Archive for the ‘مدونين’ Category

البهائية دين إلهى

17-12-2014

نشر هذا المقال بالحوار المتمدن  16-12-2014

بالامس كنت اتحاور مع الاستاذ حسين سيف عن المفاهيم المختلفة عند بعض الناس لمعنى “الهية الاديان” وللعلم هو قارىء مميز لكل ما يدور فى المجتمع فكريا وعقائديا ومتابعا جيدا للاحداث واعطانى هذا المقال عن وجود هذا المفهوم بالنسبة للدين البهائى .

للدين الالهى سِمات تميزه عن غيره من النظم الفلسفية او الاجتماعية او السياسية فما هى هذه السمات وهل لها وجود فى البهائية؟
اولا: يتميز الدين الالهى بعقيدة الالوهية وهى الايمان بان للوجود خالق مدبر هو الله الذى لا اله الا هـــــــــــو يتفضل حضرة بهاء الله مبيناً هذه الحقيقة بنصٍ جلى واضح فى لوح السلطان ناصر الدين شــــــــاه(— نَشهَدُ ان لا اِلهَ إلا هُوَ لم يزل كان ولم يكُن مَعَهُ من شَىءٍ ولا يَزالُ يكون بِمِثلِ ما قد كانَ، تعالى الرحمن من ان يرتقى إلى اِدراكِ كُنهِه اَفئِدَةُ اهلِ العِرفانِ او يَصعدَ الــــــى معرفةِ ذاتهِ من فى الاكوانِ ، هُوَ المُقدسُ عن عرفانِ دونه وَالمُنَزهُ عن ادراكِ ما سِـــواه انهُ كانَ فى ازلِ الازالِ عن العالمينَ غَنيا —– ).

ثانياً : ان يكون علم وعرفان الداعى الى الدين الالهى ( المظهر الالهى ) علم لدنى اى الهامات الهية وتجليات واشراقات ربانية وليست علوم كسبية ، يتفضل حضرة بهاء الله فى لوح السلطان (— يا سُلطانُ إنى كُنتُ كَاَحدٍ من العبادِ وراقداًعلى المِهادِ مرت عَلَىَ نســــــائمالسبحان وعلّمنى علمَ ما كَانَ ليسَ هذا من عِنْدى بل من لَدُنْ عزيز عليم، وامرنى بالنداء بين الارض والسماء —– ما قرأتُ ما عند الناسِ من العلومِ وما دخلتُ المدارس فاسئل المدينةالتى كنتُ فيها لِتُوقِنَ بأنى لَستث من الكاذبينَ —- ).

(more…)

Advertisements

الظهوران التوأمان : حضرة الباب وحضرة بهاء الله

01-07-2013

كل سنة ومدونتى طيبة Happy Anniversary with wordpress.com

02-04-2013
Happy Anniversary!

You registered on WordPress.com 6 years ago!

Thanks for flying with us. Keep up the good blogging!

بهذه التهنئة الرقيقة  بمناسبة مرور 6 سنوات على افتتاح مدونتى باقة ورد ارسل لى موقع وورد برس تهنئة وشكر لاستخدام موقعهم وتشجيعهم لمواصلة التدوين . سعدت جدا بهذه التهنئة وشكرا جزيلا لورد برس الموقع الحر المحترم الذى يحترم المدونين ويطور نفسه اولا باول . وباشكر كل الزائرين لمدونتى والذين بلغ عددهم اكثر من ثلاثة ارباع مليون زائر خلال هذه السنوات الست وتحية خاصة وباقة ورد من حدائق مصر الزاهرة  لكل من يسعى لخير الانسانية  وكل من يخط خطوة فى طريق السلام العالمى وكل من يساهم فى ازالة كل اسباب التعصب بالعالم والى اى من قادة الاديان يسعى للتسامح بين اتباع الاديان ويقرأ رسالة  الى قادة الاديان فى العالم   التى تسعى الى ايجاد التعايش السلمى والتسامح بين اتباع الاديان والى كل من يحافظ على البيئة الطبيعية للارض التى تضمنا جميعا كاسرة انسانية واحدة .IMG_1516

