Posts Tagged ‘امريكا’

حوار فى المصيف – 1912

29-12-2013

حوار في المصيف  لحضرة عبد البهاء فى كتاب خطب عبد البهاء فى اوروبا وامريكا  ص 305  طباعةعام 1998م -دار النشر – البرازيل البيانات المباركة في بيت السّيّد بن شو فيhome-004.jpg مصيف ميلفرد في أمريكا في 3 حزيران سنة 1912

هو الله

        نرجو أن نتذوّق في مجلسكم هذا من المائدة السّماويّة فإنّ ذلك يوافق تمامًا مذاقنا لأنّ هذه الجماعة الّتي اجتمعت هنا إنّما اجتمعت بالمحبّة وكلّ جماعة تجتمع بالمحبّة فهناك لا شكّ تكون المائدة السّماويّة.

        وأصل المائدة السّماويّة هو المحبّة. وفي الإنجيل مذكور أنّ المائدة السّماويّة نزلت على بطرس. ومشهور لدى أهل الشّرق أنّها نزلت على حضرة المسيح. وكذلك مشهور أنّ المائدة الإلهيّة كانت تنزل على حضرة مريم. ولا شكّ أنّ هذا صحيح. فالمائدة السّماويّة نزلت على حضرة المسيح وعلى حضرة مريم كليهما. إنّ المائدة السّماويّة تكون وفقًا لمقتضى السّماء وإنّ مائدة الرّوح تكون بمقتضى الرّوح ومائدة العقل تكون بمقتضى العقل وتلك المائدة الّتي كانت تنزل على حضرة المسيح وعلى حضرة مريم كانت محبّة الله وبها كانت تحيا الرّوح الإنسانيّة وكانت غذاء القلوب. إنّ تأثيرات هذا الغذاء الجسماني مؤقّتة أمّا تأثيرات ذلك الغذاء السّماويّ فأبديّة. وفي هذا الغذاء حياة الجسم أمّا في ذاك فحياة الرّوح.

(more…)

مؤتمر الشباب البهائى بدرهن ( 9) – امريكا Durham (Raleigh) Youth Conference United States | 19-21 July 2013

27-07-2013

مؤتمر الشباب البهائى فى درهن الولايات المتحدة  19:21 يوليو 2013

Raleigh, Durham and Chapel Hill are three cities bordering one another in North Carolina, in the United States, known together as “The Triangle”. It was in the city of Raleigh that more than 230 youth from the Southeastern United States and Bermuda assembled at the convention centre for the start of their three day youth conference on July 18.

(more…)

عيد الميثاق 26 نوفمبر 1912

24-11-2012

“عيد الميثاق 26 نوفمبر”. اعلن  حضرة عبد البهاء عند زيارته الى  نيويورك بانها ” مدينة للميثاق” عام  1912 .   ويمثل حضرة عبد البهاء مركز العهد والميثاق للدين البهائى  بنص الواح وصايا حضرة بهاء الله  مؤسس الدين البهائى لمن له حق شرح وتبيين اثار حضرة بهاء الله والتى فضت محتواها لدى البهائيين بعد 9 ايام من صعود حضرة بهاء الله 1892م.

ويعتبرهذا النظام فريد فى تاريخ الاديان حيث يضمن ميثاق حضرة بهاء الله للمؤمنين الوحدة والوفاق في فهم الأصول التي يقوم عليها دينه، كما يضمن أيضاً ترجمة هذه الوحدة ترجمة فعليّة في النموِّ الروحي والاجتماعي للجامعة البهائية. ويتميّز هذا الميثاق بأنّه رَتَّبَ مسبقاً أمر تَبيين النصوص الإلهيّة تَبييناً موثوقاً به، وعيّن نظاماً إدارياً مسؤولاً، على رأسه هيئة منتخبة خُوِّلت حقّ إِصدار تشريعات ” من الكتب المنزلة البهائية ” تُكمِّل ما لم يشرِّعه حضرة بهاء الله فى كتاب الاقدس ” اقدس الكتب البهائية وعددها اكثر من مائة مجلد”. وقد اشار حضرة عبد البهاء الى ان العالم لن يهدأ ولن يأتى السلام العالمى الا بعد نبذ جميع التعصبات والقبول بمبدأ ” الوحدة فى التنوع والتعدد”.   حيث تمثل المحبة اساس دين حضرة بهاء الله لكل البشر.

