Archive for the ‘كراهية’ Category

البهائيون المصريون يدينون حملة حرق القرأن بأمريكا

15-08-2010

المتحدث الرسمي بإسم البهائيين المصريين لصحيفة “الأقباط متحدون“:السبت ١٤ اغسطس ٢٠١0
أناشد العالم كله- شعوبًا وحكومات- بالتصدي لهذه الحملة وإدانتها.
– هذه الحملة تتنافى تمامًا مع تعاليم ومبادئ كافة الأديان، ومن بينها الدين البهائي.
كتب: جرجس بشرى- خاص الأقباط متحدون

أدان الدكتور “رؤوف هندى”- المتحدث الرسمي بإسم البهائيين المصريين- الحملة التي دعا إليها قس أمريكي بولاية “فلوريدا” الأمريكية لحرق القرآن الكريم في ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
وقال “هندي” في تصريح خاص لصحيفة “الأقباط متحدون”: إن البهائيين يرفضون مثل هذه الحملة المؤججة للنار والفتن، وإذكاء روح الكراهية والتعصب. مطالبًا العالم كله، شعوبًا وحكومات، بالتصدي لهذه الحملة وإدانتها.

وأكد “هندي” أن هذه الحملة بعيدة كل البعد عن تعاليم الدين المسيحي وتسامحه وأخلاقياته. كما إنها تتنافى مع تعاليم كافة الأديان، ومنها الدين البهائي.

عام على الاعتداءات الطائفية ضد البهائيين في الشورانية: لا محاسبة للمحرضين والمعتدين.. ولا عدالة للعائلات البهائية One Year After Sectarian Attacks on Baha’is in Shuraniya: No Accountability for Inciters or Assailants; No Justice for Displaced Baha’i Families

02-04-2010

فى 31 مارس 2010 الذكرى الاولى لحرق منازل البهائيين المسالمين بقرية الشورانية فى 31 مارس 2009 اصدرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بيان <a href=”http://eipr.org/print/pressrelease/2010/03/31/711&#8243;>بالعربية والانجليزية عن انقضاء عام كامل ولم يعود الحق لاصحابه.

مع مرور الذكرى السنوية الأولى على الاعتداءات التي ارتكبت بحق مصريين بهائيين في قرية الشورانية بسوهاج في مثل هذه الأيام من العام الماضي، أعربت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية عن خيبة أملها إزاء إخفاق النيابة العامة في تقديم مرتكبي هذه الاعتداءات والمحرضين عليها إلى العدالة، وفشل سلطات الدولة على مدى عام كامل في إنصاف الضحايا أو تمكين البهائيين المُهجرين من العودة إلى منازلهم.

وقال حسام بهجت المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية “ينكر مسئولو الدولة دائما شيوع مناخ الحصانة التي تمنع معاقبة مرتكبي جرائم العنف الطائفي، ولكن ما يحدث على أرض الواقع يفضح كذب هذه الاعتداءات.” وتساءل بهجت: “أين النيابة العامة من حقوق الضحايا؟ ماذا حدث لتحقيقات النيابة التي بدأت في شهر إبريل الماضي ولم تؤد إلى أي نتائج حتى اليوم؟ متى سيحاسب من قاموا بإحراق منازل البهائيين المسالمين دون أي ذنب ارتكبوه؟”

(more…)

من منا يكره البطاطا…!!

15-08-2009

tn 2هذه القصةعن  الحب و ترك الكراهية ويجب ان نعلمها لاطفالنا حتى يستطيعوا انتزاع الكره من قلوبهم  ولكي يضعوا  الحب مكانه، فمن منا يستطيع أن ينكر بأنه لا يكره أحد، و أذا كان كذلك فليكمل المقالة لكي يحب العالم القصة تقول:

من منا يكره البطاطا…!!  

كان هناك  مُدرسة في روضة أطفال قررت أن تجعل الأطفال لديها يتعلمون بالمشاركة و هذا هام جداً و الأهم من ذلك أن يتم التعلم من خلال اللعب بحيث يلعبون لعبة لمدة أسبوع واحد.  فطلبت من كل طفل أن يجلب كيساً فيه عدد من حبات البطاطا. وعليه إن يطلق على كل قطعة بطاطا اسماً للشخص الذي يكره . و بهذا فأن كل طفل سيحمل معه كيس به بطاطا بعدد الأشخاص الذين يكرههم.

