”ـ أحد الكُتب المقدسة للديانة البهائية ـ واصفاً إياه بأنه يحوي مجموعة مِن الخرافات. تناول الكاتب بعض عقائد الديانة البهائية والتي يدين بها في مصر مئات الآلاف المصريين الذين آمن أجداد بعضهم منذ دخول هذا الدين إلى مصر مِن حوالي مائة وخمسين عاماً مضت، غير الملايين المؤمنين في شتى أنحاء العالم.

(more…)

البهائية في المحكمة

19-03-2009

كتب الاستاذ ايمن رمزى فى موقع ايلاف الالكترونى 18-3-2009

الفترة الماضية احتفلت مصر بالذكرى الأربعين لتأسيس المحكمة الدستورية العليا. هناك في مصر درجات عديدة مِن التقاضي، وأنواع مختلفة مِن المحاكم. في نظام التقاضي المصري، هناك قضايا تأخذ وقتاً سريعاً في البت والحُكم، وقضايا تستنزف عشرات السنين حتى يتم البت فيها. جَرى العرف، بناء على القانون، أنه لا تعليق على حُكم المحكمة. أنا أحترم السادة القضاة ـ كبشر ـ أكثر مِن احترامي للأحكام القضائية، لأن الأحكام القضائية هي مجرد وجهات نظر لبشر قابلين للخطأ والمناقشة.
في الفترة الماضية تزايدت القضايا ضد الديانة البهائية وضد المصريين المعتنقين هذه العقيدة.

الأمر ليس جديد في شرقنا الأوسط، فمن قديم الأيام المعروفة، وكل صاحب رسالة يتم محاربته بشتى الطرق والوسائل مِن المحيطين له. هكذا عرفنا مِن قراءة التاريخ القديم والمعاصر. لكن الجديد في عصرنا الحالي هو تحويل الأفكار والمفكرين إلى المحكمة والمحاكمة الجنائية، وكأن التفكير في الأمور الروحية هو جريمة وجناية تستوجب المحاكمة. العقائد ما هي إلا مجموعة مِن الأفكار جاءت مِن السماء أو ابتكرها أصحابها هي في النهاية أفكار، يمكن قبولها ويمكن رفضها، ومَن يقبلها فلنفسه ومَن يرفضها فعلى نفسه، ألم يعلمنا القرآن الكريم: “لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها”؟؟. ومَن أراد آمن ومَن لم يرد الإيمان فلنفسه.

(more…)

إحتفالية سينمائية ضخمة بمناسبة يوم المرأة العالمي

05-03-2009

 وجه  حضرة عبدالبهاء نداءه لكل الذين بيدهم مفتاح الفرص أمام النساء بقوله
 “اسعوا حتى ُتظهروا للعالم الإنساني بأن المرأة أكثر قدرة وإتقاناً في عملها وان قلبها أكثر حناناً وأسرع تأثراً من قلب الرجل وأكثر محبة لخير البشر وأكثر اهتماماً بمعاناة الناس واحتياجاتهم وأشد صلابة في مقاومتها للحروب ومحبة للسلام. اسعوا حتى تصبح فكرة السلام العالمي حقيقة بجهود المرأة لأن الرجل أكثر ميولا للحرب من المرأة وبذلك يظهر تفوق المرأة ويتجلى من خلال خدماتها وفعاليتها في تأسيس السلام العالمي.”

وقد احترم المصرى القديم مكانة المرأة , وحفظ لها دورها على قدم المساواة مع الرجل .. وسجل التاريخ أسماء ملكات مصر ونسائها الشهيرات أمثال حتشبسوت , ونفرتارى , ونفرتيتى , وكليوباترا , وشجرة الدر .وقد أصبحت المرأة فى مصر تمثل نحو 27 % من العاملين فى السلك الدبلوماسى, وتمتعت المرأة بحقوقها السياسية كاملة منذ عام 1956 , وأصبحت وزيرة فى جميع الحكومات المصرية منذ أكثر من 40 عاماًs_1061

