Archive for the ‘النيروز’ Category

تهنئة عيد النيروز 21 مارس 2015 for Bahai’s in the world Happy naw ruz

20-03-2015

اhappy nawruz card 2015

كل عام والبهائيين فى مصر والدول العربية والعالم بخير ومحبة غدا عيد النيروز وهو ياتى بعد شهر الصيام حيث ينتهى الصيام مغرب هذا اليوم وبعد الغروب تبدا احتفالات النيروز بالكلمة الالهية وقراءة لوح النيروز وبعض الاثار المباركة ثم فقرة اجتماعية للاحتفال بالعيد ثم كحك العيد وحلويات العيد

كل عام وانتم بخير.

(more…)

21 مارس عيد النيروز , ورأس السنة البهائية الجديدة

18-03-2014

971700_10202683151774392_886993253_ngroup2

يحتفل البهائيون يوم الجمعة 21 مارس 2014 , بعيد النيروز الذي يصادف أول أيام فصل الربيع وانتهاء شهر الصيام وبداية السنة البهائية الجديدة كل عام والبهائيين فى مصر ودول العالم بكل خير ومحبة نيروز سعيد على الجميع

صورة للذكرى عيد النيروز بالقاهرة

مناجاة عربية

10-09-2011

هذا الموقع به مناجاة عربية بصوت عربى رخيم

http://soundcloud.com/s-a-m-h-mahmoud

رسالة اوباما للمحتفلين بالنيروز فى العالم President Obama’s Nowruz Message

23-03-2011

كل سنة والبهائيين بخير فى عيد النيروز

20-03-2011

غدا 21 مارس عيد النيروز اول السنة البهائية الجديدة  عام 168 بديع  حيث عيد الربيع وتفتح الزهور  معلنة بداية الربيع كل عام والبهائيين بالعالم بخير وحب وسلام

