Posts Tagged ‘التعايش بين الاديان’

بيان تضامن مع حامد كمال اليمنى من وجهاء يمنين

04-04-2016
 نشر  الشاعر عمرو الغالبي على صفحته بالفيس بوك عمرو الغالبي عن تضامن وجهاء يمنين مع قضية حامد بن حيدرة؟ فيها ثمانين اشم ليمنين مهندسين وقضاة وغيرهم, اليكم بيان التضامن واسماء المتضامنين.
 بيان تضامن : يتعرض المواطن حامد كمال محمد بن حيدرة لاجراءات قاسية لاكثر من عامين فقد اعتقل في ديسمبر عام ٢٠١٣ في الامن القومي ووجهت اليه تهم عديدة.

ولم تتوفر لحامد السجين أي فرص للدفاع عن نفسه او سلامة اجراءات محاكمة عادله ونزيهة فغياب المحامي وقبلها الاعتقال خارج القوانين والتهم المتصادمه مع التزامات الدولة بالاعلان العالمي لحقوق الإنسان (لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين). ومعروف ان اليمن مشاركة في صياغة هذا الاعلان العالمي وموقعة عليه.
اننا نعتقد ان الطابع السياسي لموبقات التكفير والتخوين اسلحة عتيقة اتيه من ترسانة الاتجاهات المتطرفة والإرهابية.
وان التفتيش في ضمائر الناس ومعتقداتهم اتيه من محاكم التفتيش في اوروبا ومن عصور الظلام في الدول الاسلامويه الفاسدة والمستبدة ندعو ونطالب عدالة المحكمة النظر في طبيعة حكم بالاعدام ستكون نتائج وخيمه على الحق والعدل وسماحة الاسلام الداعية الى حرية الاختيار (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) الايه.
لن يعط الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم حق التفتيش عن الضمائر او الاكراه على الإيمان.
(لست عليهم بمسيطر الا من تولى وكفر فيعذبه الله) الآيه .
(افأنت تكره الإنسان حتى يكونوا مؤمنين )الآيه.
(ولا تقولوا لمن القى اليكم السلم لست مؤمناً)الآيه.
نناشد القضاء والضمائر الحية في اليمن عدم فتح باب التكفير والتخوين فهو باب من ابواب جهنم ودليل ضعف الإيمان والمجتمع ككل .
وشاهد الإنهيار،كما ندعو المنظمات الحقوقيه والدوليه التنادي للدفاع عن حرية الرأي والتعبير والاعتقاد في اليمن.
داعيين الى التضامن ضد اعدام اصحاب الرأي والاعتقاد وضرورة احترام حرية الناس ومعتقداتهم باعتبارها حقاً من حقوق الانسان.وتعبير جوهري عن طبيعة الدين الاسلامي.
الموقعون :

(more…)

Interview of Ateyatalla on Bahrain TV with Yousef Ahmed مقابلة مع الضيف عطية الله روحاني على تلفزيون البحرين

30-08-2014

Interview of Ateyatalla Rohani on سيرة و مكان on Bahrain TV with Yousef Ahmed
مقابلة مع الضيف عطية الله روحاني على برنامج سيرة و مكان مع يوسف احمد
قناة تلفزيون البحرين – حوار اكثر من رائع عن ابداع المكان وسيرة الحياة فى البحرين وقبول التنوع الغنى بها والتعايش بين الطوائف والاديان تحية الى شعب البحرين وابنها عطية الله روحانى


https://www.youtube.com/watch?v=Kk7-ReHQ89A

استجابة مندوب الأديان فى هولندا لمطالبة رجل دين ايرانى شهير للتعايش بين الأديانReligious representatives in Netherlands respond to Iranian cleric’s call for coexistence

15-08-2014

7 أغسطس 2014 نشر هذا الخبر على الموقع البهائى الرسمى للاخبار العالم البهائى

اجتمع 14 مندوبا عن العقائد فى 2 يوليو لدراسة بيان آية الله “عبد الحميد معصومى طهرانى” والذى صدر فى 2 ابريل والذى ناشد فية المجتمع الدولى بالتعاون والتعايش الدينى وعدم التعصب والذى أهدى فية الى البهائيين نسخة مخطوطة بخط يدة بفقرة من النصوص الدينية البهائية