كليب  عن نيويورك مدينة الميثاق منذ 100 عام

بالكليب الاتى مشهد نادر لزيارة حضرة عبد البهاء لامريكا مطلع القرن الماضى

(more…)

مجلة ايرانية تنشر خبر عن مئوية زيارة حضرة عبد البهاء لامريكا

06-11-2012

نشرت مجلة طهر ان الدولية 26 اكتوبر 2012 خبرا عن ذكرى سفريات حضرة عبد البهاء الى امريكا فى عام 1912

cid:1.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

cid:3.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

cid:2.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

cid:4.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

cid:5.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

cid:1.1263327265@web160502.mail.bf1.yahoo.com

(more…)

فى ذكراها المئوية : لم نتذكر الناجى من السفينة تيتانيك

15-10-2012

ترجمة عربية لمقال الكوميدى الشهير  رين ويلسون عن السفينة تيتانيك وحضرة عبد البهاء والتى نشرت فى ابريل الماضى

2012-04-12-abdul.jpg

اعيدت على اذهاننا مرات لاتعد و لا تحصى على مدى الاسابيع القليلة الماضية ذكرى غرق السفينة تيتانيك  فى شمال الاطلسى قبل مئة عام . والتى كما قالوا عنها  انها غير قابلة للغرق, وحصدت  معها ارواح اكثر من 1,500 شخص. صنعت التراجيديا الكثير من القصص الملحمية. من بين كل هذة القصص , تظل الاكثر عجبا  قصة رجل فارسى عمرة 68 عاما لم يكن فى الحقيقة ممن كانوا على متن السفينة سيئة الحظ لكنة كان من الممكن ان يكون  من بينهم. انه عباس افندى حسين النورى  المعروف بعبد البهاء والذى احتفت بة الصحافة فى اوروبا و امريكا كفيلسوف شرقى و سفيرا للسلام والانسانية. حتى لقبوة بالمسيح العائد.  لقد بعث  احباءه  فى امريكا بالالاف الدولارات ليحجزوا له   تذكرة على ظهر السفينة تيتانيك و طلبوا منة ان يسافر فى غاية الرفاهية. لكنة تراجع و تبرع بالنقود لمؤسسات الخير. قائلا : ” طلبوا منى ان اسافر على تيتانيك لكن قلبى لم يشجعنى) .هذا ما قالة  حضرة عبد البهاء فيما بعد.

(more…)

زيارة حضرة عبد البهاء للولايات المتحدة الامريكية Clip of film of ‘Abdu’l-Bahá shown at 1992 World Congress1912

17-07-2010

هذا الكليب جزء من فيديو عن حضرة عبد البهاء اثناء زيارته التارخية لامريكا فى مطلع القرن العشرين 1912 وكيف تطبقت المبادىء الالهية التى اعلنها عن السلام العالمى ومساواة الجنسين ووحدة العالم وغيرها والتى شهدها العالم بعد ذلك.

History – ‘Abdu’l-Baha – Bahai Faith | Baha’i Faith | United States Media Library#723687340_CScCy-A-LB#723687340_CScCy-A-LB
This clip is excerpted from a video that was originally shown at The Second Baha’i World Congress, held in November 1992 in New York City. It highlights ‘Abdu’l-Baha’s visit to America and the relevance of the Baha’i teachings to societal ills like racism, sexism and economic problems.

الذكرى المئوية لزيارة عبد البهاء لمصر – رأى المفكرين العرب – من 1913:1910م – جزء 4

12-06-2010

بدأت رحلات حضرة عبد البهاء الى اوروبا وامريكا من مصر محطته المفضلة حيث كان يعشق جو البحر بالاسكندرية . وزاره بها العديد من الكتاب والمفكرين من مصر مثل عباس العقاد والشيخ على يوسف والامير محمد على وغيرهم الكثير وايضا زوار من مناطق عديدة من العالم وكتب صجفيين اجانب عن اعتزامه السفر الى اوروبا وامريكا مثل الايجبشن جازيت والاهرام الذى كتب عام 1911 خطبة كاملة القاها فى تونون سويسرا . وفى كتاب “عبد البهاء واثنين من الايرانين البارزين”  كتب محمد قزوينى ملخص رحلات حضرة عبد البهاء من مصر الى اوروبا وامريكا ثم العودة اليها.واليكم ملخص ماكتب مترجما عن الفارسية :

Abbas Effendi Whom on Ramadan of 1328H (1910AD) left the city of `Akka and commenced traveling to various parts. He first went to Egypt, from there to Switzerland, and thence to London, Paris, returning back to Egypt. From there again at the beginning of the year 1912 AD, He voyaged to the north America and in the middle of the year arrived at New York. After travelling and preaching in many of the American cities, at the end of that same year, He returned to Europe and on the 14th of December arrived at Liverpool. From there, in the year 1913, He journeyed to many other European countries, including Germany, Austria and Hungary, and eventually by the middle of this year returned to Egypt and from there went forth to Haifa. From that date forward, He selected Haifa as oppose to `Akka as His headquarters. Therefore, in sum, the travels of `Abdu’l-Baha which were commenced at Ramadan 1328H when He first went from Palestine to Egypt and then to Europe and America, until Muharram 1332H [December 1913] when He returned back to Palestine took a total of two years, three months and some days.