Awakening the Babi Women of Nayriz نساء غيرن التاريخ وحرية المرأة

12-12-2012

Awakening the Babi Women of Nayriz

http://vimeo.com/55020810 قصة سيدات غيرن مجرى التاريخ ودافعن عن حقوق المراة ومنهم السيدة الطاهرة : زرين تاج

حائط برلين والسلام العالمى

26-09-2010

مقال د باسمة موسى فى اليوم السابع  26 سبتمبر 2010

يمر هذا العام 20 عاماً على سقوط حائط برلين الذى كان حاجزا للفصل بين أبناء الوطن الواحد، عانى منه الشعب الألمانى أشد المعاناة، وبكى الشعب الألمانى كثيرا لأنه فصل أسر وعائلات عن بعضها البعض وجعل زيارتهم لبعضهم البعض دربا من الخيال والمستحيل.

سنوات عديدة عاشها الشعب الألمانى فى هذه المحنة إلى أن بدأت تعلو الأصوات منادية بتحطيم هذا السور حتى يعود للشعب وحدته وتعود العائلات الألمانية لزيارة ذويهم. ومنذ عشرين عاما عاش الشعب الألمانى أجمل لحظات حياته والمعاول تحطم هذا السور العقيم الذى أصبح مجرد ذكرى أليمة فى تاريخ ألمانيا يحكى عن الظلم والفرقة بين أفراد الشعب الواحد الذى ذاق مرارة الحروب والتى أودت بالاقتصاد الألمانى وفصلت الأمة الألمانية إلى شطرين فى الشرق والغرب.

وقد وعى الشعب الألمانى بعد هذه المعاناة إلى أن تقدمه يكون فى وحدته واستقراره وأن انتعاش اقتصاده يأتى من بناء علاقات قوية طيبة مع دول العالم المختلفة، وبعد تحطيم السور بدأت الحياة الطبيعية تعود إلى سابق عصرها وبدأ الصعود الاقتصادى لألمانيا بعد اندماج شطريها وأينما تقابل ألمانيّا تجده يقول لك إننا شعب قد وعى أهمية السلام، فالسلام كلمة ولو بدت صغيرة ولكن فيها كل معانى الحياة النبيلة الآمنة، وأن ارتباط السلام بالوحدة والاتحاد هو ارتباط مقدس لن نتنازل عنه وأن ألمانيا بوحدتها توجه رسالة للشعوب بأن السلام فكرة غير محالة ولو نمد أيدنا بالسلام لو نشارك بالعمل مش بالكلام مش حيبقى فى الوجود كلمة حرب بل سيكون هناك سلام.

(more…)

جائزة مبارك لحسين بيكار ( 1)

