Archive for the ‘الاسلام’ Category

New website launched for Chile House of تدشين موقع لافتتاح مشرق اذكار شيلى Worship

24-07-2016

نشر على موضع الجامعة البهائية العالمية 21 يوليو 2016

21 July 2016

A new website for the Baha’i House of Worship in Santiago, Chile, has recently been launched

(more…)

Advertisements

Faiths’ contribution to peace explored at Presidential Palace in Colombia

24-07-2016

نشر على موقع الجامعة البهائية العالمية 12 يوليو2016

BOGOTA — Approaching a highly anticipated, historic peace agreement in Colombia between the government and the Revolutionary Armed Forces of Colombia (FARC), President Juan Manuel Santos invited over 100 religious representatives to gather at the Presidential Palace on 4 July 2016

(more…)

غدا اول رجب كل عام وانتم بخير

10-05-2013

غدا اول رجب كل عام والمسلمين بمصر والعالم بخير ومحبة وسلا م 1301_3

تهنئة للمسلمين بالعالم لحلول السنة الهجرية الجديدة

11-11-2012

كل عام والمسلمون بمصر والعالم بخير ومحبة وسلام لقدوم السنة الهجرية الجديدة اتمنى للجميع كل المحبة والسلام

تهاني السنة الهجرية الجديدة1

تهنئة بعيد الفطر المبارك

17-08-2012

اجمل التهانى بعيد الفطر المبارك لكل المسلمين فى العالم كل عام وانتم بخير وسعادة تفيضون بها على كل الانسانية

الإسلام لا يعرف حد الردة

07-10-2010

مقالة مهمة  عن حد الردة فتوى “الإسلام لا يعرف حد الردة” تثير جدلا ضد د.جمال قطب

جاءت فتوى د. جمال قطب رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر حول “حد الردة” حين قال إنه كان مقتصرا على عصر الرسول صلى الله عليه وسلم فقط ولم تعد هناك ضرورة الآن لقتل المرتد، لتشعل الجدل من جديد حول قضية من إحدى القضايا التي أثارت الخلاف في التاريخ الإسلامي وهي قضية قتل المرتد وهل هناك حد ردة في الإسلام من الأساس؟

القضية ظلت لفترة طويلة مفتوحة ودفع ثمنها العديد من المفكرين الإسلاميين كان آخرهم د. نصر أبو زيد والذي حكمت المحكمة بتفريقه عن زوجته، و د. فرج فودة الذي دفع حياته ثمنا لإهدار دمه من جانب بعض الشيوخ بدعوى ارتداده عن الإسلام، لكن الفتوى الأخيرة جاءت لتشعل القضية من جديد وتحرك المياه الآسنة وتعيد من جديد طرح قضية حرية الرأي والتعبير في الإسلام خاصة أن الفتوى وجدت من يؤيدها بقوة بينما اقتصر المعارضون لها على بعض الشيوخ.

(more…)

عيد الفطر المبارك

18-09-2009

untitledad0كل عام والمسلمين فى كل الدنيا بخير وسلام وكل عام ومصر بسلام

اهديكم اغنية فيروز ليلة عيد وتقول كلماتها:

ليلة عيد ليلة عيييد الليله ليلة عييد زينه وناس وصوت اجراس عم ترن بعييد ليلة عييد ليلة عييد الليله ليلة عيييد صوت ولاد وتيااب جداد وبكرا الحب جديد كل عاام وانتي بألف خير هدويه

مش حولد الا لما تطلع البطاقة

20-06-2008

نشرت الشبكة الاسلامية للدفاع عن حقوق البهائيين  وشبكة mideast youth  هذه المقالة الجديدة عن اوضاع البهائيين معربة عن تعاضدها مع حق البهائيين فى استخراخ الاوراق الثبوتية باعتبار ان مصر من اوائل دول المنطقة التى قررت عام 1925 ان الديانة البهائية ديانة مستقلة ونوهت الشبكة عن حكم محكمة القضاء الادارى فى 29 يناير الماضى والذى الزم الداخلية بكتابة شرطة للبهائيين فى الاوراق الرسمية  والذى لم ينفذ للان على الرغم من عدم استشكال الداخلية عليه ولكن اجلت تنفيذ الحكم لاستشكال احد المحامين وتحت هذا كان عنوان الشبكة ” الاقليات الدينية فى مصر , ياعينى على الصبر”  ومن المعلوم انه الان يوجد اطفال تعدوا سن المدرسة واصبح عمرهم 7 سنوات ولم يدخلوا المدرسة  فهل يقبل المجلس القومى للامومة والطفولة ان يكون فى مصر طفل محروم من التعليم.

Patience Stretched

 In 1925, Egypt became the first Muslim-majority country to recognize the Baha’i faith as an independent religion. However, almost 80 years later, Baha’is in Egypt continue to face heinous discrimination, due to their failure to obtain identity cards. Identity cards are the key towards gaining access to education, health care, and economic opportunities. Without them, Baha’is cannot exercise their full citizenship rights. (See our video for more details.)

