Posts Tagged ‘اوراق ثبوتية’

ملف كامل.. “البهائية”.. اعتنقها الآلاف واقتصرتها الدولة بـ”شَرطة

11-11-2013

ملف كامل عن الدين البهائى فى مصر تناولها عدة شباب من مركز الاندلس للتسامح   ومن خلال راديو حريتنا  الملف حيادى متعدد الرؤى  وادعوكم لقراءته 87404_large

التاريخ 10 نوفمبر 2013 – 04:54 م
  حريتنا: أحمد صلاح – أميرة سيد – فاطمة رشاد – سوزان حسني – نيرة حشمت – يمنى بدر – شيماء الخولي

تصميمات- محمد بيلي

 بطاقاتهم لا تحمل مسمى ديانتهم التي يعتنقونها، تصارعوا مع الدولة في إثبات هويتهم الدينية عبر كلمة في بطاقاتهم الشخصية ولكن كانت الضربة الموجعة عندما قضت الحكومات المتعاقبة -دون سند قانوني- بـ إلزام مصلحة الأحوال المدنية بعدم الاعتراف إلا بالديانات السماوية الثلاث الرسمية.

 

أُغلِقت المحافل الدينية الخاصة بهم أيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بحجة أنها تُدار للتجسس على الأمور العليا للدولة، “وِحِدة العالم الإنساني والسلام العالمي” أبرز ما قامت عليها مبادئ الديانة البهائية، وبالرغم من عدم اعتراف الدولة المصرية بها أو بمعتنقيها حتى الآن، لم يمنعهم تعنت الدولة من ممارسة شعائرهم أو آداء عباداتهم.

 

البهائية “ديانة الوحدة الإنسانية”

“الغائب المُتبع الذي لا يُدرك إلا برُسله” بهذا النص تكون البهائية قد أكدت على إيمانها بالله وبجميع رسله، فالديانة البهائية هي إحدى الديانات التوحيدية، والتي أسسها “حسين على النوري” المعروف باسم “بهاء الله” في إيران في القرن التاسع عشر، فهو دين مستقل له كتبه المقدسة وعباداته وأحكامه كالصلاة والصوم والحج، ويعتمد على العديد من الأفكار ومنها وحدة العالم الإنساني، السلام العالمي، نبذ التعصبات، التعليم الإجباري، المساواة بين الرجل والمرأة، وتمثل فكرة المحبة شقًا أساسيًا في الدين البهائي، ولا بد من نشرها في أنحاء العالم.

لمزيد من التفاصيل، اضغط هنا.

  (more…)

إعتذار إلى اخوتي البهائيين

18-11-2010
كتب أيمن رمزي مقالة دمها خفيف Thursday, November 18, 2010 على موقع الفيس بوك

النهاردة وبعد أيام وأسابيع من العمل المتواصل والجهد لتوفير أدني متطلبات الحياة، كنت قاعد مع الست مراتي بنفطر أكل بسيط. ومن غير مناسبة قالت لي مراتي: يا أيمن صديقتي (س) عرضت عليّ إن أشتري الكلب اللي عند مامتها لأن مامتها مش قادرة على متابعة رعايته وخصوصا بعد ما كبر شوية وعايز جهد في اللعب معاه.

طبعا مراتي كانت بتحكي معايا عن الكلب وإزاي إن بنتي بتحب تلعب مع الكلب ده لما تروح عند صديقة مراتي وعيالها.

أنا سألت عن الكلب وعن الأكل اللي بياكله وعن إسمه وعن إزاي الكلب ده ها يعيش معانا؟

أسئلة تطفلية طبيعية سألتها

المهم لقيت بنتي مياله أكتر لأننا نجيب قطة مش كلب.

الموضوع طلع كويس لأن أنا كمان كنت شايل همْ الأكل والعلاج والذي منه. وده كان أسئلتي برضوا للست المدام بتاعتي.

المدام بتاعتي قالت لي:

الكلب بتاع مدام (س) ده بيودوه لدكتور في روكسي يعرف الكلب كويس ويعرف كمان عيلته!!!

عيلة الكلب؟؟؟ أنا سألت؟؟؟

ردت المدام: أيوه الكلب ده عنده أوراق ثبوتية وشهادات تطعيم من عند الطبيب البيطري الشهير ده.

والكلب ده له تاريخ وله ماضي والأوراق والشهادات بتاعته بتثبت كده وبتشهد على كده.

وصديقة مراتي لما إشترت الكلب ده جابت الشهادات والأوراق الثبوتية اللي بتشهد على كده. وهما ها يعطوا اللي ها يشتري الكلب الأوراق الثبوتية للكلب من قبل ما يتولد من حيث تاريخ عيلته وتزاوج والديه وعيلته وفصيلته وأصله وتنقلاته وغيرها من شهادات التطعيم والأدوية ومتابعة العلاج وغيرها مما يلزم ذلك.

طبعاً بعد ما سمعت كل الكلام اللي فات قررت إني أكتب هذا الإعتذار إلى أصدقائي واخوتي وأخواتي البهائيين في مصر الذين يعيشون في مصر من أكثر من 150 سنة والحكومة قررت من مجموعة سنين إنها لا تعطيهم أوراق ثبوتية جديدة.

طبعا شيء مؤلم جدا إن أي واحد ميكونش معاه بطاقة تثبت هويته وأصله وفصله.

أعرف كتير من البهائيين أهلهم شاركوا في حرب 6 أكتوبر وكانوا فاعلين في دفاعهم في الجيش.***؟

صديقي في أمريكا حكى لي إزاي هناك مش ممكن تقتني كلب من غير ما يكون له أوراق ثبوتية، يكون له بطاقة قومية تدل على أصله وفصله وتطعيماته وتاريخه ومين المسئول عنه.

