Archive for the ‘طفل’ Category

قل لى لماذا ؟؟؟؟ سؤال لطفل برىء

10-04-2009

هذه الاغنية الجميلة اعيد نشرها وفيها يتسال الطفل البرىء قل لى لماذا ؟؟ وهذا السؤال ايضا اوجهة الى كل من يتسبب فى ايذاء الاخرين بدون اسباب :

 mce_href=”“>

انه الطفل الانجليزى Declan Galbraith

 تقول كلمات الاغنية:

في احلامي ,  رأيت الاطفال يغنون                    
  غنوة  محبة   لكل طفل وطفلة

وكانت  السماء زرقاء و الحقول خضراء                      
  وكان  الضحك هو لغة العالم                                           
  ثم استيقظت  لاجد العالم حولى ملىء بالمحتاجين 

قل لي لماذا؟ هل علينا ان نكون مثل هذا؟              
           قل لي لماذا ؟ هل فقدت فهم شىء ؟                          
قل لي لماذا ؟ لاني لا افهم  كيف عندما يحتاج انسان الى اخر لا يجد يد تمتد اليه بالعون؟؟                                      
  قل لي لماذا ؟  

واسال نفسى كل يوم مالذى يجب ان افعله لاثبت رجولتى؟؟

هل اقف واحارب لاثبت لمن حولى من انا؟

هل حياتى خلقت لهذا؟ لتضيع فى عالم ملىء بالحروب؟ قل لى لماذا؟

 قل لي لماذا؟ هل علينا ان نكون مثل هذا؟               
  قل لي لماذا ؟ هل فقدت فهم شىء ؟                          
قل لي لماذا ؟ لاني لا افهم  كيف عندما يحتاج انسان الى اخر لا يجد يد تمتد اليه بالعون؟؟                                      
 
قل لي لماذا ؟
                                                        

    قل لي لماذا ؟ لماذا لماذا تجري النمور ؟                       
  قل لي لماذا لماذا نطلق رصاص البندقية ؟                       
قل لي لماذا ؟ لماذا لا نتعلم ابدا ؟                   
هل يخبرنا احد لماذا ندع  الغابات تحترق؟
                       
لماذا لماذا نقول اننا نستطيع ؟ قل لي لماذا                   
لماذا لماذا تبقي الاشياء كما هي؟ قل لي لماذا                        
لماذا لماذا ناخذ الاشياء و نهرب ؟ قل لي لماذا                     
هل يمكن ان يخبرنا احد لماذا ندع المحيط ينهار ؟              
لماذا لماذا دائما نتكلم ؟ قل لي لماذا                  
لماذا لماذا نرمي اللوم علي الاخرين ؟          
   لماذا لماذا لا تمطر السماء ابدا  ؟                                      
هل يخبرني احد لماذا لا نكون مجرد اصدقاء            

 لماذا لماذا        

Advertisements

مركبة فى البحر

31-05-2008

اشعردائما بالانجذاب تجاه البحر احبه فى ساعات الشروق واعشقه فى حالات الغروب  وكنت وانا طفلة اهفو على هدير امواجه والاحظ امواجه مرة عالية ومرة هادئة  كان  ومازال يمثل لى الحياة بكل تقلباتها .وعلى الرغم من ذلك عندما اشعر بضغوط الحياة الكثيرة اسرع الى عربتى واقطع مئات الكيلومترات لاقف امامة واتنسم الهواء النقى فتصفو روحى .

