Posts Tagged ‘البهائيون فى الدول العربية’

البهائية دين سماوى حسب معتنقيها

21-07-2014

كتب هذا المقال فى موقع  هسبريس على جزئين الاول فى  15 يوليو2014         والثانى  فى 17 يوليو 2014 بقلم اسماعيل عزام  الذى يتحدث عن الدستور المغربى واشكالية حرية الاعتقاد

الخميس 17 يوليو 2014

إن كان محمد آخر الرسل..فلماذا ظهر بهاء الله؟

لأسابيع طويلة ونحنُ نحاول ربط الاتصال بالمصرية سوسن حسني محمود إلى أن تحقق الأمر، فوجهة نظرها مهمة جداً في هذا الموضوع، لأنها واحدة من أكبر أيقونات الفكر البهائي في الأوساط العربية، تخرّجت من جامعة الأزهر في أول دُفعة للفتيات، وحصلت على الدكتوراه في علم اللغة التطبيقي، كما درّست العربية في عدة مناطق من العالم، ونشرت عدداً من الكُتب والدراسات التي دافعت فيها عن البهائية.

تصف سوسن البهائية بأكثر الأديان انتشاراً في العالم لوجودها في أزيد من ألفِ قرية ومدينة حول العالم ولجمعها كلّ الأجناس والأعراق والثقافات، منها تلك المتواجدة بالمنطقة العربية، وبعد ذلك تقدّم استنتاج أن كل دين توحيدي ظهر في السابق، كان يدّعي أصحابه أن رسولهم هو الأخير، وهو ما ليس صحيحاً وِفق قولها.

تستنجد سوسن بالآية 24 من سورة غافر كي تستَدِل على كلامها:{وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَاب}، فـ”قوم يوسف ادّعوا أنه خاتم المرسلين من أجل تكذيب رسالة موسى عليه السلام، وقد كان الرّد الإلهي دليلاً على بُطلان هذا الادعاء، فكل رسول كان شاهداً على من جاء من قبله، وكان مبشراً بمن سيأتي من بعده” تقول سوسن.

وتشرح سوسن الأمر بشكل أكبر عندما تقول إنّ الآية الوحيدة في القرآن الكريم التي جاءت فيها كلمة “خاتَم” كانت هي الآية 40 من سورة الأحزاب:{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}، وقد جاءت للحديث عن مكانة الرسول (ص) ورداً على اليهود الذين أشاعوا بأن زيد سيرث النبوة من محمد (ص) كما كان يحدث في الديانة اليهودية بأن يتوارث الأبناء النبوّة، حسب رأيها.

هِسبريس تنفذُ إلى عُمق "البهائية" في المغرب وتُحاور مُعتنقِيها
(more…)

البهائية في الأردن

06-04-2012

 كتب  ابراهيم غرايبة  فى جريدة الغد  07/04/2012 12:19:31 AM

 تعتبر البهائية الدين الثالث في الأردن، إلى جانب الإسلام والمسيحية. ويتبع البهائية في الأردن حوالي ألف مواطن، قد لا نشعر بهم أو لا نعرف عنهم لقلة عددهم، ولكن أصدقاءهم وجيرانهم وزملاءهم يعرفونهم، وهم مواطنون أردنيون أبا عن جد.بدأ البهائيون الإقامة في الأردن منذ أواخر القرن التاسع عشر، عندما جاؤوا مهاجرين من الاضطهاد الإيراني “القاجاري”، أو حجاجا وزائرين لمقام “البهاء” في عكا، مؤسس البهائية، في منتصف القرن التاسع عشر. ويعتقد البهائيون أنه نبي، وأن النبوة متواصلة لا تتوقف. وقد نفي إلى بغداد، ثم اسطنبول، ثم عكا، حيث توفي فيها العام 1892، وصارت عكا قبلة لهم، وصارت حيفا مقرا رئيسيا لقيادة البهائية في العالم، والتي يتبعها حوالي عشرة ملايين إنسان منتشرين في جميع أنحاء العالم.ليست البهائية كما هو سائد في الثقافة المنتشرة طائفة أو فرقة من أحد الأديان، ولكنها دين مستقل. ويؤمن البهائيون “إيمانا راسخا بوحدانية الله وفردانيته حبا وطاعة لأمره، وأنه الأحد الصمد لا شريك له ولا نظير ولا سبيل لمعرفة ذاته، كتاب الدين البهائي”. ويؤمنون أن “الدين واحد كما أن الله واحد، وإن تعددت ما تصوغه الثقافات من تعابير وما يسهم به البشر من تفاسير كتاب دين الله واحد”. وهم بذلك يؤمنون بالأنبياء والكتب السماوية جميعها.وبرغم أن الغالبية العظمى من البهائيين في الأردن ينتمون إلى أصول إيرانية، ولكنهم لا يعبرون عن ثقافة فرعية خاصة بهم، ولا يرون أنفسهم مجموعة إثنية، فهم ينتمون ثقافيا إلى الأردن والأماكن الأردنية التي يعيشون فيها. وقد بدأوا تجمعهم السكاني قبل حوالي مائة وعشرين سنة في قرية العدسية في الأغوار الشمالية، ولكنهم اليوم منتشرون في المدن الأردنية، ولم يعودوا يعملون في الزراعة كما كان آباؤهم، مثلما حدث لجميع الأردنيين من تحولات اقتصادية واجتماعية.وتنظر الدولة الأردنية إليهم عمليا باعتبارهم دينا مستقلا، وإن كانت وثائقهم لا تشير إلى ذلك. ولكنها تعتمد الوثائق الصادرة عن مؤسساتهم في عقود الزواج والأحوال الشخصية المتعلقة بهم، ولا يعانون من مشكلات رسمية أو مجتمعية، وهم ملتزمون بالسلم والعمل الاجتماعي والأخلاقي، وعدم المشاركة في الأحزاب السياسية.وبالطبع، يمكن أن يقال الكثير عن البهائية ومعتقداتها، ولكن المصادر الرسمية التي يقدمها البهائيون مختلفة كثيرا؛ فهم لا يختلفون عن المسلمين في رؤيتهم العامة والتزامهم الاخلاقي والاجتماعي، وهم يقولون بأنهم ليس لديهم أسرار يخفونها، وأنهم منفتحون على كل من يريد التعرف إليهم. وفي جميع الأحوال، فإنهم مواطنون أردنيون ويمثلون الجيل الرابع من البهائية في الأردن، ومن حقهم أن يفهموا كما يريدون أن يعرفوا أنفسهم.ibrahim.gharaibeh@alghad.jo