عيد النيروز وعيد الام وعيد الربيع

17-03-2011

نشر بالحوار المتمدن مقال جديد د باسمة موسى عن عيد النيروز
فى 21 مارس من كل عام يجتمع الاعياد فى عيد الربيع وتفتح الزهور ففى هذا اليوم يحتفل ملايين البهائيين فى العالم بعيد النيروز والذى يمثل بداية السنة البهائية الجديدة 168 بديع كل سنة والبهائيين فى العالم بخير وحب وسلام وكل بهائى يخدم فى مجتمعه ووطنه الذى يعيش فيه بكل محبة ز فالبهائييون فى العالم ليس لهم اى توجهات حزبية او سياسية وخدمتهم لبلادهم تشمل فقط وحدة وتماسك الشعوب وان الوحدة فى التنوع والتعدد فقد اسس حضرة بهاء الله فكرة وحدة العالم الانسانى بميثاق ربانى اوجد الله له الاليات لتاسيسه .. يوافق هذا اليوم ايضا عيد الام فى مصر وايضا عيد الربيع حيث تدخل الشمس فى برج الحمل فى هذا اليوم البديع . ياتى عيد النيروز بعد صيام شهر العلاء شهر الصيام البهائى . وللتعريف بمعنى النيروز ولماذا يوم 21 مارس من كل عام اليكم خطبة عامة القاها حضرة عباس افندى حسين على والملقب بعبد البهاء فى رملة الاسكندرية بفندق فيكتوريا عام 1912م ,وقد زار حضرته مصر بداية من عام 1910 وحتى عام 1913 تخلل هذا الزيارة رحلاته الشهيرة الى اوروبا وامريكا . ولذا مازلنا فى عام مئوية هذه الزيارة الفريدة فى تاريخ الدين البهائى و اليكم الخطبة عيد النيروز :
هو الله
من العادات القديمة أن يكون لكلّ أمّة يوم من أيّام الفرح العام وفي ذلك اليوم تبتهج جميع الأمّة وتهيَّأ وسائل البهجة والسّرور. أي أنّ النّاس ينتخبون من أيّام السّنة يومًا واحدًا وقعت فيه واقعة عظمى أو أمر جليل ويظهرون في ذلك اليوم منتهى السّرور والحبور والابتهاج فيزور بعضهم بعضًا وإذا كانت بينهم كدورة فإنّهم يجتمعون ويزيلون ذلك الكدر والاغبرار وانكسار القلوب ويقومون مرّة أخرى على الألفة والمحبّة. وحيث إنّه وقعت لإيرانيّين في يوم النّيروز أمور عظيمة لهذا اعتبرت الأمة الإيرانيّة النّيروز يومًا بهيجًا وجعلته عيدًا وطنيًّا .
وفي الحقيقة إنّ هذا اليوم مبارك جدًّا لأنّه بداية الاعتدال الرّبيعي وأوّل الرّبيع في النّصف الشّمالي من الكرة الأرضيّة وتجد جميع الكائنات الأرضيّة أشجارًا وحيوانات وإنسانًا روحًا جديدًا فيه، وتجد نشاطًا جديدًا من النّسيم المحيي للأرواح فتنال روحًا جديدة وحشرًا ونشرًا بديعين لأنّ الفصل فصل الرّبيع، وتظهر في الكائنات حركة عموميّة بديعة.لقد حدث في إيران في أحد الأزمان أن اضمحلّت السّلطنة ولم يبقَ منها أثر ثمّ تجدّدت في هذا اليوم وجلس جمشيد على العرش ونالت إيران الرّاحة والاطمئنان فنشطت قوى إيران المفكّكة مرّة أخرى وتجلّى على القلوب والأرواح اهتزاز عجيب بحيث وصلت إلى أسمى ما وصلت إليه في عهد سلطنة كيومرث وهوشنك ووصلت عزّة الدّولة والأمّة الإيرانيّة إلى درجة أعلى من العزّة والعظمة وكذلك وقعت وقائع عظيمة جدًّا في يوم النّيروز كانت سبب فخر إيران وعزّتها. ولهذا تعتبر الأمّة الإيرانيّة هذا اليوم منذ ما يقارب الخمسة والسّتة آلاف سنة يومًا سعيدًا ويستفتحون به ويعتبرونه يوم سعادة الأمة وبركتها ويقدّسون هذا اليوم ويعتبرونه مباركًا إلى يومنا هذا.