ويعتبر آية الله طهرانى شخصية دينية شهيرة فى ايران وهو الذى طالب بنمو عملية الحوار بين الأديان وتجاوز التعصبات العمياء ويكافح من أجل التفاعل والتعاون بين المجتمع المتنوع الأديان وهو يتقدم حملة الدفاع عن أضطهاد البهائيين

هذا وقد استلهم مندوبى الأديان فى هولندا دعوات آية الله طهرانى لبذل الجهد والتأثير على المجتمع لترويج ونشر السلام والتعايش الدينى والتوجة نحو التفوق فى هذا المنحى، كما عبر نواب الأديان فى هولندا عن مدى اعجابهم بأخلاص وصدق آية الله طهرانى الذى يدعوا الى استئصال فكرة او منهج عدم التسامح والتعصب الأعمى كما نناشد الكل بالقيام بمبادرات عملية لأزالة  ومحو الصراعات بين المجتمع ورعاية منهاج الأيثار والتكافل ونحن على يقين ان الكتب المقدسة تطالبنا بهذا المنهاج وعلينا ان نثابر ونستمر فضلا عن اسلوب الصبر ،كما يجب علينا ان نرافق شباب المجتمع فى سعيهم لخدمة المجتمع

(more…)

محاضرة فى العالم العربى عن تأصيل التعايش الدينى

24-06-2014

البحرين- المنامة فى 4 يونيو2014. نشر هذا الخبر على الموقع الرسمى للجامعة البهائية العالمية 

اقيمت عدة حوارات فى عدة دول عربية عن كيفية التعايش السلمى بين اتباع الأديان فى مدينة المنامة بدولة البحرين هذا وقد تناولت هذة المكاشفات عدة نداءآت ومناشدات مخلصة ومفاجئة لرجال الدين فى ايران للتعايش مع البهائيين واقرار الحرية الدينية فى الأراضى العربية. وقال خبير القانون الأسلامى فى قطر”عبد الحميد الأنصارى” فى مقالة بصحيفة الجريدة الكويتية ان المنظور الأسلامى يشير الى ان الأنسان خلق حرا وأن الحرية ليست مجرد حق فقط ولكنها مسئولية ايضا وأضاف ان الأسلام دين منح حرية الأعتقاد والعبادة لمختلف اتباع الأديان حسب نصوص القرآن الكريم. كما ذكر الدكتور”عبد الحميد الأنصارى” عميد كلية الدراسات الأسلامية والقانون والشريعة فى جامعة قطر ، ماذا يتبقى لنا من معانى اذا كنا نمنع اتباع الأديان الأخرى من ممارسة شعائرهم الدينية

وقال البرفيسور “سهيل بشروئى” ان التصريحات التى تصدر بشأن التسلط الدينى انما تعبر عن ان هناك قوى من التعصب الهائل تسود المنطقة من ناحية كذلك فان هناك عقول منفتحة ورغبة هائلة لخلق مسار جديد للتفكير من ناحية اخرى

كما أضاف البروفيسور”بشروئى” مدير معهد الأبحاث والدراسات والتراث فى جامعة “ميريلاند” ان بعض الأفكار الحديثة تقول ان الأديان لا تعلم البشرية العنف وان هناك حوارات تزداد وتؤكد على حرية الأعتقاد حسب ما يشير الية القرآن الكريم نفسة وهذة الحوارات تعكس تطور عدد كبير من ادوات التعريف والمقالات والتعليقات المنشورة  بخصوص مفهوم التعايش الدينى الذى انتشر مؤخرا فى العالم العربى

هذة المواقف تأثرت بتصريحات ومواقف آية الله “عبد الحميد معصومى طهرانى” وهو رجل دين ايرانى وخطاط ورسام وهو الذى اثنى على النصوص البهائية وأهدى الى البهائيين فى العالم فكرة الأحتياج الى التعايش الدينى مع البهائيين الذين يواجهون اضطهادا فى ايران وقال في رسالة كتبها على موقعه “معصومي”: “انطلاقا من رغبتي الملحة لإنجاز عمل رمزي آخر يكون بمثابة تذكار لتقدير الكرامة الإنسانية وقيم التعايش السلمي والتعاون والتعاطف واجتناب الحقد والتعصب المذهبي الأعمى، خططت آية من الكتاب الأقدس للبهائيين في لوحة تذكارية لتكون دلالة على احترام كرامة الإنسان الذاتية والإيثار والتعايش السلمي بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي أو العقائدي”.

