Posts Tagged ‘المواطنة’

المجتمع البهائي في مصر خشية النسيان … والأمل في المستقبلEgypt’s forgotten Baha’i community fearful and hopeful of future

10-01-2012

المجتمع البهائي في مصر خشية النسيان … والأمل في المستقبل
االقاهرة : الأوراق الثبوتية مازالت مشكلة – “فما زلت مشكلة الأوراق الثبوتية للبهائيين المصريين مستمرة….

 J 7 January 2012    joseph matyon

CAIRO: The identification papers are still blank. Hossam, a 31-year-old father of a five-year-old hopes his son can go to school next fall, but he is uncertain over his family’s future.

“I still don’t have a religion listed and the two schools I spoke with are not really hopeful, so we wait,” he told Bikyamasr.com at his flat in the Cairo suburb of Maadi. “The revolution has done a lot of good things, but we still live under a government that works like it did under [former President Hosni] Mubarak.

The problem for Hossam is that he is Baha’i, the world’s newest monotheistic faith, and one that has been oppressed vehemently in Islamic countries, including Egypt, where in the early years of Gamal Abdel Nasser, Baha’i temples and places of worship were closed, and the Baha’i cemetery in the country largely destroyed.

“It is an uphill battle that we thought we won a few years ago to not have religion on IDs, but now people who see we

(more…)

رجال القضاء فى بنجلاديش قضاة ومحامون يحضرون مؤتمرا فريدا حول القانون البهائى Bangladeshi judges and lawyers attend unique conference on Baha’i law

20-12-2011

Some of the speakers who addressed the conference on Baha'i law held at Bangladesh's Supreme Court on 3 December. Pictured, from left to right, are: Dr. Mizanur Rahman, chairman of the Bangladesh Human Rights Commission; Mr. S.N. Goswami, advocate; Mr. Justice Delwar Hossain; and Dr. Jena Shahidi, a member of the National Spiritual Assembly of the Baha'is of Bangladesh. حضر القضاة والمحامون البنجلادشيون مؤتمراً فريداً حول القانون البهائى. المتحدثون الذين تحدثوا حول القانون البهائى عُقد فى المحكمة العليا فى بنجلادش فى ديسمبر عام 2011م فى الصورة من الشمال الى اليمين : د ميزان رحمان رئيس مفوضية بنجلادش لحقوق الانسان والسيد س. جوسوامي ،محامى والسيد القاضي ديلوار حسين, والدكتورة جينا شهيدي عضو المحفل الروحانى المركزى فى بنجلادش.

نشر هذا الخبر على الموقع البهائى الرسمى 18-12-2011 من دكا – بنجلادش

https://news.bahai.org/story/875/

   فى 3 ديسمبر  2011 م حضر  حوالى  180  استاذا فى القضاء جاؤوا  من  انحاء بنجلاديش مؤتمرا عن  التشريع البهائى للأحوال  الشخصية  و  الأسرية و  العائلية  وذلك فى قاعة  المحكمة  العليا  – انة  حدث  غير  مسبوق يهدف  الى اعداد  و  تدريب  المحامون  و  القضاة  على  كيفية  اصدار  احكاما  خاصة  بالبهائيين  التى  ربما  سيحتاجون  اليها  فى  المستقبل للمساعدة  فى  الشئون  القانونية البهائية  مثال  الزواج  و   الميراث.

  هنا  فى  بنجلاديش يوجد فصل  بين  القوانين  العامة  و  الخاصة  بالأفراد   و  الشئون  العائلية والتى  تخضع  للشرائع الدينية  بسبب ان 90 %  من  السكان  مسلمون.

   انة  من  المؤتمرات المهمة  التى تقترب  من الشريعة  البهائية  لتوفيق  اوضاعها  مع  القوانين  السائدة  فى  المحاكم  بحيت يتمكن  القاضى فى  اتخاذ  القرار  عندما  تكون  هناك  نزاعات او  مشاكل  بين  البهائيين   فى  ان  يحكم  بينهم  بالشريعة  البهائية  الخاصة  بالاحوال  الشخصية. ( جبار ايديلخانى – هيئة المشاورين القارية )

  هذا  وقد  حضر العديد من  القضاة و  المحامون  فى  دورات  تدريبية كى  يتمكنوا من كيفية  تطبيق احكاما خاصة  بالبهائيين  فقط كما  قال رئيس مجلس  حقوق  الأنسان فى  بنجلاديش  أن  الأديان  تؤكد على  احترام  الأنسانية.