(more…)

د مروة الشربينى والتعصب الاعمى

06-07-2009

عزاء خالص الى اسرة د مروة الشربينى راجية من العلى القدير ان يلهمهم الصبر والسلوان . على مدى الاعوام الماضية شاهدنا نماذج كثيرة للتعصب على اساس الدين او اللون او العرق . للاسف كان الدين  اكثر هذه التعصبات لاختلاف الدين والذى اريد ان اوصله للناس ان الدين عند الله واحد  يرسل اياته المحكمات تباعا كل فترة من الزمن  طبقا لاحتياجات البشر فلماذا التعصب بين معتنقى هذه الديانات اليس هى مصدر الخير والسكينة للبشر؟؟؟ اليس هى مصدر راحة العباد ؟؟؟؟ولكن التعصب الاعمى يهىء لصاحبه انه الافضل وانه صاحب الحق الالهى فى الحكم على الاخرين . شيىء محزن ان نرى ناس تقتل وناس تحرق بيوتا   لاخرين مختلفين  بسبب الدين مثل حرق بيوت البهائيين البسطاء .هذا ياسادة عدم فهم جيد لصحيح الاديان التى تنص جميعها على المحبة والسلام. لقد ارسل الله  الى البشر  مبدا هام وهو نبذ جميع انواع التعصبات . هذا المبدا يجب ان ينمو و يكبر فى نفوس البشر جميعا حتى تذهب الكراهية بعيدا عن القلوب ويحل محلها المحبة لكل البشر.2wings2

الشورانية وعار التعليم

08-04-2009

كتب أد منير مجاهد مايلى فى موقع مصريون ضد التمييزالدينى  اليوم 8-4-2009  مايلى:

بعد رحلة عمل خارج الوطن لمدة أسبوع لم أتمكن خلالها من متابعة أخبار مصر فوجئت حين عودتي بأحداث الشورانية مركز المراغة بسوهاج التي قام فيها فريق من  طلاب جامعة سوهاج وطلاب المعهد الديني  بزعامة أمين شباب الحزب الوطني في القرية بإحراق منازل جيرانهم البهائيين الذين يعيشون معهم بسلام منذ عشرات السنين.

التعليم الأزهري الذي لا يرى فيه الطالب منذ دخوله في السادسة من عمره حتى نهاية دراسته أي مواطن مصري من دين مختلف، والذي تزايد بعد الالتفاف على قانون الأزهر ليصبح دخول جامعة الأزهر قاصرا على خريجي المعاهد الأزهرية، هذا التعليم أصبح مزرعة يترعرع وينمو فيها التطرف الديني والعنف الطائفي، هل يعقل أن يكون أجداد هؤلاء المجرمين أكثر تفتحا وأكثر فهما لروح الإسلام من أحفادهم؟ هل يعقل أن ينتج الجهل والأمية مواطنين أكثر صلاحا وأكثر إدراكا للمشترك بينهم وبين شركائهم في القرية والوطن من “التعليم” الأزهري والحكومي؟

يجب على الدولة أن تواجه هذا الوبال الخطير بتطهير أجهزتها التعليمية والإعلامية والأمنية، ألم يلعب التحريض المبثوث في وسائل إعلام الدولة من صحفيين دورا في أحداث الشورانية وغيرها؟

لو أن الدولة تصرفت بجدية ومسئولية في أحداث الزاوية الحمراء، والخانكة والكشح والعديسات وأبو فانا وبمها وغيرها من الاعتداءات الطائفية التي حاولت أجهزة الأمن حلها بقعدات المصاطب والصلح العرفي الذي يحمي الجاني ويشجعه على تكرار اعتداءاته لما تكرر ذلك في  الشورانية.

في أعقاب الرسوم المسيئة للرسول أعلن بعض علماء الأزهر عن ضرورة التحرك على المستوى الدولي لاستصدار قانون يحظر ازدراء الأديان لمنع تكرار الإساءة للإسلام، ولهؤلاء أقول البر يبدأ من البيت أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم؟ إذا كللت جهودكم بالنجاح فلن يستطيع إنسان الإساءة إلى أي دين سواء كان هذا الدين هو الإسلام أو المسيحية أو البهائية أو حتى البوذية أو الهندوسية، وسيقع كل من يزدري أي دين تحت طائلة القانون، والحقيقة أننا لدينا بالفعل في مصر قانون يحظر ازدراء الأديان ،لكنه لم يطبق أبدا على المهيجين الذين يحضون على تحقير معتقدات المصريين غير المسلمين ويروجون للعنف الطائفي في وسائل الإعلام المملوكة للدولة فلنطبقه على المجرمين الذين يحرضون على القتل وهم معروفون للكافة.

