Archive for the ‘يناير’ Category

مش حولد الا لما تطلع البطاقة

20-06-2008

نشرت الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين  وشبكة mideast youth  هذه المقالة الجديدة عن اوضاع البهائيين معربة عن تعاضدها مع حق البهائيين فى استخراخ الاوراق الثبوتية باعتبار ان مصر من اوائل دول المنطقة التى قررت عام 1925 ان الديانة البهائية ديانة مستقلة ونوهت الشبكة عن حكم محكمة القضاء الادارى فى 29 يناير الماضى والذى الزم الداخلية بكتابة شرطة للبهائيين فى الاوراق الرسمية  والذى لم ينفذ للان على الرغم من عدم استشكال الداخلية عليه ولكن اجلت تنفيذ الحكم لاستشكال احد المحامين وتحت هذا كان عنوان الشبكة ” الاقليات الدينية فى مصر , ياعينى على الصبر”  ومن المعلوم انه الان يوجد اطفال تعدوا سن المدرسة واصبح عمرهم 7 سنوات ولم يدخلوا المدرسة  فهل يقبل المجلس القومى للامومة والطفولة ان يكون فى مصر طفل محروم من التعليم.

Patience Stretched

 In 1925, Egypt became the first Muslim-majority country to recognize the Baha’i faith as an independent religion. However, almost 80 years later, Baha’is in Egypt continue to face heinous discrimination, due to their failure to obtain identity cards. Identity cards are the key towards gaining access to education, health care, and economic opportunities. Without them, Baha’is cannot exercise their full citizenship rights. (See our video for more details.)

Although a landmark ruling in January decreed that Baha’is can obtain identification papers, the government has yet to implement the ruling, and recently, a lawyer for Egypt’s Islamic Research Council filed a challenge intended to stall the process.

…and in the meantime, thousands of Baha’is are left waiting.

Advertisements

مركبة فى البحر

31-05-2008

اشعردائما بالانجذاب تجاه البحر احبه فى ساعات الشروق واعشقه فى حالات الغروب  وكنت وانا طفلة اهفو على هدير امواجه والاحظ امواجه مرة عالية ومرة هادئة  كان  ومازال يمثل لى الحياة بكل تقلباتها .وعلى الرغم من ذلك عندما اشعر بضغوط الحياة الكثيرة اسرع الى عربتى واقطع مئات الكيلومترات لاقف امامة واتنسم الهواء النقى فتصفو روحى .

هذا الموضوع ذكرنى باحوال البهائيين وازمة الاوراق الثبوتية فحتى الان وعلى الرغم من حصول البهائيين على حكم ايجابى باستخراج الاوراق مثبت بها خانة الديانة شرطة فى 29 يناير الماضى الا انه للان لم يتم تنفيذ الحكم والسبب ان احد المحامين قدم استشكالا لوقف تنفيذ الحكم  والذى سوف يتم النظر فيه مرة اخرى امام القضاء الادارى يوم السبت القادم 7 يونيو القادم . وعدنا الى نقطة الصفر .والسبب كما يقول المحامى حفظ النظام العام ولكنى ارى ان النظام العام يكون محفوظا بان يشعر كل مواطن بانه ياخذ كل حقوقة وقد كتبت فى مفهوم النظام العام مقالة نشرت بجريدة الاهالى على اسبوعين فى 13 -2-2008 تحت عنوان ” الرقم القومى بمنأى عن الاديان” يمكن قرانها على المدونة . فعلى مدى اربع سنوات كان البهائيون فى رحلة شاقة بين المحاكم لاستعادة حقوقهم حتى ان كل من بالمحكمة حفظ وجوة البهائيين . فتارة حكمت المحكمة باحقية البهائيين كمصريين فى الحصول على اوراقهم مدون بها ديانتهم الحقيقية كما جاء فى حكم محكمة القضاء الادارى يوم 4 ابريل 2006  ثم نقضت   المحكمة الادارية العليا هذا الحكم فى 16 ديسمبر 2006 ثم بعد عامين حكمت  محكمة القضاء الادارى يوم 29 يناير 2008 بوضع شرطة فى خانة الديانة. وسعدنا  كثيرا ولكن للان لم يتم تفعيل الحكم.  لذا فاننى  اشعر الان اننا مررنا بلحظات مثل المركبة فى البحر مرة تعلو بنا امواج السعادة بالاحكام الايجابية ومرة ترتطم بنا الامواج على صخور الشواطىء الشديدة الصلابة بالاحكام السلبية  او عدم تنفيذ الاحكام . والسوال الان لماذا الخلط بين الدين والمواطنة؟   رغم إقرار حق المواطنة في الدستورفالحياة الرسمية للبهائيين توقفت تماما بسبب عدم حصولهم على الرقم القومى  واكرر مرة اخرى الرقم القومى بمنأى عن الاديان.

http://www.onecountry.org/e171/Free_Believe.pdf

الثلاثاء 29

22-01-2008

6491419_4699c1051197057710_m1.jpgتم تاجيل قضية البهائيين التى كانت محجوزة للحكم لخامس مرة ومد اجل النطق بالحكم الى 29 يناير  2008 القادم اى الثلاثاء القادم وعلى الرغم من لن درجة الحرارة صفر بالقاهرة والمطر منهمر طوال اليوم لكن المحكمة كانت مكتظة بالحضور وكاميرات الفضائيات لعدة قضايا . وعندما نادى على الاحكام كانت  تانى قضية ولم ينادى على اسم د رؤوف ولكن قال القاضى ” قضية البهائية ”  مد اجل الى 29 يناير وحسنى بخيت  زيها بهائيين.

.  و ممكن تشوفوا  د رؤف هندى  اليوم على العاشرة مساء -قناة دريم 2 وعموما   انا متفائلة برقم 29  وان شاء الله خير سواء اكان سلبا ام ايجابا . ياريت تدعوا لنا من الان الى 29 يناير القادم  واود ان انوه ان هذه القضية منظورة بالمحاكم منذ 2004 اى منذ 4 سنوات.

دعواتى ان تشرق على العالم شمس الحقيقة ويسطع انوار السلام