نقلا عن موقع ايلاف لمن يريد ان يشهد افلام عن المراة احتفالا بيوم المراة العالمى الذى يوافق 8مارس القادم اما يوم المراة المصرية يوافق يوم 16 مارس من كل عام . s_1024

 الإسكندرية: ينظم مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية بالتعاون مع مؤسسة تنمية الوسائل السمعية البصرية “كادر” ومركز الفيلم اليوناني والمركز الثقافي الفرنسي بالقاهرة المهرجان الأول لأفلام المرأة، وذلك في الفترة من 8 مارس (يوم المرأة العالمي) إلى 16 مارس (يوم المرأة المصرية). يرفع المهرجان شعار الدفاع عن حقوق الإنسان، ويهدف إلى المساهمة في العمل على المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة. يقام المهرجان الأول في قاعة السينما بمركز الإبداع الفني بمنطقة الأوبرا بالقاهرة بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية بوزارة الثقافة، وفي قاعة الأوديتوريوم بمكتبة الإسكندرية بالإسكندرية بالتعاون مع مركز الفنون بالمكتبة، في نفس الوقت. ويتضمن برنامج المهرجان عدة أنواع من الأفلام منها الروائي، التسجيلي، والحركي.

(more…)

محكمة مصرية تلزم الداخلية بوضع علامة ” ـ ” بخانة ديانة البهائيين

15-11-2008

كتب الصحفى نبيل شرف الدين فى موقع ايلاف الالكترونى 12-11-2008

رحبت به المنظمات الحقوقية واعتبرته انتصاراً لجولات قضائية طويلة
محكمة مصرية تلزم الداخلية بوضع علامة ” ـ ” بخانة ديانة البهائيين

 

t_7b4c1027-4e4b-4501-823c-7e48fe7617d9

نبيل شرف الدين من القاهرة: قضت محكمة القضاء الاداري في مصر يوم الأربعاء بإلزام وزارة الداخلية المصرية بإصدار بطاقة هوية للمواطن هادي حسني علي القشيرى وهو بهائي الديانة، مدون بخانة الديانة علامة ” ـ “، وعدم إجبارهم على تدوين مسلم أو مسيحي أو يهودي خلافاً لمعتقدهم الحقيقي. وقالت المحكمة في حيثيات حكمها إن الدستور المصري ومن قبله كافة الدساتير المصرية أرست مبدأ حرية العقيدة واعتناق الديانة، لكن في ظل المبادئ التي تحفظ أمن المجتمع واستقراره.

 

واستدركت المحكمة في حيثياتها قائلة إنه استقر في قضائها أن البهائية ليست من الديانات السماوية الثلاث ( الإسلام – المسيحية – اليهودية )، إلا أن اتفاقات ومعاهدات حقوق الإنسان التي وقعت مصر عليها، تؤكد حق كل فرد داخل حدود وطنه في إثبات هويته ومعتقده الديني طبقا للأوراق الرسمية المعترف بها في هذا البلد.وكان قد سبق لمقيم الدعوى أن قدم شهادتي ميلاد لوالديه مثبت بهما أنهما يعتنقان البهائية، مشيراً إلى أن كافة الأوراق والمعاملات الرسمية التي تقتضي إظهار بطاقة رقم قومي له متوقفة لعدم استطاعته إثبات أنه بهائي في خانة الديانة فأصدرت المحكمة حكمها المتقدم . وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذه الدعوى لا تتطرق إلى الاعتراف بالطائفة البهائية أو إلى صحة معتقداتها، وإنما ينحصر مجال الدعوى في إثبات أحقية المواطنين المصريين البهائيين، في الحصول على أوراق رسمية تثبت معتقدهم الحقيقي أو تترك فيها خانة الديانة خالية، أو توضع أمامها علامة (ـ)، وهو ما كان قائماً طيلة العقود الماضية قبل أن تقرر مصلحة الأحوال المدنية ـ من تلقاء نفسها ـ في عدة وقائع طيلة الأعوام الأخيرة، إجبار المواطنين البهائيين على التزوير في أوراقهم الرسمية وادعاء الدخول في الإسلام أو المسيحية خلافاً للواقع.