(more…)

In the Arab world, a new discourse on religious coexistence takes root

05-06-2014

June 2014

Throughout the Arab world, a new discussion on how to live peacefully side by side with the followers of all religions has begun to take shape.

This discourse is inspired partly by the dramatic call of an Iranian Ayatollah for religious coexistence with Baha’is, but has since taken on a life of its own, becoming a

heartfelt discussion about the situation of religious freedom in Arab lands.

(more…)

آية الله طهرانى ينشط الحوارات العالمية للتعايش بين الأديانAyatollah Tehrani’s gift stirs global conversation on religious co-existence

26-04-2014

he Coptic Orthodox Church in the UK.ishop Angaelos of the Coptic Orthodox Church in the UK.

نيويرك فى 25-ابريل 2014

منح آية الله طهرانى فرصة لتنشيط الجامعة البهائية فى العالم فى حواراتها عن تعايش الأديان وحرية المعتقدات ،كما صدرت تصريحات عديدة داعمة لآية الله طهرانى من انجلترا والهند  واسبانيا وامريكا وهولندا  وهذة التصريحات جاءت بعد بيان آية الله طهرانى والتى اعتبرت انها سببا لبدء ترسيخ ثقافة التعايش بين الأديان

كما صرح الأسقف ” كيفين ماكدونالد” اسقف الكنيسة الكاثوليكية فى انجلترا وقال ان هذة التصريحات تأتى كنوع من النصر والنجاح للأديان على فهم بعضها الآخر وترقية المشاعر المتبادلة

كما ذكر الأسقف “انجليوس”اسقف الكنيسة الأرثوذكسية فى انجلترا مادحا آية الله  طهرانى وقال انة سيؤدى الى ثقافة التسامح الدينى والتعايش بين الأديان ليس فى ايران فقط بل فى الشرق الأوسط والعالم

 — The ground-breaking gift of a senior Iranian cleric to the worldwide Baha’i community is beginning to stir a global conversation about religious co-existence and freedom of religion.

More statements of support for the actions and words of Ayatollah Abdol-Hamid Masoumi-Tehrani have been issued in the United Kingdom and India, and other prominent individuals are offering comments in the Netherlands, Spain, and the United States.

The response comes after Ayatollah Tehrani bravely gave to the Baha’is of the world a calligraphic rendering of Baha’i sacred verses, along with a plea for religious “co-existence”.

In the United Kingdom, Catholic Archbishop Kevin McDonald said in a statement on Thursday: “In interreligious relations it is vital that adherents of different religions come to understand each other more deeply and more sympathetically. This development within the Iranian context is therefore particularly significant and welcome.” Archbishop McDonald is director of the Office for Interreligious Relations of the Catholic Bishops’ Conference of England and Wales.

Also on Thursday in the United Kingdom, Bishop Angaelos of the Coptic Orthodox Church issued a statement praising Ayatollah Tehrani, saying he prays that the promotion of tolerance and co-existence will “become increasingly manifest not only in Iran but across the Middle East and the world.”

“Within the last few years it has become increasingly apparent that one of the most important rights to preserve is that of religious freedom, yet many across the world remain persecuted for their beliefs and are denied that very basic right,” said Bishop Angaelos. “As Christians we believe that God created individuals with a freedom to choose and practice their personal religion and belief, and viewing this as an essential gift we continue to advocate for all who are entitled to this,” he said.

Harry van Bommel, a Member of Parliament in the Netherlands, published news of Ayatollah Tehrani’s actions on his blog, saying: “The action of this Ayatollah is important and does not stand alone. There are a growing number of religious scholars who together form a constructive and principled voice [for religious co-existence] that deserves to be supported and promoted.”

In the Netherlands, prominent journalist and Middle East affairs expert Eildert Mulder has published a column in the newspaper Trouw extolling Ayatollah Tehrani’s action and calling him an “advocate for real freedom of religion or belief”. Ayatollah Tehrani’s gift was a “striking” action aimed at promoting tolerance between the different religions, he said.

In India, Soli Sorabjee, the country’s former Attorney General, and Amitabh Behar, a noted civil society activist, both discussed Ayatollah Tehrani’s actions in terms of minority rights.

Mr. Sorabjee called Ayatollah Tehrani’s words and deeds “courageous” in a land where “minorities have been suffering human rights violations” and discrimination.

