Posts Tagged ‘العراق’

حياة حضرة بهاء الله فى بغداد

17-07-2013

نشر موقع لايت واى هذا الفيديو عن حياة حضرة بهاء الله فى مدينة الله بغداد

الصدمة التى ايقظتنى على البهائية

29-05-2013

نشرت هذه المقالة كاعلى موقع شباب الشرق الاوسط

كثيرا ما أفكر في مسيرة حياتي الذي قضيت معضمها أفكر في أحسن طريقة للعيش و التعلم و التطبيق، حتى إني بحثت كثيرا عن أقوى الفلسفات المكتوبة عبر التأريخ البشري للآن, لكني وصلت إلى استنتاج أن الحياة نتعلمها عبر تجاربنا اليومية وأن أقوى فلسفة هي التي تحيطنا.

قبل شهر من الآن أتممت عامي الرابع والثلاثين …و منذ كان عمري عشرة سنوات كنت أطالع الكتب والأبحاث الأكاديمية التي كانت آنذاك تكبرن عمري بعشرات السنين، وهذا لم يكن من محبتي الشخصية بل كان عبر ضغط والدي الذي كان دوما ينصحنا بالقرأءة والمطالعة.

لاأود هنا أن أتطرق الى حياتي الشخصية بقر ما أود أن أتطرق الى شيء جرى قبل أسابيع مضت في أربيل وإلى حوار أجريته مع أحد الشخصيات البهائيية في إقليم كوردستان.

(more…)

محنة الأقليات..رؤى وأفكار بشأن رسالة البهائيين المصريين إلى ثورة الشباب

08-06-2011

نشرت هذا المقال للاستاذ عبد الجبار خضير عباس فى جريدة الصباح العراقية   بتاريخ 7 يونيو 2011 يقول فيها
مازالت الاقليات الاثنية، والعرقية، والثقافية في البلدان العربية، وبعض الدول الاسلامية، تعاني من التهميش، والاقصاء الاثني، والديني، والطائفي، بسبب هيمنة ثقافة شعبوية اسلاموية، تنظر للآخر المختلف دينيا، نظرة دونية كارهة، وأحيانا تصل حتى الى عد المختلف كافراً أو نجساً، يجب تهميشه أو محقه عند الضرورة.. ثقافة يعدها محمد اركون امتدادا زمنيا، يبدأ من وفاة الفيلسوف ابن رشد، اذ يقول: ( لقد تم نسيان التعددية العقائدية التي كان يتحلى بها التراث الديني الاسلامي ابان العصر الذهبي، وذلك بعد الدخول في عصر الانحطاط بدءاً من موت ابن رشد العام 1198 ، كما تم نسيان التراث الفلسفي بل وموته منذ ذلك الوقت وحتى يومنا هذا) إذ دأبت بعض المؤسسات الدينية إلى منهجة حالة من التكلس والتقوقع والسكون ما اسهم في  الانحراف عن الاسلام الحقيقي،
عبر صناعة دين شعبوي، يتكىءعلى الطقوس والشعائر، انتهى بتفريخ سلسلة من التكفيريين وثقافة تلقينية ليس فيها من مساحة للنقد او التحليل، حتى وصل الأمر مثلاً الى طعن الروائي العالمي نجيب محفوظ أو تطليق امرأة المفكر نصر حامد ابو زيد، وقتل فرج فودة ..ٍٍ واصدار فتاوى داعية الى قتل اصحاب الفضائيات كالتي اطلقها الشيخ صالح اللحيدان، وتكفير الشيخ ابن ناصر البراك للسعوديين، عبد الله بن بجاد العتيبي، ويوسف ابو الخيل، لانهما كتبا بالصحافة السعودية ما يتعارض مع قناعاته وافكاره، وانتهاءً بسلسلة من الفتاوى العديدة وغيرها على وفق هذا المنطق ..وضمن هذه الاجواء والمناخات ولاسيما بالعراق بعد التغيير في العام 2003 إذ تعرضت الاقليات لعمليات قتل وارهاب ومضايقات حتى تضاءل عدد الصابئة المندائيين في المشهد الاجتماعي، ولم يتبق منهم الا آلاف قليلة بعد ان كانوا يغطون مساحة واسعة تمتد من ميسان حتى المحمرة في ايران وانتشار متفرق في بغداد وباقي المحافظات، والان يلوذ كباررجال الدين من تبقى منهم في ملاذ آمن بمدينة عينكاوا في اربيل، وينسحب الامر على المسيحيين الذين تعرضوا لعمليات قتل وحشية عبر نسف كنائسهم وقصف وتفجير بيوت بعض منهم ومازالت اعدادهم في تناقص مستمر  نتيجة لاستمرار عمليات الخطف والقتل اخرها حدث قبل ايام إذ قتل كلداني في كركوك، وتعرض الايزيديون الى موجات من التفجيرات، فضلا عن القتل والخطف..
نسوق هذه المقدمة للتعريف بواقع اثنية دينية تعيش في العراق بالفجوات الاجتماعية، انهم البهائيون، اذ لم تستطع هذه الشريحة حتى التعريف بهويتها الا عبر كتاب هنا أومقالة هناك، اذ نشر عنهم في ملحق ديمقراطية ومجتمع مدني في جريدة الصباح وصحف ومواقع الكترونية قليلة جدا ومن كتب عنهم في الغالب من الكتاب المسلمين.
رسالة البهائيين المصريين
اثر اطلاعي على رسالة البهائيين المصريين الى اخوتهم واخواتهم في مصر “بعد ثورة الشباب” الذين يتشابهون بصفة التهميش والاقصاء مع البهائيين العراقيين مع فارق بسيط ان رياح التغيير التي حدثت في العراق منحتهم فرصة ارحب على الصعيد الرسمي حتى انهم شملوا بما يمنح من امتيازات للسجناء السياسيين الا انهم رفضوا ذلك لكونهم دينيا غير مسموح لهم بالاشتغال السياسي، فقالوا انهم لم يكونوا معارضة سياسية، بل النظام هو من اضطهدهم وحرمهم من الجنسية وزج بهم في السجون من دون ان يفرق بين رجل وامرأة وشيخ..، كما انهم الان في العراق لا يخشون الموقف الرسمي بقدر ما يتخوفون من الظهور الاجتماعي والاعلامي العلني بسبب الظرف الامني مع اقرارهم، بانهم يتمتعون بعلاقات اجتماعية غاية بالانسجام في اماكن وجودهم بالعراق .
وجدت من المفيد قراءة الرسالة ومقارنتها مع وضع اقرانهم في العراق، اذ لم تخرج علينا حتى الان منهم ولو رسالة الكترونية لتعبر عن رؤاهم، معاناتهم، مساهماتهم بالتفاوض الاجتماعي العراقي ..

