Posts Tagged ‘الزواج البهائى’

الزواج البهائى Gregsvideo presents “A Baha’i Union” // Surya & Milly – Hong Kong

09-10-2012

حفل عقد زواج بهائى لشاب هندى وفتاة ماليزية وعقد فى هونج كونج . سبق حفل الزفاف عقد زواج مدنى فى نفس اليوم ثم عقد الزواج البهائى بالمركز البهائى هناك وتمت اجراءات الزواج البهائى بموافقة الوالدين لكلا الطرفين حيث ان الزواج بالنسبة للبهائيين هو مؤسسة يتحد فيها الزوجان روحانيا وماديا . والزواج البهائى يسمح بالزواج من الاديان الاخرى ويشترط فقط اجراء عقد الزواج البهائى وموافقة الوالدين ودفع المهر كما حدد فى الكتاب الاقدس . والزواج بين الافراد من دول مختلفة بالعالم يحقق عملية وحدة العالم الانسانى

A Baha’i Union” // Surya & Milly – Hong Kong 2012

(more…)

الزواج فى الدين البهائى

11-06-2011

جائتنى رسائل عديدة تسالنى عن زواج البهائيين وهل يتزوج البهائيين من الاديان الاخرى ؟ ولماذا اشترط موافقة الوالدين ؟وتحريم خطبة او زواج القاصرات؟ والمهر؟ لماذا تحريم تعدد الزوجات؟  وهل يوجد مراسم للزواج البهائى ؟ واسئلة عديدة لذا اقدم اليكم مايخص الزواج البهائى والمحرمات به  للتعريف الصحيح فى مايثار  خطأ فى بعض المواقع الالكترونية ؟ وسوف الحق هذا الموضوع بموضوع اخر عن النصائح الواجبة لاقامة بيت جديد يسودة المحبة . المقصود من الزواج هو تكوين العائلة  والتى هى نواة المجتمع  فاذا قامت على المحبة انصلح المجتمع .

الزواج في الدين البهائي ليس فرضا: 
يتفضل حضرة بهاء الله في رسالة تسبيح وتهليل ص 206: بقوله الاحلى :
” فلما أراد نظم العالم وإظهار الجود والكرم على الأمم شّرع الشرايع وأظهر المناهج وفيها سّن سنة النكاح وجعله حصنا للنجاح والفلاح وأمرنا به فيما نزل في ملكوت المقدس في كتابه الاقدس قوله عز كبريائه : تزوجوا يا قوم ليظهر منكم من يذكرني بين عبادي هذا من أمري عليكم أتخذوه لأنفسكم معينا ”
الغرض من الزواج : 
” تزوجوا يا قوم ليظهر منكم من يذكرني بين عبادي هذا من امري عليكم فاتخذوه لانفسكم معنيا ”
نجد ثلاثة مواضيع مهمه في الآية المباركة :
1- هناك امر صريح بالزواج ، لكن لا يعتبر حكم فرض مثل الصلاة والصوم بل من المستحبات . الاحكام الشرعية لو لم تنفذ يعتبر ذنب يرتكبه الانسان ولكن لو لم يتزوج الانسان لا يعتبر ذنبا انما يكون قد ظلم نفسه في الحقيقة
2- عين حضرته الهدف من الزواج وهو توليد المثل وظهور اولاد مؤمنين فوظيفة تربية الأولاد تأتي بعد الزواج .
3- ان الزواج يعتبر حافظ ومعين للانسان يحفظه من الانحرافات الجنسية والاخطاء وعبارة عن حصن وقلعة محكمة لحفظ العفة والعصمة في الانسان .
يتفضل حضرة عبدالبهاء في كنجينه حدود واحكام ص 159:
” إن تأسيس العائلة أمر في غاية الأهمية فالانسان طالما هو في مرحلة الشباب ومغترا بشبابه لا ينتبه إلى ذلك غير أنه عندما يشيخ يتأسف جدا”
” اللهم يا من لا شبيه لك ، انك قد قدرت بحكمتك الكبرى الاقتران بين الاقران لكي تتسلل سلالة الانسان في عالم الامكان ولكي يألف العالم على الدوام ، الاشتغال بالعبودية والعبادة والتفرغ والحمدلله والشكر لله الواحد الأحد على جزيل نعمائه ” (عبدالبهاء – ادعيه بهائيه ص 187-188)
” كتب عليكم النكاح ” (في رسالة سؤال وجواب في الاقدس ص 136) 