21-05-2010

مقال جدبد د باسمة موسى فى اليوم السابع 23 مايو 2010

قرات خبرا فى جريدة الاخبار منذ ايام للصحفى الكبير احمد رجب عن الاستاذ والفنان الراحل بيكار مفاده “انه كان يجرى الاستعدادات لعمل فيلم تسجيلي عن الفنان المصري العظيم حسين بيكار عدلوا عن تكملته لأن بيكار‮ ‬بهائي‮. ‬واستطرد ان هذا ‬لن ينال من عظمة بيكار ومكانة بيكار موقف متطرف جهول،‮ ‬وشكر الماضي الجميل الذي أتاح لبيكار عطاءَ وإبداعا سخيا وفي مناخ متحضر شديد الرقي لا يحكمه ظلام التطرف الذي يرفض قبول الآخر ويري في نص الدستور علي حرية المعتقد مصيبة سودة تستحق شيل الطين‮” على حد قول الاستاذ الذى اشكره لطرحه هذا الموضوع الهام.
الحقيقة استغربت من هذا الخبر ولا اعلم من الجهة التى كانت مسئولة عن ذلك وسبب الاستغراب ان الاستاذ بيكار كانت تفتح له صاله كبار الزوار فى كل مطارات العالم للاحتفاء بمبدع البورتريه فى مصر ولمن نقل بقلبه وروحه كل شيىء عن بلاد النوبة ومعابد ابى سمبل اثناء نقلها الى الجنوب بعد ان غمرتها مياه السد العالى . فقد كلفه وزير الثقافة فى ذلك الوقت الدكتور ثروت عكاشة بعمل توثيق لهذه المعابد وللحياة فى النوبة واستغل بيكار فنه الراقى وخطوطه الرشيقة لينقل لنا الحضارة الفرعونية, فعلى مدار ثلاث سنوات وثق لنا حوالى 80 لوحة والاف الاسكتشات سجلت معبد أبى سمبل اثناء انقاذه وتفوق فى رسومه بدرجة كبيرة وقد استغلهم فيلما تسجيليا كنديا باسم “العجيبة الثامنة ” الذى حكى قصة بناء هذا الاثر الفريد معبد ابو سمبل فى النوبة ايام الملك رمسيس الثانى من خلال ماخطته انامل بيكار الشديدة الحساسية للالوان والظلال بكل جد لراهب الفن الجميل .

(more…)

ثلاثة اعوام من التدوين………شكرا وررد برس

16-04-2010

يوم 18- 4 -2010 سوف يمر ثلاثة اعوام على اطلاق مدونتى التى حملت اسم باقة ورد والتى كنت ابغى ان اهدى هذه الباقة من الورود الى كل ماهو ايجابى فى الحياة والى كل النماذج التى تبنى ولا تهد وسارت بى السنوات لتصبح مدونة باقة ورود من الاخبار الكثيرة عن تجربة حقوق المواطنة وحرية العقيدة للاقليات الى التسامح الدينى وحقوق الانسان كحزمة واحدة لاتنفصل ونبذ جميع انواع التعصبات على اساس العرق والاصل واللون والجنس والعقيدة والنوع الانسانى, الى حقوق المراة والطفل وحقوق الفقراء وحقوق المرضى وباقة من الاغانى الجميلة المنوعة ثم التى تدعو الى الى الوحدة بين شعوب الارض والمحافظة على البيئة الطبيعية لامنا الكبيرة الارض تفاديا للتغيرات المناخية الصعبة لان العالم اصبح مفتوحا على بعضه البعض ارضا وسماءّ وشبكات عنكبوتية ولن نستطيع العودة الى الوراء وعلى العالم اجمع ان يتدرب على العيش المشترك لانها ارداة الله سبحانه وتعالى . ثم مشاركة المدونة فى العديد من الفاعليات فى المجتمع المدنى من ندوات ومؤتمرات اجتماعية شملت العديد من الموضوعات الانسانية والحقوقية والطبية والتعاون مع المجلس القومى لحقوق الانسان والمبادرة المصرية لحقوق الانسان والعديد من المنظمات الحقوقية المصرية والمواقع الالكترونية. وساهمت المدونة مع العديد من المدونات فى المشاركة بالحملات المحلية و العالمية لايقاف الفقر فى العالم وساعة الارض , مرضى سرطان الاطفال والتضامن مع كارثة هايتى , والتضامن مع مرضى الايدز وكيفية التعايش معهم وحملة كلنا ليلى لحقوق النساء. تعرفت من فضائات التدوين الى مدونين ومدونات شخصيات رائعة. اجتذبت المدونة العديد من الاصدقاء والصديقات ومر عليها اكثر من ثلاثة مائة وستة وسبعون الفا من الزوار باشكرهم جميعا واتمنى ان يعطوننى اقتراحاتهم للمدونة لتطويرها. كل عام وانتى طيبة ياصغيرتى ..ياباقة من الورود اهدى ورودها اليوم الى جميع القراء. والى شبكة ورد برس التى تعطينا الموقع بلا رسوم, اهدى احلى ورود مصر الى القائمين على ادارتها.