(more…)

مقال رائع لدلع المفتى

06-06-2011

مقال جميل لدلع المفتى بالقبس…

أنا طائفية.. وأفتخر

 قتلى وجرحى بالعشرات في اقتتال طائفي في مصر، احتقان مذهبي بغيض في البحرين، خطة محكمة للتأجيج الطائفي في سوريا، مهاترات و«شخابيط» طائفية على الجدران في الكويت، سنة يفجرون حسينيات شيعية، وشيعة يغتالون شخصيات سنية في العراق، كنائس تفجر، مساجد تدمر، خلافات تؤجج، كلٌّ ينبذ الآخر، وكل مستعد ان يمحو الآخر باسم الدين.. ولا عزاء للإنسانية!
يقول د. علي فخرو «الطائفية لا تنبني على الاختلاف في الرأي، وانما تنبني على التعصب المبتذل للرأي». إن انتماءك لطائفة معينة لا يعني انك طائفي، فانت لا تصبح طائفياً إلا عندما ترفض الطائفة الاخرى وتتعصب ضدها وتحاول تهميشها، فدين الآخر ومذهبه، هما شأنه الخاص بينه وبين ربه، وليس لأحد الحق في التدخل في هذا الشأن. ومهما اختلفت الاديان وتنوعت، فليس هناك دين على وجه الارض يدعو اتباعه الى سوء الأخلاق أو الشر، فكل الأديان تتوجه نحو الله وتصب في بحر السمو الاخلاقي والصدق والنزاهة وعمل الخير، لكن الطرق والأساليب تختلف، ولكل إنسان أن يختار، بملء إرادته، الطريق الذي يوصله إلى الله جل اسمه، وعنده وحده الحساب. لكن الاخطر في الموضوع هو ان الطائفية والمذهبية أصبحتا أداتين سياسيتين في يد الحكام العرب يلعبون بهما متى ما يشاءون في مواقف انتهازية من اجل السيطرة على شعوبهم، وهذا ما يجب ان يفيق له الشعوب، فالأوطان تبكي، والدماء تسيل، ونحن مشغولون بخلافاتنا التافهة، متناسين ان الله خلق لنا العقل وطلب منا استعماله.
أحتار فيمن يدعي اللاطائفية ويقف مع طائفته ظالمة أو مظلومة، واستغرب من الذي لا يرى في الآخر إلاّ ظلّه الديني أو المذهبي، وتعمى عيناه عن إنسانيته! كيف يمكنك ان تكون غير طائفي وأنت تقف مكتوف الأيدي حيال ما يحصل من مجازر ضد طائفة أو دين أو أقلية معينة، وأنت في سكوتك تشجع على الطائفية وإن كنت لم تذمها؟! فالواجب على كل انسان حر يؤمن بالإنسانية والديموقراطية ان يدافع عن حقوق الأقليات أينما وجدوا وألا يقف على الحياد.. فأبشع الألوان هو الرمادي.
أعترف.. أنا طائفية.. وأفتخر. فأنا مع السنة عندما يُظلَمون على يد نظام فاسد، ومع الشيعة عندما يُسفَّهون ويُهمَّشون. أنا مع المسيحيين عندما يُشتَمون ويُكفَّرون، ومع المسلمين حينما يُمنَعون من ممارسة دينهم في بلد ما. أنا مع الدرزية والبهائية والاسماعيلية والزرادشتية والبوذية والسيخية وباقي ما تبقى من أديان ومذاهب، إن تم ظلمهم وقهرهم، لأني ببساطة أنا مع الإنسانية. أنا طائفية بامتياز ومستعدة ان أدافع عن أي طائفة او مذهب أو دين بكل ما أوتيت من قوة، فأنا أحترم حق الإنسان في اعتناق أي فكر أو مذهب أو دين يختار، فالدين مكانه قلوب البشر ولا أحد يمكنه معرفة كُنهه ومحاسبته إلا واحد احد.