س-هل الحكم واجب ؟ 
ج: غير واجب.
مع إن حضرة بهاء الله أمر بالزواج في الكتاب الأقدس إلا أنه بيّن أنه ليس فرضاً وصرّح حضرة ولي أمر الله أيضاً في رسالة كتبت بناء على تعليماته ” إن الزواج ليس بأي حال من الأحوال إلزاميا ” وأكد أن ” للفرد نفسه في نهاية الأمر أن يقرر ما إذا كان يرغب في حياة عائلية أو يريد ان يعيش أعزب وعلى هذا إذا اضطر شخص للتريث زمناً طويلاً قبل العثور على زوج او اذا اضطر أن يبقى أعزباً فلا يعني ذلك انه لم يحقق الهدف من حياته ، فهذا الهدف أساساً روحاني .
ولكن حضرة بهاءالله يستحسن الزواج وذلك عن طريق النصوص التالية :
” لولا الإنسان من يذكرني في أرضي وكيف تظهر صفاتي وأسمائي تفكروا ولا تكونوا من الذين احتجبوا و كانوا من الراقدين ”
(لوح إلى نابليون الثالث –من ألواح حضرة بهاء الله إلى الملوك والرؤساء ص 45)
” قل أن الذي لم تنتشر منه نفحات قميص ذكر ربه الرحمن في هذا الزمان لن يصدق عليه اسم الإنسان “.
(لوح إلى نابليون الثالث –من ألواح حضرة بهاء الله إلى الملوك والرؤساء ص 47)
إذاً .. إذا ما تزوج الإنسان وأخرج منه ذريه تذكر الله وتعبده وتنفذ تعاليمه وتنشر مبادئه وتبلغها للآخرين ، فمن يذكر الله ويعبده ويحبه ويؤمن به وينشر تعاليمه ؟؟
إذاً .. لابد من التزاوج من أجل الذرية ، والذرية الصالحة لذكر الله ومعرفته وعبادته .
” أشهد يا الهي بأنك خلقتني لعرفانك وعبادتك ”
وبعد ذلك أكون سبباً في اخراج ذرية لعرفان الله وعبادته وذرية تحمل اسم حضرة الجمال المبارك ، المظهر الكلي الإلهي ، مظهر الظهور ، مالك الملك والملكوت .
ولكن هناك أمور هامة لا بد أن تؤخذ في الحسبان وتكون واضحة جليةً أمام أعيننا ونحن نفكر في الإقدام على الزواج .. ما هي تلك الأمور الهامة !!!
1- إيمان الفرد البهائي بالغرض الذي خلقنا من أجله ، وكما ذكر من قبل (عرفان الله وعبادته ).
2- أن يدرك الفرد البهائي أن عليه التزامات وواجبات لهذا الارتباط :
أ- الالتزام والاقتناع الداخلي والإيمان بان عليه أن تكون علاقته بالطرف الآخر علاقة تحمل الحب لله سبحانه وتعالى ومن خلال هذا الحب يكون حب الطرف الآخر .. وترى فيه وجه الله وأنت تتعامل معه .
ب- التزامك مع نفسك في أن تكون قدوة لذريتك في اتباع تعاليمك مع حضرة بهاء الله ،، وبذلك يكون إلتزامك مع ذريتك ومع زوجتك والمجتمع الذي ستحيا فيه .
ج ـ أن يكون لديك الاستعداد التام في تحمل المسئولية المادية والروحية على هذه الأسرة . وليس الزواج مجرد زواج وأنانية . 