في بنجلاديش ، هناك تقسيم بين القوانين “العامة” و “الخاصة” – أو “الشخصية” – حيث يتم التعامل مع شؤون الأسرة في إطار الممارسة الدينية. حوالي 90 في المئة من البلاد مسلمة ، والقوانين الشخصية والأسرية الإسلامية مفهومة جيدا.

مر. وقال: “لذا فإن المدافعين والقضاة الذين حضروا هذا المؤتمر ، فضلاً عن الدورات التدريبية السابقة ، سيعرفون الآن المزيد حول كيفية تطبيق هذه القوانين على البهائيين”.

افتتح المؤتمر الذي عقد يوم 3 كانون الأول / ديسمبر من قبل ميزان الرحمن رئيس لجنة حقوق الإنسان في بنجلاديش.
“إذا كان الدين من أجل ضمان الكرامة الإنسانية ، فإن القانون الشخصي البهائي هو أمر يتناول هذا الموضوع. وفي هذا الصدد ، لا يختلف عن أي دين آخر” ، (قال الدكتور رحمان.)

كما ألقاها في المؤتمر القاضي ديلوار حسين ، الذي قدم ورقة رئيسية حول أصل وخلفيات القوانين الشخصية البهائية ، ودافع عن ساماريندرا ناث غوسوامي ، المنظم الرئيسي للحدث ، الذي ناقش أهمية القوانين البهائية للمهنيين القانونيين. وقد أجرى السيد غوسوامي في السابق دورات تدريبية صغيرة حول هذا الموضوع.

كان هناك البهائيون في بنجلاديش منذ عشرينيات القرن العشرين. تم تشكيل أول جمعية روحية محلية في دكا عام 1952. تم تأسيس الجمعية الروحية الوطنية للبهائيين في بنجلاديش في عام 1972 ، بعد وقت قصير من إعلان البلاد استقلالها. هناك ما يقدر ب 13000 بهائي يعيشون حاليا في البلاد.


(more…)

الانتخابات البهائية صوت وصورة

01-12-2011

مقال  د باسمة موسى فى  الحوار المتمدن

لاننى مصرية بهائية الديانة للاسف لم استطع ان اقوم بحقى كمصرية فى انتخاب اعضاء البرلمان القادم فى مصر بسبب استمرار وزارة العدل المصرية ومصلحة الاحوال المدنية فى عدم اصدار بطاقة الرقم القومى للبهائيين. ووسط اجواء الانتخابات نظرت الى تكاتل المرشحين الى مقعد فى البرلمان , لذا اردت ان اقدم لكم فكرة عن الانتخابات فى الدين البهائى والفرق بينها وبين الانتخابات فى العالم . اولا لايوجد اى امتيازات لعضو المحافل البهائية بل يعمل العضو المنتخب كمتطوع فى خدمة البهائيين .

تجرى انتخابات المحافل المحلية و المركزية البهائية فى جميع انحاء العالم فى عيد الرضوان من كل عام الذى يمثل بداية دعوة حضرة بهاء الله بالعالم عام 1863 فى 21 ابريل . حيث لا يمثل فقط عيد الرضوان مظاهر الفرح والبهجة كعيد لاعلان الدعوة ولكن يمثل واجب روحانى ايضا لكل بهائى فى انتخاب ممثلين لهم فى المحافل المحلية التى تجرى فى بداية العيد ثم بعدها يتم انتخابات المحافل المركزية حتى نهاية العيد الذى يستمر من 12 ابريل الى 2 مايو .

تجرى الانتخابات البهائية بالاقتراع السرى على ثلاث مراحل المحلية والمركزية والعالمية وتسمى المحافل او بيوت العدل المحلية والمركزية وبيت العدل الاعظم والذى يعتبر رأس الادارة الروحلنية والادارية للدين البهائى. تتم الانتخابات المحلية على مستوى المدن والقرى والاحياء لانتخاب 9 افراد فى كل منطقة يخدمون المجتمع البهائى بها لمدة عام كامل تعرف بالمحافل الروحانبة البهائية المحلية, ثم يتم انتخاب 9 اعضاء يمثلون البهائيين فى كل قطر من اقطار العالم لمدة عام كامل تعرف بالمحافل الروحانية البهائية المركزية . ثم يتم انتخاب 9 اعضاء اخرين من جموع البهائيين بالعالم ليشكلوا بيت العدل الاعظم لمدة 5 سنوات .