البهائيون في مصر

(more…)

قضية فاروق حسنى والبهائيين

03-10-2008

كتب الاستاذ رمزى نخلة اليوم 3 اكتوبر 2008 على موقع ايلاف هذه المقالة التى يشرح فى جزء منها معاناة البهائيين والتى مازالت قضياهم بالمحاكم للحصول على الاوراق الثبوتية  الى الان ؟؟؟؟؟؟وهى تحت عنوان: صراع فاروق حسنى الدينى والثقافى

يخوض وزير الثقافة المصري فاروق حسني معركة للفوز بمنصب أمين عام منظمة اليونسكو. والحقيقة ما أكثر المعارك الوهمية التي يتم صناعتها والخوض فيها بعيداً عن المعارك الحقيقية التي يجب أن نخوضها مثل الإرهاب الفكري والتخلف الحضاري والفقر الفكري والجهل الثقافي لفئات كثيرة في المجتمع، ناهيك عن الفقر التعليمي والمادي والبطالة وغيرها من مشاكل العالم المتدني جداً الذي نعيش فيه منفردين يتعجب لها الداني والقاص من دول العالم الراقية والمتخلفة.
اعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها تنسق مع وزارة الثقافة لترشيح الفنان فاروق حسني لمنصب مدير عام اليونسكو، ذكر هذا الخبر في جريدة الأهرام المصرية 14/8/2008.
وقبلها كتب الأستاذ مجدي صادق في جريدة القاهرة 1/7/2008 مقالة بعنوان: لماذا لا يتخلص الإعلام العربي من أمراضه وعقده ويساند “فاروق حسني” في معركته لليونسكو؟!
وقال الكاتب في مجمل حديثه: متى يوجد لدينا ثقافة “الإعلام المسئول” الذي يجب أن يتخلص من أوجاعه وأمراضه، وعقده النفسية، وذاتيته، وأنانيته ليساند رموزنا “اختلفنا أو اتفقنا عليه” في مواجهة حملات كراهية منظمة ومعارك كسر عظام على المناصب الدولية؟

يحوي عنوان مقال الأستاذ مجدي صادق مشكلتان يجب معالجتهما إن عاجلاً أو آجلاً وهما:
1. عدم التوافق العربي ـ العربي الإعلامي، وهذا يحتاج إلى مزيد من العلاج وتطهير الجراح على المدى الطويل وليس مجموعة شهور متبقية على المنافسة.
2. هذا يجرنا إلى تخمين عدم مساندة الوزير المصري عربياً، فهل نحلم بالمساندة الأجنبية وأبناء جلدتنا لا يتوافقون معنا؟

ثانياً: الكاتب أسامة غريب وله كتاب “مصر ليست أمي.. دي مرات أبويا” والمنشور خمس طبعات في النصف الأول من 2008 فقط كتب مقالة بعنوان: فاروق حسني مديراً لليونسكو.. افرح يا قلبي! : “مصر يا سادة ليس لها أي وزن دولي يحمل أحداً على احترامها أو تأييد مرشحها، وهذه الانتخابات للأسف لن تديرها وزارة الداخلية…”.

ثالثاً: ليسمح لي القارئ الكريم بمجموعة ملاحظات وأسئلة لوزير الثقافة المصرية والمسئولين عن مصر:

(more…)

مقالة رائعة

13-08-2008

كتب الزميل ايمن رمزى هذه المقالة على موقع ايلاف واردت ان تشاركونى فى قرائتها ,واهدى كاتب المقال باقة ورد

يا فاروق البس حُلة البهاء لتعلوا بها فوق الجهلاء

اختارت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو يوم 8 يوليو الماضي مقر المقامات البهائية في عكا وحيفا بإسرائيل كآثار عالمية مثل سور الصين العظيم وأهرامات الجيزة. تم الإختيار بعد خوض مسابقة عالمية تنافست فيها أماكن أخرى على مستوى العالم أجمع، هذا خبر عالمي.