هذا الموضوع ذكرنى باحوال البهائيين وازمة الاوراق الثبوتية فحتى الان وعلى الرغم من حصول البهائيين على حكم ايجابى باستخراج الاوراق مثبت بها خانة الديانة شرطة فى 29 يناير الماضى الا انه للان لم يتم تنفيذ الحكم والسبب ان احد المحامين قدم استشكالا لوقف تنفيذ الحكم  والذى سوف يتم النظر فيه مرة اخرى امام القضاء الادارى يوم السبت القادم 7 يونيو القادم . وعدنا الى نقطة الصفر .والسبب كما يقول المحامى حفظ النظام العام ولكنى ارى ان النظام العام يكون محفوظا بان يشعر كل مواطن بانه ياخذ كل حقوقة وقد كتبت فى مفهوم النظام العام مقالة نشرت بجريدة الاهالى على اسبوعين فى 13 -2-2008 تحت عنوان ” الرقم القومى بمنأى عن الاديان” يمكن قرانها على المدونة . فعلى مدى اربع سنوات كان البهائيون فى رحلة شاقة بين المحاكم لاستعادة حقوقهم حتى ان كل من بالمحكمة حفظ وجوة البهائيين . فتارة حكمت المحكمة باحقية البهائيين كمصريين فى الحصول على اوراقهم مدون بها ديانتهم الحقيقية كما جاء فى حكم محكمة القضاء الادارى يوم 4 ابريل 2006  ثم نقضت   المحكمة الادارية العليا هذا الحكم فى 16 ديسمبر 2006 ثم بعد عامين حكمت  محكمة القضاء الادارى يوم 29 يناير 2008 بوضع شرطة فى خانة الديانة. وسعدنا  كثيرا ولكن للان لم يتم تفعيل الحكم.  لذا فاننى  اشعر الان اننا مررنا بلحظات مثل المركبة فى البحر مرة تعلو بنا امواج السعادة بالاحكام الايجابية ومرة ترتطم بنا الامواج على صخور الشواطىء الشديدة الصلابة بالاحكام السلبية  او عدم تنفيذ الاحكام . والسوال الان لماذا الخلط بين الدين والمواطنة؟   رغم إقرار حق المواطنة في الدستورفالحياة الرسمية للبهائيين توقفت تماما بسبب عدم حصولهم على الرقم القومى  واكرر مرة اخرى الرقم القومى بمنأى عن الاديان.

http://www.onecountry.org/e171/Free_Believe.pdf

الى متى مد اجل قضايا البهائيين

20-01-2008

يوم الثلاثاء القادم 22 يناير  للمرة الخامسة من مد اجل القضايا البهائيين فالمفروض انها محجوزة للحكم والقضايا متعلقة بقضيتين:

emad-nancy.jpg mared.jpg

وتتعلق القضية الأولى : بالتوأمين عماد ونانسي رؤوف هندي، البالغين من العمر 14 عاماً، والذين ترفض مصلحة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية منحهم شهادتي ميلاد جديدتين تحملان الرقم القومي، رغم أنهما يحملان شهادتي ميلاد صادرتين عام 1993 تثبتان اعتناقهما للبهائية ومولدهما لأبوين بهائيين. وكان والد الطفلين قد أقام الدعوى في 2004 ضد كل من وزير الداخلية ورئيس مصلحة الأحوال المدنية بعد أن عجز عن إلحاق الطفلين بأي من المدارس العامة بسبب عدم امتلاكهما لشهادة الميلاد الإلزامية الجديدة الصادرة بالحاسب الآلي.   وقد قام محامو المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في يناير الماضي بتقديم طلب لتعديل طلبات الطاعنين في الدعوى بعد صدور حكم المحكمة الإدارية العليا في دعوى مشابهة بعدم أحقية البهائيين في الاستمرار في إثبات اعتناقهم للبهائية في الأوراق الرسمية. وبموجب تعديل الطلبات تحول الموضوع المطروح على المحكمة الآن إلى حق البهائيين في الحصول على شهادات ميلاد وغيرها من الأوراق الرسمية مع ترك خانة الديانة فيها خالية، دون إجبارهم على اعتناق الإسلام أو المسيحية. أما القضية الثانية : والتي أقامتها المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في شهر فبراير الماضي فتتعلق بالطالب حسين حسني عبد المسيح، المولود في عام 1989، والذي تم وقف قيده  ثم رفده  بالفرقة الثانية بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بجامعة قناة السويس بسبب عجزه عن استخراج بطاقة شخصية لكونه بهائي الديانة ومولوداً لأب وأم مصريين بهائيين. ويتعرض جميع الطلاب الجامعيين المولودين لأسر بهائية لمشكلات مشابهة تؤدي إلى منعهم من استكمال دراستهم أو فصلهم من الجامعات والمعاهد بسبب عدم تمكنهم من الحصول على بطاقات شخصية أو شهادات تأجيل الخدمة العسكرية. يذكر أن الحكومة المصرية ملتزمة بحماية المواطنين من التمييز الديني ومن الإكراه على اعتناق ديانة بعينها بموجب الدستور المصري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية والميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب. كما أن الحكومة تخضع لالتزام قانوني بحماية الحق في التعليم دون تمييز على أي أساس، بما في ذلك المعتقد الديني، بموجب كل من الميثاق الأفريقي والعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. 