وقد جاء بالكتاب الاقدس فقرة 30 وهو اقدس الكتب البهائية :قد كتب الله على كل مدينة أن يجعلوا فيها بيت العدل ويجتمع فيه النفوس على عدد البهاء(لفظ “بهاء” يساوي العدد تسعة وفقًا للحساب الأبجدي) وإن ازداد لا بأس، ويرون كأنهم يدخلون محضر الله العلي الأعلى ويرون من لا يرى. وينبغي لهم أن يكونوا أمناء الرحمن بين الأمكان ووكلاء الله لمن على الارض كلها ويشاوروا في مصالح العباد لوجه الله، كما يشاورون في أمورهم ويختاروا ما هو المختار كذلك حكم ربكم العزيز الغفار(الكتاب الأقدس، فقرة رقم 30)
ومن أجل المحافظة على السمة الروحانية وأهداف الانتخابات البهائية، يجب تجنب أي نوع من أنواع الترشيح أو الدعاية أو أي اجراء أو نشاط من شأنه أن يشوّه ذلك الهدف وتلك السمة. ونظرا لعدم وجود رجال دين بالدين البهائى وطبقا للشريعة البهائية حيث لا يمتهن اى بهائى هذه المهنة, لذا تتميز الانتخابات البهائية بالتطوع وتقوم على المشورة فى انتخابات تشمل المجتمع البهائى باأكمله فى كل دولة وهى ليست وظيفة ياخذ عليها اموال . وتختلف الانتخابات البهائية عن غيرها حيث لا يوجد احزاب , وتتم بدون اى دعاية انتخابية او اى تظاهرات للمنتخبين حيث لا يوجد مرشحين على الاطلاق. وكل فرد بهائى بالغ من حقه الانتخاب وابداء الرأى ومن حق المجتمع البهائى ايضا انتخابه حسب قدرته على العطاء .

تتم الانتخابات البهائية فى جو روحانى وبكل هدوء ورقى وبعد الصلاة والدعاء . وتتم الانتخابات بحس ووعى البهائيين فى اختيار الشخصيات اولا : التى لها دراية كبيرة بالدين البهائى ولها سجل من الخدمة الفعلية للمجتمع البهائى وكذلك المتصفون بالتواضع والصبر فى التعامل مع كل البهائيين .وايضا من يعطى وقته وجهده لهذا العمل متطوعا. لذا يعتبر العديد من المصلحيين الاجتماعيين ان هذا النوع من الادارة هو افضل النظم الاجتماعية الموجودة بعالم اليوم.

ثانيا: يحرص البهائيون اثناء الانتخاب على ايجاد التوازن والتنوع حسب الجنس واللون والعمر يعنى الوصول الى تساوى نسبة النساء للرجال كذلك التنوع فى الفئات العمرية من الصغار والكبار وايضا حسب اللون ابيض واسود ومراعاة اعتبار الباند الاول وهو الاهم فى الاعتبار واذا تساوى رجل ومراة فى هذا الباند يتم اختيار المراة وايضا فى الفئات العمرية المختلفة وايضا اللونية والهدف هو عدم التمييز بل المساواة بين البشر .وتجري الانتخابات في ذلك اليوم بكل متانة وروحانية وإن أمكن تعلن نتيجة فرز الأصوات في نفس اليوم. أما أصول الانتخابات فهي أن يقوم الأحباء بكل اتحاد واتفاق في ذلك اليوم متوجهين اليه ومنقطعين عن دونه طالبين هدايته ومستعينين من فضله بانتخاب المحفل الروحاني، وأن يعتبروا ذلك من وظائفهم المقدسة المهمة وأن لايهملوا ذلك . ولا يجوز للفرد البهائي أن يتنازل عن حقه الانتخابي ومسؤوليته لصالح شخص آخر، أو يقوم بهذا الواجب بالوكالة عن شخص آخر. (من دستور بيت العدل الاعظم).
وقد اشار حضرة بهاء الله للمشاورة كأحد المبادئ الأساسية لشريعته، وحثّ البهائيين على “أن يتشاوروا في جميع الأمور” ووصف المشاورة بأنها “سراج الهدى الذي يرشدهم إلى السبيل ويمدهم بالمعرفة” وبيّن حضرة ولي أمر الله أن المشاورة هي إحدى القواعد الأساسية للنظم الإداري البهائي. وقد أوجز حضرة بهاء الله في رسالة سؤال وجواب إحدى الطرق التي يمكن بها إجراء المشاورة، مؤكدًا أهمية الإجماع في اتخاذ القرارات، فإن تعذّر الإجماع يكون الرأي عندئذ للأغلبية. (شرح الكتاب الأقدس، فقرة 52)
اما البهائيون فى مصر محرومون من شرف الانتخابات العظيمة والذى يعطى اى فرد شرف تقديم الخدمة للمجتمع البهائى والى مصر والعالم وذلك نظرا لالتزامهم بالقرار الجمهورى رقم 263 لسنة 1960م بغلق المحافل البهائية. وايضا بسبب تعنت وزارة العدل ومصلحة الاحوال المدنية فى اصدار بطاقة الرقم القومى .

