Posts Tagged ‘البهائية. الاديان’

African leaders tackle environmental القادة الأفارقة يعالجون الأهداف البيئية goals

28-06-2017

نشر على موقع الجامعة البهائية العالمية  فى 27 يونيو بالجابون – افريقيا

27 June 2017

A rainforest in Gabon, the host country of the African Ministerial Conference on the Environment, which took place from 10–11 June 2017 in Libreville, the capital city (photo published on the UNEP website, copyright Alex Rouvin)

LIBREVILLE, Gabon — When addressing issues of climate change, we need to adopt a holistic perspective, said the Baha’i International Community at a recent meeting on the environment that convened leaders in Africa.

“We have to look at the spiritual and material dimensions. How do we live with nature harmoniously?” asked Solomon Belay, Representative of the BIC Office in Addis Ababa. “We need a coherent view of environmental issues and a plan based on that.”

The meeting in Gabon from 10–11 June 2017 brought together around 45 representatives from United Nations Environmental Programme (UNEP), the PanAfrican Climate Justice Alliance, African Union Commission, the African Ministerial Conference on the Environment (AMCEN), and the Pan-African Parliamentarian’s Network on Climate Change, among others.

The BIC has been engaged in a conversation with UNEP about the contribution faith-based organizations can make to the UN’s environmental goals, and this month’s meeting was an opportunity for African leaders to build consensus around environmental issues in preparation for the third meeting of the UN Environmental Assembly at the end of the year.

Participants at the seminar in Gabon discussed innovative environmental solutions that would accelerate the implementation of the UN’s sustainable development goals in Africa. While this meeting signals yet another advance in efforts to protect the environment, the conversation on the environment still remains relatively fragmented, said Dr. Belay.

SLIDESHOW
2 images
The Regional Consultation meeting for Africa Major Groups and Stakeholders from 10-11 June 2017 in Libreville, Gabon. BIC Representative Solomon Belay is sitting 3rd from the left.

“The spiritual dimension is almost completely missing,” he commented

. (more…)

Advertisements

اسمع النداء

15-06-2010

من دروس الاخلاق فى الدين البهائى هذه الاغنية

Vodpod videos no longer available.

more about “اسمع النداء“, posted with vodpod

 

الليلة بعد المائة الف ؟؟؟؟؟

03-08-2008

الزائر 100.000

 

اليوم الثالث من اغسطس 2008  دخل مدونتى صاحبة العام والثلث الزائر رقم 100.000 ,وهو من السودان الشقيق ولا اعرفه وذلك الساعة السابعة مساء بتوقيت القاهرة   . وبهذه المناسبة اهدى باقة وردى اليوم لهذا الزائر ثم  الى هذا الاختراع العجيب المسمى الانترنت والوسيلة الرائعة التى تتحملنا ونحن نهلكها بالساعات يوميا وهى الكمبيوتر. وباقة ورد اجمل مافيكى يامصر الى الذين اخترعوا هذه الاشياء العظيمة.

 فهل منا من توقع منذ خمسون عاما مضت ان تكون هذه الوسيلة بين ايدينا تدخل كل البيوت فنرحب بها ونضع لها طاولة خاصة بها  انها ليلة من الف  والف ليلة يوم تم اختراع الكمبيوتر او بالعربية الحاسوب والله لو شهريار فى هذه اللحظه جابها لشهرزاد هدية لحتكون احسن هدية . فاطفال اليوم عندما تسالهم عن اى هدية يقولون لك كمبيوتر . وعند دخول الانترنت الى عالم الكمبيوتر  احدث ثورة اتصالات هائلة وفرت الكثير من العلم والمعرفة بل ايضا النمو الاقتصادى  فعالم الاعمال والادارة الدقيقة  فيه  لها ثمن كبير وفرتها له هذه الوسيلة الفائقة السرعة .

 لقد تنبا الدين البهائى منذ 165 عاما بهذه التقنية والتى هى اللبنة الاولى فى عملية طويلة المدى الا وهى ” وحدة العالم الانسانى” وقد ذكر عنها الدين البهائى “

بانه سيكون هناك “ مركز مواصلات عالمى وسيخصص جهاز للتخاطب مع كل جزء من اجزاء الارض ويكون بعيدا عن كل تأثير وقيد قومى ويعمل بسرعة وكفاية تامة.”