3- بعد ذلك يكون التفكير في الخطوة التالية للإقدام على الإرتباط بطرف آخر للزواج منه. وحين التفكير في وجود طرف أو شريك آخر هناك مواصفات لا بد من مراعاتها في الطرف الآخر لإنجاح الزواج و ( لا يكون وجود للحب الأعمى ) وذلك لإنجاح الزواج الذي هو أساس ونمو واستمرار للحياة والحضارة .
4- في الدين البهائي أعتبر الزواج كأنه تعبير عن غرض إلهي ، ولذلك فالمفهوم البهائي عن الزواج يختلف جذرياً عن المفهوم الدارج الآن الذي ينقص من أهمية الزواج لأجل العائلة ( الوحدة الأساسية للمجتمع ) واخضاعه لترتيبات مؤقتة تعتمد على تخيل غرامي أو ضرورة .. نتيجة هذا المفهوم الخاطئ محزنة وبعيدة المنال .. ليس فقط الأطفال تقاسي هذا الزواج لكن الزوجين ايضاً لفشلهم في عدم اكتشاف حقيقة الزواج .. ويسيرا إلى صدمة الطلاق .
الزواج البهائي هو اتحاد ومحبة قلبية بين الطرفين ، لذا يجب عليهم أن يمارسوا أقصى الحذر ويتعرفوا على شخصية بعضهم البعض لأن هذا الارتباط أبدي ويجب الحفاظ عليه بعهد ثابت ويكون الهدف الوصول للحياة الأبدية .
من كتاب الحياة بعد الموت يذكر لنا الجمال المبارك : ” بما أن المحبة في هذا العالم هي سلطان الحياة فسيجد الذين توثقت بينهم روابط الحب والإخلاص الحقيقي أن هذه العلاقة قد أصبحت بالمعاشرة الزوجية أمتن وأقوى بما يفوق بكثير ما كان يمكن أن تكون عليه في هذه الدنيا .. بينما لا يستطيع مخلوق أن يتصور ما أعده المرء وزوجه من الاتحاد والوفاق إذا كانا قد أسسا كيانهما الروحي على الحب المتبادل ” (الحياة بعد الموت – ص 16)
” لا بد للفرد أولاً أن يعرف نفسه ويعرف الأشياء التي تؤدي إلى العلو أو الدنو إلى الخجل أو إلى الشرف ، إلى الغنى أو الفقر” . ( بهاء الله – العالم البهائي ص 167)
عندما يأخذ الإنجذاب بين شخصين صورة تعتمد على العواطف غير الصادقة ، فتعرف كل شخص على حقيقة الشخص الآخر يعتبر في منتهى الصعوبة ان لم يكن مستحيل ، وهذا الانجذاب يعمي العين ويجعل الشخص قادر على الحفاظ على هذه العلاقة بينما يتجاهل المؤشرات الكثيرة في تصرفاته وتصرفات الشخص الآخر وهذه هي أعراض عدم النضج وعدم تحمل المسئولية ( ولذلك كان هناك لا بد من أخذ موافقة الوالدين ) ويقلل من قدرة الشخص لتقييم استعداده للزواج (بسبب الانجذاب الأعمى الغرامي أو الوهمي )
” أريحوا أنفسكم من التعلق بهذا العالم وما به من باطل أحذروا ألا تقتربوا منه إلى الحد الذي يجعلك تسير وراء شهواتك وطمعك وتمنع من الدخول في طريق الاستقامة والمجد ” ( بهاءالله – مقتطفات من كتاب بهاء الله ص 276)
لذلك لا بد للفرد من التجرد للتعرف على شخصية الآخرين ، وليس معنى ذلك أن يتجرد الفرد من عواطفه ويكون بارد منعزل ، غامض ، ولكن أن تكون أحاسيسه وأفكاره حره لا يتحكم فيها أحد . التجرد يجلي الاستقلالية ومعرفة النفس ويربي الوعي بغرض الله للإنسان ويأتي بالتوجه إلى الله .
” خلاصة التجرد في أن يوجه الإنسان وجهه إلى ساحة المولى، يدخل في محضره ينظر إلى محيّاه يقف كشاهد أمامه ” ( بهاءالله – العالم البهائي ص 141)
فالعمل سوياً مع فرد آخر سيخلق فرص كثيرة لمعرفة ما إذا كان هذا الشخص اساساً امين وموثوق به .
ظاهرة الكذب أو عدم الأمانة سبب متين للتسائل عن نضج الشخصية واستعدادها الشخصي للزواج وتجاهل هذه الظاهرة قاتل ويؤدي إلى الحسرة والألم.
(الصدق أساس كل الفضائل في عالم الانسانية)( حضرة عبدالبهاء-العالم البهائي ص 384)
من دراسة الفرد للآخر من حيث قوة ايمانه وما يحوي هذا الايمان من ثقة وأمانه ونضج في الفكر والروحنة يأتي بعد ذلك الإقدام على تقوية أواصر العلاقة باظهار حسن النية في الارتباط . 


ويقيم النضج بكيفية مقابلة الفرد للاختبارات والمصاعب .، إذا كانت المصاعب عادة تقابل بمجادلة القاء اللوم بعيدا أو بتجنب المناقشة أو تحليل المشاكل كل هذه علامات خطرة ولا يجب تجاهلها، من الضروري علاج هذه الأمور باتزان وسعة صدر وصبر والعلاقة الأكيدة للنضج في تناول الاختبارات والمصاعب هي رغبة الشخص في التوجه إلى الله ، الصلاة ، التأمل .
من المهم ملاحظة الرفيق الآخر في تعامله مع المجتمع ومع الناس ومعرفة اصدقائه المقربين . 


موافقة الوالدين : 
” اختيار الرفيق حق كل فرد ”
” بخصوص السؤال عن الزواج وطبقا لقانون الله .. أولا يجب أن يختار الشخص وبعد ذلك يعتمد على موافقة الوالدين قبيل اختيارك ليس لهم حق التدخل ” ( حضرة عبدالبهاء – العالم البهائي ص 372)
اذا تم الاختيار بعقل محب وقلب مطلع فإحتمال بناء زواج روحي ويكون الوالدين موافقين .
بمجرد ان الاثنين عقدا النية على الزواج يجب عليهما أخذ موافقة الوالدين ولا يتم الزواج إلا بموافقة الأطراف الستة(العروسان-والدىِّ العريس-والدىِّ العروسة) .
من حق الوالدين الرفض أو الموافقة وليس إذعانا لرغبات الأبناء .
لابد من الطرفين المقبلين على الزواج يكونا ليس قاصر ( فوق 15 سنه )
(س 43 ص 134 الأقدس .) 