ومن يومها يواجه البهائيون العديد من المشاكل بسبب امتناع مصلحة الاحوال المدنية  باصدار اوراق ثبوتية  لهم وصلت الى حد الموت المدنى الكامل فى 30 سبتمبر2007  حيث تم الانتهاء العمل بالبطاقات الورقية فى كل اجهزة الدولة .  وقد اشار الاستاذ احمد الدسوقى الى معاناة البهائيين فى مدونته تحت عنوان قضية للمناقشة

هذه المدونات كتبت تضامنا معنا:

   دع الشمس تشرق, منتدى ابناء مصر,  مدونة المجنون, مدونة احمد الدسوقى,صفاء القلب.Bafai view

 ومدونة شمس الحياة ,وموقع منظمة اقياط الولايات المتحدةمشوار حياة جد وجدة,شبكة الشرق الاوسط لتحاور الاديان,living in Egypt without ID

كل عام وانت جميعا بخير وسلام

29-12-2007

cat-with-rose.gif

كل عام وانتم جميعا بخير وسلام

كل عام ومصر بخير وسلام

كل عام والعالم كلة بخير وسلام

يارب هذا العام يبقى احلى من السنوات الماضية

يارب عام 2008 تنتهى الحروب ويزول الفزع والهلع من قلوب الثكالى فى كل البلدان وتجف دموع الاطفال من هول المجاعات والحروب وتدمير البيئة التى خلقها لنا الله لكى نعيش فيها بسلام.

 ادعوا معى حتى يصبح عام 2008 عاما للسلام لكل اللآنام حتى يغفوا الاطفال فى سلام.

خانة الديانة في بطاقات الهوية

06-12-2007

اذاعة البى بى سى اذاعت امس الاول 4-12-2007 برنامج عن مشكلة البهائيين فى مصر وخاصة مشكلة التوأم عماد ونانسى البالغين من العمر اربعة عشر عاما ولم تستخرج اليهم شهادة ميلاد مصرية حتى الان وهذه القضية محجوزة للحكم فى القضاء الادارى يوم 25-12 -2007

لسماع البرنامج ادخل على هذا الرابط ثم من اعلى اليمين اضغط على استمع:

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/programmes/bbc_extra/newsid_7128000/7128578.stm

emad-nancy.jpg

في مطلع التسعينيات في لبنان، وبعد سنوات الحرب الطويلة، توقفت السلطات عن وضع خانة الديانة على بطاقات الهوية. ولكن في بعض الدول العربية الاخرى، تفرض الحكومة على الجميع ان يكتبوا ديانتهم على بطاقة الهوية الشخصية. ولكن في مصر، هناك ثلاثة خيارات لا غير يمكن ان توضع على البطاقة: الاسلام المسيحية واليهودية. ولكن المشكلة هي في تسجيل الاقليات الذين يقولون ان الخيارات الثلاثة لا تنطبق عليهم. البهائيون مثلا، وهم طائفة دينية من الاقليات في مصر، رفضوا مؤخرا هذه الخيارات وفضل معظمهم ان لا يحمل بطاقة هوية على الاطلاق على ان يزور (كما يرى) في المعلومات الشخصية عليها. وتشهد المحاكم المصرية حاليا قضية مراهقين توأم شغلت الراي العام حيث يطالب الابوان بالسماح لهما بتسجيل البهائية في خانة الديانة بينما ترفض السلطات ذلك.. اليكم تقرير بي بي سي اكسترا الذي يبدأ بصوت والد المراهقين المذكورين: عماد ونانسي…

تمت بحمد الله

23-11-2007

picture1.jpg    p1010021.jpg    p1010007.jpg

تمت بحمد الله الافراح الثلاثة التى حكيت لكم عنها فى ” افراح ولكن” والعرايس الثلاثة كانوا زى القمر وافراحهم كانت جميلة ولذيدة والاحلى من هذا تفاعل اصدقائهم من الشباب معهم الكل يقدم خدماته للمساعدة فى ترتيبات الفرح قبل الحفل من متابعة لقاعة الفرح الى تزويق عربية الفرح الى زفة الفرح ثم تحية العروسين والغناء معهم والرقصات حول العروسين فى مرح وسعادة .

وبعد هذه الافراح سمعت خبر جميل اخر وهو خطبة ابن احدى اقربائى لاحدى البنات المحترمات وكانت سعادتى فوق الوصف لسماع خبر جميل وسط الاحداث المعيشية الصعبة التى نعيشها بسبب عدم وجود بطاقة الرقم القومى .