فلتكن جريمة الشورانية علامة على طريق استئصال التطرف الديني من التعليم ومن وسائل الإعلام ومن أجهزة الحكم، فليقف كل المصريين الحريصين على وحدة هذه الأمة على اختلاف أديانهم وأطيافهم السياسية ضد محاولات تفكيك السبيكة الوطنية، ولنبدأ بتطهير نظام التعليم.

mmegahed@hotmail. com

صدمات الربيع في مصر

04-04-2009

طفلة مصريّة تجرّ غالونين لتعبئتهما بالمياه في القاهرة الشهر الماضي (عمر عبد الله – رويترز)

وائل عبد الفتاح
ربيع مصر سبقته رياح الخماسين العنيفة. وبعدما كان هناك أمل العام الماضي في أن يكون إضراب 6 نيسان بداية ربيع سياسي، يأتي نيسان هذا العام منذراً بخماسين عنيفة بداية من «النصر الضائع» لمنتخب الكرة وحتى القلق من الإضراب المقبل، مروراً بالتحريض على قتل البهائيين

التجمّّد عند درجة الغليان

طار المولوتوف فجأة في سماء القرية. هذه نهاية احتفالات عيد النوروز في حديقة الميريلاند بضاحية مصر الجديدة، ثم حلقة تليفزيونية كانت ساحة عراك سخيف انتهى بالتحريض على القتل. أما البداية فقد كانت عندما عادت الفتاة من الجامعة تبكي. قال لها الزملاء: «لماذا ترتدين الحجاب وكل أهل قريتك بهائيون».
لم تردّ الفتاة. ولم تتعلم الرد أو الجدل أو الحوار، لكنها استسلمت للّوم. وكانت دموعها محرضة على حرق بيوت البهائيين في قرية الشورانية، في محافظة سوهاج في الصعيد.
جيش أعمى خرج من البيوت ليمسح دموع الطالبة ويمحو «عار» القرية بكرات نار مجنونة التهمت معها بيوت مسلمين.
المولوتوف الطائر حرق بيوت البهائيين في القرية للخلاص من «معايرة» القرى الأخرى. تكوّن الجيش الغوغائي الأعمى وهجم على عائلات آمنة، ضرب الأطفال وطارد النساء، وأفراده يهتفون «لا إله إلا الله، البهائيون أعداء الله».
استعراض من نموذج حروب التعصب. استمتعت أجهزة الأمن بمشاهدة وصلته الأولى. وتدخلت عندما أتم الجيش الأعمى مهمته. ووفّرت عمليّة ترحيل البهائيين من القرية (يسكنها 13 بهائياً) ثم من المحافظة (137 بهائياً). أغلقت البيوت بالشمع الأحمر وقالت للمطرودين: «إن عدتم فستموتون، ولن نقدر على حمايتكم».

(more…)

احتراق 5 منازل وإصابة شرطي

01-04-2009

شباب جزيرة الشورانية أشعلوا النيران في منازل البهائيين

كتب حربى عبد الهادى فى جريدة الجمهورية 1-2009

اندلعت أحداث عنيفة في جزيرة الشورانية بوسط النيل بمركز المراغة بسوهاج عقب ظهور أحد سكان القرية في برنامج تليفزيوني يعلن اعتناقه البهائية.. ويدعي أن الجزيرة تحولت للبهائية.. حاصر الشباب منازل البهائيين التي لم تتجاوز عدة منازل وقاموا بالقاء الزجاجات الحارقة وعبوات البنزين واسطوانات البوتاجاز عليها فاشتعلت النيران وامتدت ألسنة اللهب للغرف التي كانت خالية من السكان.
هرعت قوات الأمن بقيادة اللواء أحمد خميس مساعد الوزير الأمن سوهاج ونائبه اللواء زايد وقيادات الأمن العام وقوات الحماية المدنية والاطفاء بقيادة العميد أسامة أبو غريب وحاصرت النيران قبل امتدادها لبقية منازل القرية وأتت ألسنة اللهب علي محتويات خمسة منازل في حين قام عدد من شباب القرية بوضع “المتاريس” من جذوع النخيل والأخشاب والحجارة في مدخل القرية لاعاقة سيارات أجهزة الأمن والاطفاء من الوصول لمسرح الأحداث وأصيب أحد أفراد الشرطة في مواجهات مع الأهالي.
قال أهالي الجزيرة للجمهورية إن جزيرة الشورانية التي تضم 12 نجعاً وسط النيل تعيش في “عزلة” عن العالم حيث يحاصرها النيل “والعبارة” هي الوسيلة الوحيدة لانتقالات سكان الجزيرة الذين يتجاوز عددهم 30 ألف نسمة وتتوقف العبارة عندما يخيم الليل عقب آذان المغرب ولا يكون أمامهم حيال هذه العزلة القهرية سوي “القوارب” الصغيرة و.. قالوا: كلنا “مسلمين ومسيحيين” نعيش بمحبة وحسن جوار ولم يعتنق البهائية سوي أفراد لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة أساءوا لقريتنا ولسمعتنا ولعقيدتنا.. فقمنا بمظاهرات وتجمعات نعلن براءة الشورانية من هذه الاشاعة وصرنا في حالة سيئة لا نستطيع “رفع رءوسنا” أمام الناس.. قالوا: كلنا نبذنا هؤلاء الوافدين علي قريتنا وأغراهم المال من جهات أجنبية وفشلوا في نشر أفكارهم بيننا.

