Archive for the ‘هولندا’ Category

الكلمات المكنونة فى افتتاح احتفالية ميزانية الدولة بالبرلمان الهولندى

26-09-2016

تقديم ميزانية الدولة يحتفل بها فى مقر البرلمان الهولندى ويكون حاضرا ملك هولندا ورئيس الوزراء والحكومة الى جانب ممثلين  من كل الاديان. وكعادة محفل المركزى للبهائيين بهولندا قدم كورال الشباب الهولندى الكلمات الالهية المكنونة ياابن الروح .بصوت رائع جميل . ان القبول بالتنوع الدينى فى اى بلد هو يجسد لوحدة هذا البلد تحياتى الى كل انسان فى العالم يسعى لوحدة الجنس البشرى لكى يعيش سكان الارض فى سلام.

Advertisements

هولندا تدين محاكمة البهائيين الايرانيين

06-03-2009

header_actueel_smallهذا العنوان نشر بموقع وزارة الخارجية الهولندية وقد ترجم ملخصه احد الاصدقاء

Nederland is bezorgd over het proces tegen zeven leiders van de Bahá’í-gemeenschap in Iran

 هولندا  قلقة بشأن محاكمة سبعة اعضاء من زعماء الطائفة البهائية في إيران.والمسجونين منذ مايو العام الماضي بدعوة باطلة وهى التجسس لصالح اسرائيل وهذاالاضطهاد الدينى  واضح بعدم حصول البهائيين على المساعدة القانونية.،تستند لهم عقوبة الإعدام البهائيه هى اكبرالأقليات الدينية في إيران . وهولند تخشى عدم اجراء محاكمة عادلة للبهائيين ولقد طالبت من داخل الاتحاد الاوروبى  حكومة  أيران بوجود طرف مستقل لمراقبة القضية. واعلن الوزير فيرهاجين وزير الخارجية هولندا قلقه إزاء مصير البهائيين.وقال ان هولندا ستظل تتابع انتهاكات حقوق الانسان وقمع الاقليات الدينيه والعرقية بايران.

http://www.minbuza.nl/nl/actueel/nieuwsberichten,2009/02/nederland-veroordeelt-iraans-proces-tegen-baha-.html

,قد وجهت الجامعة البهائية العالمية رسالة الى المدعى العام للجمهورية الاسلامية الايرانية اية الله قربان على نجفعبادى يوم 4 مارس الجارى واليكم الرسالة:

http://bic.org/areas-of-work/persecution/prosecutor-general-iran-en.pdf

البهائيين يواصلون إعطاء المحبه في حين أنهم يتلقون كراهية

10-01-2009

 ارسل لى احد الاصدقاء ترجمة لاحد المقالات التى نشرت بجريدة هولندية لاحد مراسليها بتركيا كتب يقولholland

   العلمانيه الصارمة والتدين التركى يمكن لهم أن يتعلمو الكثير عن التسامح من البهائيين الذين يعلمون ان الانسانيه واحدة.

 مراسلنا برنار Bouwman اسطنبول ، 3 يناير.

 الحياة في العام الماضي أصبحت ليست سهله في تركيا.البلد شديد الاستقطاب ، والفجوة أصبحت كبيرة بين المؤيدين لحزب العدالة والتنمية لرئيس الوزراء اردوغان والعلمانيه الصارمه التركيه.فاالاحاديث على شاشات التلفزيون ، لم يدعى لكترها، إذا كنت تعرف ما هو شديد اللهجة سيكون فى المقابله.ستتعرف على ما سيحدث. الحوار، ينهي الاحترام للآخر في تركيا.