والزواج البهائى قائم على موافقة اهل العروسين ويشترط توقيعهم على عقد الزواج وهذا يحمى ابنائهم من الزواج العرفى وغيره من الظواهر التى تعصف بالاهالى . ان حق الوالدين فى الموافقة والتوقيع على زواج ابنائهم يحمى عش الزوجية الحديث ويصونه لانه بموافقتهم ايضا ستستمر العلاقات الطيبة ويستمر النصائح من الوالدين  لحفظ وصيانة المنزل الجديد. دعواتى لكل العرايس والعرسان بالسعادة والحب وهدوء البال والاهم من هذا تربية ابنائهم التربية الروحانية السليمة  القائمة على خدمة العالم من حولهم  فبالرفاء والبنين وان شاء الله بعد عام نكتب عن الاطفال الجدد واتمنى ان يولدوا بعد ان تمن علينا مصلحة الاحوال المدنية وتستخرج شهادات ميلاد للاطفال البهائيين.

احلى باقة ورد وفل وياسمين اهديها لكل العرايس والعرسان

هويات ممنوعة (8)

17-11-2007

نشرت جريدة البديل اليوم 17-11-2007  مقالين الاول فى صدر صفحتها الاولى عدد 131 السنة الاولى تحت عنوان:

المجمع العالمي للبهائيين يطالب مصر بإنهاء التمييز ضد أبناء الطائفة

bani-dugal.jpg        bwnsrehrw.png

كتب جمال عصام الدين:  حث المجمع العالمي للبهائيين بنيويورك الحكومة المصرية علي إنهاء التمييز الذي تمارسه ضد أتباع الديانة البهائية في مصر رحبت «باني دوجال» الممثل الرئيسي للمجمع في الأمم المتحدة بصدور تقرير مشترك لمنظمتي الهيومان رايتس واتش والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية تحت عنوان «هويات محرومة» تدخل الدولة في الحرية الدينية» وقال إن هذا التقرير لفت نظر العالم إلي ما أسماه التعنت الذي تمارسه الحكومة المصرية ضد أتباع الديانة البهائية وعدم الاعتراف بحقهم في تسجيل ديانتهم في البطاقة الشخصية. كما انتقدت دوجال ما ذكره التقرير بأن الحكومة المصرية لا تعترف سوي بتسجيل أتباع الديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. وقال إن التعنت الذي يمارس ضد أتباع الديانة البهائية لا يقوم علي تفسير مستمد من الشريعة الإسلامية ولكن من تفسير وزارة الداخلية لهذه الشريعة ولمشاهدة بيان الجامعة البهائية العالمية بالانجليزية انقر على هذا الرابط:

http://news.bahai.org/story/587

وفى نفس الجريدة كتب هيثم النويهى   فى صفحة 12 تحث بند “حوارات” نشرت حوارا مطولا مع جوستورك نائب مدير قسم الشرق الاوسط بمنظمة هيومان رايتس ووتش حول تقرير المنظمة والتى تتعرض فيه لقضايا وحقوق البهائيين.

jowstork.jpg في تصريحات خاصة لـ «البديل» قال جو ستورك ـ نائب مدير قسم الشرق الأوسط لمنظمة «هيومان رايتس ووتش» ـ. إنه حصل علي وعد من مساعد وزير الداخلية بتنفيذ حكم المحكمة في قضية المتحولين إلي المسيحية وحكي تفاصيل رحلته إلي مصر التي تستغرق ثمانية أيام، وما واجه تقرير المنظمة والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية من معوقات ومشاكل، كما كشف لنا عن الأسئلة الثمانية التي حاول التقرير البحث عن إجابة لها لدي وزارة الداخلية المصرية، وقوبلت بالصمت، ثم التجاهل.. ثم الانزعاج مما ورد بالتقرير من شهادات ووثائق لضحايا انتهاك الدولة لحرية المعتقد الديني في مصر

 كما نشرت جريدة نهضة مصر اليومية اليوم 17-11-2007 ثلاث مقالات ص 1 و6 و9 تحت عنوان: ” حتي الأموات تقرر الدولة ديانتهم “ماتت المصرية “البهائية الديانة” سلوي اسكندر حنا في أكتوبر 2005 ودفنت، لكن السلطات المصرية رفضت استخراج شهادة وفاة لها وتعرضت لأسرتها بسبب إصرارهم علي تدوين الديانة الحقيقية للمتوفاة فيما أصر الموظفون علي تدوين أي من الديانات الثلاث الإسلام أو المسيحية أو اليهودية .