Although a landmark ruling in January decreed that Baha’is can obtain identification papers, the government has yet to implement the ruling, and recently, a lawyer for Egypt’s Islamic Research Council filed a challenge intended to stall the process.

…and in the meantime, thousands of Baha’is are left waiting.

نهضة مصر

09-06-2008

نشرت جريدة نهضة مصر اليوم 9-6-2008 هذا النحقيق ص 4

(more…)

أمل حياتى

06-06-2008

طفلة صغيرة كلمتنى بالتليفون  وقالت لى النهاردة عيد ميلادى  و انا عمرى  الان  4 سنوات  وكنت فرحانة قوى علشان حروح كى جى وان  لكن ماما قالت لى للاسف مش عارفين نقدم لكى بالمدرسة علشان معندكيش شهادة ميلاد لاننا بهائيين  وانا  سالت يعنى ايه ياماما  هى الشهادة دى يعنى ايه  ماما قالت تعنى انكى موجودة .. طيب مانا موجودة .. لكن امى بكت وقالت لى اتصل اسال حضرتك امتى حتطلع شهادة الميلاد  تفتكرى ياتانت ممكن نطلع شهادة ميلادى قبل مالسنة الدراسية تبدا دانا نفسى قوى اروح المدرسة وماما جابت لى كراسة وقلم . دى هدى بنت الجيران قالت لى انها قدمت فى مدرسة اللى فى اخر الشارع  والنبى ياتانت طلعيها لى بسرعة علشان عاوزة ابقى مدرسة واعلم العيال أ ب ت ث ج ح خ   مسكت نفسى  وانا عمالة ارد عليها ان شاء الله قريبا  حاتطلع الشهادة  وحتكبرى وتكونى مدرسة  . نخيلوا ده كل طموح هذه الصغيرة حاجة تحزن وهى لا تدرى انه بدون هذه الورقة فهى غير موجودة…. يعنى ملهاش رقم فى التعداد الكلى للسكان ….. يعنى ملهاش تطعيم ضد الامراض المعدية…  يعنى مفيش تعليم …. يعنى مفيش تامين صحى .. .يعنى منتهى الظلم ..وتدخل فى حق الحياة

وهى تودعنى سمعت فى الراديو سيدة الغناء العربى ام كلثوم تشدو ” امل حياتى ” واسترجعت كلمات الطفلة البريئة التى حملت الهموم فى صغرها فحتى الان هذه الصغيرة لم تصدر لها مصلحة الاحوال المدنية شهادة ميلاد   وبالتالى حرمت من حق الحياة والوجود فى بلدها مصر . حق الحياة الذى وهبه الله لها  تمتنع مصلحة الاحوال المدنية عنه مع ان عند ملا البيانات مكتوب بيانات المواطن لكن مطلوب من البهائيين  الاختيار بين الدين والوطن ؟ اختيار صعب اصبح مفروضا على البهائيين المصريين ، وهو الاختيار بين حقهم في التمتع بالمواطنة وحقهم في الثبات على دينهم ، فأن تبقى بهائيا معناه أن يتم حرمانك من استخراج أي أوراق رسمية لك لتصبح محروما من كافة الحقوق التي تتطلب إثبات جنسيتك أو مصريتك نفسها .  أو أن تتخلى عن ديانتك وتسطر في الأوراق انتمائك لإحدى الديانات الثلاثة ، لتحصل على الوثائق الرسمية التي تثبت ميلادك وجنسيتك وهويتك .

 اننا نرحب بموقف الحكومة المصرية بادراج مبدأ المواطنة  كمادة اولى فى الدستور المصرى والتى مهدت الطريق لحلول فهم جديد لحقوق المواطنة والحريات الدينية في مصر؛ فهم طليق من قيود التعصب وعقال التمييز بين أبناء الوطن الواحد بسبب انتماءاتهم الدينية وعقائدهم الخاصة، ونأمل أن يمتد هذا الفهم ليحول دون التمييز بين أفراد بني الإنسان عموماً.

وإلى أن تضع مصلحة الأحوال الشخصية هذا المبدأ موضع التنفيذ، وتجعله واقعاً ملموساً على أرض الكنانة، لن يمكننا التخلص من الحيرة     والتساؤل عن علّة تردد مصلحة الأحوال المدنية في إصدار أوراق الهوية للبهائيين وقعودها في صمت مطبق عن مسايرة التفسير الصحيح لقانون الأحوال المدنية كما انتهى إليه القضاء الإداري.

غدا يتم النظر فى الاستشكال المقدم من احد المحامين والذى اوقف تنفيذ حكم استخراج البطاقات للبهائيين.,وللاسف تاجلت الى  اول نوفمبر 2008  فعفوا طفلتى فقد حكم عليكى بعدم دخولك المدرسة !!!!!!