لماذا الاحتفاء بيوم المرأة ؟!!

08-03-2010

صديقتى ناهيد دائما ترسل لى خواطرها الجميلة واليوم تشاركنا احتفال يوم المراة العالمى واليكم مقالها :

هنالك وجهة نظر تعترض على تخصيص يوم من أيام السنة للتنويه بمكانة المرأة، و تسمية ذلك اليوم باسمها. و ترى أن التخصيص و التحديد سواء باسم المرأة أو غير المرأة ليس إلا إقحاما للانقسام و التجزئة في مكونات الحياة و عناصر المجتمع و عرقلة لانسجام لحمته، بل إن تسمية يوم واحد من أيام السنة باسم المرأة تقليل من شأنها فالأيام جميعها يوم المرأة.إنها وجهة نظر سديدة و حجة قابلة للاحترام في حال إذا كانت المرأة فعلا مساوية بالرجل في الحياة الواقعية و في جميع المجتمعات على حد سواء. إلا أن واقع الحياة حتى في المجتمعات التي تدعو إلى المساواة و إحقاق حقوق المرأة؛ يشير إلى أن المساواة الحقيقية لم تتعد بعد حدودها النظرية سوى لدى قلة ممن يؤمنون بمساواة المرأة بالرجل، و يعتقدون اعتقادا جازما بضرورة تفعيل دور المرأة في مختلف مناحي الحياة، و يراهنون على أن السلام الحقيقي بين شعوب العالم لن يتحقق مادام حضور المرأة مهمّشا في مجالس صنع القرار و دورها أقل من ثانوي في إدارة شئون البلاد، و هل يمكن للدنيا أن تكون بخير مادام نصف قاطنيها يعاني الحرمان من أبسط حقوقه الطبيعية كإنسان و لو بدرجات متفاوتة بحسب اختلاف الأمكنة و المعتقدات، ناهيك عن سائر الحقوق و الامتيازات؟!!

من هذا المنطلق فإن يوم المرأة العالمي و الاحتفاء به يهيآن فرصة للتنويه بما قدمته المرأة للبشرية رغم ظروفها غير المواتية و في ظل الأجواء القسرية التي عاشتها على مرّ التاريخ؛ فقد كانت و لازالت بشير المحبة و الوئام بالعمل دون كلام، و مناديا للصلح و السلام و إن لم يقدر لها أن تحتل المناصب و تعتلي المنابر، و نصير المظلومين و الضعفاء و إن لم يسمح لها باجتياز حيطان زنزانتها التقليدية إلا كلما دعت حاجة المجتمع الذكوري المُحارب إلى استغلال أمومتها في العناية بضحايا المعارك من الجنود المقاتلين و تضميد جراحهم و هي التي كانت و فلذات كبدها أول ضحايا الحروب و أكثرهم معاناة من ويلاتها. كما لم يسمح لها بالخروج إلى ميدان العمل الرسمي إلا بعد إصابة الكثير من المجتمعات بقحط الرجال عقب معارك دامية لم يكن لها يد في إشعال فتيلها، لتأدية أعمال أكثر من شاقة على جسدها الأنثوي و بأجر زهيد يقل في كثير من الأحيان عن نصف أجر زميلها الرجل.

بالإضافة على ذلك فإن الاحتفال بهذا اليوم يمنح سكان الكرة الأرضية – رجالا و نساء و مؤسسات و مجتمعات- سويعات قلائل لإعادة النظر في واقع المرأة المعاش و التأمل مليا فيما قدمته و ما بإمكانها أن تقدمه لبناء مجتمع أرقى حضارة و أوفر إنتاجا ماديا و معنويا و أكثر أمنا و أمانا إذا ما أتيح لها المجال للكشف عن طاقاتها الفكرية و الروحية و تجنيدها لصالح المجتمع على أرحب مستوى.