وخلاصة القول إنّ لكلّ ملّة يومًا تعتبره يوم سعادتها وفيه تهيّئ وسائل سرورها. وهناك في الشّرائع المقدّسة الإلهيّة في كلّ دور وكور أيّام سرور وحبور وأعياد مباركة. وفي تلك الأيّام يكون الاشتغال بالتّجارة والصّناعة والزّراعة محرمًا بل يجب أن يشغل الجميع بالسّرور والحبور ويحتفلوا احتفالاً عامًا لائقًا يتّسم بالوحدة حتّى تتجسد في الأنظار ألفة الأمّة واتّحادها.
وحيث إنّه يوم مبارك فيجب أن لا يقضى عبثًا وسدًى دون نتيجة بحيث تنحصر ثمرة ذلك اليوم بالسّرور والحبور. وفي يوم كهذا يجب تأسيس مشروع تبقى فوائده دائمة لتلك الأمّة حتّى يبقى مشهودًا معروفًا على الألسن ويكتب في التّاريخ أنّ المشروع الفلاني قد تأسّس في نوروز السّنة الفلانيّة، إذن يجب على العقلاء أن يتحرّوا ويحقّقوا في ذلك اليوم في ما تحتاج الأمة من الإصلاحات، وأيّ أمر خيريّ يلزمها وأيّ أساس من أسس السّعادة يجب وضعه حتّى يتأسّس ذلك الإصلاح وذلك الأمر الخيريّ وذلك الأساس في ذلك اليوم. فمثلاً لو وجدوا أنّ الأمّة تحتاج إلى تحسين الأخلاق ففي ذلك اليوم يؤسّسون مؤسّسة لتحسين الأخلاق فإذا كانت الأمّة تحتاج إلى نشر العلوم وتوسيع دائرة المعارف يتّخذون في هذا الخصوص قرارًا أي يلفتون أنظار العموم نحو ذلك المشروع الخيريّ ولو وجدوا أنّ الأمّة تحتاج إلى توسيع دائرة التّجارة أو الصّناعة أو الزّراعة فإنّهم يشرعون في ذلك اليوم بالوسائط المؤدّية إلى ذلك المقصود أو إنّهم يلاحظون أنّ الأمّة تحتاج إلى حماية الأيتام وسعادتهم وإعاشتهم فإنّهم يقرّرون إسعاد الأيتام وقس على ذلك. فتتأسّس في ذلك اليوم مؤسّسات تفيد الفقراء والضعفاء البائسين حتّى تحصل في ذلك اليوم من الألفة العموميّة والاجتماعات العظيمة نتيجة ويتجلّى يمن وبركة ذلك اليوم. وخلاصة القول إنّ يوم النّيروز يوم مبارك جدًّا في هذا الدّور البديع أيضًا ويجب على أحبّاء الله في هذا اليوم أن يتّفقوا في الخدمة والعبوديّة ويجب أن يتكاتفوا في منتهى الألفة والمحبّة والاتّحاد وينشغلوا بذكر الجمال المبارك بكمال الفرح والسّرور وأن تتّجه أفكارهم إلى إيجاد نتائج عظيمة في مثل هذا اليوم المبارك وليس هناك اليوم نتيجة أو ثمرة أعظم من هداية الخلق لأنّ البشر المساكين محرومون من جميع المواهب الإلهيّة وبصورة خاصّة إيران والإيرانيّون فيجب على أحبّاء الله ولا شكّ في هذا اليوم أن يتركوا لهم آثارًا خيريّة مادّيّة أو آثارًا خيرية معنويّة بحيث تشمل هذه الآثار الخيريّة جميع النّوع البشريّ. لأنّ كلّ عمل خيريّ في هذا الدّور البديع يجب أن يكون عموميًّا أي أن يشمل جميع البشر ولا يقتصر على البهائيّين وحدهم. ففي جميع أدوار الأنبياء كانت المشاريع الخيرية مقصورة على الملّة وحدها ما عدا المسائل الجزئيّة كالصّدقة فقد أجازوا شمولها العموم أمّا في هذا الدّور البديع فحيث إنّه دور ظهور الرّحمانيّة الإلهيّة فإنّ جميع المشاريع الخيريّة تشمل جميع البشر بدون استثناء لهذا فكلّ مشروع عموميّ يتعلّق بعموم العالم الإنسانيّ هو مشروع إلهيّ وكلّ أمر خصوصي ومشروع لا يتعلّق بالعموم فإنّه محدود. لهذا أتمنّى أن يكون كلّ واحد من أحبّاء الله رحمة إلهيّة لعموم البشر وعليكم البهاء الأبهى.
المرجع:
خطبُ عَبد البَهَاء في أوروبّا وأمريكَا- من منشورات دار النّشر البهائيّة في البرازيل – 1998 ص 236