The original Persian of this article by Muhammad Qazvini was printed in 1949 in Yadgar.
A good book outlining the activities of these two men–Muhammad Qazvini and Siyyid Hasan Taqizadeh–during that period is: “The Iranian Constitutional Revolution, 1906-1911”, Janet Afary, Columbia University Press, 1996

Abdu’l-Baha Meeting with Two Prominent Iranians

http://www.uga.edu/bahai/News/000049.html

university of Georgia press

خان والنظرة الايجابية للام فى نبذ التعصب My name is khan

02-05-2010

د باسمة موسى مقالة جديدة باليوم السابع 2 مايو 2010
فيلم اسمى خان  فيلم اكثر من رائع تمثيل وسيناريو وتصوير كله ابهار وفوق كل هذا القصة الرومانسية رغم تصاعد التراجيديا بها بين الحين والاخر . فيلم يشد انتباهك من اول الى اخر دقيقة  رغم طول مدة عرضه التى تزيد على ساعتان ونصف. حيث كان للام دور كبير فى تنشئة اولادها على حب الخير وعدم تصنيف البشر على اى اساس عرقى او دينى او جنسى او لونى وهذا هو عصب الفيلم لانه ببساطة يريد ان يقول ان الام هى المدرسة الاولى  لانها المربية للبشرية فاذا احسنت خيرا باطفالها وعلمتهم التسامح من الصغر  فسوف يتخلص العالم من جميع انواع التعصبات .

بطل الفيلم  ولد مصابا بمرض التوحد فى قرية هندية صغيرة ولظروفه الخاصه  تعلم على يد معلم احبه  وأم رائعة علمته أول دروس التسامح وحب الاخرين ومساعدتهم، فقد علمته  عقب اندلاع أحداث العنف الطائفى بين المسلمين والهندوس فى الثمانينات برسم  بسيط  خطته  بالقلم  على الورق عبارة عن  صورة لطفل يوجه له بندقية وطقل اخر يقدم له الحلوى وقالت له هل تقدر ان تعرف من اى دين هذا او ذاك واستطردت  إن البشر نوعان فقط : أخيار وأشرار، وليس هناك أى تقسيم آخر من حيث اللون أو الدين او الاصل. هذه الجملة ظلت مع الطفل حتى كبر .

(more…)

World reacts to the trial of the seven Baha’i leadersردود افعال واسعة النطاق على محاكمة البهائيين بسبب العقيدة فى ايران

13-01-2010

نشر موقع الجامعة البهائية العالمية المقال الاتى وفيه ردود فعل واسعة النطاق على المحاكمة الللاانسانية للبهائيين بايران بسبب العقيدة واتهامهم بتهم غير ذات الحقيقة وبدون اى اثباتات على هذه الاباطيل. وقد ادانت حكومات كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبى وكندا والبرازيل والهند هذه المحاكمة التى تجرى بدون هيئة الدفاع . وقد علقت السيدة شرين العبادى على ذلك بعدم عدالة وقانونية المحكمة.
13 January 2010
GENEVA — Iran’s decision to begin the trial yesterday of seven Baha’i leaders has triggered a strong international reaction, including 

 .call by Nobel laureate Shirin Ebadi for their immediate release and ultimate acuittalq

(more…)

أوباما : “طوبى لصانعى السلام”

11-10-2009

نشرت باليوم السابع 14-10-2009مسعدت بفوز الرئيس الامريكى اوباما بجائزة نوبل للسلام لاستحقاقه ذلك لانه كما قالت حيثيات اللجنة المنظمة بانه “منح العالم الامل فى مستقبل افضل ” وكان رده بتواضع انا لا استحق الجائزة ولكنى اقبلها على انها دعوة للعمل, دعوة الى كل دول العالم كى تقف فى مواجهة التحديات المشتركة للقرن الحادى و العشرين, واضاف لا يمكن ان نتسامح مع عالم ينتشر فيه السلاح النووى فى العديد من الدول.