أما الأهم من هذا و ذاك التدبر العميق فيما يمكن تقديمه للمرأة تعزيزا لانجازاتها في المجتمعات المتقدمة و تمكينا لمساعيها نحو الانخراط في فعاليات تضمن التنمية المستدامة لقدراتها في المجتمعات النامية و ما دون النامية.

كما أن الاحتفال بمثل هذا اليوم فرصة لاستذكار تضحيات المرأة أما و أختا و زوجة، و تثمين و تقدير لكل ما تقدمه في سبيل تماسك الأسرة و تحمل أعبائها، و إرساء دعائم المجتمع و إيجاد التناغم و التآلف بين مختلف عناصره وأجزائه.

حقا إن العصر برمته عصر المرأة بعد أن أخرجتها يد العناية من قمقم الجهل و القهر و الإذلال، لكننا كبشر بحاجة إلى التذكر و الانتباه من وقت لآخر و إلا فالنسيان لنا بالمرصاد و ما أسرع ما ينسى الإنسان أو يتناسى ما يظنه صعب المنال!!! و ما أجمل أن لا يتم القبول بمساواة المرأة و الرجل جراء ما يمليه واقع الحياة و إذعانا لضروراته بقدر انبثاقه من حقيقة إيماننا بأن البشر في الإنسانية سواء، رجالا كانوا أم نساء.

و لكي لا أنسى كل هذا و أكثر من هذا؛ أهديكم في يوم المرأة أبيات متواضعة حاولت فيها التعبير عن جزء يسير مما قدمته طاهرة – قرة العين – أول امرأة نادت علنا بمساواة المرأة بالرجل، و طالبت جهرا بضرورة تعليمها و تحطيم الأغلال العُرفية و الاجتماعية المعيقة لوصولها إلى أعلى مدارج التقدم و الرقي، و افساح المجال لها للخروج إلى الحياة العملية و التضلع بمسئولياتها كعضو فاعل في المجتمع.

و أنّى ليوم المرأة أن يمرّ دون أن نجدد ذكرى خدمات تلك المرأة الجليلة الفاضلة التي قدمت حياتها فداء لتحرير المرأة من نير التعصب و التعسف :

طاهرة

نجمة تشرق في قطب السماء تملأ الدنيا ضياء و سناء

وردة تعبق أدراج الزمان بشذى العفة و النبل المصان

طائر يشدو على مرّ الدهور يشرح القلب بأنغام السرور

فاقت الآفاق علما َ و نهــى قامت الدنيا و لم تقعد بها

يا سليل المجد و الحسب المنيع يا ربيب العزّ و الشرف الرفيع

آية التنزيه فيك ظاهرة في لسان الغيب كنت طاهرة

يوم قال الكل لا، قلتي بلى و وهبتي الروح من فرط الولا

فرّ عنك النقباء الأدعياء أنت وعد الحق من ربّ السماء

قال “هيا اكشفي عنك اللثام اقهري كالشمس أسراب الظلام

اعلني ميلاد تشريع بديع أفصحي عن وضع بنيان منيع

قرة َ العين سويداءَ الفؤاد يا ملاكا ترتدي زيّ العباد

يا شعاع المجد يا فخرالرجال مهّدي الدرب لربات الحجال”

فرفعتي الصوت جهرا للملا أنا ذا أظهرني رب السما

فأنا النعمة و النقمهْ معا ً و أنا الجنة و النار سوىً
يا طغاة الأرض قد آن الأوان تطلقوا المرأة من قيد الهوان

هي إنسان بل إنسان العيون إنها الأم هي الصدر الحنون

فتنادى القوم ذعرا و ارتياب بشرٌ هذا أم الحور العجاب؟!!