دلع المفتي
dalaa@fasttelco.com

http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=702694&date=12052011

سلام على ربى مصر

07-02-2011

مقالة د باسمة موسى فى الحوار المتمدن 6-2-2011

فى اثناء الاحداث المتلاحقة فى مصرنا الحبيبة ووسط زخم الاحداث فى كل فضائيات العالم شعرت بان مصر هى حقيقى ليست فقط ام الدنيا بل قلب العالم فلم اكن اعرف ان مثل هذه الاحداث بمصر ستغير العالم ووسط مشاهد الخوف والفزع فى عيون المصرين وايضا الامل فى عيون الشباب الواعى على مصرنا الغالية التى هى ليست ارضا نعيش عليها ولكنها وطن يعيش في قلوبنا ونهرها يجرى فى عروقنا .

ووسط انقطاع وسائل الاتصال كان على ان اقيم يوميا فى منزلى الصغير مع الاصدقاء والاقارب جلسات دعاء لحفظ مصر والمصريين والذين زادت روابط الصداقة بينهم وظهر ترابطهم فى هذه المحنة التى عصفت بنا واعتصرت قلوبنا مع السنة اللهب واحداث العنف والدمار التى نالت الاملاك العامة والخاصة وتبارى الشباب والرجال بكل محبة للسهر دفاعا عن البيوت والشوارع والبنات والسيدات فى امدادهم بالاغذية والاغطية . وبعد ايام من انقطاع خدمات المحمول والانترنيت جائتنى المكالمات الهاتفية من اركان الارض تطمئن علينا وعلى مصر من الاقارب والاصدقاء والكل يحكى ذكرياته عنها .

ووسط كل هذا ارسلت لى سيدة عربية من العراق قصيدة شعرية نظمتها لتظهر شوقها الدائم الى مصر وتحكى ذكرياتها حيث كما قالت انها عاشت فى مصر اجمل سنين الشباب وهى تدرس بالجامعة المصرية هى والانسان الذى تزوجته وشهدت مصر قصة حبهما الكبير فى جامعة الاسكندرية وشاطىء البحر والذى كان نتاجه عائلة كبيرة من الاولاد والبنات الافاضل والذين يشاركون بخدمة المجتمعات التى يعيشون بها فى العديد من الاقطار. قررت ان اشارككم مشاعرها وانا اصلى ليل نهار واثق تماما فى المشيئة الالهية بان تعود بلادى درة فريدة بين دول العالم تعود بثوب جديد ينشر الامل والنماء فى ربوع الارض وتصبح مصر عروسة زمانها كالشابة العفية بدون تجاعيد وتزداد صلابة وقوة لتعطى الدفعة لشبابها لتنميتها وجعلها فى مصاف دول العالم بالعلم والعمل . واليكم ما خطته انامل هذه الصديقة عن مصر فى قصيدة تفيض فيها بمشاعر جياشة الى ام الدنيا مصر والذى مازالت بقلبها رغم مرور عشرات السنين .

