Posts Tagged ‘التعصب’

عن مواجهة التعصب

04-01-2011
بقلم‏:‏ د‏.‏عماد جاد نشرت هذه المقالة فى الاهرام 3 -1-2011
عن مواجهة التعصب<br>بقلم‏:‏ د‏.‏عماد جاد
ظاهرة التطرف‏,‏ التعصب والتشدد‏,‏ ظاهرة إنسانية موجودة في كافة المجتمعات‏,‏ فالتطرف لرأي أو فكر أو معتقد أو عرق آفة شهدتها مختلف المجتمعات الإنسانية‏,‏ وأدت في أحيان كثيرة إلي وقوع الحروب والمواجهات وأعمال القتل الجماعي والإبادة‏,‏
بل وكانت وراء إشعال حروب كونية‏.‏ وتوجد في مختلف المجتمعات الإنسانية شرائح أو فئات متشددة أو متطرفة تنطلق من قناعة ذاتية بالسمو والتفوق لعامل متوارث من عوامل اللغة والعرق‏,‏ الدين والمعتقد‏.‏وعادة ما تعمل نظم الحكم وأجهزة الدول علي مقاومة هذه الظواهر ومحاصرتها والحد من أنشطتها الهدامة‏.‏
وكلما زاد عدد معتنقي الأفكار المتطرفة والعنصرية‏,‏ ارتفع مؤشر الخطر وارتفعت معدلات جرائم الكراهية والعنصرية‏,‏ وتزداد الخطورة إذا ما ترافق مع انتشار هذه الأفكار أزمة اقتصادية أو اجتماعية‏,‏ أو كانت الأزمة مركبة‏,‏ في هذه الحالة يجري البحث عن المختلف والانتقام منه‏.‏ وعندما تتسع قاعدة التشدد والتطرف والعنصرية‏,‏ عادة ما تسفر عن نظام حكم يعبر عن هذه الأفكار ويعمل علي تعبئتها وتنظيمها‏,‏ وهو ما فعله هتلر الذي استثمر واقع هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولي والإذلال الذي عانت منه برلين بفعل معاهدة فرساي التي فرضت عليها دفع تعويضات هائلة للدول المنتصرة وفي مقدمتها فرنسا‏,‏ في ظل هذه الحالة والحديث عن الجنس الآري ونقائه‏,‏ بدأ هتلر الحرب العالمية الثانية التي أخذت معها حياة نحو خمسين مليون إنسان‏,‏ وانتهت باحتلال ألمانيا وحالة من الدمار الشديد في كل أنحاء أوروبا‏.‏
وتدريجيا بدأ العالم يستشعر خطورة العنصرية وما تحمله معها من مشاعر التطرف والتعصب‏,‏ فأخذ يضع مواثيق حقوق الإنسان‏,‏ وعمل علي تجريم الأفكار العنصرية‏,‏ وبدأ يعمل علي صياغة منظومة قانونية تجرم أعمال القتل الجماعي علي خلفية عنصرية أو عقائدية أو غيرها من العوامل‏.‏ وهنا طرحت بعض الأفكار الخاصة بتقييد سيادة الدولة حتي لا تتخندق نظم حكم وراء هذا المفهوم وترتكب أعمال قتل وإبادة في حق جزء من الشعب‏,‏ ووصل التطور إلي الذروة بإنشاء المحكمة الدائمة لجرائم الحرب في روما عام‏1998,‏ حتي يمكن النظر مباشرة في جرائم الحرب والجرائم بحق الإنسانية دون الوقوع في أسر حسابات القوي الكبري‏,‏ لأن تشكيل محكمة للنظر في هذه الجرائم قبل ذلك كان يقتضي صدور قرار من مجلس الأمن بتشكيل هذه المحكمة‏,‏ وهو الأمر الذي كانت تجهضه دولة واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن‏.‏
ولابد من الإشارة إلي أن للعنصرية ثلاثة مكونات‏,‏ الأول هو المكون المعرفي‏:‏ ويتمثل في المعتقدات والأفكار والتصورات التي توجد لدي أفراد عن أفراد آخرين أعضاء جماعة معينة وهو ما يأخذ صورة القوالب النمطية‏Stereo‏
‏Types‏ والتي تعني تصورات ذهنية تتسم بالتصلب الشديد والتبسيط المفرط عن جماعة معينة يتم في ضوئها وصف وتصنيف الأشخاص الذين ينتمون إلي هذه الجماعة بناء علي مجموعة من الخصائص المميزة لها‏.‏ ويلاحظ أن العرق والدين والقومية تشكل أبرز الفئات التي تتعرض للقولبة النمطية لأنها أكثر الفروق الاجتماعية وضوحا وأكثرها مقاومة للتغيير‏.‏ الثاني هو المكون الانفعالي‏:‏ وهو بمثابة البطانة الوجدانية التي تغلف المكون المعرفي‏,‏ فإذا افتقد الاتجاه مكونه الانفعالي يصعب وصفه بالتعصب‏.‏ الثالث هو المكون السلوكي‏:‏ وهو المظهر الخارجي للتعبير عما يحمل الفرد من مشاعر وقوالب نمطية ويتدرج هذا المكون إلي خمس درجات‏:‏
أ‏-‏الامتناع عن التعبير اللفظي خارج إطار الجماعة علي نحو يعكس سلوك كراهية دفينة‏.‏