 مع اننى اجنبى شعرت بقدر ما بالضغط، أدركت ذلك عندما كانت هناك مقابله مع بهائى في محطة إذاعية في اسطنبول التركية، “أنا لم أسمع ابدا عن البهائيينقال التكنيكى التركى الذى يستمع للمحادثة من وراء لوحة الادارة. ومن الجدير بالذكر أن تركيا  لديها ما يزيد عن 100.000 بهائى وهم لا يكادون يظهرون في وسائل الاعلام التركية. مع أنه من المؤسف بعد كل هذه الانفعالات من ‘العلمانيون’ ضد الدينيون و’الدينيون’ ضد العلمانيون كان يوجد Tuncay Onay، البهائى بالمقابله الاذاعية و الذى اعطى  درسا ساخنا من التسامح.

 العقيدة البهائية، نشأت في القرن التاسع عشر في ما يعرف الآن بأيران. وشددت على أن الانسانيه واحدة. بالطبع هناك الكثير من المؤمنين في العالم واضاف البهائى ولكن لا يوجد سوى إله واحد، وهذا هو نهاية المطاف.

 “فكروا مرة فى الشمس  والمرآة ” كلمة قالها  السيد  ‘  Tuncay Onay في البرنامج الاذاعى.”ليس هناك سوى شمس واحدة ولكن كل مرآة تعكس ضوئها بطريقة قليلا مختلفة. وبهذا يكن البهائيين احتراما عميقا ليسوع له المجد وأيضا للنبي محمدعلية الصلاة والسلام فكلهم مرايا  لحقيقة الذات  الالهية. حقا ان البهائيون ينتظرون رسول جديد بعد نحو ألف  عام من ظهور حضرة بهاء الله  يقول Tuncay”.هذا الاحترام من البهائيين لكل المؤمنين الأخرين لا يكون له مقابل بالنسبة للبهائيين فى بعض المناطق من العالم.ففي تركيا تترك الحكومة حرية الدين دون تغيير “ونحن مدينون لأتاتورك”،هو الذى عهد بحرية الديانه قال Tuncay،” ولكن في إيران، حيث لا يزال هناك العديد من البهائيين يعيشون، وهم يجدون الصعوبات.

ويعتقد البهائيون في المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة وبالتالي من الصعب قبول القيود التي تفرض على حياة المرأة في إيران لكن مبدأ أساسي من مبادئ ديننا هو لا تفعل شيئا ضد المجتمع الذي تعيش فيه “اضاف Tuncay”. لذا فإن البهائيين فى ايران يحترمون “الشيعة الاسلاميون”، حتى لو كانو الملالى الايرانيون ينظرون عليهم بأستحقار ويتم ملاحقتهم قضائيا.

 كيف يمكنك الحفاظ على هذا الحب بقدر ما تتلقاه من كره ؟

الإجابة على هذا السؤال ،أكتشفته خلال المقابلة الاذاعية مع Tuncay Onay، توضح ان في طبيعة العقيدة البهائية. للبهائيين يتواجد النمو الروحانى للأفراد وللانسانيه مركزا،  الاشياء الاخرى تكون ثانويه.والروحانيات، كما أظن، تعطيهم القدرة على ابتلاع الظلم الذى يكون غير مقبول عند مؤمنين أخرين.

.في تركيا – أعتقد في بعض الأحيان – ان العديد من السياسيون المتنافرون من الممكن لهم ان يتعلمو من البهائيين.العلمانيين الأتراك ممكن لهم مثل البهائيين تقديم المزيد من الاحترام لمواطنيهم الدينين والقيام فى حوار حقيقي معهم. وكذلك بعض المعلقين الدينين الذين دائما يتخذون الاشياء المادية والقواعد الأخرى للحياة اليومية ، يجب  مرة اخرى ان ننظر الى القيم الروحانية بقلب العقيدة البهائيه.

اليكم نص المقالة بالجريدة الهولندية:  NRC Handelsbland

 

archief.nrc.nl/index.php/2009/Januari/3/Buitenland/04/

http://archief.nrc.nl/?modus=l&text=Religie&hit=4&set=8

Bahais blijven liefde geven, terwijl ze haat ontvangen