 كما نشرت مقالة اخرى بعنوان “الخارجية ترفض تقريرا أمريكيا يطالب بإلغاء خانة الديانة رفضت وزارة الخارجية انتقادات منظمة حقوقية أمريكية لمصر حول وجود خانة الديانة في وثائق اثبات الشخصية المصرية، وقال المتحدث باسم الوزارة ان هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين باعتبار أنه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية وان الدستور والقانون المصري يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية. وأعرب المتحدث الرسمي عن رفضه لمحتوي التقرير لإغفاله الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية.

والمقالة الثالثة بعنوان ” القصص الممنوعة للتحول الدينى” بقلم محمود بسيونى وهو قراءة فى تقرير الهيومان رايت ووتش

كما نشرت جريدة الوفد اليوم 17-11-2007 ص 1  هذه المقالة:


كتبت ـ سحر ضياء الدين: وجهت وزارة الخارجية انتقادات حادة لمنظمة »هيومان رايتس ووتش« الأمريكية التي أصدرت تقريراً طالبت فيه الحكومة المصرية بالسماح للمواطنين بتسجيل دياناتهم الحقيقية في بطاقات تحقيق الشخصية. أعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان أصدره أمس، رفضه لمحتوي التقرير واتهم بإغفال الاطار القانوني الحاكم لممارسة حرية الدين في مصر، وتغافله عن حقيقة وجود آليات قانونية يتم اللجوء إليها لاقتضاء الحقوق، فضلاً عن تجاهل التقرير للإطار الثقافي والعقائدي للمجتمع المصري.
أكد حسام زكي المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية أن هذا الموضوع لا يشغل بال أغلبية المصريين، باعتبار انه لا تأثير له علي ممارسة شعائرهم الدينية، وان الدستور والقانون يوفران الضمانة القانونية للتمتع بهذه الحقوق الأساسية.

أضاف المتحدث انه من المؤسف ان تكون هناك حملة إعلامية موسعة مصاحبة لصدور ذلك التقرير ولهجة الإثارة التي اتسم بها. وقال: ان المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الانسان ـ وعلي رأسها المجلس القومي لحقوق الانسان ـ هي المعنية بدراسة مثل هذه الموضوعات، وأنه مع الترحيب بالآراء التي تمثل اسهاماً موضوعياً وبناء في الحوار المستمر لإعلاء الحقوق الأساسية للمواطنين وضمان صونها.

وكان تقرير »هيومان رايتس ووتش« الذي صدر بمشاركة »المبادرة المصرية للحقوق الشخصية« قد دعا السلطات المصرية الي السماح لكل المواطنين بتسجيل دياناتهم الفعلية عند إلزامهم بذكر الديانة في الوثائق الرسمية. وأضافت المنظمتان ان الممارسات التميزية للحكومة في هذا المجال تنتهك طائفة كبيرة من الحقوق وتتسبب في قدر هائل من المعاناة ـ في اشارة الي البهائيين والمتحولين عن الاسلام

ريشة وألوان – حسين بيكار

16-11-2007

يمر اليوم 16-11-2007 الذكرى الخامسة لرحيل صاحب الالوان والظلال الفنان القدير حسين بيكار واليكم اخر ماخط قلمه قبل الرحيل والذى لم يمهله القدر ان ينشره وهو موال ربيعي”

فتحت شباك الأمل على ارض سمرة معجونة بدم الشهيد
ولمحت شمس الأصيل مسجونة جوه قفص من سلك وحديد
وفجأة بصيت لفوق لقيت أسراب الحمام مليا القريب والبعيد
وفرحانة بالوشوش اللي بتبنيها وكأنه مهرجـــان أو عيد
قلت سبحــــانك يارب قادر تــبدل العتيـــــق بالجديد
وتصبح مصر عروسه زمانها شباب من غير تجاعيد