سلام على ربى مصر سلام على مغانيها

ولطير غنى هواها وفراش هائم فيها

لورد توجه الندى ولعشب زان واديها

لنجم اضاء سماها لنور الفجر يحيها

لآيك عانق ظله بشوق الود سواقيها

ولموج البحر جبارا ومقهورا فى شواطيها

ولنشر الطيب شذاها وللمسك فى اراضيها

وللاهرام شامخة وللنيل يزدهى تيها

وللمروءة والندى وللامجاد تزكيها

للسلم تنشر ظله وللكرام اهاليها

ان قلت مصر فالفؤاد قبل اللسان يناديها

يرف لذكرها طربا ومن شوق يناجيها

تهنيه مشارق عزها وتشقيه عواديها

احن لبهجة نفسى وايقاع الخطو فيها

كأن انتمائى اليها وصباى فى مجاليها

رعاها الله آمنة وغمام الجود يسقيها

ورعى عهدا كانسام تموت النفس فيحييها

باقة ورد مروية من نيل مصر الى السيدة الفاضلة انيسة عباس كاتبة هذه القصيدة الجميلة وشكرا لكى واشعر بخلجات قلبك فى كل كلمة فيها وانتى تتذكرين الاماكن والدروب التى عيشتى فيها .

كوكب واحد .. مستقبل واحد

06-06-2010

<مقال د باسمة موسى اليوم 6-6 2010م باليوم السابع

احتفل العالم امس 5 يونيو باليوم العالمى للبيئة. بدء الاحتفال بهذا اليوم و برعاية الامم المتحدة في عام 1972م. حيث تستضيف كل عام مدينة في العالم الفعاليات الرسمية لهذا اليوم، وقد انشىء فى نفس العام برنامج الأمم المتحدة للبيئة ” UNEP ” الذى يتابع الحفاظ على التنوع البيولوجى للكائنات الحية وزيادة عدد المحميات الطبيعية فى العالم للحفاظ علي مابها من كائنات تتفرد بها كل محمية بالعالم , ويساهم البرنامج ايضا فى توضيح المخاطر المحيطة بالبيئة ومناخ الارض على المستوى السياسى والشعبى .
والامم المتحدة هذا العام اتخذت شعار” كوكب واحد ..مستقبل واحد” ايمانا منها ان شعوب العالم لابد ان تعمل معا من اجل المصالح المشتركة لكوكب الارض فى البيئة المحيطة بنا, وتقليل نسبة الاحتباس الحرارى للحفاظ على مناخ مستقر للارض للحد من التصحر والكوارث الطبيعية الذى بدأ يصيب بلاد كثيرة فى العالم, وادى الى مجاعات وفقر ومرض واوبئة.
وتحت هذا الشعار دعت الامم المتحدة هذا العام الى الحفاظ على التنوع البيولوجى للكائنات الحية والتى يقدر عددها باثنين مليون كائن واشارت الى ان الاستمرار فى تجاهل بيئة الارض سيعرّض كائنات كثيرة الى خطر الاندثار وطالبت دول العالم بزيادة عدد المحميات الطبيعية بها للمحافظة علي هذه الكائنات . بالاضافة الى ذلك عقدت مؤتمرات عن التغييرات المناخية منذ اشهر حثت فيها الدول الصناعية للحد من انبعاث الغازات الكربونية لتقليل درجة حرارة الارض .
وسؤال اطرحه لنفسى و للقراء الاعزاء ماذا فعل كل منا للحفاظ على البيئة؟ واين ذهبت المسطحات الخضراء بالقاهرة؟ فقد استمعت لمحاضرة بالجامعة لاحد زملائنا بالتخطيط العمرانى واكتشفت ان حصة الفرد بالقاهرة من المسطحات الخضراء هو اقل من متر ونصف فقط , بينما فى دول مثل النمسا وفنلندا فنصيب الفرد يصل الى مائة وعشرون متر. والحد الادنى لنصيب الفرد من السطحات الخضراء كما اعلنه برنامج الامم المتحدة الانمائى هو اثنى عشرة متر مربع وهذا مادعمته الدولة فى المجتمعات العمرانية الجديدة .