“This senior cleric has indeed articulated constructive and principled voice of commitment to religious tolerance and respect for human dignity which is the dire need in the conflict-ridden societies in many nations and states,” said Mr. Sorabjee.

Mr. Behar, who is Executive Director of the National Foundation for India, which works for social justice philanthropy in India, said he hoped Ayatollah Tehrani’s gesture would “create a more conducive environment for minority rights in Iran.”

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  • Catholic Archbishop Kevin McDonald, Director of the Office for Interreligious Relations of the Catholic Bishops’ Conference of England and Wales. In his… »

(more…)

طهراني يكشف عن سبب إهدائه مخطوطة مذهبّة للبهائيين

13-04-2014

رجل الدين الإيراني يؤكد على أنه أراد لهذه المخطوطة أن تكون دلالة على التعايش السلمي بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي.

إرم– (خاص) من تهاني روحي  فى  11 ابريل 2014

كشف آية الله عبد الحميد معصومي طهراني، عبر موقعه الخاص على شبكة الإنترنت، عن سبب إهدائه لوحة مخطوطة للبهائيين في إيران.وقال في رسالة كتبها على موقعه “معصومي”: “انطلاقا من رغبتي الملحة لإنجاز عمل رمزي آخر يكون بمثابة تذكار لتقدير الكرامة الإنسانية وقيم التعايش السلمي والتعاون والتعاطف واجتناب الحقد والتعصب المذهبي الأعمى، خططت آية من الكتاب الأقدس للبهائيين في لوحة تذكارية لتكون دلالة على احترام كرامة الإنسان الذاتية والإيثار والتعايش السلمي بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي أو العقائدي”.

وأضاف: “أهدي هذا الأثر الرمزي مع استهلال العام الجيد في إيران (عيد النيروز)، أصالة عن نفسي ونيابة عن كل أبناء بلدي من ذوي الفكر المنفتح والمتحرر إلى أخواني المواطنين البهائيين الذين عانوا بأشكال مختلفة تبعات التعصب المذهبي الأعمى، وذلك تعبيرا عن تألّمي لألمهم”.

وتابع: “كنت أودّ أن أخطط كتاب الأقدس على نفس النحو الذي خططت فيه القرآن الكريم والتوراة والزبور والإنجيل، لكن للأسف لم تسمح لي مقدرتي الجسدية والمالية أن أفعل ذلك، أتمنى أن يكون هذا الأثر المتواضع -الثمين معنويا- تذكارا لثقافة الإيرانيين الغنية والقديمة المنادية إلى المحبة والتعايش”.

وقال إن “الإيرانيين على مرّ تاريخهم لم يسبق لهم أن أظهروا العداوة لإخوانهم الإيرانيين، أو أن اعتدوا على حقوقهم الإنسانية، ونجوا مرارا من كوارث بشرية كانت نتاجا للفساد والظلم، بفضل وحدتهم واتحادهم وجهدهم وإيمانهم، وكم مضت أوقات تعاشرت على أرضهم مختلف الأديان والمذاهب بتنوع عقائدها وممارساتها، وتعايشوا في جو من التسامح والسلم والإخاء، وما كان ذلك إلا مظهرا من مظاهر تعبير المرء عن إنسانيته في المجتمع الذي يعيش فيه”.

وتساءل طهراني عبر موقعه “معصومي” عما حدث لكي “تهجر اليوم تلك الثقافة القديمة وتخمد شرائع المحبة والإخاء في القلوب وتغدو حياة الإنسان وماله وكرامته وشرفه دون أي قيمة؟ إلى حد لا نرى فيه إلا تشوّه القيم الإنسانية، بل نجد أن ثقافة محبة الإنسان لأخيه الإنسان انحطت إلى أدنى المستويات”.

وعبر طهراني عن استيائه لما يعانيه المجتمع الإيراني اليوم، بالأخص جيل الشباب، من اكتئاب وتوتر ورداءة طبع تقوده إلى الهلاك، مشيرا إلى أن “مفاهيم عديدة كالأخوة والصداقة، والنزاهة والصدق، والأمانة ومراعاة حرمة الغير، أصبحت تتلاشى في المجتمع لتصبح شعارات خالية، حلّت محلها الفرقة والاختلاف، والكذب والافتراء، والخيانة والاعتداء على حقوق الآخر، والازداوجية وانعدام الثقة، والقسوة والعنف واستغلال الأضعف”.