والحقيقة اننى أؤيد ما توصلت اليه لجنة نوبل من انه منذ اختياره رئيسا لاكبر دولة بالعالم كان يعمل على احلال السلام فى كل بقاع الارض لتوفير ارض آمنة للجميع . وفى كل اجتماعاته مع رؤساء العالم كان هذا هو اهم مناقشاته معهم وكان هذا واضحا فى خطابه بالامم المتحدة وفى قمة الثمانية عن التغييرات المناخية والتى يجب ان تتضافر معها جهود كل دول العالم من اجل عالم افضل لكل البشر. وحتى اثناء حملته الانتخابية كان يعطى الامل فى غد افضل , هذا الامل هو الشيىء الذى كانت تحتاجه انسانية معذبة فى زمن ملآه الحزن والخوف وشتى الصراعات التى لا اخر لها.

فى خطابه بجامعة القاهرة قال الرئيس الأميركي أن بإمكان الولايات المتحدة القيام بجهود حول العالم لتحويل حوار الأديان إلى خدمات تقدمها الأديان يكون من شأنها بناء الجسور التي تربط بين الشعوب وتؤدي بهم إلى تأدية أعمال تدفع إلى الأمام عجلة التقدم للجهود الإنسانية المشتركة. واؤيده فيما قال فالاديان تأتى دستورا الهيا للبشر للتعايش والتكاتف والتعاضد مع بعضهم البعض وهذا يتأتى بخدمة الانسان لاخيه الانسان.

ان السلام العالمى وعد حق وسوف يتحقق باذن الله سبحانه وتعالى وعلى رؤساء وملوك العالم المضى قدما فى هذه الخطوة التى يجب ان تتم بكل الشجاعة ومازلت اتذكر الرئيس السادات رحمه الله والذى حصل ايضا على نوبل للسلام وهو يتحدث ويسعى للسلام جاهدا ومن بعده الرئيس مبارك من اجل حياة افضل للاطفال والامهات وشعوب المنطقة .

ان العالم يرنو الى ان يصبح جامعة عالمية تزول فيها كل الحواجز الاقتصادية ويعترف فيها يشراكة رأس المال واليد العاملة فلا غنى لكليهما عن بعضهم البعض , جامعة يتلاشى فيها نهائياً ضجيج التعصباتِ والمنازعاتِ الدينية, جامعة تَنطفىء فيها إلى الأبد نار البغضاء العرقية, جامعة تَسودها شرعة قانونية دولية واحدة تكون تعبيرا عن الرأي الحصِيفِ الذى يصل إليه بعناية ممثلو تلك الجامعة . جامعة عالمية يتحول فيها التعصب الوطنى, إلى إدراكٍ راسخٍ لمعنَى المواطنة العالمية. وقد حان الوقت الذى سوف يدرك فيه العموم الحاجة المٌلَحة التى تدعو إلى عقدِ إجتماع واسع يشمل البشر جميعا برعاية ملوك ورؤساء العالم , وأن يشتركوا فى مداولاتَهِ , ويدرسوا الوسائل والطرق التى يمكن بها إرساء قواعد السلامِ العظيمِ بين البشر.

وأرى انه لو تَيَسرت نعمـة السلام هذه للعالـم لما أحتاجت أية حكـومةِ إلى تهيئةِ المهمَات الحربية الجديدة لاخضاع الجنسِ البشريِ ، بل لاحتاجت فقَط إلى قوة عسكرية صغيرة لحفظ أَمن البلاد الداخليةِ. وبهذا يستريح الأهلُون من عباد الله من تحمـل أعباء نفقات الدول الحربية الباهظة وستتوفر الاموال لاعمارها ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى إن الكثير من الناس لن يقضون اعمارهم النفيسة فى صنع آلات الحرب الجهنمية التي تؤدى الى الدمار ، و تنافي موهبة العالم الانساني الكلية ، بل سيسعون في تحصيل ما فيه راحة العالمين و حياتهم لانهم قد خلقوا ليحملوا حضارة دائمة التقدم ، وسيتفرغون لقضايا التعليم للجميع وتقدم المرأة وازالة الهوة بين الفقر المدقع والغنى الفاحش وغيره مما يحتاجه العالم وبهذا سيكونون سبب فلاح البشرية ونجاحها.

ان طريق السلام شاق وصعب ومتعرج ونحن علينا ان نتضرع لله سبحانه وتعالى ان يكلل جهود رؤساء وملوك العالم فى سعيهم الحثيث لارساء السلام به, فلن تستقيم حياة البشر الا بنور الاتفاق, فإن فَاز جسمُ العالمِ المريض بهذا الدواءِ الأعظـمِ لاكتسب بلا ريب الاعتدال الكامل ونال شفاء دائم وسوف يسجل التاريخ عندئذ إنبثاقَ الفجر الذى طال ترقبه, فَجر بلوغ الإنسانية نضجَها .

” لسوف تزول النزاعات العديمة الجدوى, وتنقضى هذه الحروب المدمرة, فالسلام العظيم لابد ان يأتى”
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=144606&