وتعانى مدينة القاهرة من عدة مشكلات أهمها التكدس العمراني والنقص الشديد في المناطق الخضراء والمفتوحة, الزيادة الكبيرة في الاختناقات المرورية اليومية داخل المدينة حيث يصل عدد السيارات الى 2,4 مليون سيارة والتى تؤدى الى تلوث شديد بالهواء حيث يصل معدل اول اكسيد الكربون الناتج من عوادمها الى مائة وستون ميكروجرام بالمتر المكعب بزيادة مائة وخمسون ميكروجرام عن النسبة المسموح بها.ويتسبب مع غيره من العوادم الصلبة الى زيادة معدلات حساسية الصدر وضيق التنفس سنويا.
وكما استمعت بالتلفزيون فان وزراة البيئة تسعى لاحلال الغاز الطبيعى فى مركبات النقل العام وهذه خطوة جيدة . وأأمل ان تساهم وزارة البيئة فى خطتها القادمة الى زيادة المسطحات الخضراء فى الاراضى البور والجيوب الزراعية بالقاهرة واستخدام اشجار كثيفة على كورنيش النيل والجزر النيلية , وزيادة الطرق الغير تقليدية لزيادة المسطحات الخضراء وهذا هو دور الافراد والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدنى بزراعة اسطح المنازل والبلكونات كما يحدث بالدول الاوروبية وزراعة واجهات العمارات والفنادق بالنباتات المتسلقة كما يحدث بسنغافورا او فى ريف بلادنا مثل اللبلاب او حتى البطاطا كما تعلمنا صغارا .
وياتى دور المدرسة فقد كان قسم الزراعة بمدارس التعليم الاساسى ينمى فينا ثقافة اللون الاخضر بزرع بعض النباتات العطرية ونباتات الظل بالمنزل كى تصبح بلكوناتنا هى متنزه ومتنفس اخضر اللون من اللبلاب والورد شان والياسمين فهى زراعات لا تكلف كثيرا ولكنها تنمى فى الاطفال صداقة مع اللون الاخضر سوف تكبر معه فلا يقطعوا ازهار الحدائق و لايقطعوا الاشجار ويرتفع لديهم الحس الجمالى للمحافظة على البيئة .
عندما ادخلت اطفالى المدرسة سعدت عندما وجدت المٌدرسة تعطي لكل طفل شجرة صغيرة لكى يزرعها ويعطيها اسمه ويكون هو مسئول عنها ويعهدها بالرعاية حتى يتخرج من المدرسة . الذى اسعدنى هو مساهمة المدرسة فى تشكيل وعى الاطفال وتنمية قدراتهم تجاه البيئة وبناء ثقافة المحافظة على اللون الاخضر . ارجو من وزير التعليم النشط فى خضم تطوير المناهج التعليمية ان يوجه القائمين على ذلك الوضع فى الاعتبار تنمية ثقافة المحافظة على البيئة.
ثم ياتى دور الاعلام الذى نريد منه ان يضع خطة طويلة الاجل لنشر ثقافة اللون الاخضر والمحافظة على البيئة حتى لا تضيع ثرواتنا الطبيعية من بين ايدينا . والى مقال اخر .

الثانى عشر من الرضوان – ابتداء الرّحلة الطّويلة

01-05-2010

فى يوم 2 مايو من عام 1863 رحل حضرة بهاء الله عن بغداد وسط دموع وحزن الاصدقاء والمحبين لحضرته فى رحلته الثانية من سلسلة النفى والابعاد من الدولة العثمانية  الى الاستانة بتركيا

        “ابتدأت رحلة النّفي إلى المكان المجهول حين انتهت التّرتيبات وركب حضرة بهاء الله وحضرة المولى وسيّدات الأسرة والمرافقون الأحصنة والبغال والهوادج وقام بمصاحبتهم إلى خارج بغداد مفرزة من الجنود الأتراك الّذين كانوا يعاملون الجميع بمزيد من الاحترام ولو أنهم فِي الواقع كانوا سجنائهم. وقد كان لهيمنة جمال القدم وجلاله تأثير بالغ عَلَى كل من رافقه من الجنود حيث لم يُرَ فِي موكبه أيّ نوع من سوء المعاملة وعلم أخيرًا أنّ المكان المجهول المتّجه إليه هو القسطنطينية”.