مين انا(8)من وحي مارتن لوثر كنغ: لدي حلم

12-01-2008
هشام الطوخيhesham.jpgالاثنين 24 ديسمبر2007

 فى موقع شفاف الشرق الاوسط  طالعنا زميل حركة مصريين ضد التمييز الدينى هشام الطوخى بمقالة عن مارتن لوثر كينج الذى اعتبره من دعاة السلام فى العصر الحديث وكتبت عنه سابقا فى مدونتى والمقالة اكثر من رائعة لانها تناشد الجميع بالبعد عن كل انواع التعصب الدينى  الذى يعصف بحياتنا ويؤرق كل انسان على ارض الكنانة والمقالة يليها ترجمة بالانجليزية

قبل مائة عام تقريباً، أعلن أحدُ المصريين العِظام، والذي نعيش اليوم فى أرضنا على ما تبقى من ثمار الحرية التى نثر بذورها جيله، أن “الدين لله والوطن للجميع”.كان ذلك الاعلان الخطير بمثابة شُعلةٍ تهتدي بها آمالُ الملايين من المُهمَّشين من أبناء الأقليات الدينية، الذين ذبلت سنواتهم في لهيبِ الاضطهاد العثمانى وظلم تخلف القرون القديمة والوسطى المهلك للانسان. فجاء الاعلان كفجر ضاحك ليُنهيَ ليل التهميش المذل الطويل.ولكن….وبعد مائة عام ….يجب علينا أن نواجه الحقيقة المأساويّة!

وهي أن القبطى والبهائى والشيعى والقرآنى وبقية أبناء الأقليات الدينية لا يزالون مُعاقين بقيود العزلِ الطائفى، وأغلالِ العنصريّة الدينية.بعد مائة عامٍ، لا يزالون يعيشون على جزيرةِ العزل في وسط محيط مصرى فسيح يمكنه اذا أمتلأت النفوس بالعدل والتجرد من الانحياز العاطفى أن يتسع للقبطى والشيعى والبهائى والمورمونى واليهودى واللادينى والبوذى والهندوسى جنباً الى جنب مع المسلم السنى.بعد مائة عام ، لا يزالُ ابن الأقلية الدينية – مالم تستثنيه هبة من الأرض أو من السماء – يذبُل في زوايا المجتمع المصرى ، فيجدُ نفسه منفيّا في أرضه أو فى خارج أرضه.ولهذا…

نخاطبكم اليوم كي نصوّر لكم وضعاً مروّعاً.

لم يستطع ستون ألف مصرى يهودى فى ستينات القرن الماضى صرف شيكهم!

واليوم……لا يستطيع الملايين من المصريين المسيحيين صرف شيكهم!

ولا يستطيع الآلاف من المصريين البهائيين صرف شيكهم!

ولايستطيع الآلاف من المصريين الشيعة صرف شيكهم!

ولا يستطيع الآلاف من القرأنيين واليهود واللادينيين صرف شيكهم!

ولا يُمكن لعاقل اليوم أن يتخيل امكانية التخلص من شيكات هؤلاء المصريين بنفس الكيفية التى تم بها التخلص من عبء شيك المصريين اليهود!

(more…)

مين انا (6)