ان يد العناية الالهية تعمل فى العالم لتبنى صرح المدنية الالهية والحضارة العالمية التى نجد انفسنا مدفوعين دفعا تجاهها ان آبينا او شئنا وسوف يحدث اتفاق بين قطبى المعرفة فى العالم وهما الدين والعلم  وستصبح الحروب يوما قريبا مجرد ذكرى فى كتب التاريخ القادمة  وسينعم كل  انسان على الارض  بالمواطنة العالمية . انا نتطلع الى غد مشرق بالامل والوعود الالهية  بان ” ترى الارض جنة الابهى”  . لذا فنحن  يحدونا امل دائم.

الحريات الدينية

06-06-2008

قيادات حقوقية وقبطية وبهائية في الحريات الدينية

 جريدة المصرى  اليوم  6-6-2008 ص 4 كتبت  شيماء عادل 

 اتهم نشطاء في مجال حقوق الإنسان الحكومة بعدم الالتزام بالمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان، خاصة المتعلقة بممارسة الحقوق والحريات الدينية للأقليات. وأشاروا خلال الندوة التي عقدها منتدي الشرق الأوسط للحريات مساء أمس الأول، بعنوان «الحريات الدينية في مصر»، إلي أن الحريات الدينية والفكرية في مصر تعاني مأزقاً كبيراً.ونفي بهي الدين حسن، رئيس مركز القاهرة لحقوق الإنسان، في كلمته بالندوة التي شهدت حضوراً لافتاً من المسيحيين والبهائيين والشيعة، أن يكون الدين الإسلامي بصفته الدين الرسمي للبلاد، سبباً في قمع الديانات الأخري، موضحاً أن مشاكل الحرية الدينية في العالم تمثلت خلال السنوات الأخيرة في مجموعتين، إحداهما تنتمي للعالم الإسلامي، والأخري إلي العالم الشيوعي، معتبراً أن السبب الحقيقي لهذه المشكلة هو غياب الإرادة السياسية وعدم وجود نية لدي الدولة لإقرار الديمقراطية، مؤكداً أن كلمة «المواطنة» تم الزج بها في الدستور لأهداف تجميلية وسياسية، لدفع غير المسلمين الذين يشكون من التمييز الواقع ضدهم، إلي التصويت علي التعديلات.

 وقالت الناشطة البهائية الدكتورة بسمة موسي، إن البهائيين علي الرغم من أنهم مصريون ويعيشون علي هذه الأرض منذ ما يقرب من ١٥٠ عاماً، ويدفعون الضرائب كبقية المواطنين، فإنهم لا يستطيعون الحصول علي أقل حقوقهم في استخراج بطاقات الرقم القومي، نتيجة لاختزال الديانات إلي ثلاث ديانات فقط وحذف كلمة أخري من البطاقة، بعد صدور القانون رقم ٤٩ لسنة ٢٠٠٤ للائحة التنفيذية لمصلحة الأحوال المدنية، مشيرة إلي أن هذا الأمر ترتبت عليه مشاكل كثيرة، منها عدم القدرة علي استخراج شهادات الميلاد للأطفال، وبالتالي عدم قدرتهم علي الالتحاق بالمدارس، وحصول الأمهات علي إجازة الوضع أو سحب أموالهم من البنوك عن طريق الفيزا التي تستوجب تحديثها بطاقة الرقم القومي، وكذلك صعوبة استخراج شهادات وفاة للبهائيين وحصول الزوجة علي معاش زوجها، «حتي الحق في استخراج توكيل للمحامي للمطالبة بحقوقنا أمام المحكمة أمر مستحيل».

(more…)

تقارب الأديان

16-05-2008

 

كتب الاستاذ زين السماك فى جريدة الاهالى 14-5-2008 – عدد 1377- هذا المقال الجميل تحت عنوان ” حوار الاديان”

منذ سنوات مضت يتلاقي بعض الرموز من المفكرين حول ما يسمي «حوار الأديان»، وفي الوقت نفسه لم يتعرف أهل الأديان علي ماهية الحوار وما هي النقاط التي يدور حولها الحوار، ونتساءل فيما بيننا وبين أنفسنا، ما جدوي هذا الحوار، وهل في الإمكان الانتقال من عقيدة إلي أخري بسبب هذا الحوار، فلا يصح الحوار بين العقائد الدينية التي تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله، وقد يكون له جدوي إذا كان الحوار بين مؤمنين وكافرين.

(more…)