Posts Tagged ‘المصريين البهائيين’

لقد أحببت “عباس بابا”

06-02-2014


الأمير
محمد على توفيق

من المعلوم ان الأمير محمد على توفيق ، المعروف بأسم الأمير محمد على باشا هو ابن الخديوى توفيق حفيد محمد على الكبير (1769- 1849 ) الذى كان والى مصر (1805 – 1848 ) و مؤسس الأسرة العلويه التى حكمت مصر حتى العام 1952 ، وهو العام الذى شهد تغيير نظام الحكم الملكى ليصبح حكماً جمهورياً . وكان الأمير محمد على توفيق الشقيق الأصغر للخديوى عباس حلمى عباس الثانى الذى حكم مصر من العام 1892 إلى العام 1914 والذى عزله الأنجليز لنزعته الوطنيه وسعيه للحصول على الأستقلال الكامل لمصر.وهو ايضا عم الملك فاروق وله قصرا بالمنيل معروف باسم قصر محمد على .

كان الأمير محمد على توفيق انساناً عصرياً وصاحب ثقافة واسعة ويهتم بكل ما يمكن أن يفيد بلاده الى جانب اهتمامه بالآداب والفنون. كتب الأمير محمد على باشا فى مذكراته عن رحلته الى امريكا الشماليه التى صادفت زيارة عباس أفندى الى تلك البلاد أيضا فقال: حضر بعد ذلك عباس أفندى  فقابلته مرحبا به معظما له ولم تؤثر الشيخوخة فى ذكائه المفرط فأنه مكث معى نحو ساعة من الزمن وهو يحادثنى فى موضوعات شتى مفيدة جداً دلت على سعة اطلاعه وكثرة اختباره فهو إذاً رجل العلم وعظيم من عظماء الشرق. ثم قال دولته: أما خطاباته الكثيرة المؤثرة فانها أخذت دوراً عظيماً فى امريكا ، وقد كانت اذ ذاك حديث الجرائد ينشرونها ويعلقون عليها أراءعلمائهم الدينيين وبالجملة قد توصل بأقتداره الى بلوغ الدرجة التى يحسده عليها الحاسدون وقد مكثت معه زمناً أحادثه ويحادثنى فيطربنى بلذيذ كلامه. ثم انصرفت من عنده وأنا أحفظ له فى قلبى المودة والأحترام.

(more…)

مئوية بيكار آخر النبلاء – نعم الباز

13-02-2013

مقالة للكاتبة نعم الباز نشرت بجريدة الاخبار 8 فراير الماضى

نعم الباز بريشة بيكار

 فــي الأربعينيات من القرن العشرين كنت أعود من مدرستي الحلمية الابتدائية والقي بالحقيبة بكل الكتب وأهرع الي كراسة المنزل التي أرسم فيها رسومه فقد كان يرسم مذكرات أسمهان التي كان يكتبها استاذنا محمد التابعي.. كانت رسومه من السهل الممتنع خطوطا حالمة ووجوة معبرة جميلة والوانا هادئة وكلها تنقل اليك ما يكتبه محمد التابعي استاذنا الجليل عن مذكرات أسمهان كانت هذه هي أولي معرفتي بالفنان الكبير حسين بيكار وحينما دخلت أخبار اليوم كنت متشوقة لمعرفته وتمنيت أن أراه وهو يرسم وعرفني به الفنان الكاتب كمال الملاخ رحمه الله وكانت سعادتي بمعرفتي مناسبة هامة في حياتي. إنه الاستاذ الفنان حسين بيكار ووجدته نبيلا عظيما هادئا مثل رسومه تماما وازددت سعادة حينما وثقت علاقاتي بالسيدة الجليلة حرمه وجدتهما ثنائيا شديد التميز وكأنهما توأم ولأنه من مواليد الاسكندرية فقد كانت المدينة تحتفل بعيد ميلاده وكان حريصا علي أن يأخذ مجموعة من رسومه كمعرض صغير هناك وكان عيد ميلاده بالاسكندرية في الستينيات واختار له محافظها في ذلك الوقت السيد نعيم ابو طالب الاحتفال في قصر أنطونيادس ودعاني من القاهرة مجموعة من أصدقائه وكان يومها شديد التأثر ويقول لنا ونحن في الطريق.

  (more…)

ريبورتاج عن المصريين البهائيين فى فرانس 24

13-02-2013

داوود عبدالسيد: أنا ضد الإساءة لأى دين

20-09-2012
إياد غبراهيم فى الشروق  الخميس 13 سبتمبر 2012

خرجت المظاهرات الحاشدة والغاضبة ضد اهانة الرسول فى احد مقاطع الفيديو عبر الانترنت، واعادة بثه ومشاهدته بعدد مرات تفوق مئات المرات لمن شاهدوه عند اطلاقه اول مرة..
 المخرج الكبير داوود عبد السيد او فيلسوف السينما كما يحب عشاقه أن يلقبوه، عبر عن تضامنه فى الغضب ضد الاساءة للدين الاسلامى، وتضامنه ايضا مع اى محتج يخرج للتظاهر ضد الاساءة لنبيه او لمعتقده، ولكنه لفت النظر الى كثير من النقاط التى اغفلها كثير من المحتجين.
بدأ عبد السيد حديثه قائلا: انا ضد الاساءة لاى دين ولكن للاسف فى نفس الوقت الذى تخرج فيه مظاهرات غاضبة ضد اهانة الدين الاسلامى نجد لدينا فى مصر اساءات لكل الاديان وبكثرة للاسف، سماوية كانت اوغير سماية ايضا، وانا ضد كل تلك الاشكال من الاساءات، لأنى لا افهم أن يسب احد دين شخص آخر ايا كانت ماهيته، فهو فى النهاية اعتقاد شخصى يخص كل فرد فقط ولا يخص الآخرين، ولكن هناك فضيلة غائبة لدينا فى مصر وخرجنا الآن فى الشوارع لنطالب بها الآخرين.

انقاذ ميراث بيكار من البيع فى مزاد علنى

28-04-2012
قاذ ميراث‏’‏ بيكار‏’‏من البيع في مزاد علني
كتبت ــ داليا منشاوي‏:‏اليوم بالاهرام 28 بريل 2012
‏‏ إيمانا بأهمية حماية ثروات مصر الفنية وباعتبار إبداع الرموز الفنية موروثا شعبيا‏,‏ نجح قطاع الفنون التشكيلية في اقتناء ميراث شيخ الفنانين الفنان الراحل حسين بيكار‏(2002-1913)
جني البرتقال للفنان حسين بيكار
جني البرتقال للفنان حسين بيكار

والذي كان من محتويات منزله الذي آل لبنك ناصر الإجتماعي بعد وفاة زوجته وعدم وجود وريث له, حيث أعلن البنك عن مزاد علني لبيع تلك المحتويات والتي من ضمنها مجموعة لا تقدر بثمن من أسكتشات ولوحات زيتية وصور فوتوغرافية تاريخية ومسودات لبعض أشعاره وخواطره وكذلك أعمال لبعض كبار الفنانين مثل سيف وانلي وصبري راغب.
وإنقاذا لهذا التراث الفني الهام, تم تشكيل لجنة فنية متخصصة لاستلام تلك الأعمال وتوثيقها ومازالت تواصل عملها حتي الآن و انتهت بالفعل من فرز وتوصيف261 عملا و(إسكتش) و38 لوحة زيتية, وستعرض تلك المقتنيات في معرض كبير الذي سيثري الحياة الفنية والثقافية.

Share/Bookmark      طباعة