ولكى تتضح الصورة يمكنكم رؤية انتخابات بيت العدل الاعظم وهو يمثل اعلى مؤسسة ادارية وروحانية للبهائيين بكل انحاء العالم فى ثلاث اجزاء باللينكات الاتية :
الجزء الاول :انتخابات بيت العدل الاعظم

الجزء الثانى انتخابات بيت العدل الاعظم

الجزء الثالث : انتخابات بيت العدل الاعظم

Iran Demonizes an Entire Community: Is History Being Repeated?

28-10-2011

مازالت الحكومة الايرانية تواصل اضطهادها  المنظم للبهائيين منذ اكثر من 168عاما وقد نال البهائبون احترام العالم اجمع لسلوكهم المحترم رغم كل الصعاب حيث ينادى الدين البهائى بالعمل من اجل شعوب العالم ورفعة شأنه تحياتى الى كل المدافعين عن حقوق الانسان بايران والعالم 

undefined

The United Nations Office of the Baha’i International Community has just issued a report titled “Inciting Hatred: Iran’s media campaign to demonize Bahá’ís”which Analyzes more than 400 press and media items issued in Iran by state-controlled or pro-government media over a 16-month period from late 2009 to early 2011, this report documents a wide-ranging campaign by the Islamic Republic of Iran to incite hatred and violence towards the 300,000 member Bahá’í minority. Using false accusations, inflammatory terminology, and repugnant imagery, this campaign is shocking in its volume and vehemence – and entirely in violation of international human rights law.
(more…)

مصريون ضد التمييز الدينى – فيلم وثائقى

31-08-2011

فيلم وثائقى للمخرج شريف حسين وانتاج شركة كولاج للانتاج الفنى ومكون من 5 اجزاء ومترجم بالانجليزية
الجزء الاول

http://ahewar.org/rate/sy.asp?yid=6134

الجزء الثانى

http://ahewar.org/rate/sy.asp?yid=6135

(more…)

وثيقة الازهر

28-08-2011

وثيقــــة الأزهــــــر  مقالة جريئة للكاتبة فريدة النقاش  بجريدة الاهالى 24 -8-2011 
بصرف النظر عن مضامين الوثيقة وما تثيره من جدل ومن اختلاف أو اتفاق مع بنودها فإن قيام عدد من المثقفين باستدعاء الأزهر للخوض في السياسة هو عين الخطر ومنبع القلق ذلك أن مؤسسة دينية تعليمية حكومية تتصدر المشهد السياسي وتصدر وثيقة سياسية تكتسب بها مشروعية ممارسة السياسة وإدخال الدين فيها وذلك علي العكس من التوجهات العالمية الحديثة التي تري أن فصل الدين عن السياسة هو المقدمة الضرورية لبناء دولة مدنية ديمقراطية عصرية مرجعيتها مبدأ المواطنة والمواثيق والاتفاقيات الدولية التي تساوي بين البشر جميعا، وتستلهم قيمها العليا من كل الديانات السماوية وغير السماوية ومن كل الثقافات دينية وغير دينية، أي أن الديانات موجودة فيها بروحها ومثلها وإن لم يكن بنصوصها فالنصوص الدينية هي عادة حمالة أوجه كما سبق أن قال سيدنا «علي بن أبي طالب» عن القرآن الكريم والدعوة لفصل الدين عن السياسة لا تعني بحال فصل الدين عن الحياة لأن الدين هو جزء أصيل من هذه الحياة يستحيل إبعاده عنها ومن يحاول أن يفعل ذلك سوف يكون كمن يحرث في البحر، ولكن الخطر كل الخطر يتمثل في إقحام الدين في السياسة إذ الدين ثابت ومقدس والسياسة متغيرة ودنيوية.