أوراق وشهادات تثبت هويته في البلد.؟

وإحنا هنا لسه بشر قرروا بمحض إرادتهم إنهم يختاروا عقيدة أياً ما تكون هذه العقيدة، نرفض نعطي ليهم أوراق تثبت هويتهم ونحكم عليهم بالموت المدني والأدبي.

إزاي يكون إنسان عايش في البلد أبا عن جد وميعرفش يضع فلوس في البنك أو يسحب فلوس من دفتر التوفير.

إزاي شخص والده توفي ميعرفش يطلع له شهادة وفاة علشان ملهوش بطاقة شخصية ولا عائلية؟

والموضوع الكوميدي إن لما سمحت الحكومة بأوراق ثبوتية لبضعة أفراد من الشباب، لم تعطي شهادات وأوراق تثبت المتزوجين أو الأباء والأمهات. ولم تعترف الحكومة حتى الآن بشهادات الزواج.

اقدم كل الأعتذار إلى أصدقائي البهائيين حيث أن بعض الكلاب في مصر لها أوراق ثبوتية، والإنسان الذي قرر أن يختار عقيدة مختلفة عن عقيدة الأغلبية ليس له أوراق ثبوتية ولا هوية.

أسف لكم يا أصدقائي البهائيين أن الدول المتقدمة تعامل جميع الحيوانات على قدم المساواة وأنتم ليس لكم حق العيش في مِصر.

تحياتي وتقديري ومحبتي إلى كل صديق بهائي

مصر: قرار بإنهاء التمييز ضد البهائيين في الوثائق الثبوتية

15-04-2009


القرار يوقف التحيز الرسمي ضد أتباع الديانات “غير المعترف بها”  

 (القاهرة، 15 إبريل/نيسان 2009) – قالت كل من منظمة هيومن رايتس ووتش والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية اليوم إن القرار الجديد الصادر عن وزارة الداخلية المصرية بالاعتراف بحق أتباع الديانات “غير المعترف بها” في الحصول على الوثائق الثبوتية الضرورية والخدمات الأساسية هو خطوة إيجابية تأخرت كثيراً. ويضع القرار نهاية للسياسة الرسمية التي قامت على إجبار المصريين البهائيين على ادعاء اعتناق الإسلام أو المسيحية.

 وقد نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر في 14 إبريل/نيسان نص القرار، الذي وقعه وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي في 19 مارس/أذار الماضي، ودخل القرار حيز النفاذ صباح اليوم. وقد أصدر الوزير القرار بعد ثلاثة أيام من صدور حكم المحكمة الإدارية العليا بتأييد حق أعضاء الأقلية البهائية في مصر في استخراج الوثائق الرسمية، كبطاقات الهوية وشهادات الميلاد، دون الكشف عن معتقداتهم الدينية أو الاضطرار إلى ادعاء أنهم مسلمون أو مسيحيون.

(more…)

البهائيون فى مصر ينتظرون الفرج من الله

31-01-2009

t_7b4c1027-4e4b-4501-823c-7e48fe7617d92

بعد غد 2 فبراير ينتظر البهائيون فى مصر حكم المحكمة الادارية دائرة فحص الطعون فى القضية التى اثارت انتباه الراى العام فى مصر حول احقية البهائيين فى الحصول على اورارق ثبوتية مثل جميع المصريين بدون اجبارهم على كتابة ديانة غير ديانتهم الحقيقة او اجبارهم بذلك على التزوير فى اوراق رسمية.  هذه القضية هى قضية التوأم عماد ونانسى رؤف هندى حليم والطالب حسين حسنى بخيت والتى استمرت بالمحاكم منذ خمس سنوات وكانت محكمة القضاء الادارى قد حكمت فى 29 يناير 2008 بوضع “شرطة ” مكان خانة الديانة فى الاوراق الثبوتية  وتفائل البهائيون بذلك ولكن يافرحة ماتمت ففى اليوم التالى تقدم احد المحامين بطلب وقف تنفيذ الحكم  وتقدم محامى اخر بالطعن على الحكم ولا ادرى لماذا فالبهائيون تنازلوا عن وضع ديانتهم الحقيقة فى الاوراق الثبوتية على الرغم من انه شيىء مجحف ولكن لانهم يريدون الخير لبلدهم العظيم مصر ويريدون استقرارها فقد رحبوا بوضع الشرطة فى اوراقهم الثبوتية ولانه فى النهاية الله يعلم ما فى القلوب ويحاسب وحده الجميع. ويوم الاثنين القادم ينتظر البهائيون ان ياتى الفرج من الله سبحانه وتعالى فقد صبر البهائييون على الرغم من تفاقم المشكلات المترتبة على عدم وجود هذه الاوراق منذ 30 سبتمبر 2007 م ووصلت  المشكلات الى حد الموت المدنى . ندعو الله ان ينتصف القضاء المصرى لحق البهائيين المصريين فى الحصول على اوراق ثبوتية لكى يعيشوا فى سلام وامن مثل جميع المصريين  وكلنا يقين فى فرج السماء وعدالة رب العباد جميعا .ويواصل البهائيين فى العالم الدعاء للبهائيين فى مصر

تانى تانى تانى راجعين للحيرة تانى

27-09-2008

  قضية التوأم عماد ونانسى رؤوف هندى وقضية الطالب حسين حسنى بخيت والتى قد حكم فيها فى 29 يناير 2008 بوضع شرطة فى خانة الديانة والذى تم وقف تنفيذ الحكم فيها ,  قد تأجل اليوم النظر فى  الطعن المقدم عليهما من المحامى عبد المجيد العنانى فى المحكمة الادارية العليا بمجلس الدولة   الى 20 اكتوبر القادم ومازال

 البهائيون فى حالة موت مدنى كامل.