ودعا أبناء وطنه إيران من كل دين ومذهب ومنحى إلى الألفة والمحبة والصداقة والمودة والرحمة والتسامح والرأفة.

(more…)

Obama prays for Abedini and Baha’isn الرئيس اوباما يصلى من اجل البهائيين فى ايران ومن اجل حرية العقيدة فى العالم

11-04-2014

نشر علىى موقع ايران تايمز الدولى  14 فبراير  الماضى   2014    اى منذ شهرين  ولكن ان يصلى رئيس اكبر دولة بالعالم من اجل الحريات الدينية  فى العالم جدير بالاحترام واتمنى ان ياتى اليوم الذى نرى فيه صلاة جماعية  لقادة العالم من اجل احلال السلام بالعالم  فى اى من لقائتهم الدولية  وايضا فى لقائات قادة الاديان فى العالم

February 14-2014

QUIET MOMENT — President Obama bows his head in prayer at the National Prayer breakfast.

President Obama prayed for Pastor Saeed Abedini and advocated freedom of religion for Baha’is in Iran last week, while also vocally opposing the call from many in the Islamic world for laws to punish blasphemy and defamation of faiths.

In speaking to the National Prayer Breakfast, a Christian event held in Washington each year, Obama said US advocacy of freedom of religion is often “uncomfortable” when it means confronting countries with which the United States is trying to conduct business on a myriad of other issues, but still must be done.

He quoted the Jewish, Christian and Islamic Holy Books as requiring leaders to stand up for freedom of religion.

“Our faith teaches us that in the face of suffering, we can’t stand idly by and that we must be that Good Samaritan.  In Isaiah, we’re told ‘to do right.  Seek justice.  Defend the oppressed.’  The Torah commands:  ‘Know the feelings of the stranger, having yourselves been strangers in the land of Egypt.’ The Qoran instructs:  ‘Stand out firmly for justice.’

“So history shows that nations that uphold the rights of their people — including the freedom of religion — are ultimately more just and more peaceful and more successful.  Nations that do not uphold these rights sow the bitter seeds of instability and violence and extremism.  So freedom of religion matters to our national security,” Obama said.

(more…)

احد القساوسة فى انجلترا يشيد بالخطوة المبدعة للشيخ الجليل طهرانى بدعمه البهائيين فى ايران Bishop of Coventry praises “courageous” support for Iranian Bahá’í community

10-04-2014

نشر على موقع الكنيسة الانجليزية  هذا الخبر  ردا على الخبر الذى نشر بموقع الجامعة البهائية العالمية   فى 7 ابريل الماضى  وفيها يشيد   القس الدكتور كريستوفر  كوكسورس  بالمبادرة   الشجاعة التى  قام بها العالم الاسلامى الجليل   طهرانى  باهدائه الجامعة البهائية العالمية قطعة فنية مخطوط عليها بالعربية نصا بالكتاب الاقدس البهائى رمزا للتعايش بين الاديان – إحياء لتقليد ايراني عريق للتعبير عن الصداقة وثقافة التعايش”. http://

987_00

http://www.churchofengland.org/media-centre/news/2014/04/bishop-of-coventry-praises-%E2%80%9Ccourageous%E2%80%9D-support-for-iranian-bah%C3%A1%E2%80%99%C3%AD-community.aspx

Bishop of Coventry praises “courageous” support for Iranian Bahá’í community
09 April 2014
The Bishop of Coventry, Dr Christopher Cocksworth, has described as a ‘courageous step’, the decision by a prominent Muslim cleric in Iran to gift to the Bahá’í community an important religious art work, as a sign of support. The Bahá’í

community in Iran has been the victim of ongoing, persecution by the Government.

Speaking today Bishop Christopher, who is the Church of England’s lead bishop in the Lords on foreign policy, said

read more

(more…)

مبادرة لدعم التعايش بين الأديان واحترام كرامة الإنسان رجل دين إيراني يهدي البهائيين لوحة من الكتاب الأقدس

09-04-2014

كتب نصر  المجالى على موقع ايلاف ترجمة للخبر المنشور على الموقع البهائى الرسمى للجامعة البهائية العالمية 8 ابريل 2014

في مبادرة غير مسبوقة أهدى رجل دين إيراني بارز إلى بهائيي العالم لوحة فنية مزخرفة بخط يده تحمل آية مقتبسة من بهاء الله مؤسس الديانة البهائي. 