(more…)

يوم التضامن الانسانى

04-07-2010

مقال د باسمة موسى فى اليوم السابع 4 يوليو 2010م

 جميل هو ان يتم وضع اقتراح بان يصبح يوم 1 يوليو يوما للتضامن الانسانى فى دريسدن بالمانيا موضع التنفيذ. وهو اليوم الذى قتلت فيه الدكتورة مروة الشربينى بكل التعصب والبغض منذ عام . لقد خلقنا رب العباد بكل الحب لنسعى فى الارض بحثا عن الرزق وليس لقتل المختلفين عنا لاى سبب كان, وخلقنا لنعبده حبا فيه وليس خوفا منه وايضا لكى نخدم اخوتنا فى الانسانية ونعمر الارض. فالمحبة هى اصل الوجود وسر البعث الالهى وسر التجلى الرحمانى من الله الى البشر وكل حضارة ازدهرت كانت مبنية بكل الحب وعندما انخمدت حرارة هذا الحب وعلى صوت الآنا والكراهية بدأت بالانهيار. هذا الاقتراح جاء من مجلس اجانب مدينة دريسدن, التى قتلت في محكمتها الدكتورة مروة, فى خطوة تحسب لهم واتمنى ان يحذوا حذوها المسئولين فى قنا فى ذكرى حادثة نجع حمادى التى اعتصرت قلوب المصريين, وان يعلنوا هذا اليوم يوما للاخاء والمحبة والانسانية والتى تتوافق مع عشية الاحتفال بميلاد حضرة المسيح له المجد, حتى يعود الابتسام لذوينا فى الوطن الغالى علينا جميعا. واتمنى ايضا ان يعود البهائيون المسالمون الى بيوتهم التى بنوها بعرقهم وقوت يومهم البسيط والتى احرقتها يد التعصب والكراهية فى صعيد مصر. فالتعصب نار تحرق القلوب والعقول قبل ان تحرق الاخضر واليابس وتهدم البنيان الانسانى. وقال المجلس فى بيان أصدره فى هذا الصدد “نريد أن ننتصر لمبدأ قبول الآخر وكذلك لحق جميع البشر فى العيش السلمى وحقهم فى اختيار معتقداتهم ونمط حياتهم”، معربا عن رفضه لكافة صور العنصرية والتفرقة الاجتماعية كازدراء الآخرين والكراهية والعنف ضد أصحاب العقائد الأخرى والفكر الآخر والهيئة المختلفة وكذلك ذوى الأسلوب المعيشى المختلف. وطالب بضرورة الوقوف فى وجه التهميش والتجاهل ونشر المخاوف، معربا عن قناعته بأن المجتمع الذى غزلت خيوطه بنسيج الديمقراطية قادر على التغلب على التعصب، ومطالبا بضرورة التضامن من أجل استئصال العنصرية بصورة نهائية. ان الدين هو سبب اتحاد العالم واذا تم الاتحاد حصلت الالفة والمحبة بين البشر ولكن ليس المقصود من الدين تلك التقاليد الموجودة بين ايدى الناس, لانها سبب العداوة والنفوروسبب القتال والحروب فى العالم. ولكن المقصود من الدين انوار شمس الحقيقة الالهية بان اساس الاديان واحد لا تعدد له لان مصدره اله واحد. ولكى نصل الى هذا المفهوم علينا ان نتخلى عن كل انواع التعصب وان ننظر الى جميع البشر على انهم عبيد لاله واحد وان نربى اطفالنا على المحبة والتسامح والعطاء لكل البشرية. ان فكرة يوما للتضامن الانسانى لو تحققت فى كل البلاد ستصبح بذرة لشجرة انسانية يانعة ورائعة سوف تأتى بثمارها البديعة بعد عدة اعوام. ثمار من التسامح والمحبة للبشر والتعمير والبناء وازدهار الحضارة الانسانية.

خطاب الرئيس مبارك فى المؤتمر الخامس للحزب الوطنى الديمقراطى

01-11-2008

كلمات اعجبتنى  فى خطاب الرئيس اليوم 1 نوفمبر 2008

d984d988d8acd988ما احوجنا الى اعادة بناء البنية الثقافية للمجتمع  لنشر قيم الاعتدال والانفتاح على علوم العصر ومعارفه فى مواجهة دعاوى التعصب والتطرف والانغلاق

 

 

توسيع قاعدة العدالة الاجتماعية


اصلاح التعليم وتبنى الاخلاق

نساند الطبقة الوسطى ونحمى الفقراء

نعلى من قيم المواطنة والمشاركة بين ابناء الوطن