Posts Tagged ‘“الإعلام والمواطنة’

مبدأ “تحرى الحقيقة” أساس لميثاق الشرف الإعلامي

31-05-2010

الورقة البحثية التى القتها د باسمة موسى بعنوان ” مبدأ تحرى الحقيقة” كأساس لميثاق الشرف الإعلامي
فى ” السبت 29 مايو 2010 م

من الأمور المتفق عليها عامة أن وسائل الإعلام المذاعة و المرئية والمقروئة ، تلعب دوراً بارزاً في تكوين أفكارنا حول ما يشكّل سلوكاً مقبولاً اجتماعياً. فالاذاعة والتلفزيون لهما حضور دائم في بيئتنا، وكلاهما يعكس ويشكّل نظرتنا الجماعية إلى الحقيقة. ولأن قوتهما ذات تأثير على القيم الاجتماعية، فإن عامة الناس لديها اهتمام ورغبة دائمة في كيفية الاستفادة منها. ولكن ما يدفعنا إلى القلق هو التأثير السلبي للعنف والعدوان والمادية والاعتياد على مشاهدة المعاناة التي تواجه المجتمع عبر وسائل الإعلام. ومع ذلك فإن الإمكانات الايجابية الكامنة في وسائل الإعلام كمؤثر نسبي فى القيم الاجتماعية غير مستغل إلى حد كبير للمساعدة في إحداث تغيير اجتماعي وتعزيز قيم التسامح والمشاركة المجتمعية و التعايش السلمى بين كل اطياف المجتمع.

ان الاعلام مرآة ذات سمع وبصر ولسان, تُظهر كل اخبار المجتمع ولكن ينبغى لمحررها ان يكون متسما بالانصاف وباحثا عن الحقيقة فى اى قضية, مما يتطلب ان يتحرى الامور بصبر وترو حتى يطّلع على حقائقها ثم ينشرها.

إذا أردنا أن نصل إلى حقيقة اى خبر فعلينا أن نحرر أنفسنا من جميع التعصبات لكى لا يحول ذلك بيننا وبين الحقيقة وحتى نرى الأشياء باعيننا لا بأعين غيرنا, و ببصيرة نيرة وعقل سليم، منزه عن الأغراض الشخصية، فحينما نتصور أننا على حق وأن غيرنا على باطل يصبح تصورنا هذا أعظم مانع فى سبيل الوصول الى الحقيقة وتنطمس معه كل مراياها مما يؤثر على وحدة المجتمع ، فعلينا أن لا نتقيد بأى تعصبات حتى تتجلى لبصائرنا الحقيقة مثل الشمس الساطعة ونصل إلى ما نبحث عنه من اخبار المجتمع بكل صدق وشفافية.

التجربه البهائيه مع الإعلام كانت ثريه لها إيجابياتها ولها أيضا سلبياتها . فقد اسهم الدور الايجابى للاعلام المرئى والسمعى والمقروء وكذلك الفضائات الاجتماعية والمدونات بدور فعال في وضع مشكله البهائيين المصريين تحت بؤرة الضوء, مما ادى بعد سلسله من المعاناه على مدار ست سنوات الى نجاح البهائيون فى اثبات ان قضيتهم قضية حقوق مواطنه من الدرجه الأولى وليست قضية دينية بصدور حكم الادارية العليا فى 16 مارس 2009 وقرار وزير الداخلية رقم 520 لسنة 2009 باستخراج اوراق ثبوتية مدون بخانة الديانة (–) .

اما الآثار السلبية فقد حدثت فى بداية ازمة البهائيين فى استخراج الاوراق الثبوتية وفى غياب مبدأ “التحرى الحر عن الحقيقة” حيث كان هناك إنحيازا ضد البهائيين المصريين فى وسائل الاعلام وعدم تفهم المشكلة الحقيقية لقضايا البهائيين على انها قضية مواطنة وحرية عقيدة من الدرجة الاولى وليست قضية دينية, بل هى المطالب الدٌنيا لاى مواطن مصرى فى استخراج الاوراق الثبوتية بدون تزوير, ووصلت ذروتها فى ظهور بعض البرامج التى توصف بالاعلام الذى يحض على الكراهية ضد المصريين البهائيين وتجلى هذا واضحا فى طرد اناس مسالمين من بيوتهم بسبب العقيدة ولم يستطيعوا العودة الى منازلهم حتى الان .

(more…)