الأعياد البهائية Bahai feasts

21-03-2010

عيد النيروز فى الذكرى المئوية لزيارة حضرة عبد البهاء لمصر( جزء 3)

17-03-2010

جبل الكرمل حيفا

يجتفل البهائييون فى العالم بعيد النيروز والذى ياتى بعد صيام شهر العلاء ويعتبر النيروز اول السنة البهائية الجديدة وللتعريف بمعنى النيروز ولماذا يوم 21 مارس من كل عام اليكم خطبة عامة القاها حضرة عبد البهاء فى رملة الاسكندرية عام 1912م ,وقد زار حضرته مصر بداية من عام 1910 ولذا نحتفل هذا العام بالذكرى المئوية لهذه الزيارة الفريدة فى تاريخ الدين البهائى و اليكم الخطبة :
يوم النّيروز
الخطبة المباركة في رملة الإسكندريّة في فندق فيكتوريا يوم النّيروز الموافق 20 آذار 1912
هو الله
من العادات القديمة أن يكون لكلّ أمّة يوم من أيّام الفرح العام وفي ذلك اليوم تبتهج جميع الأمّة وتهيَّأ وسائل البهجة والسّرور. أي أنّ النّاس ينتخبون من أيّام السّنة يومًا واحدًا وقعت فيه واقعة عظمى أو أمر جليل ويظهرون في ذلك اليوم منتهى السّرور والحبور والابتهاج فيزور بعضهم بعضًا وإذا كانت بينهم كدورة فإنّهم يجتمعون ويزيلون ذلك الكدر والاغبرار وانكسار القلوب ويقومون مرّة أخرى على الألفة والمحبّة. وحيث إنّه وقعت لإيرانيّين في يوم النّيروز أمور عظيمة لهذا اعتبرت الأمة الإيرانيّة النّيروز يومًا بهيجًا وجعلته عيدًا وطنيًّا لها.
وفي الحقيقة إنّ هذا اليوم مبارك جدًّا لأنّه بداية الاعتدال الرّبيعي وأوّل الرّبيع في النّصف الشّمالي من الكرة الأرضيّة وتجد جميع الكائنات الأرضيّة أشجارًا وحيوانات وإنسانًا روحًا جديدًا فيه، وتجد نشاطًا جديدًا من النّسيم المحيي للأرواح فتنال روحًا جديدة وحشرًا ونشرًا بديعين لأنّ الفصل فصل الرّبيع، وتظهر في الكائنات حركة عموميّة بديعة.لقد حدث في إيران في أحد الأزمان أن اضمحلّت السّلطنة ولم يبقَ منها أثر ثمّ تجدّدت في هذا اليوم وجلس جمشيد على العرش ونالت إيران الرّاحة والاطمئنان فنشطت قوى إيران المفكّكة مرّة أخرى وتجلّى على القلوب والأرواح اهتزاز عجيب بحيث وصلت إلى أسمى ما وصلت إليه في عهد سلطنة كيومرث وهوشنك ووصلت عزّة الدّولة والأمّة الإيرانيّة إلى درجة أعلى من العزّة والعظمة وكذلك وقعت وقائع عظيمة جدًّا في يوم النّيروز كانت سبب فخر إيران وعزّتها. ولهذا تعتبر الأمّة الإيرانيّة هذا اليوم منذ ما يقارب الخمسة والسّتة آلاف سنة يومًا سعيدًا ويستفتحون به ويعتبرونه يوم سعادة الأمة وبركتها ويقدّسون هذا اليوم ويعتبرونه مباركًا إلى يومنا هذا.
وخلاصة القول إنّ لكلّ ملّة يومًا تعتبره يوم سعادتها وفيه تهيّئ وسائل سرورها. وهناك في الشّرائع المقدّسة الإلهيّة في كلّ دور وكور أيّام سرور وحبور وأعياد مباركة. وفي تلك الأيّام يكون الاشتغال بالتّجارة والصّناعة والزّراعة محرمًا بل يجب أن يشغل الجميع بالسّرور والحبور ويحتفلوا احتفالاً عامًا لائقًا يتّسم بالوحدة حتّى تتجسد في الأنظار ألفة الأمّة واتّحادها.
وحيث إنّه يوم مبارك فيجب أن لا يقضى عبثًا وسدًى دون نتيجة بحيث تنحصر ثمرة ذلك اليوم بالسّرور والحبور. وفي يوم كهذا يجب تأسيس مشروع تبقى فوائده دائمة لتلك الأمّة حتّى يبقى مشهودًا معروفًا على الألسن ويكتب في التّاريخ أنّ المشروع الفلاني قد تأسّس في نوروز السّنة الفلانيّة، إذن يجب على العقلاء أن يتحرّوا ويحقّقوا في ذلك اليوم في ما تحتاج الأمة من الإصلاحات، وأيّ أمر خيريّ يلزمها وأيّ أساس من أسس السّعادة يجب وضعه حتّى يتأسّس ذلك الإصلاح وذلك الأمر الخيريّ وذلك الأساس في ذلك اليوم. فمثلاً لو وجدوا أنّ الأمّة تحتاج إلى تحسين الأخلاق ففي ذلك اليوم يؤسّسون مؤسّسة لتحسين الأخلاق فإذا كانت الأمّة تحتاج إلى نشر العلوم وتوسيع دائرة المعارف يتّخذون في هذا الخصوص قرارًا أي يلفتون أنظار العموم نحو ذلك المشروع الخيريّ ولو وجدوا أنّ الأمّة تحتاج إلى توسيع دائرة التّجارة أو الصّناعة أو الزّراعة فإنّهم يشرعون في ذلك اليوم بالوسائط المؤدّية إلى ذلك المقصود أو إنّهم يلاحظون أنّ الأمّة تحتاج إلى حماية الأيتام وسعادتهم وإعاشتهم فإنّهم يقرّرون إسعاد الأيتام وقس على ذلك. فتتأسّس في ذلك اليوم مؤسّسات تفيد الفقراء والضعفاء البائسين حتّى تحصل في ذلك اليوم من الألفة العموميّة والاجتماعات العظيمة نتيجة ويتجلّى يمن وبركة ذلك اليوم. وخلاصة القول إنّ يوم النّيروز يوم مبارك جدًّا في هذا الدّور البديع أيضًا ويجب على أحبّاء الله في هذا اليوم أن يتّفقوا في الخدمة والعبوديّة ويجب أن يتكاتفوا في منتهى الألفة والمحبّة والاتّحاد وينشغلوا بذكر الجمال المبارك بكمال الفرح والسّرور وأن تتّجه أفكارهم إلى إيجاد نتائج عظيمة في مثل هذا اليوم المبارك وليس هناك اليوم نتيجة أو ثمرة أعظم من هداية الخلق لأنّ البشر المساكين محرومون من جميع المواهب الإلهيّة وبصورة خاصّة إيران والإيرانيّون فيجب على أحبّاء الله ولا شكّ في هذا اليوم أن يتركوا لهم آثارًا خيريّة مادّيّة أو آثارًا خيرية معنويّة بحيث تشمل هذه الآثار الخيريّة جميع النّوع البشريّ. لأنّ كلّ عمل خيريّ في هذا الدّور البديع يجب أن يكون عموميًّا أي أن يشمل جميع البشر ولا يقتصر على البهائيّين وحدهم. ففي جميع أدوار الأنبياء كانت المشاريع الخيرية مقصورة على الملّة وحدها ما عدا المسائل الجزئيّة كالصّدقة فقد أجازوا شمولها العموم أمّا في هذا الدّور البديع فحيث إنّه دور ظهور الرّحمانيّة الإلهيّة فإنّ جميع المشاريع الخيريّة تشمل جميع البشر بدون استثناء لهذا فكلّ مشروع عموميّ يتعلّق بعموم العالم الإنسانيّ هو مشروع إلهيّ وكلّ أمر خصوصي ومشروع لا يتعلّق بالعموم فإنّه محدود. لهذا أتمنّى أن يكون كلّ واحد من أحبّاء الله رحمة إلهيّة لعموم البشر وعليكم البهاء الأبهى.
المرجع:
خطبُ عَبد البَهَاء في أوروبّا وأمريكَا- من منشورات دار النّشر البهائيّة في البرازيل – 1998 ص 236
صور من احتفالات النيروز بالعالم :