20-12-2007

نشرت جريدة الاهالى التى يصدرها الحزب الوطنى التقدمى الوحدوى فى عددها 1327 فى 16 مايو 2007م تحت عنوان ” ثقافة حقوق الانسان غائبة عن الجامعات العربية”  رغم وجود مقررات لتدريسها كتب التحقيق: عمر أحمد عمر – نجوى إبراهيمأدرجت بعض الجامعات العربية في مناهجها مقررات لتدريس حقوق الانسان. فإلي اي حد تتسم هذه الخطوة بالجدية وما تأثيرها علي الحركة السياسية والديمقراطية في الوطن العربي.
كان ذلك محور الندوة التي اقامتها مؤسسة شركاء من أجل التنمية تحت عنوان التربية الجامعية لحقوق الانسان والحركة السياسية في الوطن العربي
يري د. مصطفي كامل السيد استاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة أن هناك اتفاقا علي ضرورة نشر فكر حقوق الانسان في الوطن العربي بوسائل متعددة من بينها التربية علي حقوق الانسان في مستويات التعليم المختلفة ، وان هذه التربية قد تكون مقصودة في ذاتها ، ولكن الامر الاهم ان تكون هذه التربية وسيلة لارتقاء السلوك الفردي علي نحو يتفق مع مضمون حقوق الانسان وباعثا علي التطور السياسي والاجتماعي في الوطن العربي علي النحو الذي يضمن احترام هذه الحقوق.نطاق محدود
ويري الدكتور عبد الفتاح ماضي مدرس العلوم السياسية بجامعة الاسكندرية ان تدريس حقوق الانسان في الجامعات المصرية جري علي نطاق ضيق في أقسام القانون والعلوم السياسية دون أن يكون لها مقررات خاصة بها، ودون أن تمتد لتشمل كل المعارف الإنسانية والاجتماعية والطبيعية. كما أن جُل المقررات المصرية تتبدل مضامينها وتختلف طرق التدريس ووسائله مع تغير القائمين علي تدريس تلك المقررات.
ويقول د. ماضي ان الدولة غير مهتمة بالموضوعات ذات الصلة بحقوق الإنسان نظراً لغياب الديمقراطية، والقيود الحكومية المفروضة علي دور هيئات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان، وعدم الاهتمام بثقافة حقوق الإنسان أو بالضمانات الكفيلة بصد انتهاكاتها في الواقع المعيش.
و يتابع د.ماضي بانه في أواخر التسعينيات ومطلع القرن الواحد والعشرين تضاعف الاهتمام بتدريس حقوق الإنسان علي المستوي الجامعي في عدد من الجامعات المصرية. وتبني المجلس الأعلي للجامعات استحداث مقرر جديد تحت اسم حقوق الإنسان ليكون مقرراً إجبارياً علي طلاب الجامعات المصرية. فعلي سبيل المثال في جامعة حلوان يتم تدريس حقوق الإنسان كمادة إجبارية علي كل طلاب الجامعة مع احتساب الدرجات التي يحصل عليها كل طالب إلي مجموعه الكلي وذلك بدءاً من العام الجامعي 2005-2006.
أما في جامعة الإسكندرية فهناك مقرر دراسي باسم حقوق الإنسان بدأ تدريسه بشكل إجباري علي طلاب بعض كليات الجامعة منذ العام الجامعي 2005-2006، علي أن يجتاز الطالب امتحانها بنجاح قبل تخرجه في الكلية ودون احتساب درجات الطالب في مجموعه النهائي.
ويضيف د. ماضي أنه عندما تم تعميم مقررات حقوق الإنسان علي المستوي الجامعي تم التغاضي عن الجوانب التدريبية والسلوكية من جهة، وتجاهل عملية المواءمة بين موضوعات حقوق الإنسان وواجباته وفروع المعرفة المختلفة من جهة أخري. كما لم يتم ربط تلك المقررات بالقضايا المتصلة بالمواطنة وحقوق الإنسان في المجتمع.
ويرجع ذلك من وجهة نظر د. ماضي إلي اعتبارات عدة منها عدم اهتمام الدولة ذاتها بقضايا حقوق الإنسان في الواقع المعيش وعدم ثقة قطاعات واسعة من الطلاب والجماهير في مؤسسات الدولة أو في نظامها التعليمي ، اضافة لغياب الحريات الأكاديمية في الجامعات المصرية وعدم استقلالية الجامعة مالياً وإدارياً.

تدريس الانتهاك
وتشير د. بسمة جمال موسي الاستاذ المساعد بطب اسنان القاهرة الي ان كتاب حقوق الانسان الذي يدرس في جامعة الاسكندرية يطعن بالزندقة في اعتقادات بعض الناس.

(more…)

هويات ممنوعة (7)

17-11-2007

استكمالا للتغطية الصحفية عن قضايا البهائيين  نشر موقع Technorati تفاصيل كثيرة

كما نشرت جريدة الاهالى بتاريخ 14-11-2007 ص 3 عدد 1352 تحت عنوان ” المطالبة بانهاء التمييز ضد البهائيين”

كما نشرت جريدة البديل بتاريخ 15-11-2007 ص7 عدد 119 السنة الاولى

alahaly-14-11-2007-page-3-no-1352.jpg

albadeel-15-11-2007-page-3.jpg