Posts Tagged ‘الله’

هل من مفرج غير الله

03-02-2011


هل من مفرج غير الله قل سبحان الله هو الله كل عباد له وكل بامره قائمون

انا انسان

13-05-2009

                        انا انسان انا عايش علشان اعبد اله رحمن  

                   مجتش الدنيا اتحكم واقول  ده يعيش واقول ده يموت

                          فيه رب الكون ييقسم مابينا رزقنا والقوت

                          ومين غيره يحاسبنا ويعرف اللى فى فلوبنا

                         ومن فضله حيرحمنا ومن باب جنته حنفوت

                                       انا انسان انا انسان

                                            *******

                            انا انسان انا رافض اكون قاتل باسم الدين

                       علشان الدين ده للرحمة مهوش تكفير مهوش ارهاب     

                          وليه منعيش فى الدنيا مختلفين لكن اصحاب         

                          ومن ادم لحد الان تلاقى فى كل جيل وزمان

                      فيه ناس بتحكم باسم الله وترفض ان غيرها يعيش

                                     ماهو انسان ماهو انسان                            

لا شيىء اعظم من الامومة

26-04-2009

                           من يقف على صخرة الحق لا يخشى الامواج الهائجة
لقد خلق الله فى الام حاسة سادسة تستشعر بها الخطر عندما يهاجم اولادها فالام هى نبع المحبة والحنان وقد كرمها الله سبحانه وتعالى فى كل اديانه لمكانتها الخاصة برعاية اسرتها واطفالها الى كل ام اهدى باقة ورد من فل وياسمين ملفلف بعطرشان ووردشان

مصر هى البيت الكبير

10-03-2009

100_07441

      كانت هذه هى كلمة الفنانة الرقيقة جومانة مراد والتى كانت بندوة نظمتها كنيسة  ” سيدة الكرمل ” بمناسبة مرور 800 عام لرهبة الفرنسسكان  تحت عنوان ” الولاء والانتماء” وكانت اجابتها عن سؤال وجهته لها احدى الشابات هل انتمى فقط لبيتى ولعائلتى ام  لمدرستى ام لبلدى ام للوطن العربى الذى نعيش فيه ام لافريقيا التى نحن جزء منها  انها انتماء ات كثيرة ولا اعرف بمن ابدا ؟  وقد رد عليها الاستاذ امين فهيم والذى كان احد المتحدثين وهو اول من ادخل فكرة المنظمات غير الحكومية بمصر , كان رده جميلا عندما قال لها اذا كان لديك قدرة على العطاء والمحبة فلتعطيهم للجميع  لانهم جميعا متداخلين ببعضهم ولاتقدرى ان تاخذى انتماء واحد وتتركى الاخر .

 وقد زدت انا على هذا بان الله علمنا ” مالارض الا وطن واحد والبشر جميعا سكانه ”  وايضا “كلكم اثمار شجرة واحدة واوراق غصن واحد “. بهذه المبادىء تعلمت ان اخدم كل من حولى بغض النظر عن اى اختلافات لاى اسباب .

ان  بلاد اوروبية تخلصت من التعصبات الدينية عبر تدريسها للاطفال فى المدارس جميعا مادة واحدة تسمى الاخلاقيات  تدرس فضيلة فى كل درس وتاخذ من الاديان التسعة الكبيرة الموجودة بالعالم النصوص التى ذكرت بها عن هذه الفضيلة  وبهذا يتعرف الطفل على  الاديان الاخرى وان بها نفس الفضائل التى توجد بديانته فيعرف ان اساس الاديان واحد وانها جميعا من اله واحد فتصفو روح الاطفال ولا يشعرون باغتراب فى التعامل مع غيرهم من اصحاب الديانات الاخرى ويستمر الاندماج والعمل المشترك مع الاخرين لما بعد هذه المرحلة المهمة فى تكوين فكرووجدان الطفل الى الحياة الواسعة الرحبة التى تقبل فقط من يبنى ولا يهدم .

اما الاخت الفاضلة  سميحةراغب مديرة مدرسة القديس يوسف بالزمالك  حكت عن تجربتها الانسانية الرائعة والتى اتمنى ان تطبقها كل المدارس الحكومية حتى نزيل اثار التعصب التى تعصف بالمجتمع فقالت ان لديها الف طفل  بالف اسرة وهى دائما تجتمع مع اولياء الامور حتى ترسى معهم مبادىء المدرسة حتى يتفق الجميع . من ضمن نصائحها لهم فأنه قبل التعليم لابد ان نعلم الاولاد كيف يحبون بعضهم… ورفعت شعارات مثل التسامح وقبول الاخر والتضامن مع الغير وايضا خرجت بهم خارج اسوار المدرسة فى مشاركة مجتمعية لزيارة المدارس الحكومية والمساهمة فى تنظيفها وتزيننها وزيارة الاحياء الفقيرة والتعرف على الناس بها مثل الدويقة وحى الزبالين  واحدثت  يوم اسمته يوم الجمال ليخرج الاطفال فيه الى الشوارع المحيطة ينظفونها  ويكونو قدوة الى الناس بهذه المناطق للمحافظة عليها . وعملت يوم الفقير للتضامن مع الفقراء وكيفية مساعدتهم وغيرها من الافكار التى لم يتسع الوقت لان تتحدث بها واتمنى ان ياتى بها منسق النداوت كمتحدثة فى لقاء اخر لتعرض افكارها حتى يتحمس غيرها الى تقديم المزيد للخدمات  للمجتمع