(more…)

الديمقراطيات التنافسية ومسألة الزّمان والمكان

18-08-2011

مقال د باسمة موسى اليوم السابع الحوار المتدن

     من طبيعة السّياسة الحزبيّة أنها تفتقر إلى التخطيط والتعهد طويل المدى على معالجة المسائل الحيوية عبر الزمان والمكان، مثل المشاكل الاجتماعيّة والبيئيّة المعقدة التي تحتاج إلى ذلك، لأن النّظم السّياسية المبنيّة على التّنافس، مقيّدة بآفاق التخطيط قصيرة المدى. فحزب الاغلبية  يسعى إلى الاحتفاظ بالتفوّق، وبالتالي لابد له من الاستجابة إلى المصالح الفوريّة لناخبيه وتحقيق نتائج ملموسة في فترة ما بين الانتخابات التي تقع في مواعيد متقاربة نسبيّاً. ولو فرضنا أن هذا الحزب  تمكّن من وضع المخططات لمشاريع بعيدة المدى، فلا يوجد أي ضمان أن الحزب الموالي سيواظب على تنفيذها، لأنّه في حاجة إلى الابتعاد عن قرارات الحزب السابق وعدم الاستمرار في تنفيذ مشاريع كان مضطرا إلى الاعتراض عليها إما في الحملات الحزبيّة أو في أثناء وجوده في المعارضة. تركيز الحملات الانتخابيّة والأحزاب السّياسية على الإرضاء السريع لناخبيها الحاليين، يحول دون اتخاذها تعهدات تهم الأجيال القادمة. ومن أبرز الأمور التي تهم الأجيال القادمة هي استقرار البيئة. بقدر ما نُفسد البيئة اليوم بقدر ما نجعل الأجيال القادمة أكثر فقراً وعوزا.

(more…)

مصر وحلم الديمقراطيّة

19-07-2011

بسمه موسى  باليوم السابع  والحوار المتمدن

الإثنين، 18 يوليو 2011 – 22:14

يدور الحوار السائد فى المجتمع اليوم عما نأمل أن يكون لنا حكومة تقبل التنوع والتعدد ولا تمييز بين أفرادها على أى أساس كان، ولكثرة الفعاليات اليومية والتعبيرات الكثيرة عن شكل هذه الحكومة وعن حلم الديمقراطية فى مصر فضلت أن أعرض لكم موضوعا عن الحكومة وأشكالها بالعالم ومراحل تطورها منذ القرن التّاسع عشر. إن الأشكال القياسيّة العلمانيّة للحكومة التى حدّدها أرسطو هى الأوتوقراطية والأرستقراطيّة والديمقراطيّة. وبقصد التذكير فقط للتعريف بهذه الأشكال الثلاثة، وباختصار، فإنّ “الأوتوقراطيّة” هى حكومة الشخص الواحد أو الهيئة الواحدة، ذات قرار مطلق غير خاضع لسلطة آخرين أو مراقبتهم، و”الأرستقراطية” هى حكومة من القلائل المختارين يتصرفون بصورة مستقلّة عن تفكير الشعب وآرائه، وذلك استناداً إلى امتيازات خاصة استثنائيّة يتمتعون بها؛ و”الديمقراطيّة” هى حكومة يختارها الشعب من الشعب وإلى الشعب، هكذا يتضّح أن مركز السلطة ينتقل على مدى الأشكال الثلاثة للحكومة من الكيان الفردى أو الواحد، إلى القلائل المختارين، وأخيراً إلى الشعب.