(more…)

آن الاوان أن تدخل المرأة بكل ترحاب ميادين النشاط الانسانى كشر يكة كامله للرجل

12-06-2009

Picture3شاهدت بالتلفزيون مناقشات تمكين المرأة واعطائها عدد من المقاعد الاضافية فى البرلمان المصرى وانى اذ اهنأ بنات جنسى بهذه الخطوة اشكر رئيس الدولة وسيدة مصر الاولى لاعطائهم اشارة البدأ بها  وقد سبقتنا العراق فى تمكين المراة بالبرلمان ليصبح بنسبة 30 %. وفى احدى ندوات المجلس القومى لحقوق الانسان ٌطلب من احدى نائبات البرلمان الرواندى الذى حققت المراة فيه نسبة تعدت الخمسون بالمائة ليصبح اول برلمان فى العالم يحقق ذلك بالانتخاب الحر . قالت النائبة : لقد كنت ومجموعة من السيدات نعمل بمنظمات المجتمع المدنى وفى احدى الاجتماعات اتفقت السيدات فى مجموعة من هذه المنظمات على فكرة وعهدنا انفسنا ان نتمها من اجل اطفالنا والفكرة هى اننا قمنا بتمشيط العاصمة  ورصدنا كل الاارضى الخربة والمهملة والتى اصبحت مصدرا للتلوث فى المدينة ينعكس على الهواء بها وعلى صحة  الاطفال الذين يلهون بالشوارع وقررنا ان نحيلها جميعا الى حدائق مليئة بالوورود و الاشجار  واستمرت جهودنا الى ان اصبحت العاصمة واحة خضراء وتحولت تلك الاراضى الى متنزهات يذهب اليها الكبار والصغار . عند هذا الحد شعر الروانديون بما قامت به المراة من انجاز وطالبونا بان نرشح انفسنا فى البرلمان وانهم سوف يدعموننا وقالوا لقد اديتم عملا لم يفكر به الرجال لانه خاص بصحة الاطفال وحفظ البيئة ونشر الجمال والرفاهية ز وتقدمنا الى الانتخابات لنفوز باكثر من 50% من عضوية البرلمان. ….اذكر هذه القصة وانا اقول لبنات بلدى يجب ان تجتهدن أناء الليل والنهار بالعمل الجاد الذى يخدم المجتمع حتى تحصلن على المساواة فى الحقوق والواجبات.

ان عدم اشتراك المرأة في الماضي اشتراكاً مُتكافئاً مع الرجل في شئون الحياة لم يكن أمراً أملته طبيعتها بقدر ما برّره نقص تعليمها وقلة مرانها وأعباء عائلتها, وعزوفها عن الّنزال . أمّا وقد فُتحت اليوم أبوابُ التعليم أمام المرأة, وأُتيح لها مجالُ الخبرة بمساواةٍ مع الرجل, وتهّيأت الوسائلُ لإعانتها في رعاية أسرتها, وأضحى السّلام بين الدول والشعوب ضرورةً تقتضيها المحافظة على المصالح الحيويّة للجنس البشرىّ. لم يعد هناك لزوم لإبقاء إمتياز الرجل بعد زوال علّته وانقضاء دواعيه. إن تحقيق المساواة بين عُضْوَيْ المجتمع البشرىّ يُتيح الاستفادة التامة من خصائصهما المتكاملة ويُسرع بالتقدم الاجتماعيّ والسياسيّ ويُضاعف فرص الجنس البشرىّ لبلوغ السّعادة والرّفاهية.