و تعالت نعرات الظالمين ضاع منّا الدين و الشرع المبين

اكتموا أنفاسها و القوا بها في ظلام الجُبّ تطفى نارها

خاب مسعاهم و ماتوا كمدا طاب مسعاها و عاشت أبدا

ناهيد

يوم حقوق البهائيينJuly 11th is Baha’i Rights Day

08-07-2009

ايه رايك ياضمير العالم

 

تضامن مع حقوق البهائيين وحق بهائي إيران في الحرية خارج السجون

اعلنت الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين يوم 11 يوليو 2009 يوم حقوق البهائيين بايران والذى يوافق يوم محاكمة 7 من البهائيين بعد 15 شهرا من السجن بدون مبرر و بدون السماح لهم  بهيئة دفاع خلال هذه الاشهر ويوصف القانون الدولى ما يحدث للبهائيين بايران بانه تطهير عرقى  و genocid   .  وقد سبق وان قام عدد من المسلمين الشرفاء من  « مثقفون في إيران بتقديم اعتذارا للبهائيين الايرانيين”We are Ashamed منذ عدة اشهر تضامنا مع حقوق البهائيين. الذين يتعرضون الى اضطهاد منهجى منظم من قتل وعنف وتاميم اموالهم وممتلكاتهم بل وحرمانهم من التعليم واكثر من ذلك هدم دور العبادة والاماكن الدينية الخاصة بالبهائيين. 

 وقد وجه بيت العدل الاعظم رسالة للبهائيين فى ايران يوم 23 يونيو يحثهم على الصبر . ويذكر انه يوجد بالسجون الايرانية 32 بهائى بدون محاكمات . وقد وجه عدة برلمانات  وحكومات فى العالم رسائل للحكومة الايرانية بالافراج عن البهائيين .  ويقيم البهائيين بالعالم جلسات دعاء يومية الى هؤلاء المظلومين وستكون هناك جلسة دعاء على مدى 24 ساعة لمدة عشر دقائق بالتوالى فى العديد من دول العالم بدا من يوم 9 يوليو حتى 10 يوليو .واننى اذ احث ضمير العالم الانسانى للوقوف بجانب الحق والدفاع عن حقوق هؤلاء الابرياء الذين يعانون ظلم تعصب العقول . لقد نادى بهاء الله منذ 166 عاما بنبذ جميع انواع التعصبات  الم يحن الاوان لتنفيذ هذا المبدأ الالهى  الذى سينهى عذاب ملايين المعذبين فى العالم . ايه رايك ياضمير العالم فيما يتعرض له البهائيون بايران منذ اندلاع الثورة الايرانية .” بحق الانسانية” هذه دعوة لمد جسور المحبة والوحدة بين اطياف الشعب الايرانى الذى لا يرضى الظلم ويتوق الى تحقيق  العدل الالهى.

 واليكم ماكتبته الشبكة:

(more…)

مصر: قرار بإنهاء التمييز ضد البهائيين في الوثائق الثبوتية

15-04-2009


القرار يوقف التحيز الرسمي ضد أتباع الديانات “غير المعترف بها”  

 (القاهرة، 15 إبريل/نيسان 2009) – قالت كل من منظمة هيومن رايتس ووتش والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية اليوم إن القرار الجديد الصادر عن وزارة الداخلية المصرية بالاعتراف بحق أتباع الديانات “غير المعترف بها” في الحصول على الوثائق الثبوتية الضرورية والخدمات الأساسية هو خطوة إيجابية تأخرت كثيراً. ويضع القرار نهاية للسياسة الرسمية التي قامت على إجبار المصريين البهائيين على ادعاء اعتناق الإسلام أو المسيحية.

 وقد نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر في 14 إبريل/نيسان نص القرار، الذي وقعه وزير الداخلية اللواء حبيب العادلي في 19 مارس/أذار الماضي، ودخل القرار حيز النفاذ صباح اليوم. وقد أصدر الوزير القرار بعد ثلاثة أيام من صدور حكم المحكمة الإدارية العليا بتأييد حق أعضاء الأقلية البهائية في مصر في استخراج الوثائق الرسمية، كبطاقات الهوية وشهادات الميلاد، دون الكشف عن معتقداتهم الدينية أو الاضطرار إلى ادعاء أنهم مسلمون أو مسيحيون.

(more…)