رحبت الجامعة البهائية العالمية عن تأثرها بهذه البادرة التي قالت إنها تنم عن فكر عال ومشاعر صادقة تجاه التعايش بين الأرديان واحترام كرامة الإنسان.
وقالت باني دوغال مسؤولة وممثلة الجامعة البهائية في الأمم المتحدة إن “مبادرة جريئة كهذه ومن أحد أبرز رجال الدين المسلمين تعتبر حادثة غير مسبوقة في ايران المعاصرة”.
وأضافت أن هدية آية الله طهراني أمر جدير بالاهتمام في ضوء ما تتعرض له الجامعة البهائية من اضطهاد مستمر ومنهجي من قِبل الجمهورية الاسلامية في ايران”.
مبادرة رمزية 
وقالت دوغال: “هذه البادرة التي نرحب بها تعتبر تطورا يبعث على الأمل، وينتظر ان يكون لها انعكاسات ايجابية تجاه تعايش شعوب العالم”.
وتأتي خطوة رجل الدين الإيراني طهراني إثر اعلان عدد من رجال الدين في العالم الاسلامي عن تبنيهم لقراءة مختلفة لمبادئ وتعاليم الدين الاسلامي، قراءة ترى بأن القرآن الكريم يوصي بتعايش الاديان ويرحب بذلك.
ومنذ قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979م تم قتل مئات البهائيين واعتقال الآلاف منهم، ويوجد حاليا في السجون الايرانية 115 بهائيا محبوسين لمجرد ايمانهم بالدين البهائي.
والبهائيون في إيران محرومون من التعليم الجامعي، ويضايقون في كسب قوتهم اليومي، ويمنعون من دفن موتاهم وفقا لشعائرهم الدينية، وتتعرض مقابرهم للهدم والتدنيس.
احترام النفس البشرية 
وكان آية الله طهراني أعلن في موقعه الرسمي على شبكة الانترنت بأنه قام بكتابة وتنفيذ لوحة الخط الفنية هذه “كبادرة رمزية للتذكير بأهمية احترام النفس البشرية، والتعايش السلمي بين البشر، والتعاون والدعم المتبادل فيما بينهم، ونبذ الكراهية والعداوة والتعصب الديني الأعمى”.
وقدم طهراني هذه اللوحة النفيسة للبهائيين حول العالم وبالأخص في وطنه إيران والذين كما اشار “يعانون كثيرا في مختلف مناحي الحياة نتيجة التعصب الديني الأعمى”. وأشار بأن هذه المبادرة “تعبير عن التعاطف والاهتمام أصالة عن نفسي، ونيابة عن أصحاب الفكر المستنير من أبناء وطنهم”.
واستغرق تنفيذ اللوحة الفنية الدقيقة في تفاصيلها وزخارفها استغرق عدة أشهر من العمل اليدوي الدقيق. ويتوسط اللوحة رمز يعرف لدى البهائيين “بالاسم الأعظم” وهو رسم من الخط العربي يوضح مفهوم العلاقة بين الله الخالق ورسله وخلقه.
وتزدان اللوحة الفنية بالنقوش والزخارف التراثية الأصيلة، ولآية الله الطهراني أعمال فنية أخرى تشمل كتابة وزخرفة القرآن الكريم والتوراة والمزامير والعهد الجديد (الانجيل) وكتاب عزرا.
الكتاب الأقدس 
واختار طهراني للوحته آية مقتبسة من “الكتاب الأقدس” الأثر الأهم لبهاءالله، وهي: “عاشروا مع الاديان بالرّوح والرّيحان ليجدوا منكم عرف الرّحمن ، ايّاكم ان تأخذكم حميّة الجاهليّة بين البريّة ، كلّ بدء من الله ويعود اليه انّه لمبدء الخلق ومرجع العالمين”.
ويأمل رجل الدين الإيراني أن تكون هذه اللوحة الفنية المهداة “والتي ستحفظ لدى بيت العدل الأعظم (الهيئة العالمية العليا القائمة على إدارة شؤون الدين البهائي) – إحياء لتقليد ايراني عريق للتعبير عن الصداقة وثقافة التعايش”.
يشار الى ان آية الله الطهراني كان قام بخطوات جريئة سابقا عبر فيها علنا وفي عدة مناسبات عن قلقه تجاه الاضطهاد الشديد الذي تعاني منه الأقليات الدينية والمذهبية في إيران بما فيها البهائيون.

(more…)