إن مفهوم المساواة بين النساء والرجال يجب أن يُنظر إليه من منظور أكبرَ من الحقوقِ والواجباتِ في نطاقِ العلاقةِ المحدودة بين الرجلِ والمرأةِ من حيث توزيعِ المهامِ مُناصفةً بين الرجالِ والنساءِ مثل أعمالَ المنزلِ وتربيةِ الأولادِ وغيرِها من الأمورِ. إن للدين البهائي رؤيةً أكثرَ شمولا ً ترتكز على الهدفِ الأساسي لتعاليمِ   اللهِ  الذي يتطلبُ أن ننظرَ للإنسانيةِ كفردٍ واحدٍ ونفسٍ واحدةٍ وهو مبدأ :“وحـدةِ العـالمِ الإنسـاني “

إن الله لا يُفَرِّق بين الرجُلِ والمرأةِ. بل إنَّ أقْرَبَهما إليه مَنْ كان قلبُهُ أشدَّ استنارةً ومَنْ كان إيمانُه به أعظمَ.” 

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=108104

اليوم السابع

الكلمات الفردوسية

26-05-2009

الاستاذ مازن لطيف كتب مقالا وهو عرض لكتاب الكلمات الفردوسية وهو اسم مشتق لاحد الالواح البهائية التى نزلت من رب العباد الى البشر عن طريق رسوله حضرة بهاء الله . المقال نشر بالحوار المتمدن وموقع عراق الغد  . الكتاب تاليف السيد يوسف افنان الذى سبق وان كتبت عن كتابه ” بكاء الطاهرة ” والذى عرض فيه لحياة الطاهرة قرة العين سيدة نساء عصرها واشجعهن على الاطلاق ,الكتاب صادر عن دار المدى السورية ,  اليكم المقال ثم التعقيب:

يعد بهاء الله المنظر والمؤسس للحركة البهائية، فقد اعلن دعوته في بغداد عام 1863م حيث وقف وسط حديقة النجيبية وانتشرت بين يديه اكوام من الورد في مشهد ديني رومانسي، عند الحديث عن السيرة البهائية يجب ذكر ومرور ظهور دعوة علي محمد علي محمد الشيرازي(الباب) حيث ان كل الوقائع التالية على وفق الفهم البهائي جاءت نتيجة لدعوة الباب التي أدت حادثة اعدامه الدرامي الى توفير مقدمات لظهور الحركة البهائية التي يصعب تدوين تاريخها دون الرجوع الى بدايات نشوء الحركة البابية السابقة لها والتي كان بهاء الله احد اقطابها. وبأجماع المصادر التأريخية انطلقت الحركة البهائية في 22أيار عام 1844م في الكتاب الصادر حديثاً “الكلمات الفردوسية”مجموعة من الواح بهاء الله عن دار المدى الذي قام بأعداده وجمعه وتقديمه يوسف افنان ثابت وهو أسم مستعار لاحد الشخصيات الثقافية العراقية والمهتم بالتصوف والبهائية”قاسم محمد عباس” حيث يواصل منذ سنوات البحث في المواضيع الشائكة والملحة،في كتابه الجديد أهتم يوسف افنان بنشر مجموعة من ألواح بهاء اللة المؤسس الحقيقي للحركة البهائية ورمزها الأكبر حيث نشر افنان مجموعة النصوص التي سميت بالالواح حسب الفهم البهائي ،وقد قام جامع الالواح بتشريح الواح انسجاماً والسياق التأريخي والديني والفكري المتصل بالحركة البهائية وقدمت هذه الألواح بمقاربة تأريخية بمثابة تقديم لهذه النصوص .تناول الكتاب سيرة وظهور البهائية ويذكر ان الباب بدأ بأعلان دعوة كتاباته بشيراز في المرحلة الأولى من اعلان دعوته وذلك عندما قرأ على الملا حسين البشروئي الفقرات الاولى من(قيوم الاسماء)وهو تفسير تأملي لسورة يوسف اعتمد على البعد الروحي وصفه بهاء الله فيما بعد بأنه : أول وأعظم وأكبرجمع كتب “الدورة البابية”..تضمن كتاب قيوم الأسماء9300فقرة ،ينقسم الى 111نصاً تناول الباب في كل نص منها تفسير آية من آيات السورة المذكورة.وبعد موجة كبيرة من المواجهات بين اصحاب الباب من جهة وبين الدولة ورجال الدين من جهة ثانية قضى اقدر اصحابه واقربهم اليه واعزهم الى قلبه في سلسلة من الحوادث المتعاقبة، دفعت الباب الى حالة من الحزن المفجع اوقفته عن الكتابة لأكثر من خمسة اشهر طبقاً للمؤرخ الزرندي ،سحق الحزن الباب وهو يسمع سقوط اصحابه صرعى بسيوف المسلمين،وامتد القتل لاقرب تابعيه وشملت مجازر للنساء والاطفال ،دُهش للتمثيل الذي تعرضت له اجسادهم ،وابكته الأهانات التي تعرضوا لها،وطبقاً لرفيقه في السجن ان الباب صمت لتسعة ايام واعتزل الآخرين ممتنعاً عن اكل اللحم واشراب وراح في نوبات بكاء عنيفة بسبب تعرض اتباعه ودعوته عبر تصفية رموزها من خلال عملية دموية ابادت الكثير منهم وعلى راسهم القدوس الذي وضع بعد موته مرتبة مقدسة سواء من قبل الباب أم من قبل بهاء الله وكذلك قتل الملا حسين العشروئي،أهتمت الكثير من الدراسات بتصنيف الكتابات التي خلفها بهاء الله وبقيت موضوعة التصنيف والترتيب هذه اشكالية تتخللها بعض الصعوبات بالنسبة للكثير من المهتمين بالآثار البهائية منها كيفية ربط تصنيف كتابات بهاء الله بتطور دعوته وافكاره الأساسية ،أو ربطه بفكر بهاء الله عموماً أو بعد تسلم شوقي افندي رباني زعامة البهائيين بعد موت عبد البهاء فقد ذهب الى انه يمكننا التعامل مع هذه الكتابات على وفق مراحل ثلاثة بمعنى انه قسم كتابات بهاء الله على ثلاثة اقسام: 1.الكتابات التي تعتبر نتائج اعلان دعوته في ادرنه، ويعني بها الألواح التي وجهها بهاء الله الى الملوك والرؤوساء. 2.الكتابات التي تتضمن تعاليم دعوة بهاء الله واحكامها وبياناتها وهي مثبة في كتابه “الأقدس” 3.الكتابات التي ضمنها الألواح التي اعلن فيها بهاء الله العقائد الأسلامية لدعوته.