اننا  جميعنا ومن حولنا من شعوب من اصل واحد فكل العالم وطن واحد…. هيا معنا نتحد جميعنا معا …هذه طريقة الحياة

وقال السيد اميل منسق الندوة والمحاور الذكى ان جون كيندى رئيس الولايات المتحدة بالستينات كان يقول اثناء حملته الانتخابية ” لا تقل ماذا تعطينى امريكا  بل قل مالذى يجب  على ان اعطيه لامريكا ”  وانا اردد مع هذه الجملة الاخيرة يجب ان نعطى من وقتنا جهدا تطوعيا لخدمة بلدنا وبابسط الطرق وان ننسى الانا وننحيها جانبا  وان نعلى من قيم التسامح والتعايش السلمى مثال ذلك:

 لو قمنا بحملة لتنظيف الحى الذى نعيش فية

ان نتعاهد على الا نلوث مياه النيل

لو قللنا من اهدار المياه والكهرباء

لو تبرعنا بالادوية الزائدة بمنازلنا لاقرب مستوصف خيرى او مستشفى صغير للمرضى الفقراء

لو دربنا ابنائنا على روح الخدمة

لو امتنعنا عن رمى الفضلات بالشارع

لو لم نسرف فى عمل  الماكولات ونرمى نصفها

لو امتنع كل اب عن التدخين فى داخل منزله حتى لايصاب اطفاله بالحساسية ويهدر اموالا طائلة بعد ذلك

الامثلة كثيرة ياريت تزيدونى بافكاركم وكيف ممكن ان نبدا  لمن له تجارب سابقة.

واخيرا اقول  ان الامل دائما هو قوة الدفع  لبناء حضارة انسانية عظيمة  نتمناها لاولادنا واحفادنا من بعدنا  و يشارك فيها الجميع واثناء هذا العمل يجب ان نشطب من قاموس حياتنا كل انواع التعصبات

باقة ورد اهديها الى الزميل اميل لدعوته لى لحضور الندوة والى رهبان هذه الكنيسة التى اعادت لى ذكريات طفولة جميلة مع جيرانى المسيحيين واثنى على نظافتها وجمالها

الليلة بعد المائة الف ؟؟؟؟؟

03-08-2008

الزائر 100.000

 

اليوم الثالث من اغسطس 2008  دخل مدونتى صاحبة العام والثلث الزائر رقم 100.000 ,وهو من السودان الشقيق ولا اعرفه وذلك الساعة السابعة مساء بتوقيت القاهرة   . وبهذه المناسبة اهدى باقة وردى اليوم لهذا الزائر ثم  الى هذا الاختراع العجيب المسمى الانترنت والوسيلة الرائعة التى تتحملنا ونحن نهلكها بالساعات يوميا وهى الكمبيوتر. وباقة ورد اجمل مافيكى يامصر الى الذين اخترعوا هذه الاشياء العظيمة.

 فهل منا من توقع منذ خمسون عاما مضت ان تكون هذه الوسيلة بين ايدينا تدخل كل البيوت فنرحب بها ونضع لها طاولة خاصة بها  انها ليلة من الف  والف ليلة يوم تم اختراع الكمبيوتر او بالعربية الحاسوب والله لو شهريار فى هذه اللحظه جابها لشهرزاد هدية لحتكون احسن هدية . فاطفال اليوم عندما تسالهم عن اى هدية يقولون لك كمبيوتر . وعند دخول الانترنت الى عالم الكمبيوتر  احدث ثورة اتصالات هائلة وفرت الكثير من العلم والمعرفة بل ايضا النمو الاقتصادى  فعالم الاعمال والادارة الدقيقة  فيه  لها ثمن كبير وفرتها له هذه الوسيلة الفائقة السرعة .

 لقد تنبا الدين البهائى منذ 165 عاما بهذه التقنية والتى هى اللبنة الاولى فى عملية طويلة المدى الا وهى ” وحدة العالم الانسانى” وقد ذكر عنها الدين البهائى “

بانه سيكون هناك “ مركز مواصلات عالمى وسيخصص جهاز للتخاطب مع كل جزء من اجزاء الارض ويكون بعيدا عن كل تأثير وقيد قومى ويعمل بسرعة وكفاية تامة.”

ان يد العناية الالهية تعمل فى العالم لتبنى صرح المدنية الالهية والحضارة العالمية التى نجد انفسنا مدفوعين دفعا تجاهها ان آبينا او شئنا وسوف يحدث اتفاق بين قطبى المعرفة فى العالم وهما الدين والعلم  وستصبح الحروب يوما قريبا مجرد ذكرى فى كتب التاريخ القادمة  وسينعم كل  انسان على الارض  بالمواطنة العالمية . انا نتطلع الى غد مشرق بالامل والوعود الالهية  بان ” ترى الارض جنة الابهى”  . لذا فنحن  يحدونا امل دائم.