(more…)

قانون الاحوال الشخصية للبهائيين

23-07-2010

تحت عنوان : الاقباط ايضا يرفضون البهائيين كتب اسامة رمضان بجريدة روز اليوسف 22-7-2010 ص 1 و 5 والحقيقة العنوان على غير المحتوى ولان المسيحيين لديهم كل الحق فقانون الاحوال الشخصية مختلف لكل من الشريعة المسيحية والبهائية  لذا لا يجوز دمج قانون موحد للاحوال الشخصية لكل المصريين الا فى حالة واحدة وهى قانون زواج مدنى موحد لكل المصريين

تمت بحمد الله

23-11-2007

picture1.jpg    p1010021.jpg    p1010007.jpg

تمت بحمد الله الافراح الثلاثة التى حكيت لكم عنها فى ” افراح ولكن” والعرايس الثلاثة كانوا زى القمر وافراحهم كانت جميلة ولذيدة والاحلى من هذا تفاعل اصدقائهم من الشباب معهم الكل يقدم خدماته للمساعدة فى ترتيبات الفرح قبل الحفل من متابعة لقاعة الفرح الى تزويق عربية الفرح الى زفة الفرح ثم تحية العروسين والغناء معهم والرقصات حول العروسين فى مرح وسعادة .

وبعد هذه الافراح سمعت خبر جميل اخر وهو خطبة ابن احدى اقربائى لاحدى البنات المحترمات وكانت سعادتى فوق الوصف لسماع خبر جميل وسط الاحداث المعيشية الصعبة التى نعيشها بسبب عدم وجود بطاقة الرقم القومى .

والزواج البهائى قائم على موافقة اهل العروسين ويشترط توقيعهم على عقد الزواج وهذا يحمى ابنائهم من الزواج العرفى وغيره من الظواهر التى تعصف بالاهالى . ان حق الوالدين فى الموافقة والتوقيع على زواج ابنائهم يحمى عش الزوجية الحديث ويصونه لانه بموافقتهم ايضا ستستمر العلاقات الطيبة ويستمر النصائح من الوالدين  لحفظ وصيانة المنزل الجديد. دعواتى لكل العرايس والعرسان بالسعادة والحب وهدوء البال والاهم من هذا تربية ابنائهم التربية الروحانية السليمة  القائمة على خدمة العالم من حولهم  فبالرفاء والبنين وان شاء الله بعد عام نكتب عن الاطفال الجدد واتمنى ان يولدوا بعد ان تمن علينا مصلحة الاحوال المدنية وتستخرج شهادات ميلاد للاطفال البهائيين.

احلى باقة ورد وفل وياسمين اهديها لكل العرايس والعرسان

افراح ولكن!!!!!!!!!!

16-10-2007

     scan0015.jpg       scan0016.jpg      engy-nissan-infront-wedding-hall.JPG

تتصوروا رغم كل المعاناة التى يعيشها البهائيين بدون اوراق ثبوتية لكن والحمد لله فى اسبوع واحد دعيت لحضور ثلاثة افراح وسعدت كثيرا وتمنيت لكل العرايس والعرسان السعادة فى حياتهم الجديدة  وان يرزقهم الله بالرفاء والبنين والبنات.

والغريبة ان من مراسم الزواج هو اثبات الهوية الشخصية واكيد طبعا مفيش بطاقة رقم قومى طيب لو استعملوا البطاقات الورقية هل حينفع وممكن كمان الباسبور …طيب هما حيعملوا ايه؟؟؟؟؟؟ وانا عمالة بفكر تذكرت انه اصلا مصلحة الاحوال المدنية لا تعترف بالزواج البهائى ودى مشكلة صعبة للغاية سوف اشرحها بعدين وخلصت بتفكيرى الى انه مش مهم اى اثبات هوية كفاية شهادة الشهود مش ده برضة   اللى كان متبع فى عهد الرسول محمد عليه افضل الصلاة وابهى السلام.

وعموما الزواج البهائى قائم على  توقيع ثمانية افراد يشمل العروسان ووالديهما واثنين من الشهود البالغين ,والتاسع هو الذى يقيم العقد.واعتقد ده عدد غير مسبوق  لاشهار العقد وقد سبق وان كتبت احدى الصديقات فى مدونتها دع الشمس تشرق مراسم الزواج البهائى .وممكن الزواج من غير البهائيين

(more…)