مازن لطيف علي
mazin774@yahoo.com
الحوار المتمدن – العدد: 2657 – 2009 / 5 / 25

 

تعقيب:شكرا لك استااذ مازن على طرح موضوعك بالحوار المتمدن  لان تحليلك للكتاب دقيق وقد قرات نسخة الكتاب  
 الذى بذل فيه السيد قاسم مجهود كبير ولى ملحوظات بمقدمة الكتاب فهناك بعض المعلومات غير الدقيقة  ولن اخوض بها الان لان من يريد الكتابة عن البهائية لابد ان ياخذها من مصادر معتقيها وهنا مكتبة المراجع البهائية بها كتابين للمصادر التاريخية

كتاب مطالع الانوار وهو خاص بفترة البابية وكتاب قرن بديع وخاص بالبهائية
مع خالص تحياتى وشكرا

مجتمع مدني: البهائيون.. عين على الدستور وأخرى للنور

19-03-2009

sabah

 

http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=79200

كتبت جريدة الصباح العراقية عن الدين البهائى :

عبد الجبار خضير عباس
تعد البهائية من الاديان الحديثة التكوين،

بدأ نشوء هذه الديانة منتصف القرن التاسع عشر، وهي ديانة مستقلة بذاتها وتنحو نحو دين عالمي، ولها تمثيل في الامم المتحدة غير حكومي، وتنتشر في معظم ارجاء المعمورة، و تعلن الطابع الضروري الذي لامناص منه لاتحاد الجنس البشري، وفضلا عن ما تشترك به مع الديانات الأخرى من وحدانية الخالق واصل الأديان منبعها واحد، إلا أن ثمة ما تمتاز به هذه الديانة من خصوصية المساواة بين الرجل والمرأة (جناحي طير الإنسانية ) والتعليم الإجباري للأطفال وضرورة اتخاذ لغة عالمية للحوار مع سكان العالم، ومن ابرز السمات الأخرى، عدم التدخل في الأمور السياسية أو الانضمام للأحزاب، كما يعتقدون بان سيدنا ابراهيم، وموسى.. وزرادشت، وبوذا والرسول الاعظم محمد بن عبد الله (ص) هم رسل مبعوثون من اله واحد، ويعدون العالم وطنا واحدا ومن على الأرض أهله، وهنا الوحدة والاتحاد تعني لديهم التنوع والتعدد وهو مفهوم يتقاطع مع التطابق والتماثل.

(more…)