(more…)

مبادرة القضاء على التمييز الدينى فى الاعلام

10-07-2011

بسمه موسى مقال جديد باليوم السابع الإثنين، 11 يوليو 2011 – 01:26

 انطلقت فى سماء القاهرة الأسبوع قبل الماضى مبادرة من أجل الحد من التمييز الدينى فى الإعلام، ومن أجل إعلام حر يتخذ من مبدأ “تحرى الحقيقة” انطلاقة جديدة فى الإعلام المصرى الذى يكون منصفا محايدا لا منحازا، وأن يعطى جميع أطراف الخبر الفرص المتساوية فى عرض الموضوع، سواء فى الإعلام المقروء أو المسموع أو المرئى والإلكترونى أيضا، والذى يؤثر على المجتمع تأثيراً كبيراً، لأن المواطنين يقضون وقتا ليس بالقليل أمام أجهزة التلفاز والإنترنت الذى يدخل بيوتنا بكل سهولة، وأيضا خلق إعلام يحض على التسامح فى المجتمع المصرى، ويقلل من الإعلام التحريضى ضد أى من فئات الشعب المصرى.

الهدف من المبادرة هو كما قال الصحفى الكبير سعيد شعيب مدير مركز “صحفيون متحدون” الذى تبنى المبادرة، بالاشتراك مع مؤسسة رؤية للتنمية والدراسات الإعلامية، الهدف هو المساهمة فى ضبط الأداء المهنى فى كل أنواع الميديا لكى نصل إلى مفاهيم لا خلاف عليها ستتحول إلى ضوابط مهمة للإعلاميين والصحفيين. وتشكل اللجنة الاستشارية للمبادرة من مجموعة من الأكاديميين والصحفيين من العديد من الصحف المصرية. وسيكون هناك مرصد للرصد وسيصدر عنه تقرير دورى كل ثلاثة أشهر، وبه توصيات سيتدرب عليها شباب الإعلاميين. ومن المأمول أن يصدر فى النهاية مدونة سلوك لضبط الإيقاع العلمى لكيفية معالجة المواضيع الدينية فى المجتمع وصولا إلى ميثاق شرف إعلامى.

وقد أعقب إعلان المبادرة إقامة أول ورشة عمل للصحفيين والإعلاميين الأسبوع الماضى حول سبل القضاء على صحافة وإعلام الفتنة الطائفية من منطلق مبدأ المواطنة والمساواة بين جميع المصريين، وتناولت الطرق المهنية التى يمكن للصحفى والإعلامى الاستعانة بهما حتى لا يساهم فى إحداث أى تمييز بين المواطنين، ولكى يساهم بالمعلومات الصحيحة بعد التحرى الدقيق عن الحقيقة فى عدم إيقاد النزعات الطائفية التى يمكن أن تعصف بالبلاد.

إن هذه المبادرة هى شمعة مضيئة سوف تساهم فى تدريب إعلاميين آخرين طوال مدة المبادرة، وفى هذه المناسبة أدعو وزارة الإعلام الجديدة أن تمنح كل فئات الشعب الفرصة للتعبير فى ما يدور من نقاش حول مستقبل مصر، وحلم جميع المصريين فى نظام حكم جديد وفريد من نوعه، فتراث مصر الثقافى الطويل جدير بأن يكون له نظام حكم جديد يحترم حقوق كل إنسان على تراب مصرنا الحبيبة، نظام يشعر فيه المواطن بكامل حقوق المواطنة، نظام لا يستبعد أحداً على أى أساس كان، نظام حكم لا يتغذى على التزمت الدينى، نظام يكون فيه الشعب فوق كل السلطات، نظام قائم على المشورة الدائمة مع الشعب، نظام حكم لا يقصى أحداً، نظام يقوم على العدالة الاجتماعية، نظام يدفع الشباب بالعمل من أجل بلادنا، وهو يشعر أن فرصة فى العمل على أساس الكفاءة والخبرة ولا وساطة ولا محسوبية.

http://ahewar.org/rate/sy.asp?yid=6133

بلدنا بالمصري: مبادرة القضاء على التمييز الدينى فى الاعلام

28-06-2011

http://www.facebook.com/note.php?note_id=154681844597142

(more…)