احتفال البهائيين بكندا فى عيد النيروز 2008

عيد النيروز للبهائيين بدول الباسيفيك

البهائييون فى عيد النيروز فى امريكا اللاتينية

عيد النيروز للبهائيين فى افريقيا

امى ثم امى لحد اخر يوم فى عمرى

15-03-2010

يوم 21 مارس عيد الام الذى ابدعه الصحفى الكبير على امين ليكون فى اول ايام الربيع حيث تتفتح الازهار وتورق الاشجار ,كل سنة وانتى طيبة ياامى ياللى نورك وفضلك على كبير ولو فضلت العمر كله ادعيلك فلن يكفى . اقدم لكى اغنية جميلة

شهر الصيام البهائى ( شهر العلاء)

24-02-2010

يعتبر شهر الصيام البهائى والمسمى شهر العلاء اخر شهور السنة البهائية يبدا يوم 2 مارس الى 20 مارس وينتهى بقدوم السنة البديعية الجديدة التى تبدأ فى 21 مارس والذى يسمى باحتفال عيد النيروز حيث يفطر البهائيون فى كل انحاء العالم . فى فترة الصيام يمتنع الاكل والشراب من الشروق الى الغروب
الصوم و الصلاة ركنان من أركان الشريعة البهائية. و أكد حضرة بهاء الله في أحد ألواحه بأن حكم الصوم و الصلاة قد أنزل ليتقرب بهما المؤمنون إلى الله. و بين حضرة ولي أمر الله أن أيام الصوم هي:

” في الأساس أيام للتعبد و التأمل, و فترة لتجديد القوى الروحانية, و على المؤمن أن يسعى أثناءها لتقويم وجدانه, و إنعاش القوى الروحية الكامنة في ذاته. و لذلك فأهمية هذه الفترة و غايتها أساسا روحانية, فالصوم ذكرى للصائم و يرمز للكف عن الأنانية, و الشهوات الجسدية. “

“سبحانك اللهم يا إلهي هذه أيام فيها فرضت الصيام على أصفيائك وأوليائك وعبادك وجعلته نوراً لأهل مملكتك كما جعلت الصلاة معراجاً للموحدين من عبادك، أسئلك يا إلهي بهذين الركنيْن الأعظميْن اللذيْن جعلتهما عزّاً وشرفاً لخلقك بأن تحفظ دينك من شر كل مشرك ومكر كل فاجر، أي رب لا تستُر نورك الذي أظهرته بقدرتك واقتدارك، ثم انصر الموحّدين بجنود الغيب والشهادة بأمرك وسلطانك، لا إله إلا أنت القوي القدير.”

و الصوم مفروض على كل مؤمن و مؤمنة من سن الخامسة عشر إلى بلوغ سن السبعين. و يوجد موجز لأحكام الصوم و الإعفاء منه و للإعفاء من الصوم.