وقد كتب الاستاذ انيس منصور مقال فى 10 يناير الماضى بجريدة الشرق الاوسط عن الاستاذ بيكار كل  مايفيض به قلبه من ذكريات ومشاعر جميلة وان يديه كانت تفرز حريرا من لوحات واغنيات.وكتب الاستاذ محمد حلمى السلاب فى بريد القراء بجريدة البديل امس الخميس 15-11-2007  ص 10  ان حياة بيكار نموذج رائع لفنان عظيم متعدد المواهب فهو كالبحر المتلاطم الامواج الذى لا ساحل له. فهو برع فى رسم الشخصيات ببراعة منقطعة النظير وناقد تشكيلى رصد حركة الابداع فى مصر سنوات طويلة تحت عنوان” الوان وظلال.  باقة ورد الى روحه الطاهره اضعها اليوم على مثواه.
نشرت صحيفة الشرق الأوسط: جريدة العرب الدولية في 10 يناير 2007 مقالة للأديب والصحفي المصري المعروف أنيس منصور مقالة بعنوان رجل يفرز الحرير: لوحات وأغنيات! يعرض فيها رأيه وذكرياته مع الفنان البهائي المصري المعروف حسين بيكار وفيما يلي نص المقالة

كان ياما كان في سالف العصر والأوان واحد فنان. والفنان اسمه بيكار ـ حسين أمين بيكار. مصري من أصل قبرصي تركي، وكان صديق العمر. فنحن أصدقاء من أربعين عاما. سافرنا معا إلى أوروبا وتصعلكنا في شوارعها واستديوهاتها. ونجحنا كثيرا. فلا احد يستطيع أن يقاوم اللغة الإيطالية والبنات الإيطاليات. فاللغة أغنيات والبنات راقصات والجو اوركسترا لكل المشاعر الجميلة. والمايسترو هو الشباب وكنا شبابا

وإذا تخيلت أن أحدا مصنوع من الحرير الصيني فالفنان بيكار. وإذا تخيلت أحدا مثل دودة القز تفرز الحرير فخطوط لوحاته كذلك. لولا أن دودة القز حشرة كريهة. ولم يكن بيكار إلا رجلا وسيما جميل الشكل والرسم والجسم والنفس. لم يكرهه احد. ولم يكره أحدا. كيف؟ هذه هي المعادلة الصعبة التي افتقدناها من أربع سنوات

وفي يوم كنا في مدينة البندقية ورأينا ـ حسين بيكار وعبد السلام الشريف وصلاح طاهر وكمال الملاخ وحسن فؤاد وجمال كامل وهم كبار فناني مصر ـ فتاة صغيرة أمسكت ورقة وقلما. وبمنتهى الثقة ترسم حصانا يقفز. وقفنا وتولانا الذهول. كيف تستطيع هذه الصغيرة وبخطوط صغيرة أن ترسم حصانا. وقفنا وطلبنا إليها أن ترسم الحصان واقفا ونائما على جانب أو على ظهره أو طائرا. وكيف تفعل ذلك ببراعة فريدة. وطلبنا إليها أن تعطي كل واحد منا لوحة وان توقع عليها بإمضائها. وفعلت ولا نزال نحتفظ بهذه المعجزة الفنية

وقد أسعدني حسين بيكار بأن رسم أغلفة عدد من كتبي.. وكانت هذه الأغلفة تحفة فنية. وقد بدأ حسين بيكار حياته موسيقيا مطربا وملحنا. وأول ألحانه كان للملك فاروق. وأصابعه لم تتوقف عن العزف على العود وعلى الورق أيضا. وإذا كان الفنان صلاح طاهر هو موسيقار الألوان، فإن حسين بيكار هو مطرب الضوء والظلال والحرير

وقد استمعت من حسين بيكار إلى أغنية سيد درويش (أنا هويت وانتهيت) وهي أسعد أغنية في تاريخ الغناء العربي. فقد غناها محمد عبد الوهاب والسنباطي وإسماعيل شبانة وسعاد محمد وفرقة أم كلثوم وحسين بيكار وأنا أيضا غنيتها لحسين بيكار وإسماعيل شبانة وغنيتها لنفسي كثيرا