وهناك خبر مصري أن الفنان فاروق حسني وزير الثقافة المصري مزمع أن يخوض معركة المنافسة على كرسي أمين عام منظمة اليونسكو.

ما الرابط بين الخبرين السابقين؟

الرابط بين الخبرين هو هذا السؤال إلى السيد فاروق حسني:
ما الهدف من دخولك معركة الترشيح كأميناً لليونسكو؟

1. هل تبحث عن حلول مبتكرة لمشاكل الثقافة في العالم وتعمل على تنمية روح التعاون والإخاء والمحبة بين البشر على اختلاف عقائدهم وثقافاتهم؟ وتشمل المصلحة العامة لمصر وصورة مصر عالمياً؟


2. أم أنك تبحث عن المناصب الباهرة والكراسي المزركشة؟ وهنا أنت تسعى لمصلحتك الفردية وصورتك الشخصية؟

الفنان فاروق حسني إن كان هدفك الأول فإليك نصيحتي:

1. أنت لك صوت هام في الحكومة المصرية، تلك الحكومة التي تريد أن تحسن صورتها في العالم أجمع، حيث أنها مازالت تحارب وترفض فئة البهائيين المصريين، تلك الفئة المهضوم كل حقوقها، رغم أن العالم أجمع يعترف بهم وبديانتهم وبأماكنهم المقدسة.

2. جماعة المصريين البهائيين جماعة نظيفة السلوك والفكر، فليست لها أغراض سياسية أو طموحات عالمية مادية. تعاليمهم تمنعهم تماما من الخوض في المعارك وكافة الأمور السياسية. كل ما يسعون إليه هو التعامل معهم إنسانياً فهم من حقهم كمواطنين مصريين الحصول على أوراقهم الثبوتية التي تتمشى مع المواطنة التي تنادي بها الدولة.

3. إن قضية البهائيين المصرية المصيرية الآن هي الورقة الرابحة على الساحة التي يمكن أن تستفيد منها الحكومة إذا أعطتهم حقوقهم في المواطنة الكاملة. إن العالم أجمع يشهد الآن كيف نقبل أو لا نقبل الآخر المختلف مع دين الدولة الرسمي؟؟؟!!!

4. العزيز فاروق، إذا أردت الفوز باليونسكو فعليك أن تجعل العالم يعترف بأنك آهلاً لهذا المنصب بأعترافكم بحقوق مواطنة هذه الفئة. وإن لم تفعل كحكومة وتعترف بحقوق هذه الفئة فكيف تسعى للحصول على هذا المنصب وحكومتك لا تعطي مواطنيها حقوقهم؟ وكيف يجروء اليونسكو على انتخابك أميناً له وأنت كوزير وعضو فاعل في الحكومة المصرية تعمل على التفرقة بين أبناء الوطن الواحد؟

5. أنت من رجال صنع القرار في الحكومة المصرية فعليك بالمطالبة باعطاء هذه الأقلية حقوقهم، فهي ليست منحة أو هبة وطنية، إنها حق إنساني وحق على الدولة أن تعطيه لأبنائها دون النظر لدين أو لون أو جنس.

الفنان فاروق حسني، إن كنت تسعى للتنمية الثقافية العالمية كمدخل لرقي البشرية فهذا أحد الأسباب القوية التي تجعل الدول التي لها حق اختيارك أن توافق عليك. أما إذا أصرت الحكومة المصرية ـ وأنت عضو فاعل فيها ـ على موقفها من رفض إعطاء الحقوق المدنية والإنسانية للبهائيين المصريين والأعتراف بديانتهم وحقوقهم كمواطنين، فأنت وحكومتك تسعون نحو مزيد من الكراسي المزركشة على حساب تنمية ثقافة البشرية وهو ما ترفضه الدول الراقية التي يهمها قيمة الإنسان أهم من الشخص المُختار.

أيمن رمزي نخلة
Aimanramzy1971@yahoo.com