يرحم الله حسين بيكار بالطريقة التي كان يحلم بها

في رأيي إن أنيس منصور لم يكتب مقالته عن الفنان المصري حسين بيكار فقط لأنه تذكر صديق حميم يفتقده. فأنيس منصور، الصحفي والأديب المحنك الذي يعرف كل ما يدور في مصر وعلى وعي تام بسياسات ومفكرين وقياديات وقضايا مصر، يعرف ما وصلت إليه حال البهائيين المصريين في مصر اليوم، وعلى علم بما تعرض له حسين بيكار من حبس واضطهاد نتيجة اعترافه وإشهاره إيمانه بالبهائية، ورغم ذلك إخثار أنيس منصور أن يكتب عن صديق عمره الراحل وعلاقته بمصر ومصريته التي عاشها من خلال حبة وعطائه للوطن الذي سرى عشقه في دمائه وسال من خلال ريشته ليخلق فنا يخلد نبضات قلب مصر وبعض من أنفاس أبنائها. ومع أن أنيس منصور لم يتطرق لقضية البهائيين بشكل صريح لكنني أعتقد أن عرضه لحياة بيكار وأحلامه ومصريته مناقضا بذلك الادعاءات الباطلة التي نشرها وينشرها المغرضين ضد البهائيين بشكل عام وحسين بيكار بشكل خاص، في نظري لهو شهادة بعطاء وولاء ومصرية البهائيين المصريين أسوة بالفنان البهائي المصري الراحل، حسين بيكار الذي عمل جاهدا على الدفاع عن وحماية مجتمعه البهائي المصري

يبدو أن أعمال الفنان البهائي المصري الكبير وذكراه الطيبة ما زالت تقوم بالدفاع عن البهائيين المصريين! فكما قال أنيس منصور: يرحم الله حسين بيكار بالطريقة التي كان يحلم بها ، وأضيف فليرحم الله مصر ومستقبلها وخيارات قادتها وأحكام محاكمها وشجاعة أبنائها وبناته

بيكار وسط لوحاته

(more…)

التالتة تابتة

14-11-2007

 

normal_peace_love-irwin1.jpgalmasry_alyoum_p1_13-11-2007-page-5.jpg

نم تأجيل قضايا البهائيين الى 25 ديسمبر 2007  القادم ومازال البهائيون فى مصر يبحثون عن هوية وقد تفاقم اوضاع البهائيين المعيشية بسبب عدم وجود بطاقات هوية فقد وصل الحال بهم الى حد الموت المدنى.ان الدستور المصر ينص على ان المصريين متساوون فى الحقوق والواجبات  فاذا كان البهائييون ملتزمون بتادية واجباتهم نحو الدولة فاين اذن حق المواطنة المصرية والذى نصت علية المادة الاولى من الدستور المصرى. وقد قرات فى جريدة المصرى اليوم 13 11-2007 ان نائبا بالبرلمان اعتصم  أمس داخل مقر مكتب الشهر العقاري بمجلس الشعب لمدة ٣ ساعات، اعتراضا علي صدور منشور من رئيس الوزراء بعدم التعامل إلا ببطاقة الرقم القومي في مكتب الشهر العقاري دون إعلانه المواطنين  والخبر يقول  انه كان يريد عمل توكيل ولم يوفق فى ذلك لانه يحمل بطاقة ورقية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فكيف حال البهائيين اذن وهم ليس لهم حق استخراج بطاقة الرقم القومى لامتناع الجهة الادارية عن ذلك بنص الكتاب الدورى رقم 49 لسنة 2004  الموجود باللائحة التنفيذية لمصلحة الاحوال المدنية والذى يقتصر ديانات المواطنين الى ثلاثة الاسلام اليهودية المسيحية

(more…)

هويات ممنوعة (4)

14-11-2007

هيومان رايتس ووتش: وزارة الداخلية تعتقد أن من حقها اختيار ديانة المواطن

 head_center.jpg

كتبت نوال على وكوثر النويهى فى  جريدة البديل  13 -11-2007 

قامت منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بالتعاون مع منظمة «هيومان رايتش ووتش» العالمية لحقوق الإنسان بتوثيق امتناع مسئولي وزارة الداخلية بشكل منهجي عن السماح للبهائيين والمتحولين عن الإسلام بتسجيل معتقدهم الديني الحقيقي في بطاقة تحقيق الشخصية وشهادات الميلاد وغيرها من الوثائق الضرورية.

جاء ذلك في تقرير من 98 صفحة يحمل عنوان «هويات ممنوعة: انتهاك الدولة لحرية المعتقد الديني في مصر»، حيث أورد القوانين المصرية والدولية الخاصة بهذا الموضوع، إضاف إلي موقف الشريعة الإسلامية مع تحديد النظم القانونية في مصر والعوائق الرسمية أمام التحولات الدينية وعلاقة ذلك بحرية المعتقد وحقوق الإنسان.

(more…)